PDA

View Full Version : وما زلتُ أجهل أسماءكم ...



سيدة بلا أقنعة
30-09-2010, 04:32 PM
على الرغم من عدم معرفتي السابقة بكم .. ورغم أنني أجهل اسمائكم .. عناوينكم .. مواطنكم ... مهنكم .. ملامحكم ... حدة نظراتكم .. لون عيونكم .. وحجم اتساعهم ... على الرغم أنني أجهل تماما .. موقع اتصالكم هذا الصباح .. او هذه الظهيرة .. او عند المسـاء .. إلا أنني تمكنت من مرافقتكم في رحلة تحليقكم هذه بين كم الحروف .. دون أن أبتاع تذكرة سفر .. ودون أن أضطر لمراجعة السفارة كي يقوم أحد موظفيها بدمغ تأشيرة الدخول على إحدى صفحات جواز سفري .. ها أنا أرافقكم .. دون أن أمر من بوابة المطار .. ودون أن أغادر مكاني هذا حتى ...

ها أنا أغادر على ذات الإرتفاع الذي تغادرون عليه أنتم .. لكنني أختلف عنكم كثيرا .. فأنا مثلا ً .. لا أعرف أحد هنا .. او لم أعرف أحد هنا بعد ... لهذا .. لن يكون أحد ما في وداعي .. كما لن يستقبلني أحد .. ولن يكون أيضاً أحداً بين جموع المعلقين ليقول لي .. اهلاً .. لقد طالت الغيبة ... وأنا .. أحمل معرف واحد فقط أعرف به .. ولا اسم لي ... لهذا .. فإن موظفين الجمارك هنا والمراقبين .. لن يتثاقلوا من رؤيتي .. بل على العكس تماما .. سيكونوا بغاية السرور لدى رؤية محض خيالي يمر من بينهم .. دون أية جلبة .. ودون ان يزعجهم بمحتويات أوراقه الكثيرة الكثيرة ... وسيدهش الكثير منكم عندما يكتشف أنني اخترت لي مكان بين أحداق عيونكم الآن .. وبريقها ... لا مجرد اسم على صفحة بيضاء .. قد يمحى بلحظة غضب .. وبجرة قلم ......... غريب ... ومدهش هذا اللقاء الصدفة ... اليس كذلك !!؟؟ :2_12:

فعلى الرغم أن بعد هذا قد تكونوا عرفتم من أكون ... إلا أنني ما زلت حتى هذه اللحظة .. أجهل أسمائكم .. وتمكنتم ربما من معرفة السبب الذي يدعوني لأحط رحالي هنا .. بين وقت ٍ وآخر ... وقد تكونوا قد مررتم .. على حروف ٍ ما مرتلة .. هنا .. تحمل ذات الإسم الذي أعرف به ... لكنني .. ما زلت أجهل أسمائكم ...

لا زلت أجهل من تكوني .. او من تكون ... لا زلت اجهل ماذا تعملين .. أو ماذا تفعل .. ما زلت لا أعلم أيضا .. من أي البلاد أنت ؟؟ وكل ذلك في الحقيقة .. لا يعنيني أو يهمني في شيء .. لكن .. الذي أذكره وأعيه .. وأعرفه تماما .. أنني خلال هذا التحليق في عمق الحروف هنا .. وعلى أي إرتفاع كان .. لم .. ولن .. أقم بإزعاج أحد .. فلقد بقيت صامتة جدا .. لا أتكلم .. برغم ضجيج الحروف .. برغم شفافية المكان .. والموقف .. برغم رحابة وبياض القلوب ها هنا ... على ذات المكان .. عيونكم ها هنا .. تشرب معي تعب الحروف .. حد ثمالة الألم .. غربة ملامح .. وأشخاص .. وأرواح .. تلك التي ملئت رأسي بالنحل .. مؤثثة بتعب السؤال .. افقا .. خارج حدود التفاصيل ...


قد يخطئ بعضكم الآن في فهم قصدي من كل ما ذكرت سابقا ً .. وقد يعتقد أنني أمارس الحزن والألم .. في صفحات بيضاء .. وهذا ما لا أحبه .. وأجزم بأنه ليس صحيحا ً البتةً ... لأن الذي كتبته لا يغدو أن يكون أكثر من اعترافين اثنين ..

الأول .. : هو ذاك الصقيع .. والجفاف .. والقحط ... الذي يعتري الكاتب .. حين لا يتمكن من معرفة ردة فعل القارئ .. بعد انتهاء عينيه .. من التهام آخر حرف .. في آخر كلمة .. من آخر جملة .. في نهاية السطر الأخير ... أتراها .. إعجاب بالحروف .. ام ما دونه ... أم هي مجرد لا مبالاة ... !!؟؟


اما الإعتراف الثاني .. : فهو أشبه بالسر الذي خولني للرحيل معكم .. وبين أهدابكم وأحداقكم البرّاقة .. دون جواز سفر .. وتذكرة سفر .. وتأشيرات دخول .. ودونَ .. ودونَ .. ودون .. على الرغم أنني وانكم جميعا .. نحيا بأميال وقارات تفصل أحدنا عن الآخر ..... إنها معزوفة كيبورد .. وصفحة بيضاء .. ومنتدى ساخر .. أعضاءه .. حفة من ياسمين ... وحروف عربية .. مكنتني من أن أرافقكم دون استئذان .. ودون عناء .. لكم نحن مدينون لجواز السفر هذا ... أليس كذلك ؟؟ :2_12:



ملاحظة أخيرة .. ربما :
.. ها قد عدنا والتقينا .. إلا أنني ما زلت أجهل أسمائكم ...

بلا ذاكره
30-09-2010, 05:22 PM
هذا هو الفضاء تجتمع النجوم فيه دون أن تبحث في تفاصيل بعضها أوتفتش عن ماخلف ذاك البريق المتوهج

وتبقى الأشياء هنا مستعارة من وجه الحياة
لحظات نسكب فيها حبر مزجناه بأفكارنا وربما بإحساسنا ومضينا لمعترك الواقع نبحث عن مايستحق


جميل أن نلتقي حتى وإن كنا مجرد غرباء نرتدي الأقنعه
شكرا عزيزتي

الطقس
30-09-2010, 11:10 PM
هذا هو الفضاء تجتمع النجوم فيه دون أن تبحث في تفاصيل بعضها أوتفتش عن ماخلف ذاك البريق المتوهج




وتبقى الأشياء هنا مستعارة من وجه الحياة




جميل أن نلتقي حتى وإن كنا مجرد غرباء نرتدي الأقنعه



أفكارك رائعة :v: , دمتي هكذا

ملاحظة :
لم أستخدم الإقتباس المتعدد

صاحبةالطرف الحزين
01-10-2010, 12:16 AM
سيدتي ...
دائما لكلماتك أَلَقاً كضوء الشمس أو أكثر ..
كبوح القمر او أكثر ..
كسكون الليل أو أكثر ..
كصفاء الماء أو أكثر ..
ولك في القلب مكان أو أكثر .... أشتقت لاشراقتك هنا .. أسعدني ويسعدهم دائما حضورك الراقي ...:m:
وما هذا الثناء الا من رفعة أدبك وتواضعك ..



صاحبةالطرف الحزين
محبتي بلا "حدود" !!:rose:

مصطفى عطيه
01-10-2010, 01:14 AM
فى هذه اللحظه يحضرنى قول الشاعر ابراهيم ناجى
ياحبيبى كل شئ بقضاه مابايدينا خلقنا تعساء
ربما تجمعنا اقدارنا ذات يوم بعد ماعز اللقاء
وتلاقينا لقاء الغرباء ومضى كل الى غاينه لاتقل شئنا فان الحظ شاء

صاحبةالطرف الحزين
10-10-2010, 02:09 PM
استيقظوا ما بكم.....
هل من مشاركات هنا... ام انه انتهى الى هنا الذوق الرفيع .........
تحياتي ... :m:

salimekki
10-10-2010, 02:27 PM
استيقظوا ما بكم.....
هل من مشاركات هنا... ام انه انتهى الى هنا الذوق الرفيع .........
تحياتي ... :m:

ههههه .. فررطت من الضحك .. لله يا محسنين .. وكأن الموضوع لك .. شايفة؟ .. وكأنك تشحذين المشاركات شحاذة هنا .. طيب هذه واحدة مني .. بخمسة ريال .. شاهدين[/
COLOR]
[COLOR=indigo]أنا اسمي مش موجود على كل.. ولهذا فلا يهمني أن أبقى نائما في هذا المتصفح إلى الأبد ..
:v:

صاحبةالطرف الحزين
10-10-2010, 10:28 PM
فرطت من فراطة .. بلاقي معك فراطة عشرين ريال محلي ؟؟ :sunglasses2:

الموضوع ليس لي لكنه لاغلى من نظرت اليها عيوني .. ارى تجمعات لبعض المشاركات الفراطة والتي تاخذ اكبر من حجمها ... بل واحيانا يُكتب على هامشها "مهم" وهذا ما يدعو للضحك ...
بل وتجد مجلدات ردود على الفاضي ... يعني اطبع حروف وحط ببلاش ...

لذا "وبرايي انا" لا اعتقد ان هناك كلمات رائعة كتلك الكلمات التي تكتبها السيدة المميزة سيدة بلا اقنعه ومن يملكون اذواق راقية يعرفون طريقهم للرد اولا على مواضييعها ومن ثم يُنظر الى مواضيع اخرى اقل مستوى من مستوى كتابتها الراقية :u:

اما انت فلا باس ان تبقى نائما في هذا المتصفح فهناك الكثير الذين يرغبون بمشاركتهم تلك المواضييع الجذابة لسيدة بلا اقنعة التي تطل بها على منتدى الساخر ...
صاحبةالطرف الحزين

سيدة بلا أقنعة
29-03-2011, 01:21 AM
أحيانا نسافر بلا رحيل .. بلا حقائب وعربات .. لا نحتاج أحدا ً في وداعنا .. ولا ننتظر أحدا ً حين نؤوب .. لا نحمل بطاقة سفر .. ولا نجتاز حدودا ً ومسافات .. ورغم ذلك .. نصل بعيدا ً ...

نترك ورائنا ذكريات صاخبة .. وأصحابا ً خلّوا المكان منذ زمن .. نسافر ُ في المكان .. ولا مكان نصل إليه .. نعبر زمانا ً لا تَحدّه ُ الدقائق والساعات .. كأننا في لحظة نختصر ُ عمرا ً مثقلا ً بالذنوب .. في لحظة نعبر ُ الحاجز الذي يفصل بين الحُلم والأمنية .. وبين الوصول والسعي إليه .. وبين الهدف والطموح ... كأننا ننسلخ عن ذواتنا لندخل فضاء ً آخر للغياب .. ندخله ولا نغيب .

لحظة السفر تلك تكون بالكلمات .. الطريق التي نعبُرها ورقة بيضاء .. أقلامُنا جوازات السفر ..
لحظة تأتي القصيدة ننعزل عن الزمان والمكان .. ولحظة تتأخر .. فثمة حدود .. وعسس ومتاريس .. الصدق وسيلتنا الوحيدة للعبور .. هو كلمة السر .. التي تفتح لنا أبواب الرحلة لنمارس متعة الرحيل ...

الكتابة وجه آخر للسفر .. حين نُعلن انتماءنا للحرف / للحتف .. ونستوطن ُ بدلا ً من ساحاتنا مساحة ضئيلة جدا ً .. لا تتعدى واحة العينين .

لحظة نكتب .. ندخل لعبة التغّرب عن الذات .. لنكتشفها في الآخر ... أنه سفر ٌ كذلك لا مسافة فيه ولا طرقات ..
فقط كتابة ٌ بلا حبر .. أو قصيدة نُعلنها بلا حروف .. تتجسدُ ملامحها في أبجدية البوح .

الحنان كذلك سفر ٌ آخر .. احتراق للنبض .. واحتراق لانتقاله المضني عن جغرافيا الشرايين .. ألا ينقلنا الحنان غالبا ً خارج جدران الخلايا ؟ .. ألا يجعلنا نُحس بمناخ يختلف عن محيطُنا حين يتملكُنا ويركض بنا على معبر الشوق ؟ .. أليس الشوق عربة ُ لسفر آخر ؟ .. جوادا ً جامحا ً يحملنا ويعدو بعيدا ً عن وحشة المكان ..

ليس السفر انتقالا ً للمحسوس .. بقدر ما هو انتقال للامرئي ..
أحيانا ً نغادر حاملين حقائبنا ووجوهنا .. وتكون رحلتنا خارج المسافة .. لأننا قد نكون حملنا أيضا المكان وأوقفنا الزمن لحظة الرحيل ..
وأحيانا ً نغادر ونجتاز المواقع والجغرافيا والمسافات .. ونكون جالسين على مقاعدنا في غرفة الذاكرة ..

السفر إذن مجاز ٌ وأحجية ..
لطالما لم تكن حيث كُنا .. ولطالما انتقلنا بعيدا ً بعيدا ً .. ولا تزال أبوابنا موصدة .. وعيوننا مغلقة .. على وسائد الجليد ..

سيدة بلا أقنعة
29-03-2011, 01:29 AM
بلا ذاكرة:
الأفكار لا تُقيم في اللغة .. التجاوز المطلوب هو أن تكون اللغة مجرد صالة " ترانزيت " إلى مكان الإقامة الحقيقي: عالم الآخرين ..
الكتابة أداتها اللغة .. ومسكنها القارئ .. لا بمعنى المتفرج .. بل القارئ الذي يصير هو ذاته وقتا ً ما .. كتاب يمشي على قدمين ..


الطقس:
ومرحبا بك


صاحبة الطرف الحزين:
حلوتي ..
الشعراء حبال ٌ من ضوء .. تدلت فجأة من جهة المعنى ..
المعنى عصي ُّ على الحروف
الحروف جثة الكلام ..
والكلام ما يبيحه الشاعر من بقايا وقت ..
ليصير ضريح القصيدة جديرا ً بالبكاء ..
أي موقف هذا الذي نعتقده البلاغة ..
البلاغة ان لا نقول إلا الدلالات ..
أحيانا ً نكوم في حضرة القصيدة مجرد حطب الكلام ..
وندعي الشعر ! ...


مصطفى عطيه:
لا تقل شئنا ..
إن الله شاء ...
ومرحبا ً


salimekki:
ولا يزال السفر مستمراً ...




شكرا ً ..
بحجم هكتارا ً من ياسمين ..
للعابرين

سحابهـ
30-03-2011, 07:37 PM
جميلة يا سيدة :) ..

كنت سأمر بصمت كالعادة .

سيدة بلا أقنعة
07-04-2011, 04:34 PM
سحابهـ:
أنتِ في منطقة الدهشة .. لكنها ليست دهشة مُحايدة .. إنها الدهشة المُنحازة إلى الود .. كما عبوركِ يا جميلة ...

لقلبكِ .. :rose:

سحابهـ
07-04-2011, 07:17 PM
أصمت لأنكِ قلت كل شيء ..و عاجزة أنا عن قول شيء أمامك ..

صدقيني إني هنا لا أكذب ..!