PDA

View Full Version : لكنَّ جمالك أغرقني000لا لست بنوح الطوفانِ...



أخرس
25-09-2010, 10:36 PM
إني أهواهُ، و من زمنٍ
كم كنتُ ألوذُ بكتماني


أهواهُ, و في قلبي شجيٌ
قد كاد يهيم بألحاني


تغدو من قربي مكللة ً
بالضوعِ كزهر الريحانِ


و أحاولُ أن أبقى هدوءاً
و القلبُ كثورة بركانِ


و جبيني أضناه جميل
يختال كمشي الغزلانِ


و يغيب بعيدا عن عيني
يرميني بقايا إنسانِ


أبحث, عن نفسي، محاولتي
أن أطفي بقلبي نيراني


كم أخشى أن أبقى وحيداً
كم تخشى عيني خذلاني


و أفكرُ في ألفِ طريقٍ
للقاء الحلم بأجفاني


و أحاولُ آلافاً أخرى
عبثاً تسمعني أزماني
عبثا تسمعني أزماني


- - - - - -


و تشاءُ الأقدارُ بأني
ألقاهُ و ليس بحسباني





ووقفتُ أمامه مرتبكا
لا أدري من أخذ بياني


كِلْماتي و كنت أحضِّرُها
عجباً من يلهو بلساني


وقصيدي كنت أناديه
أنقذني وحي الشيطانِ


عبثاً حاولتُ أحادثه
يانارُ ثوري بدخاني


بعثرتِ حروفي في شفتي
يبست أوراقها أغصاني





ووقفت ضياعا يأخذني
يرميني وحيدا ينساني


أسَفاً آنستي ،معذرةً
قد غاب العطر ببستاني


الصمتُ، فلا يكذب صمتٌ
فدعيه يشرِّح أحزاني


الصمتُ، دعيه يناجيك
فالصمت بياني و لساني


- - - - - -


خانتني حروفي ،معذرة
لكن جمالَكِ أعماني


عيناك ينابيع فاضت
يافيض الحسن بأحزاني


لكن جمالك أغرقني
لا لست بنوح الطوفانِ

ابتســام
26-09-2010, 09:30 AM
أخرس :
صباحك نور
ما زال رأيي هنا كرأيي في إني أبحث عن حبر , وأرى أنك تخلط بين المتدارك و الخبب

إني أهواهُ، و من زمنٍ
كم كنتُ ألوذُ بكتماني
أرى الواو هنا زائدة !

و أحاولُ أن أبقى هدوءاً
و القلبُ كثورة بركانِ
لم أستسغ ما لون


الصمتُ، دعيه يناجيك
فالصمت بياني و لساني


- - - - - -

لا يمكننا هنا إشباع الكاف إلا في التصريع !!!
و هذا لا ينفي أن الأبيات تخللتها روعة و جمال

أخرس
26-09-2010, 09:56 AM
صباحك مرمر و سكر و عنبر ...
كالعادة...
دائما مرورك صاخب بالجمال
و لكن مامعنى تصريع...

همم
26-09-2010, 09:59 PM
أحسنتَ يا أخرس, ألمَسُ تطُّورًا ملحوظًا فِي شَاعريّتك ولاسيمَا أنّك تتمتّعُ بنفَس طَويلٍ عادةً مايكُون مكسبًا لصاحِبه.
تَخللت القَصيدةُ بعضَ الكُسورِ والاستعَاراتِ التي لَم تُوضع فِي نصَابِها الصّحيح.
وسأقرَأ النّص علَى عُجالَة - إن أذِنتَ لِي -, وسأتجَاوزُ ما يمكنُ أن يكُون ضرورةً شعريّة:
-
أهواهُ, و في قلبي شجيٌ
قد كاد يهيم بألحاني
لعلّك عنيتَ: شجوٌ لا شَجيٌّ والتِي تَعنِي الحُزنَ والهمّ والكَدر.
,
و أحاولُ أن أبقى هدوءاً
و القلبُ كثورة بركانِ
هدُوءًا علاوةً على أنّها تسببت فِي كسرٍ عَروضي, فإنّها لا تناسبُ بُنيةَ السّياقِ التركيبيّة والمعنويّة - إنْ صحّت التسمية -.
,
و جبيني أضناه جميل
يختال كمشي الغزلانِ
لمَ الجَبين؟
لَمْ أستطِع الرّبط بينَ الحُسن والجَبين.
,
و يغيب بعيدا عن عيني
يرميني بقايا إنسانِ
أليسَت ( قد غَاب بعيدًا ), أبلَغُ مِن ويغيب؟ مَا رأيُك؟
,
كِلْماتي و كنت أحضِّرُها
عجباً من يلهو بلساني
اللفظَةُ الفصيحَةُ لـ( كِلماتي ) هِي ( كَلِمَاتِي ), ولو استبدلتَها وحذفتَ الواو لاستقَام الوزنْ.
ثُم إنّ صُورة اللّهو باللسَانِ غيرُ مُحبَبة,ولو كَانت ( يُمسك ) مثلاً لكانَت أكثرَ قُبولاً.
,
عبثاً حاولتُ أحادثه
يانارُ ثوري بدخاني
الشّطرُ الثَاني مكسُور =)
,
بعثرتِ حروفي في شفتي
يبست أوراقها أغصاني
وكذلكَ الأمر هُنا؛ الشطرُ الثانِي مَكسُور.
,
لصمتُ، فلا يكذب صمتٌ
فدعيه يشرِّح أحزاني
لو كَانت ( يَشْرَحُ ) لاستقَام الوَزن, فدعهَا دُونمَا ( شَدَّة ).
,
لكن جمالك أغرقني
لا لست بنوح الطوفانِ
الـ ( لكن ) فِي بدَاية البَيت أقلقَت السّياقَ كونهَا تكرّرتْ.
_
جَميلٌ أن ينمُو قلمُكَ سريعًا هكذَا.
فلتحافِظ على هذَا النمُو.
لكَ التّحايا تَفيض

أنا داري
27-09-2010, 12:35 PM
صديقي الناطق ...
لن ازيد على أنك منطلق نحو التميز بسرعة كما أشارت همم ..
وما دمت قد تورطت بين يدي ابتسام وهمم ... فلا مكان لي هنا ..

المهم أنت جميل .. وأعانك الله .

و ... أنا داري

أخرس
28-09-2010, 06:04 PM
المبدعة بتألق همم:
طال الانتظار و لكن( من يتمتع بنفَس طَويلٍ عادةً مايكُون مكسبًا لصاحِبه )
و قد كسبت مرورك.....
ملاحظات على ملاحظاتك..الرائعة:
شَجِيُّ=حزين

جبين = عرق = تعب = أضناه
غزال إي يعرق جبيني من الحيرة لرؤية ذلك الغزال..
المعنى بعيد و لا أظن أحدا يفهمه سواي شكرا لتنبيهي

يغيب بالمضارع لأن القصيدة كانت صور تمر أمامي آنيا و أكتبها مباشرة و القصيدة كلها كانت كذلك...

أما ماتبقى من ملاحظات لا مجال للمناقشة أبدا .........

(وسأقرَأ النّص علَى عُجالَة - إن أذِنتَ لِي -) و كيف لا آذن وأنا الغريب هنا و أنت من أهل البيت...
و كنت أتمنى لو لم تكن عجالة.......

شكرا شكرا شكرا فوالله مرورك أسعدني..

أخرس
28-09-2010, 06:13 PM
أخي أنا داري:
ههههه
أرجو أن لا تنسني من الدعاء...

و لا أعلم لماذا تصر على أني ناطق ...

و أنا....أخرس