PDA

View Full Version : أقوال "غير" مأثورة / عنّي ! (2)



مدى ~
10-02-2010, 05:50 PM
.

ونُكمل ما بدأناه سلفاً ,
ونظل نكتب حتى تقضي
- "اجتهادات مشرفي الساخر" -

نهاية عمر هذه الصفحة ,
.. فتخنقها !

وتُشرَع - للحرف - الهجرة ,
فـ نمضي ..

إلى أرضٍ جديدة .

.

مدى ~
10-02-2010, 05:52 PM
.

(135)

طفلة .. أمسك بيدي الصغيرتين ألبوم الصور .. فأعرف كل الوجوه الجميلة والقبيحة التي تشير نحوها أمي ..
سواي أنا حين تضع إصبعها على وجهي أسكت ..
فأنا لا أعرفني !

كبرت .. وخلعت ثوب طفولتي ، ونزعت معه نصف العلم - لا أدري -
أمسك الألبوم وأشير نحوي هذه أنا ، أزعم أنّي عرفتني ..
وأنا أكذب .. فأنا لا زلت أجهلني !

أتفرس في وجوه الآخرين ،
وأتأمل كل المثالب المحفورة في وجوههم ..
أعرفهم بمحاسنهم ومساوئهم ،

وأقف على قارعة الحياة أنتظر من يتفرسني ويُعرفني بي ..

فلا يمر أحد !


.

مدى ~
10-02-2010, 05:52 PM
.

(136)

أفكارنا لا نستطيع أن نخرجها للآخرين .. عارية !
لابُد أن نُهندمها بالحروف ,
ولذلك ؛ كثيراً ما يختلف المُتّفقون على فكرة واحدة ؛
لأنّ الناس أذواق !

.

مدى ~
10-02-2010, 05:53 PM
.

(137)

علّمونا الكلام ،
ثمّ أخبرونا - لتهذيبنا - أنّ السكوت من ذهب ..
ما علموا أن سعر الذهب غالٍ وما عدنا نطيقه !

.

مدى ~
10-02-2010, 05:54 PM
.

(138)

سفينة الحياة لاتستطيع أن تحمل على متنها إلا شيء واحد ..
إما الشخص وإما فكرته !

.

أسما
10-02-2010, 08:27 PM
ولا زالت أقوالك راقية وحكيمة كما قرأتها أحاسيسها ذات يوم ..

فشكراً لأنك تكتبينا حين ترسمين نفسك

كل الود ....

مدى ~
11-02-2010, 05:48 PM
.

(139)


حيرونا ورثتك يا رسول الله !
وزادونا هما على همومنا ..

غبطونا - أصحابك - محبتك !
وخلتهم يهمسون : ولكنهم لا يستحقونها ..

قرأناك بين الحروف ، على صفحات الكتب فوق الرفوف ..
ورأينا خلقك في غيرنا ..
وكأن نصيبنا منك المشاهدة بالعيون !

كلهم يدعون وصلاً بك ،
وإقتفاء خطاك .. ونيل رضاك ..
وأن الكتاب الذي لن نضل بعده وضعته - بيديك - في جيوبهم ،
ولا يطلع عليه سواهم ..
ولا يفهمه ويفك رموزه إلا هم ..

بأي لغةٍ كتبته يارسول الله !

وفي كل يوم يصنعون لنا ديناً جديداً ..
يفهمونه بعد درس تقوية / تغذية يأخذونه على عتبات تلك القصور ..

ويهدوننا ديناً معلباً ،
وعلى خانة تاريخ الإنتهاء يكتبون : صالح لغاية صدور قرار حكومي آخر ..

يقولون أنك رضيت لنا الذل والهوان ..
وأن ديننا وأرضنا وعرضنا دفعتها فدوة لهم ، مالم يتقلدوا الصليب على صدورهم ..
وأنك احتضنت " السأم " من اليهود باسماً ، وأهديتهم " سلاماً " ..

وأن الموت أمام الشيعة على حدود " جازان " شهادة في سبيل الله ، والموت أمام الكفار على حدود " كابل " إنتحار في سبيل أسامة !

أصحيح أنك فعلت / قلت هذا !!


يريدوننا أن نعود للجاهلية بعد أن فتحتَ مكة ..
وأن نكتم " الحق " في قلوبنا ، ونتقي شر الفتنة بالفتنة ..
وأن نُقبّل العصا .. ولو كانت في يد إبليس ..
وأن نعيد بنو النضير ليطلبوا العلم في الحجاز بعد أن طردتهم منها ..

يخدعوننا بترديد أقوالك ، والثناء عليك ،
ويخالفون أعمالك ..

يأمروننا أن نبدأ من حيث ابتدأت في " الدين " ، ومن حيث انتهى الكافرون في " الدنيا " ..


ظنوك - لجهلهم - متهما ؛
ثم بدأوا يدافعون عنك على المنابر ..

يصيحون بنا :
كان رحيماً .. كان عطوفاً .. كان ليناً ، كريماً ، بشوشاً ..
جاور اليهود ، واستضاف في مسجدهِ النصارى ، وصالح المشركين ..
ثم يُصلّون عليك ، ويقيمون الصلاة !

وننفظّ من بعدهم .. حيارى ،
نبحثُ عن المشركين واليهود والنصارى ..
فنجاورهم ونسالمهم ونصالحهم !

ينشرون الإفك على صفحات الجرائد ..
ويشهرون بعائشة و يلعنون صفوان ..
ولا أحد لجلدهم !

يَعفون عن ماعز والغامدية ،
ويُسرّحون المخزومية دون أن يقطعوا يدها ..
ويُعدمون كل الجوعى في عام الرمادة ؛ على فتات الخبز ..

مساااكين نحن من بعدك يارسول الله ،


.

مدى ~
11-02-2010, 05:49 PM
.

(140)


الإسلام لا يوزّع بطاقات عضوية لمنتسبيه , ولا يطلب من أحد أن يمثله في المحافل ..
فكل " مسلم " لا يُمثل إلا فهمه / إمتثاله لدينه .. فحسب !

.

أنـين
11-02-2010, 10:22 PM
قولك يا هذا لا يحتمل غير وجه الصدق
و إن اجتهدوا في تحميل إنسانيك ما لا تطيق من كذب

دمت على رضا من الله رب العالمين

مدى ~
12-02-2010, 06:09 AM
.

(141)

.. الفرص لاينبغي أن تُنتظر ، أو أن يُسند خداً باكياً على راحةِ يدٍ مُرهقة من أجلها ..
لأنها هبة من الله ، هدية تأتي دون موعد ..
ومن يجلس - على كرسي الأماني - في محطة الإنتظار دون أن تأتيه برقية من صاحبه تؤكد حضوره .. لا ينبغي عليه أن يبكي بعد أن يُقلّب عينيه في وجوه العائدين , ولا يجد صاحبه !
بل ينفض الغبار عن ثيابه ويذهب إلى حيث تودي به الطرقات .. فلربما قابل صاحبه في مكانٍ ما ..

.

مدى ~
12-02-2010, 06:11 AM
.

(142)


يتطرف المرء لفكرته بقدر إيمانه بها ..


.

مدى ~
13-02-2010, 05:49 AM
.

(143)

بين كل شخص وآخر مساحة حقوقية مشتركة , يرى فيها كل طرف بأنّ الحق من نصيبه ..
لن تستمر الحياة مالم يتنازل أحد الطرفين عن حقه ! ويُواصل المسير .

.

مدى ~
13-02-2010, 05:50 AM
.

(144)

لو أننا لا نفكر إلا بالموت .. لما زرعنا الفسيلة !

.

دفء الشتاء
13-02-2010, 03:54 PM
ترفقي بي يا مدى
.
.
دمتِ بدفء

فاصـلة,
13-02-2010, 04:43 PM
مدى....

كلمات تصارع حقيقة الواقع ...
فأظناه قتالها ..
الآن ..
أنت الواقع ...
لحرفك نزف وعزف

بإنتظار حروفك ...


دمت بعافية ...

مدى ~
14-02-2010, 07:10 AM
.

(145)

الإبداع نافذة للقلب تُطل منها المشاعر ؛ سواء أكانَ في لوحة أو قصيدة أو قصة .. أو حتى خاطرة .
غالباً ما يكون الألم هو مشعل / مُحفّز هذا الإبداع .. رُبما لأنّ الفرح يُلهي !
.. تلازمهما شيء حتمي ؛ لأنّ النفس لن تقبل " الألم " بصورته المؤلمة دون ثياب جميلة تكسو / تستر عورته ..

.

مدى ~
14-02-2010, 07:10 AM
.

(146)

يجتمع النقد والسخرية في الوقوع على الخطأ , ويختلفان في طريقة التشخيص والمعالجة .. والنتائج !

.

مدى ~
15-02-2010, 07:55 AM
.

(147)


الرمادي .. ليسَ لوناً للرموز !

.

مدى ~
15-02-2010, 07:56 AM
.

(148)

الحُب من طرف واحد قطعة من عذاب !
يُناضل فيه طرف لينتزع من الآخر ذات المشاعر التي تملّكها تجاهه من تلقاء قلبه ..

.

قس بن ساعدة
15-02-2010, 06:28 PM
هذه ضربة معلم

كيف كنتُ احمقا وتاخرتُ في المجيء

رائع ما ههنا

وتحياتي

مدى ~
16-02-2010, 01:28 PM
.

(149)

أشدّ الأسئلة فتكاً .. تلك التي يلقيها أصحابها دون اكتراث ؛ وتصيب الهدف !

.

مدى ~
16-02-2010, 01:29 PM
.

(150)

لا أحد يضع على عينيه نظارة في دلجة الليل ، حتى مع بروق النجمات !
ولا أحد يغفل عن عظم البلايا ، حتى مع بزوغ البشارات .

.

مدى ~
17-02-2010, 10:28 AM
.

(151)


احترام المرء لنفسه , وحفظه لحقوقها وكرامتها .. "تسعيرة" يراها الآخرون على جبينه ..
فيعرفوا قيمته !

.

مدى ~
17-02-2010, 10:29 AM
.

(152)

يقصُر الخيال أحياناً عن أن يُريك بعض الشخُوص مُتمثلين في ظروف وردّات فعل مُعينة ,
عندها يُسبب لكَ القدر صدمة حين يُريكَهم فيها دون تمهيد !

.

شريرة خلف قلم
17-02-2010, 11:35 AM
نايس مو شوي كتيييير

مدى ~
18-02-2010, 07:58 AM
.

(153)

حين أختلف أنا وأنت ,
ونجلس على طاولة نقاش .
فلا تضع شارة "الكبتنة" على عضدك !
حتى أستمع إليك بتجرد .

.

مدى ~
18-02-2010, 07:59 AM
.

(154)

تباين البدايات سبيل تنتهي بتباين النهايات !
فليسَ "أي" الطرق تُؤدي إلى روما ..

.

مدى ~
19-02-2010, 08:51 PM
.

(155)

الغضب مادة مُخدرة ..
يحقنها إبليس في دمك دون حقنة ,
ويلفظها ذكر الله !

.

مدى ~
19-02-2010, 08:52 PM
.

(156)


الجنائز ؛ محطة لـ إعلان نجاح أو خسارة مشروع "حياة" إنسان .
والمُشيعون ؛ مندوبوا إعلان لمن في الأرض , وشهداء لمن في السماء .


.

مدى ~
20-02-2010, 02:56 PM
.

(157)


عقارب الزمن .. محراث تحرث أرض الخصُومات !
فكلما زاد عمر البعد طولاً .. زادت حفرة الجفاء بُعداً .

.

مدى ~
20-02-2010, 03:01 PM
.

(178)

( فَالْتَقَطَهُ آلُ فِرْعَوْنَ لِيَكُونَ لَهُمْ عَدُوًّا وَحَزَنًا )

وكم من شيءٍ نلتقطهُ .. نظن فيه خيراً ,
فيكون لنا في جوفهِ عدواً ..
ويُخلّف لنا حزناً !

.

مدى ~
21-02-2010, 06:57 PM
.

(179)

تُفاجئك بعض الشخصيات حين تجمعك بها صدف مكانية عابرة , ثم سرعان ما تطمئن إليك وتبدأ تُحدثك عن نفسها وما تحب وما تكره , عقباتها وهمومها .. ثم تسترسل وتتعمق أكثر فتكشف لك عن مشاكل وأسرار أهلها وذويها ..
تستر تتحدث وتتحدث بكل اندفاع وتلقائية دون انقطاع .. دون حتى أن تُعطيك فرصة بمجرد التعريف بإسمك !
تتأملها ثم تفقد التركيز ببعض تفاصيل حكاياها .. تمر على خيالك شخصيات تعرفها منذُ زمن , ولا تعرف عنها إلا إسمها !

.

مدى ~
22-02-2010, 06:57 AM
.

(180)


المسافة التي يقطعها الآخر مُخترقاً حدود خصوصيتك , هيَ نفس المسافة التي ينبغي عليه أن يشرع لكَ أبوابها على حدوده ..


.

مدى ~
23-02-2010, 06:48 PM
.

(181)

قلب الفقير سجل مكتوبٌ فيه أسماء المُحسنين والظالمين ..
وكثيرٌ من الدعوات !

.

مدى ~
23-02-2010, 06:48 PM
.

(182)

حين نُفصّل لـ "الحق" ثوباً واحداً على ذوقنا ومقاساتنا ..
لن نجد من يلبسه إلا قليل !
ثمّ لجهلنا نقول : إنّ الناس عرايا .
وماهم بعرايا !

.

مدى ~
24-02-2010, 06:14 PM
.

(183)

الأبيض لايظهر ناصعاً للعيان إلا إذا جاوره الأسود ،
فالمتناقضات لاتتضح إلا باجتماعها ..
والولاء للمسلمين لايصح إلا بالبراء من القوم الكافرين !

.

مدى ~
25-02-2010, 05:44 PM
.

(184)

لو كفّ النّاس عن الحديث عما لايعرفون ، وبصحته لايجزمون ، لما ارتقت الإشاعة - بتعدد رواياتها - إلى مرتبة الحقيقة !

.

مدى ~
26-02-2010, 12:33 PM
.

(185)

الإستخارة .. خارطة طريق يقذفها الله - تعالى - في قلب المؤمن ، فيَصِلْ !


.

مدى ~
28-02-2010, 01:29 PM
.

(186)

الناس يروننا أسانيداً , ويحكمون علينا بأدنى رجالنا ..
مع أنّنا لسنا رواة , ولا ننقل المتون .
ولكن عيون الآخرين ترصد للجرح والتعديل !

.

مدى ~
06-03-2010, 05:40 PM
.

(187)

تقاطع مصالح الناس .. مُنعطفات خطرة !
تحتاج إلى سائق حذق حتى يصل بالسلامة .

.

مدى ~
06-03-2010, 05:40 PM
.

(188)

دخولك إلى عوالم جديدة يُحتّم عليك أنْ تكُون أكثر تيقظاً وحرصاً , ولطفاً . فسبر أغوار المُجتمعات المجهولة يحتاج إلى مزيد من التأنّي والحذر .

.

جــــرح
07-03-2010, 09:18 PM
سأبقى هنا ،، أعيد القراءة

يؤتي الحكمة من يشاء ،،

بدى حرفك ،، صانع تأمل أجاد رسم النفس البشرية

لن أخرج من هذا المتصفح فلا بد ،،

أن تغمض عيني على شموع ما يحمله من معاني يسابق سموها روعتها

تحياتي ،، أشاع الله صفاءكم

مدى ~
09-03-2010, 07:41 PM
.

(189)

تظل الروح هيَ الأغلى عند الإنسان .. ماتمتّعَ بإنسانيته ، ولاترخص عنده إلا حين تسمُو نفسه إلى أفقِ الروحانية الملائكية .. فيستشهد !، أو تدنُو به إلى دركات المادية الحيوانية .. فينتحر !

.

مدى ~
09-03-2010, 07:41 PM
.

(190)

يغيب عن إدراك البعض أنّهم لايُبصرون العمليات المُعقدة التي تتم في دماغِ الآخرين ، وأنّ ردات فعل النّاس بالخيار ، فليسَ كُل من لم يرُد .. لم يفهم ، وليسَ كُل من فهم .. يجب عليهِ أن يرُد .

.

مدى ~
11-03-2010, 12:53 PM
.

(191)

النفس .. مالمْ تُشغلها بالبذل والعطاء ، أشغلتك بالحزن على التقصير .

.

مدى ~
11-03-2010, 12:55 PM
.

(192)

ينخفض شعُور الإنسان بالمسؤولية حيال أفعاله بارتفاع شعوره بالغنى عن الناس , وعدم الحاجة إليهم .


.

مدى ~
13-03-2010, 08:58 PM
.

(193)

من أقبح أنواع النُصح ؛ أنْ يتّخذ المرء من ظهرِ / عرض أخيه سبُورة لـ يكذب / يكتب عليها "أنا فاضل" !

.

مدى ~
13-03-2010, 08:58 PM
.

(194)

من أسوأ أنواع المُعاملات تلكَ التي تنبني على "شرط" .. حتى إذا وصلتْ إلى النهاية ؛ سُحِبَ الشرط , فوقعت المُعاملة !

.

مدى ~
16-03-2010, 07:41 PM
.

(195)

أقدارُنا لُعبة لصورة مُجزّأة لا تكتمِل أجزاؤها إلا بانقضاء العُمر , يُخيّل لنا في بداية الأمر حين ننظر إلى قطعة وحيدة منها أنّ موقعها خطأ , إلا أنه وبعد تراص أُخريات إلى جانبها ؛ نكتشف بأنها الأصح والأنسب .. والخيرة !


.

مدى ~
16-03-2010, 07:42 PM
.

(196)

كثرة النصح .. يُطيل أمد الخطأ , ويُرجئ الانتصاح !

.

مدى ~
16-03-2010, 07:43 PM
.

(197)

الأشواك في الطريق لا تُبرر الوقُوف لأحد ، لكنها تحدُوا العابرين لأن يسيروا ولو بخطواتٍ غير مُتوازنة على أطراف أصابعهم ، حتى وإن طال بهمُ المسير .

.

مدى ~
22-03-2010, 07:22 PM
.

(198)

الإصلاح في "الداخل" سبيل إلى نصرة القضايا في "الخارج" !
لابُد أنْ نُؤمن بهذهِ الفكرة , لـ نعيشها واقعاً .
الإيمان بهذه الفكرة يحدونا للمزيد من البذل والعطاء في مُحيطنا المُتعطش للعمل والتغيير والإصلاح , وسيُقلّل من نسبة إحساسنا بالذنب والتقصير . والجمّود حيال كبير القضايا التي لا نملك إلا أنْ نُشاهدها على شاشات التلفاز , ويرفع من مُعدل إيماننا بقدرتنا على التأثير , وإنْ قل !
فالعمل يمنحُنا الإيجابية التي انتزعها منّا جبروت المُعتدين .

.

مدى ~
22-03-2010, 07:23 PM
.

(199)

طعنك من الخلف دليل على أنّ هناك من يقف خلفك , ويُعجزهُ اللّحاق بك .. فضلاً عن مُواجهتك !

.

مدى ~
22-03-2010, 07:24 PM
.

(200)

يدخُل الطالب إلى المدرسة بفطرة حُب من يُسدي له نفعاً ، فمعلمه يقسوا عليه ، وينتهك كرامته ويزجره .. فينحرف !


.

مدى ~
22-03-2010, 07:24 PM
.

(201)

قبل ثلاثين عاماً ؛ اصطدمَ أردوغان بقانون علماني يفرض عليه أن يحلق شاربه ؛ فرفض .. وفُصِلَ على اثر ذلك من الجيش . كم من الرجال الذين حلقوا شواربهم ولم نعرف عنهم الآن حتى أسماءهم !؟


.

مدى ~
25-03-2010, 08:39 PM
.

(202)

إنّ من ينظر إلى حال المُستغرقين في دعوة المسلمين إلى الرفق والتسامح مع من يخالفونهم في الدين ، ويرى انهماكهم في نبشِ قديم الأسفار للإستشهاد بأثر أو إلماحة للسلف تظهر لينهم مع كافر ؛ يُخيّل إليه أنّ أمة الإسلام هي الأمة الباغية والطاغية و المُستقوية على من سواها .

ولا يُصدّق بأنّها بهذا الحال الذي عليه من الذُل والهوان ، وأنّنا لو جمعنا كل ردود الأفعال الجهادية منها والإرهابية والإجرامية الصادرة عن المسلمين لغرقت في محيط ظلم المُعتدين وطغيان الكافرين .

.

مدى ~
25-03-2010, 08:43 PM
.

(203)

وعدهم بلفور بأرضٍ ليس له فيها حبة من خردل ، ووعدنا ربُّ الأرض ومن عليها بالنصرِ والتمكين .. والعاقبة ؛ فأيُّهما يحقّ وعده !؟


.

مدى ~
26-03-2010, 06:41 PM
.

(204)

حفظ الإسلام للمرأة حق النفقة وأباحَ لها العمل , فألبسُوا المُباح رداء الحق , وألبسُوا الحق خَلَق العبودية .. فحرموها النفقة وأخرجوها للعمل ؛ وحَسِبَت أنّها انتصرت !

.

عالم الذرة
28-03-2010, 03:40 AM
باللعمق ياللإحساس الراقي جميل
جدا

مدى ~
28-03-2010, 11:53 PM
.

(205)

إنّ الشعوب بحاجة لمن يدلُّهُم على الطريق ويسبقهم إليه .. بحاجة إلى قائدٍ يحلق رأسه ليتسابقوا بعده في الحلق , وليسَ إلى رجلٍ شبعان على أريكته يُحدّثهم عن أساطير الزهد والتضحية والصبر !

.

مدى ~
30-03-2010, 10:12 AM
.

(206)

الإنسان يحتاج إلى مُقاسمة الآخرين .. حتى في تحمل مسئولية أخطائه !

.

أهزوجه
02-04-2010, 05:20 AM
كنت حاضره في جزئك الأول ..

ولم يزل الحضور حق لحرفك علينا ..


شكرا لبلاغتك

مدى ~
02-04-2010, 09:09 PM
.

(207)

في كل جمعة يُحدّثنا ربنا أنّ كل ما أصابَنا من أمرنا خير ، وفي كُل يوم تصادفنا من الأقدار ما لا نستحسن ظاهرها ، ولضعفنا ؛ ننسى .. فنحزن !

.

مدى ~
04-04-2010, 10:08 AM
.

(208)

يبتلي الله العظيم لتقصيرهِ بالحقير .. فيغلبه !, فقتلَ النمرود لطُغيانهِ .. بذبابة !, وأذلّ أمة الإسلام لتفريطها .. باليهود !.
.

مدى ~
05-04-2010, 09:53 PM
.

(109)

إنّ الجنة ليست جزاءً لمن لا يُخالط نفسهُ هوى , ولا يُمازج قلبهُ شهوة , ولا تقترف جوارحهُ معصية ؛ لأنّ هذا مُحال ! .. ولكنّها جزاء لمن يتعاهد نفسهُ بالخوف من الله – تعالى – المُفضي إلى ديمومة التوبة إليه , ونهيْ النّفس عن النقائص والسعي الحثيث على تهذيبها وتقويمها .

.

مدى ~
08-04-2010, 03:10 PM
.

(210)

يُحدّثونهُ عن النار وعذابها , وحرّها واستعارها .. واتقادها بالنّاس والحجارة , فيصمت قليلاً ثمّ يسأل : وما كانَ وَقودها قبلَ النّاس والحجارة !؟

.

مدى ~
08-04-2010, 03:11 PM
.

(211)

البعض حين تُحيط بكَ أفعالهم ؛ تُحِس بأنّ "السّخافة" تُزاحم ذرات الأوكسجين في الهواء .. فتختنق !

.

مدى ~
12-04-2010, 03:35 PM
.

(212)

المِحَن تستحيلُ مِنَحاً , والرزايا عطايا .. ؛ لمن كانَ لهُ قلبْ !

.

مدى ~
14-04-2010, 07:33 AM
.

(213)

لو لمْ يكُن في رؤية المظلوم لذلة الظالم وتبدُّل حالهُ ؛ راحةً لقلبه وشفاءً لغليلِ صدره , وانشراحاً لنفسه ؛ لما كانَ من نعيم أهل الجنة أنْ ينظروا إلى عذاب أهلِ النار !

.

مدى ~
17-04-2010, 05:52 AM
.

(214)

الساكت عن الحق شيطانٌ أخرس , والمُتحدث بغيره .. "إبليس" مع مرتبة الشرف / الترف !

.

مدى ~
17-04-2010, 05:53 AM
.

(215)

المطر يغسلُ الطُرقات والأزقة والأبنية , والسفوح والقفار .. والآكام . سواها القلوب الصدئة لا يجلوها مطرٌ ولا قتر !

.

مدى ~
17-04-2010, 07:50 PM
.

(216)

من أشر البلايا ؛ تلكَ التي تُفقدك التعبير السوي عمّا يختلج في نفسك , فتضحك وفي داخلك نارٌ تضوي !

.

مدى ~
20-04-2010, 01:24 AM
.

(217)

كثيراً ما نُدخِل الآخرين في محاكم ..؛ دستورها ظنوننا وما نرجوه منهم !.

.

مدى ~
20-04-2010, 01:24 AM
.

(218)

يُحاصرنا الشعُور بالتشتت والضياع حتى نُيِسَّر لما خُلِقنا له , فمن يسره الله لما خلقه له ؛ فليحمده على النعمة !.

.

مدى ~
22-04-2010, 08:46 PM
.

(219)

ما أزهدَ الحياة .. حين يكون "الموت" هو السبيل الوحيد لنيل ما نُحِب !

.

مدى ~
23-04-2010, 06:58 PM
.

(220)

التأخر في حل المُشلكة ؛ مُشكلة أخرى تحتاج إلى حل .

.

مدى ~
23-04-2010, 06:59 PM
.

(221)

حين تهجم عليك كتيبة من الحب أو الهم أو الألم .. إياك أن تحتمي بالنوم ؛ لأنه دائماً مايلوذ بالفرار !

.

مدى ~
28-04-2010, 06:18 PM
.

(222)

الترخيص للكل مُراعاةً للشاذ .. خبالٌ وانحلال !

.

مدى ~
28-04-2010, 06:19 PM
.

(223)

الصدق محمُود والنّفاق مذموم في كل شيء ..؛ حتى في الاستبداد !

.

مدى ~
01-05-2010, 11:20 PM
.

(224)

حين تتناقش معه , وتكون الغَلَبة لحجتك .. وتتمكّن من الدخُول إليه من جميع الطرقات والمنافذ , لا تنسَ أن تدع لهُ طريقاً واحداً يعود فيه إلى الحق دون أن يفقد ماء وجهه .


.

مدى ~
05-05-2010, 12:32 AM
.

(225)

من الخطأ انتزاع الأفعال من قلب الأحداث بمعزل عن سياقاتها والحكم عليها دون نظر أو تأمل في الدوافع والغايات .

.

المغامر الصغير
06-05-2010, 11:35 PM
درر سلمت اناملك

مدى ~
12-05-2010, 07:26 PM
.

(226)

استبداد الأفراد بقرار الجماعة ..؛ الخطوة الأولى لتبديدها !

.

مدى ~
12-05-2010, 07:28 PM
.

(227)

يأتيك خبر الوفاة كجرعة من حزن ، فإما أن يكون
الميت مُقصراً فتحزن لأجله ، وإما أن يكون مُسارعاً فتحزن لأجلك !

.

مدى ~
17-05-2010, 01:27 PM
.

(228)

القائد بلا صلاحيات .. كالأرنب بلا أُذنين* !

*/ " وش الأرنب لولا أذانه! " مثل شعبي تستشهد به جدتي دائماً للإشارة إلى انعدام فائدة الشيء حين يفقد ما يُميزه وأهم مقوماته .
.

مدى ~
17-05-2010, 01:28 PM
.

(229)

أكثر المشكلات بين الناس لا نحتاج لحلها سوى :
طاولة وكرسيان ..
كوب شاي ،
قلب مفتوح .. وكلام !

.

مدى ~
18-05-2010, 02:15 PM
.

(230)

لو أنّ للأفكار أجراماً مادية , لوُجِدَت في كل أرض عربية : مقبرة جماعية للأفكار الضالة !

.

مدى ~
20-05-2010, 05:46 PM
.

(231)

تقول :

حينَ أخبرتني الطبيبة بمرضي ؛
بكت أمي .. وأٌلجِمَ أبي !
مع أنّها لو كانت قالت لي أنّي سأمُوت .. لم تكُن أتت بجديد ,
فكُلكم يعرف هذا .. وأنا أيضاً ؛ أعرف .
هيَ لم تفعل غير أنها أخبرتني أنّ في جسدي مُضغة ..
يكتنفها قليل إيمان , يستحق أن يُبتلى !

.. وأنّي سأعيش حياة مُختلفة ,
بحرصٍ أكبر , وعناية أشدّ .. ووعي !

وسينهرني الألم عندَ كُل فعلٍ سخيف أهمّ به , وعلى كُل تقصيرٍ أقترفه ,
وعند أي كلمة .. أي كلمة سألقي لها الكثير من البال !

وسأوفّر على نفسي عناء إعداد نفسي كأنثى لغدٍ وردي ..
تتعلّم كيف تطهُو الطعام , وتصنعُ الحلوى , وتُبخّر البيت !
وتُقلّب مع أختها (كاتلوج) لأجمل المنازل , وأحدث أنواع التصميم والديكور ..
لمْ أعُد بحاجة لهذا .
وصدقاً .. لم أكُن أهتم كثيراً !

.

عائدَة
21-05-2010, 09:41 PM
..
لا شكَّ بأنَّ لديكِ فكرةً عن الشيءِ الذي بسببهِ خدشتُ الصمتَ الذي يجدُرُ به أن يبقى مُكللاً هذا المكانَ الجميلِ بكِ يا مدى،
لا شكَّ تعلمينْ .. غيرَ أنَّني سأخدِشُ معَهمْ الصمتَ الجميلَ لأقولَ لكِ: آسِرٌ وجميلٌ جداً جداً يا مدَى،
وإن فاتني أن أتذكّرهُ هنا.. فلا بُدَّ أنَّ هناكَ سيذكّرني. شُكراً جزيلاً لكِ. لا أرجو أن تتوقفيْ.

مدى ~
23-05-2010, 03:03 AM
.

(232)

الأسرار عند النساء مثل شتم الحكومة ، الكل يتحدث به .. ولكن بصوت خافت !

.

مدى ~
23-05-2010, 03:04 AM
.

(233)

البيت المُضاء تشع أنواره من الشبابيك ، كما يظهر إيمان القلب على الجوارح .

ــ
عائدة .. أهلاً بطلتكِ الطيّبة , وللأسف أنّي أجيد الثرثرة في كثير من الأمُور ولكنّي لا أعرف أحياناً كيف أرُد على بعض الردود ! .
ولا شك أنّكِ تعلمين .

مدى ~
30-05-2010, 03:01 AM
.

(234)

ما يبقى في الفم من كلام .. يطرد من العين المنام !

.

مدى ~
04-06-2010, 08:36 PM
.
(235)

البعض يهوديْ الطباع , لا يستقيم معه الحال إلا بلغة الدفع والقوة , فلا يفهم أبجديات التسامح ولا يفك رموز الإحسان .

.

مدى ~
04-06-2010, 08:38 PM
.

(236)

الظروف والأحداث لا تستأذنّا قبل المجيء , ولا تأخذ لنفسها حيزاً في دفتر مواعيدنا .. تخطفنا من بعضها / بعضنا ! لنجد أنفسنا - فجأة - نخوض غمارها .


.

مدى ~
05-06-2010, 09:15 AM
.

(237)

هُناك أُناس يركبون سفن الحرية ويتحدّون الحصار العالمي , وهناك آخرين ينتظرونها على أحر من الجمر , وهُناك من يعتدي عليها ! , وهناك من لا يفعل سوى مُتابعة ما يفعله الآخرين .. كيف توزّعت الأدوار على البشر بهذه الطريقة !!؟
ــ

إنّ التحدّي الذي خاضه أسطول الحرية واعتداء إسرائيل
السّافر عليه بمثابة الصعقات الكهربائية التي يقوم بها الأحرار والأعداء
لإعادة النبض إلى قلُوب حكّام العرب , فإن لم تنبض قلوبهم بعد هذه الأحداث ؛
فاعلموا أنّكم قد بايعتُم الكراسي التي يجلسُون عليها على السمع والطاعة !
ــ

أشدّ الشعوب ذلاً اليوم نحن .. ولا فخر ! فلا حكومة تُهدد ولا إعلام يُندد , ولا مُظاهرات تشجب ولا "شيء" يمثلنا هناك على متن أسطول الأحرار .. لكم الله يا شعب الحرمين ما أشدّ غبنكم !

.

مصدوم من الواقع
06-06-2010, 11:31 AM
(227)

يأتيك خبر الوفاة كجرعة من حزن ، فإما أن يكون
الميت مُقصراً فتحزن لأجله ، وإما أن يكون مُسارعاً فتحزن لأجلك !


السلام عليكم اخ العرب ...

.. قصدك كلمة مُسارعاً فى الدين عكس كلمة مقصرا ؟؟

في انتظر الرد ...

مدى ~
08-06-2010, 11:21 PM
.
^
نعم , مسارعاً في الخيرات .

(238)
أن يمُوت النّاس من عرب وعجم على شواطىء غزة من أجل إيصال لقمة عيش لأهلها .. ويقوم "حقوقيو" و "ناشطو" بلد الحرمين وأحفاد الصحابة! بتسوّل رضا عن مظاهرة سلمية ؛ لهوَ واقع غارق في السخرية والألم!

.

مدى ~
09-06-2010, 02:05 AM
.

(239)

كثرة العبث بالجروح لا يُفقدنا الشعور بالألم .. ولكنهُ يُعطينا قوة نفسية أكبر على تحمله في قادم الأيام .

.

مدى ~
09-06-2010, 11:39 AM
.

(240)

إنّ محدودية التواصل مع الآخرين وطول المسافة بيننا لا بُد أن تخلق لنا بعض الإشكالات في التعامل معهم , ونحظى ببعض "سوء الفهم" لمدلولات الأفعال أو الكلمات ووضعها في غير سياقاتها .

.

مصدوم من الواقع
09-06-2010, 03:02 PM
اخ العرب ..

اشكرك ..

مدى ~
28-06-2010, 02:45 PM
.

(241)

احتكاكك بالآخرين يعني تكشف بعضاً منك لهم , يعني وقوفهم على أجزاءٍ منك لطالما سعيت جاهداً إلى مواراتها عن سياط نصائحهم المتطفلة ! تلكَ النصائح التي يُلقيها الآخرين في طريقٍ قطعت فيه من أنفاسك الكثير . وطرحت أمامك العزيز من الآمال .. يزرعون ألغام تثبيطهم ثمّ يحوّلون وجوههم عنك ليتحدثوا عن ارتفاع سعر البرتقال !

.

مدى ~
28-06-2010, 02:45 PM
.

(242)

يُشعرك سماع بعض المُشكلات بالاختناق ويضيق لها صدرك أشدّ الضيق , إلا أنهُ لا بد لك من أن تُجبر نفسك على سماعها .. فأقل ما نفعله لمن نُحب ؛ أن نكُون لهم "أذن" .

.

مدى ~
28-06-2010, 02:46 PM
.

(243)

نصحتني بالاقتداء بها في معرض إصرارها عليّ للقيام بفعلٍ سنجني منه ما نُريد على حسب زعمها .. وذلك بعد رفضي الانصياع لرغبتها .
"أنا لا أحب التعامل بهذا الأسلُوب!" قلتها لتكون نهاية الموضوع , وكانت ذكية بدرجة كافية لتفهم بأنّ أسلوبها في التعامل وتجاهلها لأهمية الوسائل في مقابل الغايات لا يُناسبني إطلاقاً , وأنّ الموقف الذي حصل بيننا قبل أيام وتجاهلته تقديراً لظروفها لا يعني أنّي تقبلته أو نسيته! .
بعض الشخصيات لا يصح السكوت والتغاضي عن أخطائها السلوكية كثيراً .. لأنها حتماً ستتمادى .

.

مدى ~
28-06-2010, 02:52 PM
.

(244)

من الخطأ إخضاع تصرفات الناس وأفعالهم غامضة الهدف لتفسيرات القلب وحسن النيّة بدرجة كبيرة , لأننا حينها سنغرق في المثالية التي لا وجود لها إلا في مخيلتنا , ولن نجني إلا مزيداً من خيبات الأمل وصور وردية مُشوهة !.


.

مدى ~
28-06-2010, 02:58 PM
.
(245)

ليسَ من السهل أن تحرم نفسك من أمور اعتدت عليها مدة طويلة من الزمن , مهما وضعت لنفسك من الحواجز النفسية والعقلية إلا أنها لن تحول بينك وبين ما تُحب .. وستجد بأنك لن تصمد طويلاً , وستعود بشكلٍ أقوى .
.

مدى ~
28-06-2010, 02:59 PM
.

(246)

أن تُشاهد ما يحصل من سوء خلف الكواليس في ذات الوقت الذي تسير فيه الأحداث على خشبة المسرح بصورة مُغايرة ؛ يعني أن تفقد ثقتك في هذا العالم وفي هذه الابتسامات !
.

مدى ~
03-07-2010, 01:52 PM
.

(247)

الأيام تمُر سريعاً .. بذات الدقائق والساعات , ليسَ لأحدها فضلُ وقتِ عن الأخرى , يتخلل بعضها الأحداث .. ثمّ تُطوى كغيرها من الأيام , ولا تُمهلنا وقتاً "بدل ضائع" لنعيش فيه الفرح أو الحزن .. أو التأمُّل على مكث , وكأنها تُريد منّا أن نمضي في فلكها سريعاً .. نتطلّع إلى الغد , فلا يأسرنا حزن ولا يُلهينا فرح ..
ومع ذلك ؛ لا نعي تلكَ الرسائل .. ونظل مُتلبّسين ببعض اللحظات أمداً طويلا ..
نحنُ من يعبث بأرواحنا ! وليس الأحداث .

.

مدى ~
03-07-2010, 01:53 PM
.

(248)

مع كل ما يحمل العمل الجماعي في حناياه من دروس وفوائد إلا أنّه لا شيء يُزعج كأن تعمل مع من لا يُفرّق بين المرونة والانصياع الأعمى! لتجد بأنه يصمك بـ"العناد" بالرغم من كل التنازلات التي تبذلها له في سبيل مشاركته في العمل .

.

مدى ~
03-07-2010, 01:55 PM
.

(249)

أنت .. لستَ مُجبراً أن تحكي "قصة حياتك" معتذراً عن اقترافك للغياب - اضطراراً - لكل أولئك الذين يُريدون منك أن تعمل على نظام "الشفتات" لتكون على رأس العمل في أي حين يحتاجون فيه للتخلص من بعض الكلام !


.

أنـين
03-07-2010, 02:35 PM
كنت هنا ..
و سأبقى إلى حين .. و سأمر مراراً
:rose:

مدى ~
06-07-2010, 10:36 PM
.

(250)

" كل شيء يُمكن تجاوزه .. إلا سوء الخلق! "

وفي كل مرة يأتي ليشتكي إليك من سوء خلق صاحبه ومضاضة معشره, وتنفد منك كل عبارات التصبُّر ودعوات الاحتساب, وتبدو كل التحليلات والأعذار التي لطالما كنت تُؤولها دائماً للتهوين عليه .. باهتة!
فتصمت .. وتكره في نفسك الجمود .

.

مدى ~
06-07-2010, 10:37 PM
.

(251)

كم تشعُر بالأسى حين تُقابل البسطاء من الناس حيثُ أمكنة قضاء حوائجهم , يبذلون الكثير من الكرامة في سبيل الحصُول على القليل من الحق !
تُحاول - تطفلاً - أن تنهرهم عن ذلك .. لتحيي فيهم فطرهم السوية النابذة لكل ذلة , إلا أنّك لا تحصد منهم سوى التجاهل ..
كثيرٌ من الوسائل غُيّبت عن المقاييس لتكون الغايات هيَ الفيصل .

.

مدى ~
06-07-2010, 10:38 PM
.

(252)

لا شيء يُحطّم المُصلحين ويصيبهم في مقتل مثل جمود الجماهير .. ورضاهم بالاستبداد وركونهم إلى أصحابه , ولكن ؛ حسبهم أنهم ينظرون إلى الغد .. حيث تشرق أجيالٌ جديدة , تنشأ على أثير نداءات الحرية , تعتبر كل الخطابات التي تؤصّل الظلم وتشرعن عدوان ذويه من أساطير الأولين !

.

مدى ~
06-07-2010, 10:40 PM
.

(253)

أن يطير منهم تسعون - هذا الشهر - على رحلات مُتفرقة إلى الدرك الأسفل من النار .. يعني أنّي أطير من الفرح وكأني في الفردوس الأعلى من الجنة !
يعني ذلك أنّ الناس حولنا يغطون في سُبات .. أننا نعيش خارج نطاق الحياة , لأنّ الحياة الحقة هناك .. حيثُ كرامات الصادقين ومعجزات الأولياء ..
يعني أنّهم قد أخذوا منّا "سمات" أحفاد الصحابة .. وبجدارة , وبقيَ لنا "الدشداشة" وشرف المكان وقرابة النسب ..
يعني أنّ الكهوف لا زالت على عهدها القديم .. لم تتغير كما يتغيّر كل شيء في هذه الدنيا ..فهيَ لا زالت تُخبىء في حضنها كل صاحبان يُهاجران بالحق ! ولا زالت مأوى لكل الفتيةِ الذين آمنوا بربهم .. فارين من قومهم حين اتخذوا من دون الله آلهة .. وأنّ شمسَ الأعداء لا زالت تزَاورُ عنهم ذات اليمين وذات الشمال ..
يعني ذلك .. أنّ التاريخ سيُفسح لهم الكثير من صفحاته ليُسجّل للأجيال القادمة كل ما كان يحصُل هناك .. قبل أن يكتب " وظهروا على النّاس! " , وأنّ بنو قومنا سيضعهم نجمة صغيرة على الكلمة , يُكتَب لها على الهامش : وفي الجهةِ الأخرى كانَ هُناك أناسٌ يعملون بكفالة الشيطان .. ويذكرون الله كثيرا !

يارب .. إننا في توقٍ إليهم وإلى وَرِقهم ,
فاجمعنا بهم .
ولن نتّخذ عليهم مسجدا .

.

مدى ~
06-07-2010, 10:41 PM
.

(254)

من المُضحك أن يتّهم "القاعدون" رجال الوغى بالجبن ؛ لأنهم لا زالوا على قائمة "من ينتظر" ولم يلتحقوا بركب من " قضى نحبه" بعد ..

.

المتهم أنا
08-07-2010, 03:05 PM
مدى/

بعض الأقوال هنا يفترض منك إسكانها الخامس والبعض الاخر التاسع

ولكن أينما كانت فسأعاود زيارتها دائما"



لن أرحل قريبا" من هنا

مدى ~
08-07-2010, 07:02 PM
.

(255)

أقدار الله .. أجمل من كل "السيناريوهات" التي نرسمها في أخيلتنا بمعية القلب , مع ضيق الأفق وعدم الإحاطة بزوايا الأحداث , والجهل بالخيرة ..

.

مدى ~
08-07-2010, 07:02 PM
.

(256)

قبل فترة كنت أشاهد مقابلة مع ممثلة خليجية .. كانت تقول أنهم يجتمعون خلف الكواليس يتواصون بقراءة القرآن والدعاء بالتوفيق قبل الظهور على المسرح !
تذكرت نفسي حين كنت صغيرة .. كنت أدعو الله في السجود ! أن يمكنني من مشاهدة مقابلة الفنانة التي أحبها .. لأنّ الـ mbc وحينها كانت "توشوش" في بعض الأوقات ..

ما أشد حلم ربّي على عبيده .. وما أجرأ عبيده عليه .. حين يعصوه , ثمّ يطلبون منه التوفيق في معصيته !

.

مدى ~
10-07-2010, 02:15 PM
.

(257)

حين يُعجبك أحدهم .. حاول أن تبتعد عنه أكثر ، حتى تراه بصورة أفضل !

.

مدى ~
10-07-2010, 02:16 PM
.

(258)

المُبالغة في التعنيف على آراء ومواقف رموز الطرف الآخر والتهويل من شأنها .. تقديس من وجه آخر !

.

مدى ~
11-07-2010, 09:55 PM
.

(259)

بعض الشخصيات تلقاها في مناسبة ما , فيدور بينكُما حديثٌ عابر .. وسؤال عن الأحوال والمُستجدات بشكلٍ عفوي , فتصدر منها عبارة تعلق في أذنيك .. يظل صداها يتردد في الروح أيامٌ وأيام ..

.

مدى ~
11-07-2010, 09:58 PM
.

(260)

ومن الشخصيات ما تكون لها مكانة في القلب إلا أنّ حدود طاقة تقبُّلك لا تسع نمطها السلوكي ولا أفعالها غير المسئولة , فالحل معها يكون بتقنين اللقاءات وتقليل التواصل .. وهذا التصرف لا يعني قلة منسوب المحبة بالقلب بقدر ما يتّجه نحوَ تنظيم العلاقات وفقَ المُعطيات .. طلباً للسلامة !

.

مدى ~
13-07-2010, 08:09 PM
.

(261)

لم يكن "كفر" العزيز ليحيد يوسف - عليه السلام - عن تولي خزائن مصر والعمل في قصره .. وتحت ولايته بالرغم مما يتخلله العمل من الانزواء تحت مظلة الكفار والاستجابة لبعض سننهم في توزيع المال بما لا يُرضي الله . بل تخطى ذلك إلى المُبادرة بالطلب ، وانتهاز الفرصة لذلك .. وتدعيمها بتقديم نبذة من "سيرته الذاتية" تؤكد أحقيته وملاءمته للدور ، مادام أنّ فيه سبيل إلى إشاعة العدل ورفع الظلم .. ووسيلة لدعم الدعوة ونشر الرسالة وإكرام المؤمنين من أهل بيته ..
نحن لا نحتاج إلى قصرٍ مُزخرف بمبادئنا ولا إلى عزيزٍ يعبد الله وحده حتى نخوض تجربة أو نُشارك في مشروع نلتمس فيه خيراً ، يكفينا أن نُقيم العدل وننفع الناس في حدُود طاقتنا ومُحيط عملنا .. ونجهر بـ "أأرباب متفرقون خير أم الله الواحد القهار" .
مع ذلك يجب أن نعي أننا بحاجة إلى الحكمة في الإقدام ، والحذر في السعي ، والبصيرة في الوجهة .. وتجديد النية عند كل خطوة .

استدراك توضيحي :
هي دعوة إلى الاستفادة من كل فرصة , وتطويع كل وسيلة لخدمة أفكارنا ، والولوج من أي منفذ يُتيح لنا العمل وفق مانريد .. حتى وإن كانت تحت مظلة لا نرضاها ولا نؤمن بها ..
والكلام ليس على عواهنه .. فهو مُقيد بالحكمة التي تُفضي إلى المُفاضلة وتحديد الخيرية إن كانت في ( الانضمام الواعي الحذر ) أو في ( الترك غير الضار أو المقصر ) ، وفي البصيرة وتجديد النية .
ليسَ من الصواب حصر المواقف بين مطرقة المشاركة المُعينة على المنكر وسندان البراءة المطلقة والجمود ، وتجاهل إمكانية الاستفادة من بعض الوسائل واستخدام بعض الصلاحيات بما لا يتعارض مع رسالتك ومبادئك .. مع وضع النقط على الحروف ، وتجنب التماهي والانخراط والاندماج مع الخطأ .
ليست القوة دائماً في الانسحاب والترك ، وإنما تكون في الإقدام القوي ، الواثق ، الواعي ، المؤثر ..
يوسف عليه السلام استخلصه العزيز لنفسه وقربه منه ، وجعله وزيراً على خزائنه .. فنشر العدل ورفع الظلم وأكرم المؤمنين ، ومع ذلك ظل نبي الله .. داعياً إلى رسالته ، نابذاً لعقيدة الكافرين .
ولم يكن في وجود عمر بن عبد العزيز في قصر الوليد ، وتقربه منه ومجالسته معاونةً له أو تشريعاً لظلمه أو تأييداً لطُغيانه ، وكذلك مع سليمان من بعده .. ولكنه وجد له في قرابة النسب ورفعة المنزلة وحصافة الرأي سبيلاً إلى السعي في رفع الظلم وإحقاق الحق .
ولم يكن تسببه في موت خبيب ليهدم أو يُشكك في صدق / قوة مساعيه الإصلاحية في عهدي الوليد وسليمان حتى انتهى إليه الأمر .. فصار خليفةً لدولة العلماء بعد أن كان والياً مخلوعاً يخشى أن يكون ممن نفته المدينة !
أنا لا أدعو بكلامي إلى أن يصير المرء واعظاً في قصر سلطانٍ ظالم .. يخطب بالناس مسبحاً بحمده شاكراً له رافعاً لخافضه .. حتى يذكرهم في نفلِ القول بسنيّة البسملة قبل الأكل !
ثم يتأول المصلحة في فرصة تذكير الناس وإحياء سنة .
ولكنك تستطيع أن تنخرط في مشروع أو مؤسسة لا ترضَ عن رؤيتها ولا رسالتها ولكنك تمتلك فيها من الصلاحيات ما تمكّنك من آداء ما لا يتوفر لك في غيرها من الأمكنة ولا يتعارض مع مبادئك .
تستطيع أن تشارك في أسطول بحري ينقل المساعدات لإخوانك .. تختلف مع ربانها في الدين والفكر والدافع والغاية وكثير من الأمور .. يشتمون الله في تبتلهم إليه ، ولكنك تستطيع معهم فعل ما لا تقدر عليه مع أسود المنابر وحراس العقيدة !.

.

مدى ~
15-07-2010, 06:02 PM
.

(262)

بالأمس .. حين انتهت من عملها وأنجزته كأحسن ما يكُون , أخذت تجري وتقفز وترقص في الممرات .. كانت تصرخ وتضحك بجنون .. وكل من كان في المكان تجمّع حولها وشاركها فرحتها ..

تُبهرك بعض الشخصيات .. وتغبطها على قدرتها على التعبير عن فرحتها .. وبقوة ! حتى تحس بأنها تكاد تطير من الفرح , ولكن حسبك أن تشعر أنّ في قلبك "فرحة" لا تساويها طيور الكون ..

.

مدى ~
18-07-2010, 10:38 PM
.

(263)

لا يخلو زمن من الصادقين ، والظلمة يُخيفهم الصمت .. لأنهم يعلمون أنّ الشعوب ليست عذراء يستلهمون من سكوتها الرضا ! ، فالصمت يعني أنّ في الصدور ما يُخشى من البوح به ، وهو مساحة رحبة لأي حقيقة يمكن أن تُقال فتتلقفها الفطر السليمة .. ولذلك هم بحاجة لبث أكبر قدر من الأكاذيب والتأويلات ، وافتعال أكثف عدد من الصراعات على موضوعات هامشية .. وخلق انتصارات تيارية وهمية ؛ حتى تظل جميع الأطراف - في السراء والضراء - تحوم حول قطبهم !

.

مدى ~
27-07-2010, 11:00 PM
.

(264)

ومن النّاس من يُمسك "الشيء" بقوة , فلا يعرف أنصاف الحلُول .. تلمس ذلك منه منذُ أن كان صغيراً .. يختلف مع الآخرين في شيء .. فينقسمِ البقية , ويتحلّق حولهم الصغار .. ويخوض الحرب وحده حتى ينتصر .
ويكبر .. وتكبر فيه الحماسة , والقيادة .. والقوة والإصرار .. والعِناد ! لا يُهمّه خلاف من خالفه , ولا يُؤنسه وِفاق من وافقه .. المهم أن يُرضي ضميره ويتصالح مع نفسه , حتى إذا ما كبر "الدين" في قلبه .. بذل روحه في سبيله ..

وهكذا كان سيّد ..
.

مدى ~
27-07-2010, 11:01 PM
.

(265)

أحياناً أفقد بعض الأشياء الثمينة .. ومع ذلك لا أبحث عنها !, فلئن أبقى على " أمل" أنها في مكانٍ ما .. أحب إلي من أن أبحث عنها ولا أجدها ..

.

مدى ~
10-08-2010, 06:23 AM
.

(266)

لا تستقيم الحياة بين رجُل وامرأة تنتصح من "كل" أحد , فالرجُل يستطيع أن يعيش مع امرأة تُخطىء .. ولكنه لا يستطيع العيش مع امرأة يراها كُل يوم بوجه مُختلف !

.

مدى ~
10-08-2010, 06:24 AM
.

(267)

حين يفقد أحدهم شيئاً ثميناً يجلد في البحث عنه ..
ويتحلّق حولهُ الناس ,
كلٌ يبحث ويُنادي في مكان .
.. ولكن ؛ لا أحد يقف ليُنادي .. حين يضيع منّا الكلام !
وإنّ من الكلمات ما تكُون أغلى ثمناً من كنوز الكون .

.

مدى ~
10-08-2010, 06:25 AM
.

(268)

إنّ في الدعوة إلى "تقطير" الهم انتزاعٌ لذاتك , واقتطاعٌ وحشيٌ لك من منظُومتك الانتمائية الإيمانية .. وانتزاعك من سُلالة المسلمين من سالف الأزمان حتى يرث الله الأرض ومن عليها .

.

مدى ~
10-08-2010, 06:28 AM
.

(269)

جعل الله مصالح الناس عند بعضهم .. حتى يستمر بينهم التواصل وتمضي الحياة , إلا أنّ المرء يقبل أن تُذلل كل الأشياء لنيل تلكَ المنافع إلا المشاعر ! .. فبذلها لك لنيل بعض المصالح عن طريقك "جرح" لا يحتمل أي تأويل !

.

مدى ~
13-08-2010, 05:38 AM
.

(270)

إنّ الاستعانة بـ "إبليس" لتفسير أفعال الآخرين وقراءة مدلولاتها , والتكهّن بدوافعها , والاتخاذ من سوء الظن منهجاً تفكيرياً على الدوام .. وجعل نوايا الآخرين حزمة من الأطماع والاستغلال والتشفي ! لا يجعل منك شخصاً فطناً لماحاً "يفهمها وهي طايرة" ويقرأ ما وراء النص ! .. أبداً , ولكنه يجعلك إنساناً مريضاً بهوس المُؤامرة .

.

مدى ~
13-08-2010, 05:39 AM
.

(271)

شريعة الغاب لا تنظر إلى قلوب الناس ولا تلتفت إلى حقوقهم .. بل تنظر إلى قوّتهم !, والدول الضعيفة تستحق أن تكون مخزن لتصدير النفط والمال , واستقبال الصفعات بجميع المقاسات .

.

مدى ~
13-08-2010, 05:40 AM
.

(272)

كثيرٌ من المتسولين ما هم إلا لصُوص .. تُعينهم أنت على سرقتك !

.

مدى ~
24-08-2010, 12:38 AM
.

(273)

النُعاس ؛ هوَ أعظم نعمة .. حين يخطفك من ساعات الانتظار !
.

مدى ~
24-08-2010, 12:39 AM
.

(274)


الجماهير بحاجة إلى بث الوعي سيما في القرارات التي تستغل عاطفتهم الدينية واهتماماتهم ببعض الأمور الجزئية والثانوية في سبيل حرمانهم من حقوقهم الأساسية ! .. ولجهلهم بخوافي المقاصد ومآلات الأمُور يُباركون ويستبشرون !


.

مدى ~
24-08-2010, 12:39 AM
.

(275)

بعض الأفعال تحتاج منّا أن نُبادر ونشرع بها دون أن نتلمّس ما قد يُعرقلها من بليد الأنظمة وعتيق القوانين , سيما في تلك البيئات ضعيفة التنظيم والتي لا يُذيب جمُودها سوى "المحسوبيات" !

.

كزهر اللوز أو أبعد
24-08-2010, 05:08 PM
رااااااائعة جداً

استمتعت وانا اقرأ
تحياتي

wnasa
02-09-2010, 03:28 AM
كلام لا يخلوا من الجمال والريبة لا ادري كيف اقيم حروفك ففيه النصوع وفيه السم بين الحروف
لا اقول سوى
سبحانك لاتفتني في حروفي ولا في فكري ولافي ايماني

مدى ~
13-10-2010, 01:12 AM
.
(276)

ليست المُشكلة في كوننا لا نتفهّم الآخرين أو لا نُقيم وزناً لطقوسهم السلوكية وأطرهم الخصوصية وطبيعتهم النفسية ومراميهم المقاصدية .. بقدر ما يرتكز الإشكال بجعلنا لذواتنا - بكل ما تحمله من نقص وشذوذ - هي مركز الاعتدال , ومناط القياس وبوصلة لتحديد مدى انحراف الآخرين عن جادة الوسط !.

.

مدى ~
13-10-2010, 01:12 AM
.
(277)

أحيانا يكون استمرار "حياة ميتة" خير من وأدها بمُدية الحلول المستعجلة ، فالتشبث بخيط أمل "إحياء الله" لها من جديد أهون على الروح من الاستسلام لنهاية قاتلة .

.

مدى ~
13-10-2010, 01:13 AM
.
(278)

إنّ الفكرة التي تظل حبيسة بين أوساط النُخب والمُثقفين , ولا تجد لها قناطر تبسيطية تنقلها إلى أذهان العامة لتُلامس أرواحهم وتُشاركهم تفاصيل الحياة .. تمُوت بين دفتي الكتب .

.

مدى ~
13-10-2010, 01:14 AM
.
(279)

الدين من أعظم دعائم السلوك الإنساني .. مع كل ما قد يشوب - السلوك - من خوافي النفس وتدابير الظنون .

.

مدى ~
13-10-2010, 01:15 AM
.
(280)

العامة يفضلون العض على نصيب منقوص في اليد .. أكثر من المجازفة بالسعي للحصول على الحقوق المعلقة على شجرة المصاعب !
فمعرفة الحق ليس دافعاً كافياً ومحرضاً وافياً لضمان السعي إليه ، مالم تكن في اليد خارطة طريق آمنة ، وزاد كافٍ ..

.

مدى ~
13-10-2010, 01:16 AM
.

(281)

نستطيع أن نستخرج من التاريخ الألم والأمل والمجد .. ولكننا لا نستطيع أن نستخرج من عزته بطاقة تأمين ضد هوان الواقع!

.

عائدَة
23-10-2010, 05:42 PM
..
مدى، أيتّها الآسِرةُ جداً، بهذا الكمّ من الأفكار المتلاحقة -واتّساع أفقها وعمقِ محتواها-.
شكراً كثيراً لكِ يا مدىْ. ولتقبع هذهِ المساحةُ في الجداريّات، بجوار أختها. ممتنّون لكِ وكثيراً.