PDA

View Full Version : كَبُرْتَ يا هذا!



المتئد
29-10-2010, 06:09 PM
كَبُرتَ يا هذا، ولستَ وحدكَ من يشعر بذلك أعلم؛ ولكنَّك لا تدري فيمَ كَبُرْتَ، فمسَّ التأمُّل منك جانباً من الحيرةِ وظللتَ على غير هدى!
أمَّا الزمنُ فما أخذَ منك لنفسه سوى عامٍ واحدٍ فَنَيَ قبل أن تشعرَ بِكِبَرِك. ولستَ بمن صعدَ درجةً في السلَّمِ الوظيفي أو المعيشي حتى تدرك صِغَرَ ما كُنتَ عليه أو ما كان حولك.
وليس جديداً جِدَّةَ المُستقبلِ زواجكَ حتى تعتقد بأنَّكَ أتعبْتَ زَمَنَكَ عزوبيةً ومراهقة، كما أنَّه ليس قديماً قِدَمَ الحقِّ حتى تراك به دون ولدٍ وتلد!
وما زلتَ تكبرُ يا هذا، وما زلتُ معكَ في معمعة الجهل في سببِ ذلك دون غيره، ولعلَّك حينما تبحثُ من تلقاءِ نفسِكَ بعد أن تكُفَّ عن النظرِ فيما سبقَ برويَّةٍ؛ تجدُ أن الانتقال ما بين طورينِ أحدهما كبير والآخرُ أكبر يأتي منطقياً إذا ما كان للتدرُّجِ معنىً ودلالةً فيه، وعليه فإنَّكَ لا يقِفُ عليه حِسُّكَ فجأةً، بل إنك لا تكاد تتذوَّقه إلا بعد مرحلةٍ تشيرُ لك على ما تغيَّر!
أمَّا البغتة التي انكشفَ عليها حجاب حِسِّكَ، فلذلك أبعادٌ مركوزةٌ فيما وراء العقل، قد تجدُ الكثير منها ذا معنىً منطقيٍّ في أغوار نفسك ومكمن عاطفتك!
وإن أكبرتَني في هذه، فلا تغتابُ وعيَكَ إن أنتَ ما استطعتَ أن تعزو ذلك الشعور إلى القصي من روحك، والبعيد من ذاتك فيك مما تعجزُ أن تطَّلعَ على الأطوار المنطقية لديه، فتدحضُ بها حُججَ عقلك فيما بدالك!
وثم إنَّه ليس من شيءٍ ذا بالٍ في برزخٍ من أنَّكَ كَبُرْتَ سوى أن تشعرَ بذلك وتعتدَّ به أمام نفسك، أمَّا ما عداه فَكِبَرٌ على كِبَرِك تشيخُ به همًّا وفكرًا وعمرًا.

أستودعُكَ الله!.
أنت!.

طير زاجل
29-10-2010, 10:41 PM
أستودعُكَ الله!.
أنت!.
هذا ما قل وكفى.
هو على الأقل لا يزال يعرف أنه هو .. فربما لم يزل به بقية من شباب.
شكراً على النص الجميل ..
سأحتاج لمعاودة القراءة .. النص جميل لكن "يدوخ".

ابوالطيب الرياشي
30-10-2010, 02:49 AM
نصآ يحتاج لقراءة ثانيه وثالثه بالرغم من وضوح الفكره
لا أدري لما كل هذا ربما قصدت ان العمر يتسرب للاشئ . ربما ظننت انك كنت سوف تكون ثم مضى العمروانت انت .
لابأس كل الذي قدرة الله سوف يكون.
دمت انت

اميرالنت
30-10-2010, 09:46 AM
يكفيك هذا البكاء تشرداً ..
فأنت عندما كبرت جهلاً ما لا تعلم عنه .. وقد أكون ممن لا يعلمون لكني علمت جهلك .
أشكر لك نفحات حروفك البكائيه .. على أطلال هذا العمر ..
وأسمحي اقول لك بكل برود ... تباً لك .. لقد أدخلت فيي اليأس

معاذ آل خيرات
31-10-2010, 07:14 PM
يقول أحدهم :
الزّواج وعدم الزّواج , هما الشيئانِ الّلذان إذا فعلت أحدهما ندمت !

الأمر يشيرُ إلى مرحلة الاعتداد بالمسؤوليّة واستشعارها .

امتناني لجرعاتكَ سيّدي

ودٌ يمتدّ
.

~°•مِسمَار جُحَا•° ~
31-10-2010, 07:32 PM
نص جميل رغم انه غامض بعض الشيئ

أرى شيئ مني في نصك ...

ربما نحن نقرأ أرواحنا في نصوص الغير ...

ليس الكبر هو مايملأ قلوبنا خوفا ورعبا لكن مايخيفنا هو الفراغ الذي ملأنا به فراغنا في هذا الوقت.!.!.

ستخاف وستتمنى ان تعيد الوقت من جديد وستحن تحن للقديم ..

أشكرك أخ المتئد..:rose:

مهدي سيد مهدي
01-11-2010, 09:15 PM
أجل
كبرت و جدًا
و لم أحقق شيئًا
رُبما لن

,
,

جميل

المتئد
04-11-2010, 09:51 AM
هذا ما قل وكفى.
هو على الأقل لا يزال يعرف أنه هو .. فربما لم يزل به بقية من شباب.
شكراً على النص الجميل ..
سأحتاج لمعاودة القراءة .. النص جميل لكن "يدوخ".

وعفوٌ وامتنانٌ يا طير!.
كُن بخير!.

المتئد
06-11-2010, 10:02 PM
نصآ يحتاج لقراءة ثانيه وثالثه بالرغم من وضوح الفكره
لا أدري لما كل هذا ربما قصدت ان العمر يتسرب للاشئ . ربما ظننت انك كنت سوف تكون ثم مضى العمروانت انت .
لابأس كل الذي قدرة الله سوف يكون.
دمت انت

ودامت قراءتك لنا يا أبا الطيب!.
مودتي!.

المتئد
07-11-2010, 05:27 PM
يكفيك هذا البكاء تشرداً ..
فأنت عندما كبرت جهلاً ما لا تعلم عنه .. وقد أكون ممن لا يعلمون لكني علمت جهلك .
أشكر لك نفحات حروفك البكائيه .. على أطلال هذا العمر ..
وأسمحي اقول لك بكل برود ... تباً لك .. لقد أدخلت فيي اليأس

أعتب عليك في ( تباً لك ) التي لم تكن دقيقاً فيها، إذ أعلمُ بمعناك الحسن من نَفَسَ حضورك يا أمير!
كُن بخير!.

المتئد
07-11-2010, 05:31 PM
يقول أحدهم :
الزّواج وعدم الزّواج , هما الشيئانِ الّلذان إذا فعلت أحدهما ندمت !

الأمر يشيرُ إلى مرحلة الاعتداد بالمسؤوليّة واستشعارها .

امتناني لجرعاتكَ سيّدي

ودٌ يمتدّ


ظريفٌ وجميل من قال ذلك يا معاذ؛ ولكنني لا أظنَّه جازماً بصحة ذلك لو فعل أحدهما!
دمتَ بود!

المتئد
11-11-2010, 12:51 AM
نص جميل رغم انه غامض بعض الشيئ

أرى شيئ مني في نصك ...

ربما نحن نقرأ أرواحنا في نصوص الغير ...

ليس الكبر هو مايملأ قلوبنا خوفا ورعبا لكن مايخيفنا هو الفراغ الذي ملأنا به فراغنا في هذا الوقت.!.!.

ستخاف وستتمنى ان تعيد الوقت من جديد وستحن تحن للقديم ..

أشكرك أخ المتئد..:rose:ممتنٌ لمجيئئك يا كريم.دمتَ بخير!

المتئد
11-11-2010, 12:54 AM
أجل
كبرت و جدًا
و لم أحقق شيئًا
رُبما لن

,
,

جميل


حضورك أجمل يا مهدي!
كُن قريباً!