PDA

View Full Version : على جناح الحلم!!



مصطفى الخليدي
22-09-2010, 12:51 AM
وجعين بينهماأضعت شبابي
وطن السراب ومهجرالأسراب

أحيابلاوطن هناك وهاهنا
مازلت ألمح في الدروب غيابي

يممت رحلي للربيع مسافرا
ونسجت من خيط الحنين ثيابي

ومضيت لاأدري أفتش عن غدي
حولي ركام بقيتي وخرابي

سافرت حدالتيه يسكن في
دمي
حدانكساري في شروخ ترابي

فتشت عن وجه الربيع فلم
أجد
إلا الد موع تطوف في أهدابي

فسألت صمت الليل عن تلك
المنى
عن موعداللقيا الذي أودى
بي..؟

عن صوت أمي..عن عيون
صغيرتي
عن كل هذا الوجد يطرق بابي

فتنهد الليل البهيم لحرقتي
وطفقت أشرب من كوؤس
عذابي

***
مصطفى الخليدي

الرسام احمد
22-09-2010, 02:18 AM
لله درك يا جميل
كلما اعجبت بقصيد منك ادهشتني باخري انت جميل يامصطفي وعميق في الوقت نفسه
الله لا يحرمنا من هدا الجمال
امين

مـحمـد
22-09-2010, 02:40 AM
لوحات للتشرد ، وتنهدات للأسى ، وأحلام ضائعة في لحاق السراب ..
تلك الحيرة المُقِضَّة للشعر والشعور ..
ذلك القلق الساكن في السطور ..
بلا وطن ..
لك التحية ، وصادق الدعاء ..
حفظك الله ، وبارك فيك ..

خالد الحمد
22-09-2010, 04:55 PM
الجميل مصطفى
لله ما أجملك وأرقّك أيها النهرالعذب
تقلّدت ناصية الكلام في هذه المرمرية
خذني معك يامصطفى على جناح أحلامك البهي.
شيح ويشموم

نايف اللحياني
22-09-2010, 05:07 PM
بارك الله في الإبداع و بارك الله في صاحبه

قصيدة راااااااااااقت كثيرا لي

أخيار السلاطين
22-09-2010, 06:28 PM
على الجرح يا سيدي نثرت الملح..

لكنك أطربت الروح رغم ذلك..

مبدع أنت.. بلا شك..:rose:

مصطفى الخليدي
23-09-2010, 01:09 PM
لله درك يا جميل
كلما اعجبت بقصيد منك ادهشتني باخري انت جميل يامصطفي وعميق في الوقت نفسه
الله لا يحرمنا من هدا الجمال
امين
الجمال تواجدك الدائم أخي أحمد أشكرك جزيل الشكر

بلاماوي
24-09-2010, 03:38 AM
وجعين بينهماأضعت شبابي
وطن السراب ومهجرالأسراب

أخى مصطفى
من أين لك هذا
واين كان هذا مختفي
قصيد فيه أبدع شاعر متميز
وكلمات لها ايقاع جميل
دمت جميلا
ومتميزا

مصطفى الخليدي
24-09-2010, 06:38 PM
لوحات للتشرد ، وتنهدات للأسى ، وأحلام ضائعة في لحاق السراب ..
تلك الحيرة المُقِضَّة للشعر والشعور ..
ذلك القلق الساكن في السطور ..
بلا وطن ..
لك التحية ، وصادق الدعاء ..
حفظك الله ، وبارك فيك ..
الشاعرالقدير محمد سعيد جدا لمرورك الكريم وقراءتك الرائعة لماهو خلف كواليس النص حفظك المولى ورعاك أيها الفاضل

مها العتيبي
24-09-2010, 08:12 PM
أحيابلاوطن هناك وهاهنا
مازلت ألمح في الدروب غيابي

يممت رحلي للربيع مسافرا
ونسجت من خيط الحنين ثيابي

.
.
.
رائعة وأكثر

دام الشعر أخي الكريم
كل التقدير

عبدالله المشيقح
24-09-2010, 10:05 PM
الغالي مصطفى .

تعلّقت عيوني بين مكان الغواية ( بين نارين ) وبين ( الوجعين ) فرأيت بينهما اتصالاً قوياً ,, يندمجان في جسد واحد .

جسد ملّ الترحال وهو حامل على كتفه تلك العصا مكوّرة الطرف كالكثير من الراحلين .

وجعان بينهما الحياة كئيبة .. غربتان أحلاهما مـر .
وطن نريده ولكنه كالسراب ووطن لا نريده ولكنه للأسف مهجر الأسراب . يالهذه المعادلة العجيبة التي استطاع مطلعك البديع أن يحلها .

وليس للحياة معنى حينما نحيا بلا وطن
أحيابلاوطن هناك وهاهنا
مازلت ألمح في الدروب غيابي

بيد أن الغربة الداخلية أشد وجعا ً

أخي وصديقي بودي أن أقف عند كل بيت ولكني أخشى تعكير شعور الأبيات المنسابة .. لذا سأدعها تصرخ بهدوء .



دام قلمك بديعا .


ثم مارأيك بأن ترفع الوجعين .. فربما يخف الألم قليلا .


تحياتي أخي الحبيب .

محمد حسن حمزة
24-09-2010, 10:12 PM
اهلا بروعة الكلمات وجمال المعاني وصدق الاحاسيس

سلاسه تمتد من خيط الجمال إلى قمة الابداع
دمت أيها الشادي ودام عطائك ودام ستاؤك بارقا
وسلمت اليد التي خطت هذه الروعة والجمال

لقلمك ولشخصك فائق الاحترام :rose:

أنا داري
25-09-2010, 11:12 AM
فعلا أستاذ مصطفى ...
وجعان ألبساك حلّة قشيبة من الصدق والجمال .

رائع وأكثر ...

و ... أنا داري

مصطفى الخليدي
25-09-2010, 10:39 PM
الجميل مصطفى
لله ما أجملك وأرقّك أيها النهرالعذب
تقلّدت ناصية الكلام في هذه المرمرية
خذني معك يامصطفى على جناح أحلامك البهي.
شيح ويشموم
الأستاذ القدير خالد الحمد مجرد مرور أمثالك من الشعراء على النص وسام أعلقه على صدري أشكرك جزيل الشكر أخي الكريم

مصطفى الخليدي
26-09-2010, 05:32 PM
بارك الله في الإبداع و بارك الله في صاحبه

قصيدة راااااااااااقت كثيرا لي
وشكرا لحضورك الذي راق لي أيضا

مصطفى الخليدي
26-09-2010, 05:35 PM
على الجرح يا سيدي نثرت الملح..

لكنك أطربت الروح رغم ذلك..

مبدع أنت.. بلا شك..:rose:
وأحمدالله أن طربت روحك في نهاية المطاف شكرا لحضورك

سامي القريشي
26-09-2010, 09:20 PM
أريد أن أشير إلى الإضافات "الفلاشية" المدهشة..

وأشير إلى الشطر اليتيم بقافيته: (وطن السراب ومهجرالأسراب)

لكن دعك من ذين، ودع النص يستقبل شكرا ثجاجا

مصطفى الخليدي
27-09-2010, 10:12 PM
وجعين بينهماأضعت شبابي
وطن السراب ومهجرالأسراب

أخى مصطفى
من أين لك هذا
واين كان هذا مختفي
قصيد فيه أبدع شاعر متميز
وكلمات لها ايقاع جميل
دمت جميلا
ومتميزا
العزيز بلامأوى
حضورك هوالجمال بحدذاته
شكرالك

مصطفى الخليدي
27-09-2010, 10:20 PM
الغالي مصطفى .

تعلّقت عيوني بين مكان الغواية ( بين نارين ) وبين ( الوجعين ) فرأيت بينهما اتصالاً قوياً ,, يندمجان في جسد واحد .

جسد ملّ الترحال وهو حامل على كتفه تلك العصا مكوّرة الطرف كالكثير من الراحلين .

وجعان بينهما الحياة كئيبة .. غربتان أحلاهما مـر .
وطن نريده ولكنه كالسراب ووطن لا نريده ولكنه للأسف مهجر الأسراب . يالهذه المعادلة العجيبة التي استطاع مطلعك البديع أن يحلها .

وليس للحياة معنى حينما نحيا بلا وطن
أحيابلاوطن هناك وهاهنا
مازلت ألمح في الدروب غيابي

بيد أن الغربة الداخلية أشد وجعا ً

أخي وصديقي بودي أن أقف عند كل بيت ولكني أخشى تعكير شعور الأبيات المنسابة .. لذا سأدعها تصرخ بهدوء .



دام قلمك بديعا .


ثم مارأيك بأن ترفع الوجعين .. فربما يخف الألم قليلا .


تحياتي أخي الحبيب .
الصديق الغالي عبدالله
وكأنك تقرأ مصطفى على سطور هذه الصفحات
حرفاحرفا فلك مني خالص الحب والاحترام والتقدير شكرا لحضورك الذي يعني لي كثيرا

مصطفى الخليدي
27-09-2010, 10:27 PM
اهلا بروعة الكلمات وجمال المعاني وصدق الاحاسيس

سلاسه تمتد من خيط الجمال إلى قمة الابداع
دمت أيها الشادي ودام عطائك ودام ستاؤك بارقا
وسلمت اليد التي خطت هذه الروعة والجمال

لقلمك ولشخصك فائق الاحترام :rose:



وأهلا بصاحب الحضور الجميل شعرا وروحا سلمك الله وعافاك

مصطفى الخليدي
27-09-2010, 10:32 PM
أحيابلاوطن هناك وهاهنا
مازلت ألمح في الدروب غيابي

يممت رحلي للربيع مسافرا
ونسجت من خيط الحنين ثيابي

.
.
.
رائعة وأكثر

دام الشعر أخي الكريم
كل التقدير



لاتكون الروعة إلابكم أهل أفياء
سلمتي اختي الكريمه
ومعذرة على تجاوزي ردك فهو خارج الإرادة

مصطفى الخليدي
29-09-2010, 01:04 PM
فعلا أستاذ مصطفى ...
وجعان ألبساك حلّة قشيبة من الصدق والجمال .

رائع وأكثر ...

و ... أنا داري
الروعة حضورك أخي الكريم و..أناداري

نسـ يــان
01-10-2010, 01:10 PM
أتدري ذات ليلة أردت تتويج وطن ...

ولكن بلا وطن بقيت هويتي ...

جميعنا نفتقد وطن ///

بلا وطن : الأحلام أصبحت جزء مهما من حياتنا ... ولكن ما فائدة الحلم ان بقي في الصحراء

نســـ يــان

القارض العنزي
01-10-2010, 03:11 PM
مذ قرأت المطلع عرفت أني جمال و عذوبة استثنائية
بوركت

عبدالله عادل
02-10-2010, 06:09 PM
يا للشعر يا مصطفى
ويا للرقة والجمال .. والشجن !

كن جميلًا دائمًا .. كما أنت
أسعد الله قلبك !

رجــــاء
02-10-2010, 07:31 PM
جميل المشاعر بسيط الكلمة /,
إنسجمت مع إحساسك للغاية


موفق =)

مجنون المستقله
03-10-2010, 02:52 AM
يامصطفى
ياقصة باحت بالاف القضايا
من ترى تبكي
اتبكي مصطفى
ام مصطفى يبكي
الدين
تفرقوا خلف البلاد
مجـــــــــــــــــــــــــــــــــــــزؤن
اخدالغياب احبتي
وهنا البقية
غائــــــــــــــــــــــــبــــــــون...؟

مصطفى الخليدي
04-10-2010, 01:05 PM
أريد أن أشير إلى الإضافات "الفلاشية" المدهشة..

وأشير إلى الشطر اليتيم بقافيته: (وطن السراب ومهجرالأسراب)

لكن دعك من ذين، ودع النص يستقبل شكرا ثجاجا
وأريدأن أشيرإلى انك نورت متصفحي بحضورك
شكرا لك

مصطفى الخليدي
04-10-2010, 01:26 PM
أتدري ذات ليلة أردت تتويج وطن ...

ولكن بلا وطن بقيت هويتي ...

جميعنا نفتقد وطن ///

بلا وطن : الأحلام أصبحت جزء مهما من حياتنا ... ولكن ما فائدة الحلم ان بقي في الصحراء

نســـ يــان
تضل الأحلام في النهايه أحدالدوافع الرئسية
لإاستمرارالحياة وإن دفع ثمنها غاليا
تصبح على وطن

مصطفى الخليدي
04-10-2010, 01:29 PM
مذ قرأت المطلع عرفت أني جمال و عذوبة استثنائية
بوركت
وبورك حضورك أخي رياض
شرفني حضور مبدع كأنت

مصطفى الخليدي
04-10-2010, 01:35 PM
يا للشعر يا مصطفى
ويا للرقة والجمال .. والشجن !

كن جميلًا دائمًا .. كما أنت
أسعد الله قلبك !

وأسعدالله أيامك أخي عبدالله

شاعر الورد و النار
06-10-2010, 06:32 PM
تصفيق
تصفيق
تصفيق
تصفيق
أخي مصطفى حماك الله ورعاك من الدموع و الآلام
هذا هو الشعر الحقيقي
أشكرك من الأعماق

مصطفى الخليدي
06-10-2010, 06:33 PM
جميل المشاعر بسيط الكلمة /,
إنسجمت مع إحساسك للغاية


موفق =)
وسررت كثيرا لكلامك الجميل
شكرا جزيلا

مصطفى الخليدي
06-10-2010, 06:39 PM
يامصطفى
ياقصة باحت بالاف القضايا
من ترى تبكي
اتبكي مصطفى
ام مصطفى يبكي
الدين
تفرقوا خلف البلاد
مجـــــــــــــــــــــــــــــــــــــزؤن
اخدالغياب احبتي
وهنا البقية
غائــــــــــــــــــــــــبــــــــون...؟
إني لأجد ريح......؟لولاأن تفندون

نسـ يــان
07-10-2010, 05:21 PM
تضل الأحلام في النهايه أحدالدوافع الرئسية
لإاستمرارالحياة وإن دفع ثمنها غاليا
تصبح على وطن


ما عدا أحلامنا نحن
هي بمثابت متاهات تقودنا الى عالم نجهل معالمه

الوطن هو أحد الدوافع الذي يدعونا الى الحياة وليس الحلم ...

مصطفى الخليدي
08-10-2010, 04:38 PM
تصفيق
تصفيق
تصفيق
تصفيق
أخي مصطفى حماك الله ورعاك من الدموع و الآلام
هذا هو الشعر الحقيقي
أشكرك من الأعماق
وأشكرك جزيل الشكر أخي الفاضل سلمت

مصطفى الخليدي
08-10-2010, 04:57 PM
ما عدا أحلامنا نحن
هي بمثابت متاهات تقودنا الى عالم نجهل معالمه

الوطن هو أحد الدوافع الذي يدعونا الى الحياة وليس الحلم ...
ألاتتفق معي أن الوطن هوالحلم
وأن الحلم هو الوطن لأمثالنا‏!‏

نسـ يــان
09-10-2010, 08:55 PM
ألاتتفق معي أن الوطن هوالحلم
وأن الحلم هو الوطن لأمثالنا‏!‏
ربما !!!

ولكن أمثالنا متشتتون لا يدركون معنى الحلم الا بعد الاستيقاظ المفاجىء ...(بعد ضياع الوطن )

الرسام احمد
10-10-2010, 03:37 AM
اشكرك ايها الشاعرالمتألق في سماك لتعلو تفاخرا وتزهرو اوطان انت مالكة.
زائد الخليدي

ظلال !
10-10-2010, 09:26 AM
أبدع حرفك..

غربة واضحه في حرفك
‏، و معادلة دقيقة، و تشبيهات داعمه للمعنى !

مصطفى الخليدي
10-10-2010, 01:10 PM
ربما !!!

ولكن أمثالنا متشتتون لا يدركون معنى الحلم الا بعد الاستيقاظ المفاجىء ...(بعد ضياع الوطن )
لاعليك ياصديقي
قلب أخيك وطنك الثاني
وفقناالله وإياك

مصطفى الخليدي
10-10-2010, 01:13 PM
اشكرك ايها الشاعرالمتألق في سماك لتعلو تفاخرا وتزهرو اوطان انت مالكة.
زائد الخليدي
حى الله أخي زائد
أتمنى أن تكون في أتم صحة وعافية

مصطفى الخليدي
10-10-2010, 01:17 PM
أبدع حرفك..

غربة واضحه في حرفك
‏، و معادلة دقيقة، و تشبيهات داعمه للمعنى !
شكرا جزيلا لحضورك

قس بن ساعدة
11-10-2010, 04:16 PM
جميل يا مصطفى
تبا لها الاوطان كم نحبها
وكم تبتعد ...

بوركت

مصطفى الخليدي
12-10-2010, 12:29 PM
جميل يا مصطفى
تبا لها الاوطان كم نحبها
وكم تبتعد ...

بوركت
والأجمل تواجدك أخي الفاضل
شكرا لصاحب الحرف الساحر