PDA

View Full Version : مِن دفاترِ العمرِ !



أنين المذنبين
20-04-2010, 08:58 PM
كَالشّمسِ هَربتْ مِن عرصاتِ النّهارِ ولا يأتِى بعدها إلا الليل الحزين ،،
كالنّورِ حمعَ خيوطَهُ إلى السّرابِ الفسيحِ - ولنْ يعود - ،،
كالصّدفِ فى بطنِ البحرِ غابت وسطِ الرمال / الأمواجِ صعبة المنال ! ،،




http://www13.0zz0.com/2010/04/17/16/866676150.jpg


دفاترُ العمرِ أنزلتُها مِن علَى مكتبةِ التّاريخِ ، أمسحُ عَنها غُبار الهجرِ الذى قدْ لوّث غُلافَها الأنيق ، أزيلُ عنهَا التّرابَ الذى قدْ سوّد صفحاتِها الذهبية المُشرقة كالشّمسِ فى وقتِ الظّهيرة ! ، أتصفّحها بعينِ الدّهشةِ المميتة ، وأستخرجُ مِنهَا المعانى اللؤلؤيّة التى هى كقطعِ الياقوتِ الأحمر المُندثر فى بيداءَ شاسعة الآفاق مهجورة من الجميع - فماذا تُفيد - ؟ هذه المعانِى التى غابت مع الأيّام / الشهور / السنين / القرون / الأحقاب ..، رُبما يأكلُ عقلي الجنون أكلًا حِينَ استمراري فى تصفحها لأنّي أترنّم بكلامٍ غير موجود فى دُنيا البشر كأني فِى عالمٍ آخر .


...
..
.
.


(1) مَعنى مُفتقَد


قطفتُ لكم مِنْ كَرمَةِ هذهِ الدّفاتر " معنىً " " ثمرة " رُبّما يظنُّ كُلنا أننا هو وأنّهُ نحنُ ! ، هَذا المعنى الذى أودُّ أن أكونَ مُنطبقًا عليه / مُنطبقًا علىّ ، أحاولُ الصعودَ إلى ثُريّتهِ الشامخة على سُلّمِ الأمل فأهوى فِى دركاتِ الوحلِ ، إنّه المعنى الذَى سرى فى دمي سريانًا حقيقيًا يُحاولُ أن يُعطيني نفحةً مِن محلوله الطاهر / النّفيس ولكن وأسفاهُ ! دَمِي فصيلتُه أرضية / طينية لا يقبلُ المحاليلَ الربّانيّة الإلهية ، لذلكَ لم يحدث توافق بينَ دمِي وهذا المحلول الربّانىّ ، وَلَكِنْ ! أنا الآن فى سعىٍ حثيث ودئبٍ كبير فى تغيرِ فصيلة دمِي وسيكونُ التغير – بإذنه تعالى – فى عيادة يُقالُ لها " عيادةُ الليلِ " فى مَنطقة يُقالُ لها " سجّادةِ الليلِ " وَسيتمُ التغير فى زمنٍ قَدره " سَجْدة " بدمعةِ أوبة وَصرخةُ أنّة . فَهل مِن ساجدٍ معي ؟


..
.
.
إنّهُ معنى
..
.
.
" الإنسان "

....
...
..
.
.

مازالت الأيّامُ تمرُّ بناسِها على مرآتِها الشفافة الواضحة ، تُسلّطُ اشعاعات غير مرئيةٍ تنفدُ فى روحِهم فى بضع ثوانٍ ثمّ ترجعُ وقد حملت الصّور فتطبعهَا على صفحاتِ قلوبنا فنرى أفضل ونفهم أفضل ..! وَحينَها يُحددِ القلبُ مَن الإنسان مِن النّسناسِ بعد النّظرِ أيضًا فى دفاتر العمر ، ولكن هُناك شئٌ مُزعج وهو : ( أنَّ المرآة صادقة ) ، فإنّ الباحثَ فى أطواءِ النّاسِ اليوم مُتفقدًا لإنسانيتهم يُفتّشُ عَنها فى حنايا أرواحهم وقلوبهم ، يجدُ الرّوحَ قَدْ غادرت هذا الجسد الشهوانىّ وترت فيهِ - بقايا روح - غادرت إلى دفاتر العمر تستأنس بمعنى الإنسانية هنالك على مكتبة التاريخ ! ،، ويجدُ القلب تصلّب كأنما أصابهُ حالة تجمّد / تيبّس داخلية فصار شيئًا فى العظم ولا قلبٌ حقيقىّ ، يجدُ شيئًا طفحَ على الإنسان فغيّره وبدّله هذا الشئ هو : " المادّية " فصارت المادية عندَ كثيرِ من النّاس تسرى فى دماءهم / عروقهم / شراينهم ، وإنّه مِن المعلوم أنّ هناكَ فى الجسد شئٌ يُقال له " كرات الدّم البيضاء " وهى المسئولة عن التئامِ الجراحِ حينَ يصاب الإنسان بشئٍ فى جلدهِ أو شيئًا من هذا القبيل ، فَمِن طغيانِ المادية وطفحها فى دمِ بعضِ النّاس صارت هناك كرات جديدة اسمها " كرات الدم المادية " وهى المسئولة عَن نبت البغضاء فى القلب المتجمّد وزراعة الأشواك فى اللسان المُتيبّس وعَن صنعِ شظايا الحسد فى العين المتحجّرة ، وعن كلّ شئٍ يمسخُ طوية وهيكلة الإنسان .


هَل هُنالكَ مِن إنسان أيّها الأحجار اليابسة المُتحجرّة فى طرقاتِ الدّنيا ؟ هضل هنالكَ مِن إنسان / بقايا إنسان أيّها الراكدون فى وحلِ الأرض ؟ هل هنالكَ مِن إنسان أيّها النّسانيسُ فى جسمانِ أنس - كما قال سيدنا بن عبّاس - ؟
هل هنالكَ مِن إنسان أيّها الأجساد المتراكمة فى الشهواتِ تلالًا فوق بعضها ؟
هل هنالكَ مِن إنسان ؟ ( أنتظرُ الجواب )

...
..
.
.


(2) لا يهمّني !


لا يهمّني أن أكونَ مرقومًا على أكفانِ الأوراق فى المصالح الحكومية بأنّي " إنسان " وأنّي لستُ بمرقم فى دفاتر المصالح الخاصة برعاية ال***** بأنّي لستُ ب***** ! لا يهمنّي كوني معروفٌ بإنسان لا يهمنّي ..


الذى يهمنّي هو تحويلُ هذه الكلمة المرقومة فى دفاتر المصالح الحكومية " إنسان " إلى واقعٍ يُعاش أحسُّه وجدانيًا يلمسهُ الآخرون ، وإن لم أحققهُ فالوزاة الخاصة بشئون ال*****ات حينها - أظنّها - ترفضُ أن تُسجلني عندها بـاسم " ***** " نعم ! فإن الله ربّ العالمين وصفَ المُتخلّفين عن صراطه المستقيم وعن نور الإنسانية التى جاء بها خيرُ البرية - صلى الله عليهِ وسلّم - أضلّ من البهائم والانعام .. فلا يهمّنى المُسمّى ، وإنما يهمّنِي الفعل / العمل .



...
..
.
.



على الحافّة :-


أيّها الواقفون على أرصفة الإنسانية الهاربون من دنيا البشر تنتظرون إنسانًا مِثلكم مَهلًا لا تعجلوا لا تعجلوا فإن الإنتظار سيطول سيطول ، وانتظروني أذهبُ فقط ألملمُ أشلاء الروحِ المُبعثرة فى وحلِ الشّهوات وسأركب البرقَ مُسرعًا إليكم حتى ألحق بركب المنتظرين على أرصفة الإنسانية .. فانتظروني ..

على الهامش :- هناك فرقٌ كبير بينَ مَن يريد تحقيق إنسانيته ، وبينَ مَن يدّعى أنّه إنسان وهو ذئبٌ فىجسمان أنس !




// أنينُ المُذنبن // .

أنين المذنبين
22-04-2010, 02:33 PM
ملحوظة :-

فى آخر مقطع الذى تحت عنوان على الحافة الكلمات التى مكانها نجوم هى كلمة
" حـ يـ وانـ ا ت " والأخرى " حـ يـ وانـ " ..

شكرًا لكم

جسوور
22-04-2010, 03:06 PM
أنين جميل كـ جلد الذات .. جميلة هي الخلوات والصلوات وسط سواد الظلمات .. حيث لا يوجد أحد سواه جل في علاه .. ثق بأنك متى صدقت فإنك لستِ مثلنا طينياًّ .. بل أنت سماوي سماوي .. وأن تلك الثريا هي اللي ترمقك من أسفل ومن بُعد وليس العكس .. هذا الأنين يا أنين كفيل بالأرتقاء بك إلى السماء .. فكن كما يبدو لي .. كن سماوياً .. اطلق العنان لهذه الروح أن تعلو وتعلو أكثر مما يبدو .. لهذه الحروف إحساس أراه يجسد مصداقية صاحبها .. وأنينه .. وآلامه .. والمرآة صادقة .. أنظر إليها ..

أنين المذنبين
22-04-2010, 10:02 PM
أنين جميل كـ جلد الذات .. جميلة هي الخلوات والصلوات وسط سواد الظلمات .. حيث لا يوجد أحد سواه جل في علاه .. ثق بأنك متى صدقت فإنك لستِ مثلنا طينياًّ .. بل أنت سماوي سماوي .. وأن تلك الثريا هي اللي ترمقك من أسفل ومن بُعد وليس العكس .. هذا الأنين يا أنين كفيل بالأرتقاء بك إلى السماء .. فكن كما يبدو لي .. كن سماوياً .. اطلق العنان لهذه الروح أن تعلو وتعلو أكثر مما يبدو .. لهذه الحروف إحساس أراه يجسد مصداقية صاحبها .. وأنينه .. وآلامه .. والمرآة صادقة .. أنظر إليها ..




السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ،،
الأستاذ الحبيب .. الكريم " جَسوور " ،
قد رأيتني من شُرفة كرمك وحسب وحسب ،
بل أنتَ يا سيّد سماوى وأمّا أنا فطينى أريدُ أن أكون كما قال إقبال :

ومَعدنُهُ تُرابىٌ ولكن !

جرتْ فى لفظهِ لغةُ السماءِ


شكرً لحسن ظنّكَ بأخيكَ وأرجو من اللهِ أن أكونَ عِنده ..

كُن بالجوار !
أخوكَ
أنين المُذنبين

سعد الشامي
22-04-2010, 10:16 PM
رائع ... وأنا معكم من الساجدين

دراسينا
23-04-2010, 09:22 AM
شكرالك
على ما سكبته هنا
اسال الله ان ينفع به

نوفآ..!
23-04-2010, 11:29 AM
\
/

رحيق من الجنة ...هنا ولأول مرة أتذوقه ..!

أنين المذنبين
23-04-2010, 06:03 PM
أخي سامى الشامى :
جعلكَ الله من الساجدين وكتبك منهم !
دمتَ بخيرٍ
أخوكَ

أسما
23-04-2010, 10:07 PM
أنين المذنبين ...

قرأتك هنا شيء همس السماء ورقي الإحساس ..
تمازجت بين سطورك نفحات روحية مع رسائل بشرية لكل من يود أن يجعل من نفسه " إنسان "

رحلة البحث عن الذات رحلة شاقة ولكن كلنا علينا خوضها
وها أنت هنا تفتح لنا الباب لنخرج من كياننا إلى ذواتنا ...

أنين المذنبين ...
قلم نابض وجميل ..

ودي

أنين المذنبين
24-04-2010, 03:50 PM
شكرالك
على ما سكبته هنا
اسال الله ان ينفع به

أختي الكريمة تجفُّ دواتي أمام أحرفكِ النيّرة !
شكرًا لكِ ،
وتقبّل الله هذه الدعوة :) ،،
دمتِ بخيرٍ وعلم
أخوكِ
أنين المُذنبين

أنين المذنبين
24-04-2010, 10:05 PM
\
/

رحيق من الجنة ...هنا ولأول مرة أتذوقه ..!


جزاكَ الله خيرًاأخي الحبيب ،،
هذا من طيب نفسكِ وحسب أخي ..
ربنا يرضى عنكَ ويجعلك من أهل الفردوس يارب.
أخوكَ

أنين المذنبين
25-04-2010, 02:05 PM
أنين المذنبين ...

قرأتك هنا شيء همس السماء ورقي الإحساس ..
تمازجت بين سطورك نفحات روحية مع رسائل بشرية لكل من يود أن يجعل من نفسه " إنسان "

رحلة البحث عن الذات رحلة شاقة ولكن كلنا علينا خوضها
وها أنت هنا تفتح لنا الباب لنخرج من كياننا إلى ذواتنا ...

أنين المذنبين ...
قلم نابض وجميل ..

ودي

صمت .. صمت .. صمت !!
إلى وقفة أخرى أختي ..
دمتِ بخيرٍ
أخوكِ

بلا ذاكره
25-04-2010, 02:32 PM
شكرا"لك أخي الفاضل على هذه الوقفات الإنسانيه الرائعه
فماأحوجنا لمثل هذه الكلمات
تقديري وإحترامي

أنين المذنبين
25-04-2010, 10:19 PM
أنين المذنبين ...

قرأتك هنا شيء همس السماء ورقي الإحساس ..
تمازجت بين سطورك نفحات روحية مع رسائل بشرية لكل من يود أن يجعل من نفسه " إنسان "

رحلة البحث عن الذات رحلة شاقة ولكن كلنا علينا خوضها
وها أنت هنا تفتح لنا الباب لنخرج من كياننا إلى ذواتنا ...

أنين المذنبين ...
قلم نابض وجميل ..

ودي



مِن جديد هُنا مع هذ التعليق !
نعم أختي الكريمة رحلة البحث عن الذات
وعن الكيان الحقيقى للإنسان أمرٌ صعب
وطويل ولن ينتهى ! فإنّ الصعب الصعب أن
يحسُّ الإنسان أنّه يعيشُ قبرًا بداخلهِ نعم
فإن المبتعد عن الهدى الربّانى الرسولىّ
ومنغمسٌ فِى وحل الذنوب متأرجحًا على شرنقتها
يُحسُّ بانه منفصلٌ عن روحهِ وحياته الحقيقية ..
صدقينيى إن قلتُ لكِ لقدد تحقق حديث رسول الله
صلى الله عليهِ وسلّم وكيف لا يتحقق ؟! وهو لا ينطق عن الهوى
تحقق فى قوله " قلوبُ ذئابٍ فِى جُسمانِ أنسٍ " !!
نعم ما اكثر قلوب الذئاب فى هذا العصر !!

والله المستعان وعليه التلكلان
أخوكِ

أنين المذنبين
27-04-2010, 01:10 AM
شكرا"لك أخي الفاضل على هذه الوقفات الإنسانيه الرائعه
فماأحوجنا لمثل هذه الكلمات
تقديري وإحترامي

شكرًا لكِ اختي الكريمة على مروكِ الأنيق ،،
اعذريني دواي جفّت أمام هذه الكلمات
لا أكثر مِن أن أقول لكِ دمت إنسانة"
أخوكِ

أنين المذنبين
27-04-2010, 11:57 PM
شــكرا لمَن كان هُنا

واضح
03-11-2010, 12:08 AM
..

هنا تفوح رائحة كعبق الإيمان الذي في صدور المؤمنين ..

هنيئا لك بهذه الروح الطيبة ..

نسخة للجداريات مع دعواتي الخالصة لك ..

..