PDA

View Full Version : جريح



محمد الزمزمي
06-11-2010, 09:20 PM
http://guidanceforall.files.wordpress.com/2010/02/6.jpg?w=468&h=312


في بعض اللحظات الأليمة يكون البوح ضربا من ضروب القتل ......


جريح



جريحٌ وبعضُ البوحِ بالحزن ِ قاتِلـُهْ = فـَصَلـُّوا على باقِـيه ِ لو أمَّ عاذِلـُهْ


فقدْ يمَّـمَ الأشعارَ ، واستقبلَ الأسى = وطـُهـَِّر بالشـَّوق ِ المُفـخَّخِ داخِـلـُهْ


وكـبَّـرَ في مِحرابـِه الهـَمُّ خاشعاً = تحاربهُ قــَبْـلَ الأعـادي شـَمَائـِلـُهْ


فصلى على الأحزان ِ ، والله حَـسبهُ = إذا أصْبحتْ تعوي بضَيـمٍ مفاصلـُهْ


فما العَـيْشُ للآسي سوى بعضِ قـتـْـلِهِ = ولو غرَّدتْ كـَظـْمَاً لغـَيظ ٍ بلابلـُهْ


فـَرُشـُّوا على الأكـْفَانِ قـَطـْراً تشرَّبتْ = بأشـْعـَاره ِ والـذِّكـْرياتِ هواطِـلـُهْ


فكم كان يهْوى وصْلها لو تـنكـَّرتْ = لهُ بعضُها، واستـثــْقـَلتـْها شواغِـلـُهْ


وأمسى بتوديع ِ الأحبة ِ قلبـُه = صريعاً وفي وصْـل ِ الحياة ِ مقاتِـلـُهْ


تشيخُ بجـَنبيهِ الحرائقُ مِثـلـَما = تـَـشبُّ بوديانِ الضُّـلوع ِ زلازلـُهْ


وكم ماتَ في نيرانِها السـِّرُّ راكِعا ً = توَثــِّقــُهُ تحتَ العُـروق ِ حَـبائِـلـُهْ


فليس الذي يَجْري على فِـيه ِ سِـرُّهُ = وليس الذي يسعى ليـَلـْقاهُ ناقِـلـُهْ


فلو من حشاياه الفراتُ ودِجْـلـَة ٌ = تسيلُ لما حَـسَّـتْ بري ٍدواخِـلـُهْ


ولو أنَّ ضامي الشـَّوقِ ترويهِ شـَرْبة ٌ = لما باتَ يشْـكي الوَصْلَ في الحُبِّ ثاكِلـُهْ


ولو أنَّ قـُطعانَ الظـِّبا تأكلُ الحشا = لهانَ ، ولا أنْ تـُسْـتــذلَّ مَعاقِـلـُهْ


بهَجْر ٍ وإعراض ٍ على الميْتِ ضِدُّهُ = سَيُحْيـيهِ إن ماتتْ بغيض ٍ عواذلـُهْ


يمني الهوى في ظـُلْمةِ الهجْر ِ بالوفا = ويسألُ فِعـْلَ الغَدْر ، ما حَـازَ فاعِلـُهْ ؟


ويفعلُ في نفسي الجوى فعلة َ الرَّدى = وفي مُـقبل ِ الأيامِ تسمو دلائلـُهْ


فيا ليتَ قاضي الحبِّ يقضي بهجـْرهِ = وإلا بوصْـل ٍ يـَبْـلـُغُ الكـُلَّ نائلـُـه ْ


فأتعسُ من في الأرضِ نفسٌ تقطـَّعتْ = رحيلاً لمن بالحُبِّ ضاقتْ سواحِلـُه



فما أرْوَع َ الأيـامَ لولا شـُرورُها = وأروع َ هذا الحُـبَّ لولا مراجِـلـُهْ


ومنْ جرَّبَ الأيامَ أغناه بعضـُها = عن البعضِ وازدانتْ بماض ٍ نوازِلـُهْ


وكم جِئتُ في كفـَّيَّ قلبي أزفـُّهُ = لخل ٍ بدربِ الحُبِّ تـُضني مشاكِـلـُهْ


فأبعدَ عني الحُبَّ والحُبُّ نافرٌ = كما جاء غصْبـًا قد تولي مَحَـافِـلـُهْ


وقد يكرهُ الإنسانُ ما قد أحَـبـَّهُ = بجهل ٍوتجري بعد جَدْب ٍ جـَداولـُهْ


وما طاوعتْ نفسي الهوى بيد أنني = على غير وَعْـدٍ سالفٍ قد أقابـلـُهْ


كـَذا خُلِـقَ الإنسانُ تغريهِ نـفـْسُهُ = ومنْ مَبـْدأ الإنسان ِ تسمو منازلـُهْ


ويدفـَعـُني لؤمُ العدو وجهلـُهُ = وإني إذا طاوعتُ جَـهـْلي لقاتِـلـُهْ


بكفـِّيْ بشِِعْـري بالتجاهُل ِ ساخِرًا = وخَطوي بدرب ٍ ليس في العمر واصِلـُهْ


أخاتِلُ بُغضي في رضى اللهِ ليتـَهُ = يـَكـُفُّ ويـَكـْفـِيهِ بـِطـَرفيْ تجاهـُلـُهْ

وما في الدنى أمرٌ جديدٌ سوى الردى = عليكَ وعلم ٍ ساد في الأرضِ باذِلـُهْ


رضيتُ بأمر ِ اللهِ في كلِّ حالة ٍ = وأسأله ُ أن تحتويني فضائلـُه ْ


مددتُ يدي أرجوه علمـًا بجودِه ِ = وإحسانِهِ في الخـَلـْق ِ لو ضلَّ سائلـُهْ


ألا ربِّ أدْركني بعَـفـو ٍ ورحمـة ٍ = وهل خابَ من مُـدَّتْ لربي حبائلـُهْ ؟


محمد الزمزمي الألمعي


18/11/1431هـ

رجال ألمع

خالد الحمد
06-11-2010, 09:38 PM
نفس جاهلي وشعر رصين متين
مرور سريع وأتمنى أن يأذن الله لي في عودة إلى هذه الباذخة
سبحان من ألهمك أيها الفحل الخنديد
خزامى وشيح

مصطفى الخليدي
06-11-2010, 11:11 PM
ف لله درالحرف هذا وقائله
ماسطر هنا أكثر من رائع
سلمت

محمد الزمزمي
08-11-2010, 05:15 PM
نفس جاهلي وشعر رصين متين
مرور سريع وأتمنى أن يأذن الله لي في عودة إلى هذه الباذخة
سبحان من ألهمك أيها الفحل الخنديد
خزامى وشيح

حيا الله الشاعر الجميل : خالد الحمد
شرفٌ أن تـُعطر أوراقي بحروفك الأبية ومرورك الندي .
فكيف وهي تستهل بك أيها الفاضل ؟
أفخر برأيك وأشكر لك الوسام الذي منحتني إياه وما ذاك على قلبك الكبير وفكرك النيـِّر بعزيز .
حبي وتقديري الطارف والتليد .
في أمان الله .

محمد الزمزمي
08-11-2010, 05:22 PM
ف لله درالحرف هذا وقائله
ماسطر هنا أكثر من رائع
سلمت

أخي الحبيب : بلا وطن
أفخر بك أخا وصديقا على طريق الفكر والأدب وأشكر لك ما سطرته يداك .
حبي وتقديري .
دمت سامقا .
في أمان الله .

عبدالرحمن عابد
08-11-2010, 11:36 PM
ومنطق بعض القومِ مثل جواهرٍ~~~وعدِّ ريالٍ في وضوحٍ وإحكامِ

همم
09-11-2010, 07:36 AM
أجدَت وأمتعَت؛ فليهنَك الشِّعرُ!
وأهلاً بِك.

أنا داري
09-11-2010, 02:24 PM
فلو من حشاياه الفراتُ ودِجْـلـَة ٌ = تسيلُ لما حَـسَّـتْ بري ٍدواخِـلـُهْ

أي فخامة هذي !! بل أي إبداع واتزان ...

قصيدة مبهرة !!

و ... أنا داري

ابتســام
09-11-2010, 06:13 PM
تتقاصر أحرف البيان عن مثل هذا السموق
!
أينك أيها الطاهي

اسير محرر
09-11-2010, 08:08 PM
اذا تقاصرت احرف البيان عن مثله هذا ما قالته الشاعرة
فماذا يقول من كان مثلي

بنت الراعي
09-11-2010, 08:41 PM
قصيدة مبهرة حقا !
رائعة جدا لا فض فوك ..
هناك رأي ممن ليست بشاعرة ولا أديبة أنك لو غيرت من أدوات العطف قليلا .. و استبدلت "و" "ف" بعض المراتِ بـ " قد " " أَ إِنْ " و ما أشبه بها ... لكان أفضل - ربما - !
بوركت ! .

إبراهيم الطيّار
10-11-2010, 01:45 AM
زمزمي و ألمعي
وشعر زمزمي ألمعي ما شاء الله حبكة و حكمة وقافية استصعبُتها زمناً طويلاً و استسغتها الآن
شكراً لك

نايف اللحياني
10-11-2010, 02:27 PM
أبدا ما خابت

من القصائد التي سيحفظها الدهر

سلمت أيها الألمعي نسبا و وصفا

وتريات
10-11-2010, 07:07 PM
لله درك
فوالله ماخاب أبداً من مد يده لله سائلاً
القصيدة تكاد تتكلم من جمال نظمها أيها الشاعر
إحترامي لك

الاحجيه
10-11-2010, 10:12 PM
رضيتُ بأمر ِ اللهِ في كلِّ حالة ٍ = وأسأله ُ أن تحتويني فضائلـُه ْ

أخي محمد:
يعجز البيان ، ويخرس اللسان أمام هذه الأبيات
أي سخاء هذا ؟؟؟
فخامة لايمكن وصفها
قرأت الأبيات مرارا وتكرارا فوجدتها تزداد روعة في كل مره
أعجبتني الفكرة و القافية أيما اعجاب
أشكر لك إتاحة الفرصة لنا لنمتع ذائقتنا بهذا الجمال
لله درك
أختك/ الأحجية

شريف محمد جابر
11-11-2010, 12:51 AM
رضيتُ بأمر ِ اللهِ في كلِّ حالة ٍ = وأسأله ُ أن تحتويني فضائلـُه ْ

لله درّك أيها الشاعر!
قصيدة من العيار الثقيل.. كم نحب أن نقرأ هذا النوع الأصليّ من الشعر..
أعجبني ما هنا كثيرًا.. ولا تنسانا من إبداعات قادمة بإذن الله تعالى أيها الشاعر الجميل
أخوك: شريف

محمد الزمزمي
11-11-2010, 12:14 PM
ومنطق بعض القومِ مثل جواهرٍ~~~وعدِّ ريالٍ في وضوحٍ وإحكامِ

أخي الحبيب : عبدالرحمن عابد
مرورك عذب كريم ، والشيء من مأتاه لا يستغربُ .
دمتَ ودام سخاؤك .
في أمان الله .

محمد الزمزمي
11-11-2010, 12:21 PM
أجدَت وأمتعَت؛ فليهنَك الشِّعرُ!
وأهلاً بِك.
أخي الحبيب : همم
زلال هو الشعر بسعادة القراء وتذوقهم له وتكرمهم بالمرور عليه.
شكرا لا ينتهي لأنك منحتني كل هذا وختمت مرحبا .
دمت رائعا .
في أمان الله .

محمد الزمزمي
11-11-2010, 12:30 PM
فلو من حشاياه الفراتُ ودِجْـلـَة ٌ = تسيلُ لما حَـسَّـتْ بري ٍدواخِـلـُهْ

أي فخامة هذي !! بل أي إبداع واتزان ...

قصيدة مبهرة !!

و ... أنا داري

أخي الرائع : أنا داري
قرأتُك شاعرا فعرفتُ قيمة مرورك من هنا .
أحبك وأحب قربك الندي ... وأنت ... داري .
دمتَ مُبهرا .
في أمان الله .

محمد الزمزمي
11-11-2010, 12:37 PM
تتقاصر أحرف البيان عن مثل هذا السموق
!
أينك أيها الطاهي
أختي الشاعرة النبيلة : إبتسام
كان الطاهي يصطلي بنيران حروف موجعةٍ أخرى هناك ....
عند قارعة الشك والوجع حتى ظننتُ ألا نهاية لما أجد وأداري فلله الحمد .
حضورك شرف لا أدعيه فلك الشكر والامتنان .
دمتَ سامقة وشاعرة ...
في أمان الله .

محمد الزمزمي
11-11-2010, 12:43 PM
اذا تقاصرت احرف البيان عن مثله هذا ما قالته الشاعرة
فماذا يقول من كان مثلي
أخي الحبيب : أسير محرر
لا تقل شيئا فقد وصلتْ الفكرة ،
أعتقد أنها أعجبتك وهذا غاية ما أرجوه .
وكم أتمنى ألا تتعدى نصوصي باب استمتاعك في المرات القادمة .
دمتُ أسير َ إعجابك و دام لي كرمك .
في أمان الله .

محمد الزمزمي
11-11-2010, 01:43 PM
قصيدة مبهرة حقا !
رائعة جدا لا فض فوك ..
هناك رأي ممن ليست بشاعرة ولا أديبة أنك لو غيرت من أدوات العطف قليلا .. و استبدلت "و" "ف" بعض المراتِ بـ " قد " " أَ إِنْ " و ما أشبه بها ... لكان أفضل - ربما - !
بوركت ! .

أختي الفاضلة : بنت الراعي
تأكلنا الجراحاتُ وتنشرنا رياحها على رمضاء البوح مُجبرين ...
فنستنجد بالشعر عله يلملم بعض ما يحترق ،،،،
قد ننجح بلملمتها وتوصيفها أحيانا .....
وقد نفشل في مَرَّاتٍ أخَرْ .
أعتقد أن شيئا من النص لامس روحك وهذا يكفيني .....
أما نـُصْحك فأفخر به كوني طويلب علم ولن أنساه .
لولا أن الوزن في الشعر وأغراضَه وطريقة بنائه قد تجبرنا عى مثل هذا أحيانا
وبعض الحروف ودلالتها لا تقبل إلا المكان الذي وضعت فيه تماماً حسب ظني وعلمي المتواضع ....
ولمثل هذا تقبلي بعض ما سبق ولكِ أن أنتبه لإشارتك في مقبل الأيام .
دمت سالمة ودام لي مرورك الندي ونصحك الكريم.
في أمان الله .

محمد الزمزمي
11-11-2010, 01:53 PM
زمزمي و ألمعي
وشعر زمزمي ألمعي ما شاء الله حبكة و حكمة وقافية استصعبُتها زمناً طويلاً و استسغتها الآن
شكراً لك
أخي الحبيب : إبراهيم الطيار
تغيـُرك دليلُ حياتك وإن احتوتْ حروفي على شيء مما ذكرت فلأن حروفك تحوي ما حوته وزيادة .
قرأتـُك فتشرفتُ بمرورك ، وعباراتك تضوعُ بما يملأ الأمكنة في دواخلي حبا و عملا وفخرا .
فلك الشكر والتقدير .
في أمان الله .

محمد الزمزمي
30-05-2011, 08:02 PM
أبدا ما خابت

من القصائد التي سيحفظها الدهر

سلمت أيها الألمعي نسبا و وصفا

أخي الحبيب : نايف
يسعدني كونها أعجبتك ولو لم يحفظها الدهر أتدري لماذا ؟
لأني بك غني وبما أعرفه من الدهر وخباياه فقير بائس ...
نحن في زمن النفاق والمظاهر يا رجل ونقودي أقل من أن تحمل أحدا على مدحي .
شكرا لك أيها الاستثناء .

محمد الزمزمي
30-05-2011, 08:05 PM
لله درك
فوالله ماخاب أبداً من مد يده لله سائلاً
القصيدة تكاد تتكلم من جمال نظمها أيها الشاعر
إحترامي لك

فإنها والله بحضورك أجمل .
دمت ودام لك الجود .
تحياتي وحبي .

محمد الزمزمي
30-05-2011, 08:11 PM
رضيتُ بأمر ِ اللهِ في كلِّ حالة ٍ = وأسأله ُ أن تحتويني فضائلـُه ْ

أخي محمد:
يعجز البيان ، ويخرس اللسان أمام هذه الأبيات
أي سخاء هذا ؟؟؟
فخامة لايمكن وصفها
قرأت الأبيات مرارا وتكرارا فوجدتها تزداد روعة في كل مره
أعجبتني الفكرة و القافية أيما اعجاب
أشكر لك إتاحة الفرصة لنا لنمتع ذائقتنا بهذا الجمال
لله درك
أختك/ الأحجية
أختي الكريمة : الأحجية
ما أسعدني بهذا العبور السخي .
عباراتك أثارت في نفسي مشاعر لا تموت ....
فشكرا لك على منح حروفي كل هذه القلائد المفعمة بالحياة .
أظنني سأنسى ما أنا فيه ....
دمتِ سالمة غانمة .
في أمان الله .

محمد الزمزمي
30-05-2011, 08:16 PM
رضيتُ بأمر ِ اللهِ في كلِّ حالة ٍ = وأسأله ُ أن تحتويني فضائلـُه ْ

لله درّك أيها الشاعر!
قصيدة من العيار الثقيل.. كم نحب أن نقرأ هذا النوع الأصليّ من الشعر..
أعجبني ما هنا كثيرًا.. ولا تنسانا من إبداعات قادمة بإذن الله تعالى أيها الشاعر الجميل
أخوك: شريف
أخي الحبيب : شريف
من كان مروره كهذا المرور السخي لا ينسى .
كم أنا فخور بما قلت ، وكم تعجز حروفي أمام هذا العطاء .
شكري لا ينفد .
دمتَ سالما .
في أمان الله .