PDA

View Full Version : عرس هلامي لزهرة ضبابية



اصف بن برخيا
27-10-2010, 10:01 PM
يمكن للزهرة أن تكون أنثى "
ولكن لا يمكن للأنثى أن تكون زهرة "



في عرس زهرة خلف الزهر أرتجلُ
واريت نبضاً بجمر العشق يغتسلُ

في موكب القحط قد أهملت ذاكرتي
يا ويح زهرة إن الأرض ترتحل

والشمس والبدر والأفلاك في ولهٍ
والنهر والسهل والآكام والجَبَلُ

والخد والدمع للغيداءِ جامعهم
بعداً وشوقاً لها ما خانني طَلَلُ

يا ويح عمري بقلبي تنطوي كسفٌ
بل ويلها يا صدى العشاق تقتَتِلُ

يا دار زهرة هذا القلب موطنها
ما غرني أن بي من عشقها دوَلُ

يا دار يأخذني ليل الهوى ثملاً
ما رابني أنني من عطرها ثملُ

بل قام ينقشني سيف الرؤى جملاً
مرسالها طرفها من عينها جُمَلُ

يا لطف زهرة نجتاح الهدى زمراً
والآل جمر على القلبين تحتغل

دمي جرى وخطى ذاك الهوى حمماً
في سفح قلبي لها من لطفها جَبَلُ

كالعذر والقهر والأضواء في أسفي
والقلب والنبض كالآهات قد رحلوا !

كالصمت في البعد والنيران يا قدري
في قلب أنثى وقبر الشعر يشتعلُ

بل قبلنا يا رؤى الأحداق في مقلٍ
.. أشواقنا قلمٌ ما جائهُ المللُ

هل أنتِ في قدري سيان موعدنا؟
ونحن في زمنٍ قد خانهُ الأجَلُ !

روحي هنا ألمٌ .. قلبي هوى كسفًا
صمتي هنا قدري عهدي متى يَكِلُ ؟

يا ويح أنثى وويح البعد معترضٌ
لآلئاً في مدى الأيام تنعزلُ

والبعد في العشق والنسيان يا وطني
كالرمل نهوى وبحر الشوق يكتحلُ

يا طيف زهرة عمر العين ما نضبت !
يا طيف قل لي بكهف العشق .. هل نزلوا ؟

لا .. بل ببحر الهوى يا قلب ما صبروا
والتيه نجوى وحقل الشوك مكتملُ

بالأمس كانت لنا زهراً هنا وطناً
بالعشق يسمو وبالآهات يغتسل

واليوم بالعُرف بالعادات يا ألمي
صارت عروسا وذا النسيان يبتهلُ

يا دار زهرة كالأوطان لي مهجٌ
فمي وحمى* .. وقبلي قلبي الوجلُ

.. أحلامنا في جمال الأمس تعشقنا
واليوم للبعد تهدينا .. وتندَملُ !

ما زال حلم بعشق الأمس يجمعنا
واليوم أضحي غراب البين يحتفل

هلا صرختَ : إلى أين الرحيل غدا؟
نفسي وقلبي وذاك العشق نرتحلُ

أوطاننا لم تكن بالأمس .. ينزعها
قلبٌ من الصخر .. بل عاثت بها المقَلُ





إسماعيل القبلاني
مـ
2010/10/10 !
تاريخ تشكل الضباب في ظل غياب المطر


* المعنى في بطن الشاعر

سارق النزف
28-10-2010, 10:58 AM
من لنا بالسيد هدنة حتى يدرس هذه القصيدة

أنا داري
09-11-2010, 11:58 AM
أعجبني مطلع القصيدة ...
وأعجبني أيضا هذا البيت مع شعوري بضيق صدره ...
ما زال حلم بعشق الأمس يجمعنا
واليوم أضحي غراب البين يحتفل

ولي هنا رأي أخشى أن يغضبك مني , ولكني سأقوله وأجري على الله ..., أن تنحو في القصيدة منحى شعراء الجاهلية وتلبسها ثوب قصائدهم العتيق .. هذا لا بأس به , إلا أن من متطلباته أن تحافظ على باقي الاكسسوارات التي استخدموها .. من جزالة الألفاظ وعمق التصوير وفخامة التركيب .
هذا لم أره في هذه القصيدة على جمال يسستر في بعض أبياتها .. وملاحظات تظهر في أبياتها الأخرى .

شكرا لك ...

و ... أنا داري