PDA

View Full Version : في دروب المجد.....



شريف محمد جابر
06-11-2010, 04:07 PM
http://sharefmg.files.wordpress.com/2010/10/20755.jpg


.


غرباء.. وصوتهم لا يكادُ يسمع.. ولكنّ البشريّة كلّها بأمسّ الحاجة لما يحملون...


.



في دروب المجد..





خيالـي تُجـاورُهُ الأنـجُمُ وعقلـي يحـلّقُ لا يُلجَـمُ


وفي القلبِ دُنيا من المُبهماتِ ينوءُ عن البوحِ فيها الفَمُ


****


أنا لـوعةُ الأمسِ في هَيْنَماتِ المسـاءِ وحارُسُها القيّمُ


تُهَدْهِدُني الذكريـاتُ العظـامُ ويغمرُني شَجْوُها المُفْعمُ


فأمضي على الدّربِ في خافقيَّ شريدٌ من المجدِ لا يسأَمُ


يُطـالعُني كـلّ يـومٍ بحلمٍ جديـدٍ.. فيُطْمِعُني المَغْنَـمُ


ويُخبرنـي سـادنُ الأمنيـاتِ بأنّ الحيـاةَ لِمَنْ يحـلُمُ!


****


أنـا غربةُ الحاضرِ المستبدِّ العنيدِ المُمِضِّ.. أجلْ أَعلَمُ


وشِـلوٌ تَمَزَّقَ فـي الجـاهليّةِ عَفُّ الثيابِ كَسـاهُ الدّمُ!


تطـايَرَ في عاتيـاتِ الريـاحِ وأخرسهُ الواقعُ المُظـلِمُ!


****


أنـا ذرةٌ من هبـاءٍ تجـولُ يُحـاصرها عـالَمٌ مُبـهمُ


يُبَعثِرُهـا كلَّ يومٍ فتَعْرى وتَشْقـى وتَعْنـى.. أجلْ أفهَمُ


ولكنّـها منقذُ السـادرينَ بِدربِ الضيـاعِ.. لُهُمْ بلسـمُ


حضـارتُهم في انهيـار وشيكٍ يُعربِدُ فِرعَوْنُهـا المُتْخَمُ

فمن للحيـارى سوى درب خيـرٍ تفيضُ بأفيائهِ الأنعُمُ


هُمُ الفـائزونَ إذا ما أرادوا الخـلاصَ هُمُ الفـائزونَ هُمُ!




30.10.2010
عكا

خالد الحمد
06-11-2010, 04:58 PM
أضعنا المجد ليت شعري لو يعود مجدنا التليد
والأماجد الفضلاء الكرماء
نص عذب وسلس طرّزته من خيوط الألق
حبيبي شريف قفل القصيدة في البيت الأخير لم يكن جيدا
ورد مفعم

شريف محمد جابر
06-11-2010, 06:07 PM
الحبيب خالد الحمد
أشكر لكَ المرور الكريم والنصح..
وأشهدُ الله أنني أحسستُ بما أحسست.. ولكنني أعيش في حيّ بائس ضجيجُهُ وضيق العيش فيه لا يسمحان للنفس بلحظات هدوء تستطيع فيها سكب شيء من الوجدان.. وأنت تعلم أن التعديل لا يكون في أية حالة.. وبعد أن رأيتُ تعليقك ونصحك ندمتُ على إدراج القصيدة بهذه السرعة قبل تعديلها.. ولكنني نظرت فرأيت إمكانية التعديل لا زالت قائمة فأضفت بيتًا قبل بيت القفل.. أرجو أن ينال استحسان ذائقتكم.

دمتَ بود وورد أيها الجميل
شريف

ابتســام
06-11-2010, 08:13 PM
ويُخبرنـي سـادنُ الأمنيـاتِ بأنّ الحيـاةَ لِمَنْ يحـلُمُ!
هذا البيت عندي بمئين ..!
شكرا لك يا شريف و شكرا لميميتك الخلوب

محمد حسن حمزة
06-11-2010, 08:14 PM
الشاعر الجميل شريف محمد جابر

بوركت وبوركَتْ هذه القريحة
وبوركت يداك ومشاعرك التي كتبت هذه الابيات الرائعه
قصيدة رائعه نالت مني الإعجاب الكبير
فلله درك من رائع مبدع


تحياتي العذبه :rose:

الغصن السالك
06-11-2010, 09:10 PM
احترامي لكَ لأنكَ أنتَ أيها الشاعر المُفعم

خالد الحمد
06-11-2010, 11:00 PM
الحبيب خالد الحمد
أشكر لكَ المرور الكريم والنصح..
وأشهدُ الله أنني أحسستُ بما أحسست.. ولكنني أعيش في حيّ بائس ضجيجُهُ وضيق العيش فيه لا يسمحان للنفس بلحظات هدوء تستطيع فيها سكب شيء من الوجدان.. وأنت تعلم أن التعديل لا يكون في أية حالة.. وبعد أن رأيتُ تعليقك ونصحك ندمتُ على إدراج القصيدة بهذه السرعة قبل تعديلها.. ولكنني نظرت فرأيت إمكانية التعديل لا زالت قائمة فأضفت بيتًا قبل بيت القفل.. أرجو أن ينال استحسان ذائقتكم.

دمتَ بود وورد أيها الجميل
شريف

مرحبا شريف مساؤك هيل مُزعفر
أولا أشكر لك رحابة صدرك

ثانيا جميل تمهيدك للقفل لكن البيت الأخير ياشريف خافت العاطفة ضعيف البنية
هُمُ الفـائزونَ إذا ما أرادوا ال.. خـلاصَ هُمُ الفـائزونَ هُمُ
فكأنك كررت الشطرمرتين ولم تضف شيئا وهمُ حشرتها وتكررت فأوهنت البيت
مرة أخرى أشكرك على قبولي ياشريف وأعتذر لاقتحامي

المتئد
06-11-2010, 11:42 PM
وشِـلوٌ تَمَزَّقَ فـي الجـاهليّةِ عَفُّ الثيابِ كَسـاهُ الدّمُ!شريفٌ هذا البيت يا شريف!مودتي!

مصطفى الخليدي
07-11-2010, 12:17 AM
لاأبالغ إن قلت لك أخي شريف
بأنها أجمل ماقرأت لك إلى اللحظة
سلمت

منار زعبي
08-11-2010, 12:30 AM
شريف..

مكثت هنا طويلا،
فبعض السحر يأسرني.

بوح متقن رائع كان هنا...

تُهَدْهِدُني الذكريـاتُ العظـامُ ويغمرُني شَجْوُها المُفْعمُ

فأمضي على الدّربِ في خافقيَّ شريدٌ من المجدِ لا يسأَمُ

يُطـالعُني كـلّ يـومٍ بحلمٍ جديـدٍ.. فيُطْمِعُني المَغْنَـمُ

ويُخبرنـي سـادنُ الأمنيـاتِ بأنّ الحيـاةَ لِمَنْ يحـلُمُ!

رائعة يا شريف كـ أنت
لبحر عكا الساكن فيك، ألف تحية .

شريف محمد جابر
09-11-2010, 09:18 AM
ويُخبرنـي سـادنُ الأمنيـاتِ بأنّ الحيـاةَ لِمَنْ يحـلُمُ!
هذا البيت عندي بمئين ..!
شكرا لك يا شريف و شكرا لميميتك الخلوب

شكرًا لكِ أختي الكريمة..
شكرًا بحجم جمال مرورك
تقبلي خالص احترامي،،
شريف

أنا داري
09-11-2010, 03:28 PM
شريف يا صديقي ...

هذا سهل ممتنع ... وكأنك منذ ثلاث قصائد تجرب فينا هذا النوع من القصائد !!
قصيدتك هذه تبث أشياء وأشياء ....
وحسبي منها ما وصل قلبي ...

دمت شعرا ...

و ... أنا داري

شريف محمد جابر
11-11-2010, 02:02 AM
الشاعر الجميل شريف محمد جابر

بوركت وبوركَتْ هذه القريحة
وبوركت يداك ومشاعرك التي كتبت هذه الابيات الرائعه
قصيدة رائعه نالت مني الإعجاب الكبير
فلله درك من رائع مبدع


تحياتي العذبه :rose:





الشاعر الجميل محمد حسن حمزة..
مرورك هو الأروع.. بوركت بورك حضورك الجميل
مودّتي،،
شريف

علي مي
11-11-2010, 02:58 PM
قصيدة رائعة و قد وجدتها عميقة نوعا ما ,و أحسست بشيء من طموح المتنبي و غربته .
و قد توارد إلى ذهني هذا البيت و أنا أقرؤها:
"فما لي وللدّنْيا! طِلابي نُجومُها

ومَسعايَ منها في شُدوقِ الأراقِمِ "
دمت شاعرا مجيدا.
و لا أخفيك تمنيت أن تكون الخاتمة أجمل مما هي عليه.

القارض العنزي
12-11-2010, 10:18 PM
نعم هم الفائزون بإذن الله يا شريف

نسج متقن و عذوبة فائقة كعادتك

دمت بخير أيها الجميل

إبراهيم الطيّار
12-11-2010, 10:50 PM
جميل يا شريف
الجانب المتمرد في نفسك قد خرج من قمقمه..فأعطه فرصته
بالنسبة للبيت الأخير أرى أن التكرار هنا لا يضير مع رشاقة حركة البيت و الرغبة في التوكيد.. التشديد على خلاص " هم " لا سواهم كنوع من تحفيز " هم " و جلدها بسوط ثلاثي الأبعاد :)
هذا رأيي الشخصي
جميل يا صاح
اقذف فؤادك للسماء شهابا فأنت لا تدري أين خير الشعر..قد يكون شريف المتمرد هو الشاعر الأقوى بين المجموعة.

شريف محمد جابر
13-11-2010, 07:41 PM
احترامي لكَ لأنكَ أنتَ أيها الشاعر المُفعم

واحترامي لكَ لهذا المرور الجميل
دمت بودّ أيها الشاعر الشاعر..
شريف

أنستازيا
13-11-2010, 09:42 PM
هُمُ الفـائزونَ إذا ما أرادوا الخـلاصَ هُمُ الفـائزونَ هُمُ!
إذا ما أرادوا ، إذا !

قصيدة تقول الكثير بين ثنايا أبياتها.

الشاعر شريف محمد جابر
وللشعر في متصفحك مذاقه الخاص
تحية تليق بك

أسمر بشامة
15-11-2010, 12:38 AM
سلاماً أيّها الجميل ..
أراكَ مُحلّقاً هُنا ..
أرى أنّ الأشياء بدأتَ تتخمّر ياصديقي فاسقنا ماعتّقتهُ روحك ..
بارك الله بك وأرضاك ..
عيدك مُبارك يا رفيق

شريف محمد جابر
18-11-2010, 11:47 PM
مرحبا شريف مساؤك هيل مُزعفر
أولا أشكر لك رحابة صدرك

ثانيا جميل تمهيدك للقفل لكن البيت الأخير ياشريف خافت العاطفة ضعيف البنية
هُمُ الفـائزونَ إذا ما أرادوا ال.. خـلاصَ هُمُ الفـائزونَ هُمُ
فكأنك كررت الشطرمرتين ولم تضف شيئا وهمُ حشرتها وتكررت فأوهنت البيت
مرة أخرى أشكرك على قبولي ياشريف وأعتذر لاقتحامي

الحبيب خالد الحمد..
كل عام وأنت بألف خير.. مرورك مرة أخرى شيء مفرحٌ لنا.. ونكَ نستقي النصح والفائدة
كنت أنظر إلى اللفظ ووقعه في التأكيد.. وأنت تنظر نظرة ناقد عربي حصيف.. فكلما تكرر المعنى كان ذلك عيبًا في النقد العربي القديم.. هذا صحيح
دمتَ بود أيها الجميل..
شريف

شريف محمد جابر
18-11-2010, 11:48 PM
شريفٌ هذا البيت يا شريف!مودتي!

ومروركم شريف أخي الحبيب المتّئد..
كل عام وأنت بألف خير
مودّتي،،
شريف

شريف محمد جابر
22-11-2010, 01:58 AM
لاأبالغ إن قلت لك أخي شريف
بأنها أجمل ماقرأت لك إلى اللحظة
سلمت

بل أنتَ الأجمل أخي مصطفى!
سلمتَ لنا أيها الحبيب القريب..
خالص محبتي،،
شريف

شريف محمد جابر
23-11-2010, 06:51 AM
شريف..

مكثت هنا طويلا،
فبعض السحر يأسرني.

بوح متقن رائع كان هنا...

تُهَدْهِدُني الذكريـاتُ العظـامُ ويغمرُني شَجْوُها المُفْعمُ

فأمضي على الدّربِ في خافقيَّ شريدٌ من المجدِ لا يسأَمُ

يُطـالعُني كـلّ يـومٍ بحلمٍ جديـدٍ.. فيُطْمِعُني المَغْنَـمُ

ويُخبرنـي سـادنُ الأمنيـاتِ بأنّ الحيـاةَ لِمَنْ يحـلُمُ!

رائعة يا شريف كـ أنت
لبحر عكا الساكن فيك، ألف تحية .

ألف ألف تحية لكِ أختي الكريمة منار.. مروركم هذا أسعدني كثيرًا فلا تضنّوا علينا بهذه الإشراقة..
تحياتي،،
شريف

شريف محمد جابر
23-11-2010, 06:59 AM
شريف يا صديقي ...

هذا سهل ممتنع ... وكأنك منذ ثلاث قصائد تجرب فينا هذا النوع من القصائد !!
قصيدتك هذه تبث أشياء وأشياء ....
وحسبي منها ما وصل قلبي ...

دمت شعرا ...

و ... أنا داري

وحسبي في نزفها ما وصل قلبكَ منها!
مرورك الجميل أبهج المكان..
خالص مودّتي أيها الجميل،،
شريف

شريف محمد جابر
26-11-2010, 04:30 PM
قصيدة رائعة و قد وجدتها عميقة نوعا ما ,و أحسست بشيء من طموح المتنبي و غربته .
و قد توارد إلى ذهني هذا البيت و أنا أقرؤها:
"فما لي وللدّنْيا! طِلابي نُجومُها

ومَسعايَ منها في شُدوقِ الأراقِمِ "
دمت شاعرا مجيدا.
و لا أخفيك تمنيت أن تكون الخاتمة أجمل مما هي عليه.

رأيك هذا شيء أعتز به أيها الجميل..
وأينَ أنا من طموح شيخ شعراء العربية؟!
أدامكَ الله في طاعته وحفظكَ ورعاك..
خالص مودّتي،،
شريف

شريف محمد جابر
26-11-2010, 04:32 PM
نعم هم الفائزون بإذن الله يا شريف

نسج متقن و عذوبة فائقة كعادتك

دمت بخير أيها الجميل

شكرا لكَ يا رياض الحبيب :)
أحبّكَ في الله..
دمتَ برعاية المولى
أخوك: شريف

شريف محمد جابر
26-11-2010, 04:43 PM
جميل يا شريف
الجانب المتمرد في نفسك قد خرج من قمقمه..فأعطه فرصته
بالنسبة للبيت الأخير أرى أن التكرار هنا لا يضير مع رشاقة حركة البيت و الرغبة في التوكيد.. التشديد على خلاص " هم " لا سواهم كنوع من تحفيز " هم " و جلدها بسوط ثلاثي الأبعاد :)
هذا رأيي الشخصي
جميل يا صاح
اقذف فؤادك للسماء شهابا فأنت لا تدري أين خير الشعر..قد يكون شريف المتمرد هو الشاعر الأقوى بين المجموعة.

الجميل العزيز إبراهيم الطيار..
مرورك المفعم هذا شيء يشجعني كثيرًا..
أشكر لكَ رأيك.. وأشكر حسن منطقك
وقد يكون كما قلت.. لا أدري حتى الآن!
دمتَ بود..
شريف

مـحمـد
26-11-2010, 05:07 PM
أخي الكريم
شريف محمد
لقد أخبرك سادن الأمنيات بنصف الحقيقة يا أخي ..
فالحلم وحده لا يكفي لتحقيقه ..
أبياتك تحوي صلة بين مقاطعها حيث أني توقفت عند وصفك للفم بقولك :
(خيالـي تُجـاورُهُ الأنـجُمُ وعقلـي يحـلّقُ لا يُلجَـمُ

وفي القلبِ دُنيا من المُبهماتِ ينوءُ عن البوحِ فيها الفَمُ)

فأنت بدأت بالفخر خيالا و عقلا بينما قصرت عن ذاك في ( الفم ) إذ جعلته ينوء عن البوح !
واصلتُ القراءة فإذا بي أجد جوابا أو جزءا من الإجابة على تساؤلي حيث تقول :
(أنـا غربةُ الحاضرِ المستبدِّ العنيدِ المُمِضِّ.. أجلْ أَعلَمُ

وشِـلوٌ تَمَزَّقَ فـي الجـاهليّةِ عَفُّ الثيابِ كَسـاهُ الدّمُ!

تطـايَرَ في عاتيـاتِ الريـاحِ وأخرسهُ الواقعُ المُظـلِمُ!)

فهنالك قوة خارجية عطلت طاقة الكلام إذا ..
من العَذاب أن يختنق الشاعر بحرفه ..
ومن العذاب أن يجد آذانا متربصة تلقف ما يكتب لا لتشيد به بل لتشدَّه به !
قرأتُك في القصيدة على صور عدة .. وآنستُ روحا تتطلع للمجد وتحث السير فيه ..
حفظك الرحمن ..

شريف محمد جابر
29-11-2010, 02:18 PM
الشاعر الجميل جدا محمد..
قراءتك هذه لقصيدتي نالت إعجابي الشديد.. عمق في النظرة لا نستغربه من ناقد حصيف وشاعر فذ مثلك
حفظك الرحمن أيها الحبيب.. وبارك بك.. ولا عدمنا نصائحك ونقدك البناء
دمتَ بود،،
شريف