PDA

View Full Version : ذاكرة مقطعة .. قرابين للحزن



أحمد اللهيب
16-11-2010, 11:48 AM
ذاكرة مقطعة ... قرابين للحزن


أحمد اللهيب
(1)
مستبد بك الحزن يا سيدي
على رغم كل الرحيل
الذي قد تناولتهُ
وعلى رغم كل الوجوه
التي ضاجعت مهجتك
على رغم كل الحنين
الذي مارسته العيون
على لوعتك
على رغم كل المدائن
تستوطن ما شئت منها
وتهجر ما شئت منها

(2)
حين تنساب بين الأنامل
تفاحتان
وتمسح أرضاً
لا يهاجر إلاك فيها
وتغرس سنبلةً لا تموت
بين الرمال التي هيجتك
فتنهض منها
سندباداً
تعوّد فيها اقتحام الجزر
واحتراف التوغل بين القلوب
فالبدايات صارخة بالجنون
والنهايات ساقطة بالشجن .

(3)
مداك احتراق
وذاكرة
مفاصلها قطعت
قرابين للحزن
ورؤياك
شُلَّ فيها انتظار الرحيق
تماوج منها أنين المسافات
في مقلتيكْ
تُجنُّ كما كنت دوماً وحيداً
إذا عزف الموج في مسمعيكْ
نشيد التوسل

(4)
أيا مرهقاً بالرحيل !
تمددت حتى تقلصت
ثم تسربلت ورداً عليل
ففيم بقاؤك دون ولي؟
وفيم بقاؤك دون دليل؟
وفيم بقاؤك فيها نبياً
وأنت بها تائهٌ لا سبيل؟
وجرحك فيها تمدد
حتى ذويت
وحتى تهيج نزفك
فحتى متى يستبد بك الحزن
وأنت وحيد
غريب
ودون خليل ؟

سيدة ياأنا
16-11-2010, 01:50 PM
أعجزت حروف العربية من فيح بوحك ياسيدي
يبدو أننا جميعاً نعاني الرحيل
لاأعلم كيف يتذوق الباقين لذة العيد
لاحرمنـــا بوحك : )

هدب الحروف
22-11-2010, 02:32 AM
فالبدايات صارخة بالجنون
والنهايات ساقطة بالشجن.

* *
هكذا هي الحياة مجرد مفارقات

نص يحوي الكثير


أخي دمت بخير

أحمد اللهيب
22-11-2010, 11:28 PM
أعجزت حروف العربية من فيح بوحك ياسيدي
يبدو أننا جميعاً نعاني الرحيل
لاأعلم كيف يتذوق الباقين لذة العيد
لاحرمنـــا بوحك : )

أبارك خطواتك يا سيدتي التي قادت أناملك إلى هنا،

ويبدو أيضا أنه كلما امتد بنا الزمن سنعاني الارتحال ولن نتذوق طعم العيد ابدا


شكرا لحضورك

أحمد اللهيب
22-11-2010, 11:30 PM
فالبدايات صارخة بالجنون
والنهايات ساقطة بالشجن.

* *
هكذا هي الحياة مجرد مفارقات

نص يحوي الكثير


أخي دمت بخير

ممتن لحضورك، وظلال أهدابك الوافرة التي حظي نصي بحنينها

شكرا لك

فجــــر
23-11-2010, 12:29 AM
نص بديع أخي الفاضل ...
لا أعرف لماذا يكون الرحيل دائماً محفزاً لهكذا كتابات جميلة , بيد جمال الوصال فقلما نجد مضاهاة نصوصة لهذا الرحيل اللعين !
تحــيّة وتعبير عن إعجاب :)

مشتاق لبحر يافا
23-11-2010, 10:04 AM
ااعتقد اذا لم يكن للفراق والالم في هذه الدنيا من فائده غير اثارة الحفيظه لدى الشعراء ليكتبوا فيه انتقاما فكفى بها ونعمت فائده

أنا داري
23-11-2010, 11:51 AM
المقطع الأخير ... شفع للقصيدة عندي .

وبعض المقاطع يا أخي ... ترتفع بالقصيدة إلى مكان ما كانت لتبلغه لولا هذه المقاطع .

أيا مرهقاً بالرحيل!
تمددت حتى تقلصت
ثم تسربلت ورداً عليل
ففيم بقاؤك دون ولي؟
وفيم بقاؤك دون دليل؟
وفيم بقاؤك فيها نبياً
وأنت بها تائهاً لا سبيل؟
وجرحك فيها تمدد
حتى ذويت
وحتى تهيج نزفك
فحتى متى يستبد بك الحزن
وأنت وحيد
غريب
ودون خليل؟!



ويحك ويحك .... جميل .

و ... أنا داري

جدائل مصفرّة
24-11-2010, 07:28 AM
أيا مرهقاً بالرحيل!
تمددت حتى تقلصت
ثم تسربلت ورداً عليل
ففيم بقاؤك دون ولي؟
وفيم بقاؤك دون دليل؟
وفيم بقاؤك فيها نبياً
وأنت بها تائهاً لا سبيل؟
وجرحك فيها تمدد
حتى ذويت
وحتى تهيج نزفك
فحتى متى يستبد بك الحزن
وأنت وحيد
غريب
ودون خليل؟!


ماأجملها ..!

كل الشكر .

الداهيــة
24-11-2010, 08:03 AM
جميل جمال ما حصلش !
مرسي أفندم ..

صفاء الحياة
24-11-2010, 12:16 PM
على رغم كل الوجوه
التي ضاجعت مهجتك
على رغم كل الحنين
الذي مارسته العيون
على لوعتك


فالبدايات صارخة بالجنون
والنهايات ساقطة بالشجن.


مداك احتراق
وذاكرة
مفاصلها قطعت
قرابين للحزن

الله عليك ...

أحمد اللهيب
24-11-2010, 01:00 PM
نص بديع أخي الفاضل ...

لا أعرف لماذا يكون الرحيل دائماً محفزاً لهكذا كتابات جميلة , بيد جمال الوصال فقلما نجد مضاهاة نصوصة لهذا الرحيل اللعين !
تحــيّة وتعبير عن إعجاب :)

ممتن أن يكون ( فجر ) مشاركاتك ظهر من نصي،

شكرا لحضورك الأجمل

أحمد اللهيب
24-11-2010, 01:08 PM
ااعتقد اذا لم يكن للفراق والالم في هذه الدنيا من فائده غير اثارة الحفيظه لدى الشعراء ليكتبوا فيه انتقاما فكفى بها ونعمت فائده


عزيزي مشتاق ستة عشر عاما من الرحيل المتواصل ألا تكفي ألما وحزنا ؟

حضورك الكريم أسعدني فكن بخير

أحمد اللهيب
24-11-2010, 01:10 PM
المقطع الأخير ... شفع للقصيدة عندي .

وبعض المقاطع يا أخي ... ترتفع بالقصيدة إلى مكان ما كانت لتبلغه لولا هذه المقاطع .

أيا مرهقاً بالرحيل!
تمددت حتى تقلصت
ثم تسربلت ورداً عليل
ففيم بقاؤك دون ولي؟
وفيم بقاؤك دون دليل؟
وفيم بقاؤك فيها نبياً
وأنت بها تائهاً لا سبيل؟
وجرحك فيها تمدد
حتى ذويت
وحتى تهيج نزفك
فحتى متى يستبد بك الحزن
وأنت وحيد
غريب
ودون خليل؟!



ويحك ويحك .... جميل .

و ... أنا داري


هذا فضل منك جميل ، والله إنه ليكفيني

:rose::rose::rose:

Manal Al Hamidi
24-11-2010, 01:46 PM
أيا مرهقاً بالرحيل!
تمددت حتى تقلصت
ثم تسربلت ورداً عليل
ففيم بقاؤك دون ولي؟
وفيم بقاؤك دون دليل؟
وفيم بقاؤك فيها نبياً
وأنت بها تائهاً لا سبيل؟

.. إنني لا أقرأ فحسب

:rose:

السنيورة
24-11-2010, 02:43 PM
موجع هذا يا أحمد !
لله أنت وقلبك .

وصية المولود
24-11-2010, 08:01 PM
جميلٌ أنت يا أيها الغريب عن الديار

وكأني بمهجتك تقض مضجعك ليل نهار

أشكرك على هذا النص الجميل يا لهيب الشوق

أحمد اللهيب
24-11-2010, 11:01 PM
ماأجملها ..!

كل الشكر .


أيُ ( جدائل ) تنسدل على نصي لتزيده جمالا بحورها البهي


ممتن لك حقا.

أحمد اللهيب
24-11-2010, 11:03 PM
جميل جمال ما حصلش !
مرسي أفندم ..

كيف للغتي أن شكرك أيها الداهية ،

لا أجد في أحرفي ما يليق بذلك

مودتي

أحمد اللهيب
24-11-2010, 11:14 PM
الله عليك ...

هذا من ( صفاء ) قلبك

يخجلني هذا الثناء

أحمد اللهيب
25-11-2010, 01:32 PM
.. إنني لا أقرأ فحسب


:rose:


شكرا لحضورك االنقي

:rose::rose::rose::rose::rose:

أحمد اللهيب
25-11-2010, 01:35 PM
موجع هذا يا أحمد !
لله أنت وقلبك .


ممتن

:rose::rose::rose:

أحمد اللهيب
25-11-2010, 01:38 PM
جميلٌ أنت يا أيها الغريب عن الديار

وكأني بمهجتك تقض مضجعك ليل نهار

أشكرك على هذا النص الجميل يا لهيب الشوق


أهلا بك، ما خطته أناملك هو ( وصيتي )

فعلا اقتحمت مشاعري
لك مودتي

أحمد اللهيب
25-11-2010, 01:39 PM
عادي جداً / قصيدتك بلا لسعات !

واعلم :
أن الشجن لزيم كل حليم ..

شكرا لك
:)

دمع القمر
30-12-2010, 12:21 PM
تجرعته بهدوء .. ليس كغيره .. امتزج فيه الحلو مع المر
بالمناسبة :
" أيا مرهقاً بالرحيل! " .. كم مضى عليك من الدهر و انت في ذلك

لا شيء لأقول .. راق لي بشدة

أحمد اللهيب
03-01-2011, 06:22 PM
تجرعته بهدوء .. ليس كغيره .. امتزج فيه الحلو مع المر
بالمناسبة :
" أيا مرهقاً بالرحيل! " .. كم مضى عليك من الدهر و انت في ذلك

لا شيء لأقول .. راق لي بشدة

سأنتظر اكتمال القمر في عيني
وقريبا أعود

عبورك الكريم أسعدني

shahrazed
13-01-2011, 08:24 PM
الله الله ..

شريف محمد جابر
14-01-2011, 03:50 PM
حقًّا إنها قرابين للحزن والوجع..
أحمد الجميل.. رحيلك وحزنك ووجعك.. كل تلك الأشياء رائعة في قصيدك
دمتَ بودّ..
شريف

أحمد اللهيب
15-01-2011, 03:07 PM
الله الله ..


لن أجد أجمل من هذا الرد في ذاكرة الردود المبعثرة عبر الزمن


ممتن لك