PDA

View Full Version : تذكرْ *



مُرتحِــــلهـ ..
22-09-2010, 05:58 PM
إهداءٌ :

إليه ..إليهِ فقط





تذكرْ : كانتْ طِفلة , وأنها أعادت إلى ذراعيكَ نبض الأماني الجميلة .


تذكرْ : بكاها دلالاً , وإشراقةُ الصُبحِ من بسمتها العليلة .



***
أتذكرْ ؟ كم آذتها ترانيمُ هجركَ , حين استطالَ المساءُ ..


ويومَ تمددَ ليلُ رحيلكَ , في مقلتيها ..و ضعفِ يديها ..


أتدركُ حين تغطُّ شموسُ البكاء منامًا , وتوقظُ فينا مَوَاتًا وعجزًا ..


بأنَّ الآوانَ يغيبُ ..يُسلَّم


ويتركُ للقبِ فقدًا زريعًا , وروحًا تُعلَّم معنى التجَّهم ..


أكنتَ ترى ؟


أكنتَ إلى بؤسها ناظرًا ؟


أكنتَ تبالي بما قد جرى ؟


إذًا فتذكر ..بأن رحيقَ الحنين تعفَّن , ورجع نداءِ


المعَادِ تهدَّم ..


وأنتَ هناكَ تعبُّ انتظارك ..


تمشِّطُ للصمتِ شعثَ انفجاره ..


وتركنُ خلفَ جدارٍ مهدَّم


فترمقُ أمسك وتنسى نهارك ..








كان عليك ألّا تفعل ..!
مُتْ غيظًا

خالد الحمد
22-09-2010, 06:20 PM
الأخت مرتجلة
نص خفيف وجميل وودت لو تمهّلتِ قليلا حتى يأخذ نصك الأول
حقه وهو رأي أعرضه ولا أفرضه

هذه ليست من القصيدة أليس ذلك كذلك؟
تذكرْ : كانتْ طِفلة , وأنها أعادت إلى ذراعيكَ نبض الأماني الجميلة .
تذكرْ : بكاها دلالاً , وإشراقةُ الصُبحِ من بسمتها العليلة

فترمقُ أمسك وتنسى نهارك
الواو هنا زائدة إلا في حالة تسكين الكاف في أمسك
لضرورة شعرية وأقترح عليك حذف الواو

ويتركُ للقبِ فقدًا زريعًا
هنا لم أتبيّن يامرتجلة المعنى فقد غُمّ علي ولستِ مجبرة على
شرح شعرك للمتلقي

تحايا تفيض

قلق وغربة
22-09-2010, 11:50 PM
كنت تريدين كتابتها نثرا .. فأبت الكلمات إلا أن تهطل شعرا بهيا
كبهاء روحك التي تحملينها دائما على حروفك
في حلك وترحالك
أشكرك لأنك هنا

أنا داري
25-09-2010, 01:11 PM
ويترك للقلب فقدا ذريعا ... لعلها كذلك .
والمحاولة إن كانت الأولى ... فتركيز ثم تكثيف وستأتين بالجميل ..

و ... أنا داري