PDA

View Full Version : اللهُ أكبرُ منْ كلِّ الطغاةِ ومنْ،،،،كلبٍ خبيثٍ زنيمٍ دينهُ الكذِبُ



عبدالرحمن عابد
09-10-2010, 04:27 PM
السلام عليكم


بدون مقدمات نثريه


،،،،،،،،،،


العينُ تبكي دماً والقلبُ يلتهِبُ،،،،مِنْ حرقةِ البينِ والأعضاءُ تضطرِبُ


بانوا فبانَ فؤادي الصَّبُّ واحترقتْ،،،،نِصفُ الظَّفيرةِ أمّا النِّصفُ مُنشعِبُ


مِنْ بعدِ صحبتكمْ لمْ أصطحبْ أحداً،،،،لا أرتجي بعدكمْ يا صحبُ مَنْ صحِبوا


والنَّفسُ بعدَ النَّوى لا تشتهي طلباً،،،،غيرَ اللقاءِ لعلَّ الوصلَ يقترِبُ


وا حرقةَ القلبِ مِمَّنْ بعدهمْ سقمٌ،،،،مِنْ أجلِ رؤْيتهمْ أسعى وأطَّلِبُ


لمّا علمتُ يقيناً أنَّهمْ ذهبوا،،،،جاوبتُ إنّي فتىً أشقانيَ الشَّغَبُ


أطرقتُ غَيرَ قليلاً ثمَّ فارقني،،،،صبري ألا إنَّ صبري مالهُ سبَبُ


يا مَنْ يقولُ بأنَّ النَّظمَ لي خطأً،،،،إعلمْ بأنّيَ لِلأخطاءِ مرتكِبُ


إنّي لأنظمُ هذا الشِّعرَ مُتَّكِئً،،،،في رأسِ أرعنَ لا ينتابني الرَّهَبُ


والبعضُ أنظمهُ من فوقِ محتكمٍ،،،،بين الرَّصيفينِ وسطَ الخطِّ لايثِبُ


أمشي عليهِ كمثلِ السَّهمِ منطلقاً،،،،بلْ كالرَّصاصةِ لا ينتابهُ النَّصَبُ


إنّي لأشربهُ منْ خيرِ ما شربتْ،،،،منْ زيتِ موبيلَ حتّى هابهُ العطَبُ


ياصاحبي العذرُ إنْ ما كنتُ ذا خطإٍ،،،،أنَّ ابنَ آدمَ لِلأخطاءِ يرتكِبُ


ما كانَ مدحيا موفيها فقد رُفِعَتْ،،،،بالدِّينِ مرتبةً ما فوقها رُتَبُ


فالمصطفى بعلها والشَّيخُ والدها،،،،أكرمْ بهم نسباً ما فاقهُ نَسَبُ


والطَّهرُ في دمها والفضلُ في يدها،،،،والعلمُ في بيتها كالغيثِ ينسكِبُ


والرَّبُّ أكرمها بالقربِ شرفها،،،،بالوحيُ برَّئَها منْ إفكِ منْ كَذَبوا


والناّرُ مسكنُ من في أمِّنا قدحوا،،،،زقّومُ أكلٌ لهم حميمها شرِبوا


أبلغْ خُوَيْسِرَ والأياتَ فاضحةً،،،،والدَّهرُ يضحكُ أحياناً وينقلِبُ


مِنْ يشتمِ الطُّهرَ مغروراً ومُؤْتفكاً،،،،بالإفكِ في سقرٍ يهوي وينسحِبُ


بالدِّينِ قد هتكت أعراضكم عالناً،،،،والمالُ في دينكم بالخمسِ ينتَهَبُ


بالدينِ قد لعبوا والشركَ قد رغبوا،،،،والعقلَ قد حجبوا والضهرَ قد ضربوا


ياصاحبَ الإفكِ إنْ ماكنتَ مجترأً،،،،باهلْ عدمتكَ ياملعونُ منْ طلبوا


أبنائُها كلُّهمْ شدُّوا لنصرتها،،،،يا ويل أُمِّكَ ياأفّاكُ إنْ ركِبوا


أينَ المفرُّ إذا سارتْ كتائبهمْ،،،،أينَ المفرُّ وقد هبّوا وقدْ غضِبوا


لبّوا بني أُمَّ إنَّ النَّصرَ موعدكمْ،،،،حدّوا سيوفكمُ فالوعدُ يقترِبُ


مالي أرى الأَفِكَ المحتكَ من جربٍ،،،،والسَّيفُ يشفي الذي في عقلهِ جَرَبُ


حتّى أتاني بأنَّ الكلبَ باهلهمْ،،،،عجلتَ شرَّكَ ياملعونُ ياذَنَبُ


اللهُ أكبرُ منْ كلِّ الطغاةِ ومنْ،،،،كلبٍ خبيثٍ زنيمٍ دينهُ الكذِبُ


الأسدُ تحكمُ في الهيجاءِ مملكةً،،،،والشّاةُ تحكمُ في طهرانَ تنحلِبُ


الرّومُ تبكي على أمجادها قَهَراً،،،،والفرسُ تبكي على كسرى وتنتحِبُ


يا من يقولُ بأنَّ الرومَ ما غُلِبوا،،،،أخطأتَ من قبلُ في الصومالِ قد هَرَبوا


هجَّتْ فلولهمُ من بعدِ ماكسرتْ،،،،في الرافدينِ وفي الأفغانِ قد نُكِبوا


الرومُ تبغي فكاكاً بعد ما نَشِبَت،،،،هيهات هيهات فالخازوقُ منزرِبُ


كالثَّورِ في شركِ الآسادِ مختبطاً،،،،قد أفحموهُ وما كلّوا وما تعبوا


كيف الفكاكُ وثاراتٌ تطالبهم،،،،كيف الخراجُ ونارُ الحربِ تلتهِبُ


عبدالرحمن عابد السفياني

عبد الله الشدوي
09-10-2010, 05:54 PM
الله أكبر

عبد الرحمن كتبتها برائحة العزة

لها دوي المدافع وأزيز الرصاص

لاحرمنا الله من هكذا نخوة

لاحرمت الأجر

تحية ملء قلمك

جاسم نهار
09-10-2010, 07:41 PM
فالمصطفى بعلها والشَّيخُ والدها،،،،أكرمْ بهم نسباً ما فاقهُ نَسَبُ


والطَّهرُ في دمها والفضلُ في يدها،،،،والعلمُ في بيتها كالغيثِ ينسكِبُ

من أفضل ِ ماقيلَ في موضوعه،


الرّومُ تبكي على أمجادها قَهَراً،،،،والفرسُ تبكي على كسرى وتنتحِبُ
هذا هوَ لبّ المسألة..

موسيقى حِرّيفةْ ومعاني عزيزة، فَشكرَ الله سعْيكَ أخي عبدالرحمن..

شريف محمد جابر
09-10-2010, 07:50 PM
قبحهم الله..
أجدتَ أيها الشاعر
مودتي..
شريف

مجرّد
09-10-2010, 08:24 PM
لحنها العز ، و صوتها الثورة ..


لو صحَّ إملاؤها ..

أنا داري
10-10-2010, 01:50 PM
سلمت يمينك شاعرنا ...
ورضي الله عن أم المؤمنين ...

و ... أنا داري

مشتاق لبحر يافا
10-10-2010, 02:28 PM
لك انحناءة تقدير ولقلمك الاحترام لقد زاد رفعة برفعة ما كتب

قارئة العيون
10-10-2010, 04:21 PM
والرَّبُّ أكرمها بالقربِ شرفها،،،،بالوحيُ برَّئَها منْ إفكِ منْ كَذَبوا


والناّرُ مسكنُ من في أمِّنا قدحوا،،،،زقّومُ أكلٌ لهم حميمها شرِبوا


أبلغْ خُوَيْسِرَ والأياتَ فاضحةً،،،،والدَّهرُ يضحكُ أحياناً وينقلِبُ


مِنْ يشتمِ الطُّهرَ مغروراً ومُؤْتفكاً،،،،بالإفكِ في سقرٍ يهوي وينسحِبُ

هي كذلك فعلا
سلمت اخي وسلم قلمك
جزاك الله خيرا

علا إبراهيم
10-10-2010, 05:25 PM
فالمصطفى بعلها والشَّيخُ والدها،،،،أكرمْ بهم نسباً ما فاقهُ نَسَبُ

والطَّهرُ في دمها والفضلُ في يدها،،،،والعلمُ في بيتها كالغيثِ ينسكِبُ

والرَّبُّ أكرمها بالقربِ شرفها،،،،بالوحيُ برَّئَها منْ إفكِ منْ كَذَبوا

ما أجمله من قصيد... شاعرنا المكرم شكراٌ لكذا جمال _أبي وأمي فداكِ يا أم المؤمنين_

عبدالرحمن عابد
13-10-2010, 06:26 PM
الأخوة الأدباء، الأخوات الأديبات
عبدالله الشدوي
دنيآ
شريف محمد جابر
مجرد
أنا داري
مشتاق لبحر يافا
قارئة العيون
علا إبراهيم
أشكركم جميعاً جزيل الشكر
وجزاكم الله خير الجزاء
لو تدرون كم يشرفني ويسعدني مروركم وتفاعلكم

عبدالله المشيقح
14-10-2010, 12:58 PM
من أجمل القصائد التي نافحت عن عائشة رضي الله عنها .
جعلها الله في ميزان حسناتك .

قوية السبك . جزلة الألفاظ . خشنة الجلد . وهذا الذي يتناسب وصوت القوة . لا صوت الضعف .

بوركت أخي عبدالرحمن .
أحييك .

محمد حسن حمزة
14-10-2010, 03:03 PM
اللهم صلِّ وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى جميغ الأنبياء والمرسلين
وارضى اللهم عن أمهات المؤمنين وعن الصحابة أجمعين

لله أبوك سيدي على هذه الرائعة التي تثلج الصدر
وأسأل الله أن يجعلها في ميزان حسناتك

لك أزكى وأطيب تحية :rose:

عبدالرحمن عابد
19-10-2010, 09:01 PM
أخي عبدالله صدقت {المؤمن القوي خير من المؤمن الضعيف وفي كل خير}
النفوس والعقول والأجسام تتفاوت
لذا نلقى هذا في الشعر وفي كل شيء
لقد كرهتُ جلد الذات لذا عزمتُ على جلدِ من جلنا بسببهِ جلدوا الذات
سأجرب عليهم أساليب جديده عل وعسى
وعساك على القوة
ثم
شكراً شاعر القصيم على مرورك الكريم
ورأيك السليم
ودمت في حفظ السميع العليم

عبدالرحمن عابد
19-10-2010, 09:26 PM
والدي الأستاذ:محمد حسن حمزه
أهلا بك شرفٌ لي مرورك
هذه مسكنات سيشفينا الله جميعاً إن شاء عمّّ قريب
{ "وَيَوْمَئِذٍ يَفْرَحُ المُؤْمِنُونَ (4)بِنَصْرِ اللَّهِ يَنصُرُ مَن يَشَاءُ وَهُوَ العَزِيزُ الرَّحِيمُ (5) وَعْدَ اللَّهِ لاَ يُخْلِفُ اللَّهُ وَعْدَهُ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لاَ يَعْلَمُونَ (6) يَعْلَمُونَ ظَاهِرًا مِّنَ الحَيَاةِ الدُّنْيَا وَهُمْ عَنِ الآخِرَةِ هُمْ غَافِلُونَ.[الروم : 7] "}

ثم
غفر الله لك
مثلي في مقام ابنك

مــيّ
20-10-2010, 10:57 PM
جزيل المنّة لك.. من كلّنا و قلوبنا.

ماجد سليمان
23-10-2010, 07:58 AM
سلمت يمينك لاجف يراعك
:
تحياتي

الدائره
24-10-2010, 02:08 AM
الشاعر عبد الرحمن عابد
أسلوبك عجيب بصراحه أنت من عصر اخر
أسلوبك جاهلي وضوح تام مثل الشمس
مسوي دعايه لزيت موبيل ومثل الرصاصة طبلونك. احذر من ساهر.
شكراً لنصرتك وذبك عن عرض المصطفى

عبدالرحمن عابد
24-10-2010, 10:36 PM
جزيل المنّة لك.. من كلّنا و قلوبنا.

ولكِ جزيل الشكر والمنّة
وليس فينا يا أختاهُ من كلل وكلٌّ يفعل بقدر استطاعته
وبدعمكِ نستمر
شكراً على مروركِ الكريم

زكــريــااءُ
25-10-2010, 12:14 AM
عليكم السلام ورحمة الله .


رضي الله عنها وعن أبيها وعنكَ ...


سلمَ البنان

عبدالرحمن عابد
02-11-2010, 01:27 PM
سلمت يمينك لاجف يراعك
:
تحياتي

وسلمت ودمت بخير..
لا عدمتُ مرورك..
شكراً..

وتريات
02-11-2010, 06:57 PM
بارك الله فيكَ أيها الإبن البار بأمهِ وأمنا جميعاً
حفظك المولى عز وجل
وخسف بكل أفاكٍ أثيم
إحترامي والتقدير

محب الفأل
03-11-2010, 09:56 AM
الفاضل عبدالرحمن عابد.............
بورك الفكر والمداد
صوت لابد ان يجلجل ويصدح
وكما قلت مللنا من جلد الذات والنظر لجلادينا
لابد لهذه ومثلها ولا بد أكثر لكل من يقدر أكثر
سلمت ودمت
تحيتي وودي

عبدالرحمن عابد
08-11-2010, 11:59 PM
الشاعر عبد الرحمن عابد
أسلوبك عجيب بصراحه أنت من عصر اخر
أسلوبك جاهلي وضوح تام مثل الشمس
مسوي دعايه لزيت موبيل ومثل الرصاصة طبلونك. احذر من ساهر.
شكراً لنصرتك وذبك عن عرض المصطفى

أهلاً بك نورت متصفحي
وساهر نكبنا ما سلم منه احد
وتراك امتحنتني أنا من هذا العصر
تباني أحلف لك:peace:
لا عدمت مرورك أيها الجميل

عبدالرحمن عابد
09-11-2010, 12:08 AM
عليكم السلام ورحمة الله .


رضي الله عنها وعن أبيها وعنكَ ...


سلمَ البنان

حياك الله أخي الشاعر زكريا
أثابك الله الجنة ورضي عنك
لاعدمت مرورك

عبدالرحمن عابد
27-11-2010, 03:25 AM
بارك الله فيكَ أيها الإبن البار بأمهِ وأمنا جميعاً
حفظك المولى عز وجل
وخسف بكل أفاكٍ أثيم
إحترامي والتقدير

وحفظك يا أخي وأثابك الجنة.:rose:

عبدالرحمن عابد
27-11-2010, 03:38 AM
الفاضل عبدالرحمن عابد.............
بورك الفكر والمداد
صوت لابد ان يجلجل ويصدح
وكما قلت مللنا من جلد الذات والنظر لجلادينا
لابد لهذه ومثلها ولا بد أكثر لكل من يقدر أكثر
سلمت ودمت
تحيتي وودي

أثابك الله الجنة ورفع قدرك.
سأستمر إن شاء الله وبعونه عز وجل.
وأشكر لك المرور يا أخي :rose: