PDA

View Full Version : لعينيك



سالم عبد العزيز
01-10-2010, 03:19 PM
جسدي

موشّحٌ بعينيك

مشاعري

تورقُ في يديك

صحوتي

كلّها اليك

غفوتي

كلّها لديك

ظلمتي رحلت

وليلي غاب

لأني حالمٌ ابداً

بأن أُغتال

من شفتيك

فكيف تمرّايامي

فأرقبها

بوعيٍ كان أو نومٍ

بقربٍ كان أو بعدٍ

لأرسمها حكاياتٍ

على عينيك

قناديلي

تنوس تنوس

من شحٍّ

وذاكرتي

تنوء تنوء

من حبٍ

فأنت إن أتيت

البيت

ملأت الزيت

وارتعشت

مساماتي

على كفيك

مشتاق لبحر يافا
04-10-2010, 06:15 PM
سريع ... رقيق

سالم عبد العزيز
06-10-2010, 10:35 AM
الاخ الكريم مشتاق لبحر يافا

لقد شرّفتني بمرورك الجميل واشكرك على لطفك
تمنياتي لك بالسعادة
دمت بخير

أنا داري
10-10-2010, 12:04 PM
مرحبا أخي سالم ...
أنت في العمودي أفضل ...
لكن هذا لا يمنع من وجود الحس الجميل في هذه القصيدة ... رغم تعثر البداية , إنسيابية النص بدأت من هنا (لأني حالمٌ ابداً) ...
ضبط وربط ... ستكون الجميلة في المستوى الأعلى بالزبط .

و ... أنا داري

سالم عبد العزيز
11-10-2010, 10:37 PM
الاستاذ الشاعر الكريم انا داري
اعترف لك انك انت المراّة الساحرة التي ارى بها ما اكتب
فكلامك هو الذي يوضح الرؤية في تجربتي المتواضعة
ولا اخفيك انتظرت ردك بفارغ الصبر اشكرك بعمق ومحبة
دمت بخير
وانت داري