PDA

View Full Version : ملحمة الهجرة النبوية



عبد القادر الأسود
27-10-2010, 12:38 PM
في ظلالِ الهجرةِ النبويَّة


(1)








أَرِحِ الفؤادَ بذِكرِهم وتَنَسَّمِ



وأَعِدْ أَحاديثَ الهوى وتَرَنَّمِ




واذْكُرْ،رعاك اللهُ،مُهجةَ مُغرَمٍ



ما مثلُها،في الحُبِّ،مُهجَةُ مُغرَم




أَوْدَى بها طُولُ البُعادِ وشَفَّها



وَجْدٌ بظَبْيٍ في العقيقِ مُخَيِّمِ




وسرى بها عِطْفُ النسيمِ معَطَّراً



لمّا سَرى نحو الحِمَى بتَحَشُّمِ




يا حبَّذا أَرضُ العَرارِ فكم لنا



وَلَهٌ بطِيبِ شَميمِها والمَلثَمِ




عَرّجْ بها واحملْ إليها مُهْجةً



سَئمَ الهوى منها ولمّا تَسْأمِ




وإذا مَررتَ على الديارِ فبُثَّها




ما شئتَ مـن وجدِ الفؤادِ وسلِّمِ




وإذا وصَلْتَ إلى مُقامهِمُ فقِفْ



أَدَباً وناجِهِمُ بقلبٍ مُحْرِمِ




قلبٌ تولَّعَ بالحبيبِ وآلِهِ




حاشا يُضامَ فحُبُّهم كالبلسَمِ




فيهِ الشفاءُ لكلِّ ضُرٍّ مَسَّهُ



فعليهِمُ منّي سلامُ مُتَيَّمِ




ثمَّ الصلاةُ مع التحيَّةِ كلّمَا




هَبَّ النسيمُ على الحَطيمِ وزمزمِ



***




فالْزَمْ حِمى المُختارِ طه مادحاً



خيرَ الأنامِ ودَعْ مَقالَ اللُّوَّمِ




وسَلِ الإلهَ بِهِ الهدايةَ والرضا



ما خاب راجٍ بالحبيبِ الأكرمِ




هو رحمةُ البرِّ الرحيمِ ونورُهُ



وهو الرؤوفُ بنا الرحيمُ ،فأعظِمِ




جاء البريَّةَ بالشريعةِ سَمحَةً



فهدى الأنامَ إلى السبيلِ الأقْوَمِ




حتى رأْيتَ العُرْبَ أعْظَمَ قُوَّةٍ



في الأرضِ تَنْطِقُ بالبيانِ المُحْكَمِ




فتَدول كُلُّ ممالكِ الدنيا بهم




ويَزول كُلُّ مُسَيْطِرٍ مُتزَعِّمِ




كِسرى وقَيصَرُ والطُغاةُ جميعُهم



بادوا وذَلَّ بُزاةُ كلِّ عَرَمْرَمِ




فإذا الهُدى فوقَ الذُرا أعلامُهُ



مَحْفوفةً بِمزمجِرٍ ومُحَمْحِمِ




وإذا المَشاعِلُ في أَكُفّ ِفَوارسٍ



راحتْ تَدُكُّ حُصونَ ما لم يُقْحَمِ




وإذا الجَبابِرةُ العِظامُ حَمائمٌ



طارتْ بآلاء السلامِ المحكَمِ




رُحَماءُ فيما بينَهم أُسْدٌلدى



لَمْعِ الأَسِنَّةِ وازْوِرارِ الأَدْهُمِ




وإذا العدالةُ والسلامُ سَحائبٌ



رَوَّتْ ظِماءَ العالَمِ المُتَضَرِّمِ




فعَدالةُ((الفاروقِ))مازالت سَناً



يَغشاهُ كلُّ مُؤَمِّلٍ مُتَوَسِّمِ




ساسَ العِبادَ بِرَحْمةٍ وهو الذي



هابَتْهُ آسادُ الشَرى،إن يَحْزِمِ




وكذلك الإيمانُ يؤتي أَهلَهُ



ما شئتَ من خُلُقٍ حميدٍ أفخَمِ




لم تَعْرِفِ الدنيا كقومي سادةً



هاهم جُدودي يا مُفاخِرُ فانتمِ



***



يا مَن بُعثتَ مُربّياً ومُعلِّماً



للعالَمين فكنتَ خيرَ مُعَلِّمِ




آذَوْكَ يا خيرَ الورى فوسِعتَهم



وبنيتَ للهادين أرفعَ سُلَّمِ




هم يقذفونكَ بالحجارةِ دونما



ذنبٍ سِوى صَوْنِ الكرامةِ والدَمِ




كعبيكَ أَدْموا فالتجأتَ إلى الذي



فَطَرَ السَمَاءَ ومَن سِواهُ فتَحتَمِي




تدعوه:يا ربِّ اهْدِ قوميَ إنَّهم



لا يَعلمون وما قَسَوْتَ بمُجرمِ




وأتاك جبريلُ الأمينُ مسلِّماً



أَبْشِرْ بتأييدِ الإلهِ الأعظَمِ




لو شئتَ أنَّ الأخشبين عليهِـمُ




رَدْماً لكان كمَا أردتَ؛فصمِّمِ




لو كان نوحٌ،يا ابن((آمنـة))الرضا



لدعا عليهم بالزُؤامِ الأوخمِ




أو كان يونُسُ صاحبُ الحوتِ الذي



ركبَ السفينَ مُغاضباً لم يرحَمِ




ما قلتَ ما قال المسيحُ ولم تَقُلْ



ما قالهُ((موسى))ولم تتظلَّمِ




بلْ قلتَ عَلَّ اللهَ يُخرجُ منهمُ



مَن يَهتدي بهُداك؛ربّي سلِّمِ



***



يا ويحهم إذ أقسَمُوا أَيمانَهم



أَنْ يَقتُلوكَ وخاب كلُّ مُرَجِّمِ




وأَتَوْا بكلِّ مُكابرٍ متَعطِّشٍ



لدَمِ النبيِّ،فيا سَماءُ تجَّّهمي




تَذرو الثَرى فوق الرؤوسِ وقُلتَها:



شاهَتْ وُجوهٌ للهُدى لم تُسْلِمِ




تحثو التراب على الرؤوس تهكّمَاً



أَعْجِبْ بأمْرِ مُهاجرٍ متهكِّم




شـاهتْ وُجوهُ الظالمين وسُكِّرتْ



أبصارُهم،ومَرَرْتَ مُبْتَسِمَ الفَمِ




أَخَذَتْهُمُ سِنَةُ الكَرى وتَنَبَّهوا



فإذا الترابُ على رؤوس النُوّمِ




***




ومضيتَ بَدراً في الدُجا متخفِّياً



أَحبِبْ ببدرٍ في الظَلامِ مُكَتَّمِ




بَدرٌ وأَرسَلهُ الإلهُ فسار مِن



بَلدٍ إلى بَلدٍ عزيزٍ مُكْرَمِ




نورٌ ببَكَّةَ قد أَضاءَ سَمَاءها



وسَرى لِيَكْشِفَ كلَّ ليْلٍ مُعْتِمِ




نَسْرٌ وحَلَّقَ في الفَضاءِ، فويحهم



أَوَ يَسْتطيعون اللَّحاقَ بقَشْعَمِ ؟!




فجْرٌ وضيءٌ ما رَأَتْهُ عُيونُهم



أَوَ يُبصرُ الشمسَ المُضيئةَ مَن عمي؟



***

عبدالرحمن عابد
27-10-2010, 02:45 PM
وإذا وصَلْتَ إلى مُقامهِمُ فقِفْ




أَدَباً وناجِهِمُ بقلبٍ مُحْرِمِ





وسَلِ الإلهَ بِهِ الهدايةَ والرضا




ما خاب راجٍ بالحبيبِ الأكرمِ

^^

فيها إن وأخواتها

عموماً
القصيدة جميلة

سلام عليكم

عبد القادر الأسود
27-10-2010, 09:27 PM
وعلكم السلام ورحمة الله وبركاته شكراً أخي عبد الرحمن

ابتســام
28-10-2010, 05:09 PM
عليه الصلاة و السلام و على آله و صحبه
تبارك من ألهمك ...

عبد القادر الأسود
29-10-2010, 08:22 AM
سبحانه وله الحمد شكراً لك أختي العزيزة ابتسام

تلميذ الشعراء
01-11-2010, 02:54 AM
جميل جميل جدا
بارك الله فيكم

عبد القادر الأسود
01-11-2010, 08:35 AM
بك بارك اللهوحياك أيها الشاعر الأستاذ

im-aswad
01-11-2010, 11:38 AM
مع قهوة الصباح تطالعني نفحة مباركة من شاعر كبير في مدح الحبيب المصطفى !!
هذا والله صباح مبارك

سلمت أخي عبد القادر

إبراهيم الأسود

أبو نواف كما ورد
02-11-2010, 09:50 AM
بارك الله فيك وفي قلمك
هكذا فليكن الشعر

جعله الله في ميزان حسناتك يوم العرض

وتريات
02-11-2010, 08:29 PM
وسَلِ الإلهَ بِهِ الهدايةَ والرضا
ما خاب راجٍ بالحبيبِ الأكرمِ

صلوات الله وسلامه عليه
بارك الله فيك شاعرنا الكريم
من خير ما قرأت

عبد القادر الأسود
05-11-2010, 02:15 AM
ابن عمي العزيز الشاعر المبدع ابراهيم الأسود شكراً لحضورك الكريم

عبد القادر الأسود
05-11-2010, 02:16 AM
أخي العزيز أبو نواف شكراً لحضورك الكريم

عبد القادر الأسود
05-11-2010, 02:19 AM
وتريات شكراً لحضورك أخي الكريم