PDA

View Full Version : بعضـ"هم" ..بعض..



أفــق,,
05-06-2010, 01:35 AM
لحظات لايكملها إلا .. فراغ !


,
.


حين يخبو أمل , يستفيض جرح عتيق في الطفو على سطح الذاكره ..
و يرنو قلب للعتمة .. إلى أمد ..
السؤال الذي يكرر نفسه لأعوام .. ظل فيها القلب المزدحم يختان إجابة الروح من على صفحة المد المنطفئ .. يعاود الطرق بيد أذوتها الملح على صدر النسيان ..
كيف البقاء ,ولما يبقى أحد ..؟

...



..


ذلك أن الحياة لتستمر .. تحتم أن تتوقف لدى البعض ..
و لأني أحبهم جداً .. فكرت أن لا أبتعد عنهم ,..
الرحيل صعب على أمثالي .. ممن يقتنون قلوباً لا تُحفظ إلا في أوضاعاً مثاليه .. بعيداً عن متناول الفراق ..
بفضل الأزمان القاحلة التي مررت بها .. أصبحت أنثى التقلبات ..
ومع قليل من التضحيات سأكون كالشعله التي لا تنير سوى لتفضح ظلها..
,



..\

أحاول جاهدة رصف دمي بطريقة تليق به ..
لقد عانى هذا القلب ماعانى .. وما كانوا ليسمحوا له أن يستقيل قط ..
أفتح عقلي بفضول .. تشدني تلك الرائحة الجديده لأكياس التغليف ..
أتفاجئ..
كوني لم أعِ حقيقةً من قبل ..
تدهشني إنهزامية نفسي أمام كل إستحقاق قادم ..
بينما تُخيفني تضارب لذتي في البقاء و رغبتي في الرحيل ..
أتذكر أشياء بودي نسيانها .. لكنها رسخت في عقلي كقضية لا ترحل إلا مع نصرتها أو رحيل آخر أعداءها ..
و أشياء أخرى .. كما الطيف .. كما الربيع .. رحلت دون أن تسنح لي فرصة استرجاءها لتبقى مرة أخيره .. أو حتى ملاحظة رحيلها وتوديعها ..
مطلقاً .. فهمت هذه ..
ذكرياتنا .. ليست إلا خروج عن منطق الحياة ..
أو موت آخر داخل الحياة ..
ليس هناك ذكريات تُنسى و ذكريات راسخه ..
هناك فقط حوادث لشدة صدقها تسمو لتتلاشى ..
و حوادث بمشاعر مزيفه .. لفرط حقارتها تتشبث بالقاع ... إلى الأبد ..
,


,
يخبرني عن قاعدته في الحياه ..و كيف أن كل شيء يفعله معد بشكل مسبق ..
و أُخْبره .. أن يكون للإنسان قاعده .. فهذا يعني أنه يقضي أعواماً طويله في تكرير أنفاسه ..!

و أنه من الخير لو أنه عاش الحياة كما يريدها لغيره .. لو تخلى فقط عن فكره في مبادلة الأشياء معي لما تركته مع لاشيء ..
لو ترك عنه محاولة نفض السخام العالق بصمتي .. للاحظ الجميع قلبه الأبيض ..
هو أفضل مني في كل شيء .. يسعدني قول ذلك .. إني أشعر بالنقص أمامه .. وهذا جيد!..


..

بعد أن أخبرني مسهباً عن جدوى النهايات .. و أن لا أحد يرحل قبل أوانه مطلقاً ..
أجيبه أن لاوجود لنهاية .. إلا و يبدأ بعدها مسير ما , وانتقال إلى ما و بداية ما..

غير أن الحب الذي صدح بأجوائي تلك الساعه .. ليس بنهاية و انتقال لأي شيء ..
ولا يشبه أي بدايه عُرفت من قبل ..
ليس ببداية أو نهاية .. إذن ..
هو المرحله الوسطى من سباق ممطر تخوضه مغمض العينين -باختيارك-..لاتضع الفوز نصب عينيك , ولا تهتم بالخساره ولا تنشغل في غصة في المركز الأخير ..
جل ما يشغل تفكيرك .. هو رائحة المطر .. ; كيف تخفي اتساخ ثيابك إذا ما تعثرت .. أن تعود سالماً إلى البيت دون أن تضل طريق العوده ..

وأنا في خضم هذا السباق .. لا أريد أن أفكر في شيءٍ البته ..
حتى لا أضيع , و أجدني أبكي على حافة الجرح القديم .. كما أفعل دوماً .. أصاحب كائنات كثيره تُدعى الوهم .,
كما أن التفكير تحت تأثير الحب خطأ ..
في الحب تنقلب المسميات بحرفيه .. الجنون هو العقل ,
و اللاحدود تصبح بين وهلة و أخرى سجوناً إفتراضيه ..!

و كما يجدر بي فعله .. سأنسحب من المعادله ..
كلا الطرفين مجهول لدي ..
انا .. و العالم
سأترك للدنيا حرية الإحتفال بإجتيازي كما تشاء..
و لن أكون لي مجدداً .. سأكون لهم , في عمر آخر ..
.


أحياناً .. بعد أن تتسنى لك الفرصه في استهلاك أحدهم .., ويكون "أحدهم ذاك من النوع الذي يصعب عليك الاعتراف في أنه "أنقى منك " ..
لابأس في مغامرة أخيره .. تزكيه للضمير ..
كأن تُحبه مثلاً ..!

قد أعتذر عن كل من أخطأتهم ..
عن الكثير و الكثير جداً , ممن شوهت وجودهم ..
كوني أعتذر .. هذا وحده كاف لي .. لأبحث عن أخطاءٍ جديده ..


المشكله البدء ..حين كان قلبي فسيحاً و مغلقاً كمخزن .. و لايزال ..
و كنت كل عمر جديد يُعبّأني العابرون حُذاء قلبي بكراكيب جديده .. ,ودوماً ..بعد .. أقوم بتخبئتها في صناديق صغيره بين منعرجات الذاكره .. و أحفظها لأزمان البرد و القحط و السراب .. والغريب أنه .. حين أتت علي هذه الأزمان, لفرط تنبؤي بها .. قمت بإخراج مؤونتي لأكتشف بعنف حاد أنها ما عادت صالحة للإستعمال , وانتهى زمنها -كما عمري- .. وكسدت في زمن البضائع المُقلّده بين زحمة الـ"made in china" !..

ألِهذا أجدني قديمه في كل شيء ؟!.. قديمه في حزني و فرحي .. في ذهولي واندهاشي .. وتقاسيم حياتي .. حتى قاربتُ شبهاً بإحدى نساء القرن الغابر .. تنظم التعازي في فقدائها شعراً ..


أشعر حالياً أن حياتي اكتملت .. .. ليس لأني أتقنت فيها مُزاولة كل شيء .. أو جربتُ ما استطعته فيه ..
بل لأني خرّبت الكثير من الأشياء التي كانت لولاي ستسير على نحوٍ صحيح .. أني دخيله "عرض" على كل شيء .. و لا حل أعرفه سوى "الهرب" إلى مكان آخر , لا يجدني أحدهم فيه .. بعيداً عن "هُم" , حيث الجميع انتفض فجأه و صار يُطالب برأٍسي !..

هؤلاء الجميع .. الذين تمتقع وجوههم حين أخبرهم أني استغللتهم كثيراً.. وطويلاً .. و أصدقهم ذلك !.. قلت هذا لهم لحُسن نيتي على ما أظن .. بينما هم رأوا فيه إهانة لذكائهم , و أنه كان عليهم كشف ذلك دون أن أعترف ..

.
,


أيها الـ"هم .. أعتذر بقسوه ..
سامحوني ..
كل من أثم منـ"هم" بقلبي , و أذنب بمشاعري
كل من كذبت عليه ليبقى معي لمده أطول ..
كل من صدقت عليه ليرحل مسرعاً ..
أنا ظل طيف عانى التشرد .. فليسمحوا لي بسرقة نفس ..
فليطعموني غفرانهم ., اني أحتضر
و أعد"هم" ,لن أعود مجدداً
لن يكون هناك مجدداً .. لن أكون أنا أخرى
كان ظل واحد , غابت الشمس ,
فانتهى ..


,, حين تكون الحياه أشبه " برقعة شطرنج ..
لابأس بالمركز الأخير في أن يكون موقعك ..
وحين يكون القانون السائد لجدوى العيش هو .. " أكون أو لا أكون"..
فإن العدم ليس سيئاً بالمدى الذي قد تفترضه ..!

.

,



للموت أكثر من معنى .. هو فقدانٌ للروح .. شكٌ في الماضي و أكثره في الوجود..
شعور بالضيق و التحرر في آن معاً .. [ إنتظآر ]..
تحسسٌ للماورائيات ..

.

,



سُحقاً !!... أقسم أني أعيش هذا كله ..!

العابد RH
05-06-2010, 05:10 AM
يالله ...
بعض الحزن هنا منقوش
والتشبيهات رائعة جداً ...

سأقتبس منها


بفضل الأزمان القاحلة التي مررت بها .. أصبحت أنثى التقلبات ..
ومع قليل من التضحيات سأكون كالشعله التي لا تنير سوى لتفضح ظلها..


أتذكر أشياء بودي نسيانها .. لكنها رسخت في عقلي كقضية لا ترحل إلا مع نصرتها أو رحيل آخر أعداءها


ليس هناك ذكريات تُنسى و ذكريات راسخه ..
هناك فقط حوادث لشدة صدقها تسمو لتتلاشى ..
و حوادث بمشاعر مزيفه .. لفرط حقارتها تتشبث بالقاع ... إلى الأبد ..



كما أن التفكير تحت تأثير الحب خطأ ..
في الحب تنقلب المسميات بحرفيه .. الجنون هو العقل ,
و اللاحدود تصبح بين وهلة و أخرى سجوناً إفتراضيه ..!


حين تكون الحياه أشبه " برقعة شطرنج ..
لابأس بالمركز الأخير في أن يكون موقعك ..
وحين يكون القانون السائد لجدوى العيش هو .. " أكون أو لا أكون"..
فإن العدم ليس سيئاً بالمدى الذي قد تفترضه ..!



وأكثر مما إقتبست موجود هنـا .

قلم رائع , وجمال في السرد أعجبني جداً ,,
شكراً لكِ على كل ما هنا ,, وفالك التثبيت ..

أنستازيا
05-06-2010, 09:36 PM
جميل جداً فعلاً ..

بعض العبارات كالبرق تخطف الدهشة !

:rose:

دراسينا
07-06-2010, 08:37 AM
ذكرياتنا .. ليست إلا خروج عن منطق الحياة ..
أو موت آخر داخل الحياة ..
ليس هناك ذكريات تُنسى و ذكريات راسخه ..
هناك فقط حوادث لشدة صدقها تسمو لتتلاشى ..
و حوادث بمشاعر مزيفه .. لفرط حقارتها تتشبث بالقاع ... إلى الأبد ..
,
أفق حالم وسرد جميل
دمتي بود وراحه

على المينا
07-06-2010, 10:47 AM
مشاعر نقلتني بين أزمنة الحب ولوعات الأحزان

انسحاب خجول ... وأمل شفيف يطل على بقايا الحب والحياة

جميل ماسردت .. ومضات لها بريق

لك ودي وتمنياتي بالفرح الأبيض

أفــق,,
09-06-2010, 01:15 AM
:rose:

.
,

غداً تشرق الشمس
09-06-2010, 02:40 PM
اسم المعرف وحدهُ يشي بأننا سنقرأ شيئاً سامقاً ..
بحق هذا المتصفح هُنا .. رائع وبديع .

قس بن ساعدة
09-06-2010, 05:26 PM
جميل ان هذا الجمال صُلب في الاعلى كي نستمتع بلون الحبر النازف من شراينه

حياك الله يا افق
والى الارقى

بلا ذاكره
10-06-2010, 11:02 PM
الألم هنا قارس
إنما بين جنباته مذاق لذيذ يفتح شهية القارئ للمزيد
أفق
ماأروع حرفك

وليد ثابت
11-06-2010, 04:10 AM
هذي كتابة تصارع اللغة ..

وأنا أعشق محاربي أصنام اللغة ..

نص يستحق الدراسة وطرح تأويلات حوله وليس فقط عبارات التهنئة والمرور ..

سمحت لنفسي بنسخه للمتابعة ..

شاكر

لغة الصمت !!
16-06-2010, 01:09 PM
أفق ..
رآئع ما قرأته جداً


جل ما يشغل تفكيرك .. هو رائحة المطر .. ; كيف تخفي اتساخ ثيابك إذا ما تعثرت .. أن تعود سالماً إلى البيت دون أن تضل طريق العوده ..

يآه ! كم صدقتِ وصدقتِ

::

جميل وبشدة ما كُتب
لروحكِ النقيه (f)

نسـ يــان
16-06-2010, 06:09 PM
ترى هل ستساعدني أقداح الماء لتخلص من حالات الهذيان

أُفق وكأنكِ لشمس بداية
تابعي واستمري

شتائل زهور...

نســـ يــان

أورنجزيب
17-06-2010, 03:22 AM
جميل ,,

المذهلة
19-06-2010, 10:13 PM
تحليق في أفق الجمال يا أفق

رائع ما قرأت وأكثر !
تقديري

NorelshamsS
21-06-2010, 10:42 AM
أتفاجئ..
كوني لم أعِ حقيقةً من قبل ..
تدهشني إنهزامية نفسي أمام كل إستحقاق قادم ..
بينما تُخيفني تضارب لذتي في البقاء و رغبتي في الرحيل ..
أتذكر أشياء بودي نسيانها .. لكنها رسخت في عقلي كقضية لا ترحل إلا مع نصرتها أو رحيل آخر أعداءها ..
و أشياء أخرى .. كما الطيف .. كما الربيع .. رحلت دون أن تسنح لي فرصة استرجاءها لتبقى مرة أخيره .. أو حتى ملاحظة رحيلها وتوديعها ..
مطلقاً .. فهمت هذه ..


هل تعرفني ؟؟ أم انك كنت تتجسس علي طيلة حياتي ؟؟ جاوبني أرجوك فماعاد هناك متسع لحزن جديد وخوف جديد ولا مكان لكراكيب جديدة أخبئها للزمن وأخرجها وقت الفرح فقد رحل ,,,

كلماتك تحكي عني وعنها ,, حروفك تتحدث عنه وعنك وعن الكثير ,,,


تحية وسلام وقبعة في الهواء لكلمات رقصت حولي ومعي وأطربتني الحروف بأحلى الألحان ,,,,


لك مني كل الود ,,,

أسما
21-06-2010, 05:21 PM
أفق ...

أكتفي بالقراءة لمرات لن أحصي عددها
فما هنا أكبر من المدح ..

ودي لكِ ..

عائدَة
13-10-2010, 07:57 AM
أفق، تطويع الريشة والألوان ليس أشدّ سهولة من تطويع القلم والفكر.
وأنت تمزجين ما بين رؤى العين والعقل بشكل جميل. فشكراً جزيلاً لك. وللجداريات "بعضهم بعض".