PDA

View Full Version : عندما يتعذر البوح ..



مـحمـد
22-11-2010, 10:49 AM
أرخي لحاظَكِ وانسي عهدَ من هربا
في لُجة العمر يقضي حاله سَربا


ماكنتِ صادقة سطرا وقافية
والحرف يشهد أني لم أقل كذِبا


ناولتني الأمنَ حتى خلته وطنا
ويح الأمانِ إذا بالقلب قد لعبا


هيهات أسلو وأنسى كل ما طعنتْ
يداكِ في خافق بالحب قد ثعبا


ضُمي حروفَكِ ما عادت تهيجني
إني تعبتُ فرفقا بالذي تعِبا


حتام أخنقُ ذاتي منكِ مُختبئا
ألوذُ بالصمتِ أسعى خلفه طلبا


أرهقتِني بعدما شاخت رغائبنا
ما عدتُ أحفلُ من قد فازَ أو غُلِبا


ما عدتُ أسألُ في شوقٍ لأجوبةٍ
علام تمَّ اختياري أبحثُ السببا


ما عدتُ أعزفُ إلا الحزنَ سيدتي
ولَّى الزمانُ الذي دوزنته طربا


حتى القصيد تهادى بين أعيننا
وكم ترجَّل مِطواعا جرى خببا


أستفُّ أزمنتي مُرَّا على مضض
وأحتسي خيبةَ الإحساس مُحتسِبا


فأسدلي يا بقايا الأمس خاتمتي
ولن تُراعي فإني أَرهَبُ الحُجُبا


ماكنتِ يا دمعةً في العين غائرة
كُنهَ العذاب ولكن بعض من سَلبا


إني ضجرتُ حياةَ تهتوي كدري
ما عشتُها ناهبا بل عشتُ مُنتهَبا


أطوي الفلاةَ وجدبُ الحظَّ حالفني
أُحصي السرابَ وغيري عبَّ إذ شرِبا


نامي على راحة الأحلامِ سوسنة
لم تعرف السهدَ لم تدري بمن نصبا


فراشةَ الروضِ ما يغريكِ في رجلٍ
قفر مرابعه قد صاحب الوصبا


لا تقرأي الشعرَ لا تُصغي لقافيتي
قد بان قائلها قد مات ما كُتِبا


كانت حكايا الصِبا تهتز في شغف
واليوم أدفنها في الصمتِ مكتئبا


صغنا بدايتها حلما نُسرُّ به
طال المنامُ فضجَّ الحلمُ وانتحبا


تعذَّرَ البوحُ لا تستنطقي طللي
ماذا يقول خيال قَطُّ ما اقتربا


أستودعُ الأنسَ قلبا كنتُ أتبعه
واليومَ أزجره والدمع قد سُكِبا

جاسم القرطوبي
22-11-2010, 12:05 PM
حاولت أن أقتبس منها فلم أستطع فجميعا بناء محكما يشي لنا أنك مجرم خطير في الأبداع سجنتا بجمال حروفك

لي عودة

نايف اللحياني
22-11-2010, 12:48 PM
كانت حكايا الصِبا تهتز في شغف
واليوم أدفنها في الصمتِ مكتئبا



صغنا بدايتها حلما نُسرُّ به
طال المنامُ فضجَّ الحلمُ وانتحبا


الله يا كثر الأحلام التي انحبت أو انتحرت

مبدع يا أستاذ محمد و القصيدة راقت لمحدثكم

هدب الحروف
22-11-2010, 04:36 PM
إني ضجرتُ حياةَ تهتوي كدري
ما عشتُها ناهبا بل عشتُ مُنتهِبا

إنها كبيرة , إنها ممتد كما الضياء الذي يتوالى نورا ً..

سيزيدني شعوراً بالشعر أن أعود هنا ...

ابتســام
22-11-2010, 05:47 PM
محمد :
ماهذه بأولى روائعكم البديعات !
و سأكون لك بئس الناصحة :
الحزن لا يأتي إلا بالحروف الساحرات.. فالزمه !
أسعدك ربي و بارك

اسير محرر
22-11-2010, 07:01 PM
سامحك الله فقد رششت الماء المالح على جرح ظننته اندمل

إبراهيم الطيّار
23-11-2010, 05:52 AM
ما عدتُ أعزفُ إلا الحزنَ سيدتي
ولَّى الزمانُ الذي دوزنته طربا

معزوفة شجية أخي محمد
وجميلة و لو كانت على قيثارة الألم
وربما لأنها كانت على قيثارة الألم كانت أجمل
سلمت أناملك
وكل عام وأنت بخير..

مشتاق لبحر يافا
23-11-2010, 08:59 AM
استنى بس انهي بكائي ساتي لاكتب التعليق

اجدت تصوير الموقف

أنا داري
23-11-2010, 10:46 AM
أما أنك جميل ومبدع ... فهذا لا خلاف عليه.
وأما بأن الألم والحزن قد يأتيان بالعجائب ... فصدقني إن الفرح والسرور قد يأتيان بالمصائب .
احزن واكتب قصيدة ... وافرح لتكتبك القصيدة .

محمد لقد أحسنت يا صديقي ...

و ... أنا داري

مـحمـد
23-11-2010, 07:53 PM
أخي الكريم جاسم
شكرا لكرم مرورك ، وطيب تعقيبك ..
مرحبا بك ..
حفظك الله ، وأسعدك ..

مها العتيبي
23-11-2010, 08:21 PM
ناولتني الأمنَ حتى خلته وطنا
ويح الأمانِ إذا بالقلب قد لعبا.
.
قصيدة رائعة
طاب بوحك أخي محمد

كل التقدير

~°•مِسمَار جُحَا•° ~
23-11-2010, 09:54 PM
اخي محمد ويحك كيف يجري بين يديك الشعر كالماء ..ماشاء الله
انت كجرير بألفاظك السهله كأنك تغرف من بحر رائع
ملف قضيتك اصبح بالمفضله :)
حفظك الله من كل سوء يارب اشكرك بقدر ابداعك ..

الاحجيه
23-11-2010, 11:13 PM
أخي الكريم محمد:
نقل مباشر بالصوت والصوره ..... والاحساس
وصل كل ذلك لي بوضوح تام
كيف تقول ( تعذر البوح) وما قرأت تعدى حدود الكلام
ابداع أشكرك عليه
دمت بخير

شريف محمد جابر
24-11-2010, 01:07 AM
العزف على قيثارة الألم والحزن هو أجمل شيء يا إبراهيم!
أخي محمد.. ما أجملكَ وما أحزنك!
أنا من أنصار الأدب الحزين.. أعتقد أنه هو الأدب الذي يحمل الشعور الأقوى

أستفُّ أزمنتي مُرَّا على مضض
وأحتسي خيبةَ الإحساس مُحتسِبا

خيبة الإحساس.. أحاول أن أتصورها.. فأحس برعشة!
دمتَ بجمال وحزن (في الشعر فقط)
مودتي..
شريف

وتريات
24-11-2010, 12:22 PM
وانا أشهد انك لم تقل كذبا
فرائعتكَ هذي تُصدق حتى وإن كَذِبَت
تحياتي لك

مـحمـد
25-11-2010, 08:52 AM
أخي الكريم نايف اللحياني
شكرا لكرم مرورك ، وطيب تعقيبك ..
الأحلام صنيعتنا ، فعندما نفقدها فنحن نفقد شيئا من حواسنا ..
ليتنا نعرف منذ البدء عن صحة وجواز هذه الأحلام ، وهل هي من الرؤى المُبشِّرة أم من الأضغاث التي يجب ألا تعبر جسر الحياة لنعيشها واقعا نحتال لتحقيقه ..
وأخال أن جلها وسوسات الهوى لاقت قلبا مكلما فتمكنت ، أو أحلام جاءت متأخرة ضلت الطريق فهجمت على اليقظة !
دمت بخير يا أخي ..

مـحمـد
25-11-2010, 04:27 PM
هدب الحروف
شكرا على كرم مرورك ، وطيب ردك ..
هذا البيت تحديدا كتبته والأجواء محلولكة ، والذاكرة تدعو على أشخاصها !
مسوخ ماثلة أساءت للجمال ..
لابد من أن نتحرر من ديجور الماضي ، وأن نعيش في صفاء البياض مع من نحب فعلا ..

ولله در الشاعر المكلوم فهد العسكر _ يرحمه الله _ إذ يقول في رائعته :

(أماه قد غلب الأسى كفي الملام وعلليني
الله يا أماه فيَّ ترفقي لا تعذليني


أرهقتِ روحي بالعتاب فأمسكيهِ أوذريني
أنا شاعرٌ أنا بائسٌ أنا مستهامٌ فاعذريني


أنا من حنيني في جحيمٍ آه من حر الحنين
أنا تائه في غيهبٍ شبح الردى فيه قريني )

رحمة الله تغشاك ، ورضاه يكلل مسعاك ..
دمت بخير و لخير ..

مـحمـد
25-11-2010, 04:52 PM
الفاضلة
ابتسام
شكرا على كرم المرور ، وطيب الرد ..
الحزن لا ينفك مقيما في دواخلنا مستترا خلف إطراقة ، أو كامنا حيال شرود ..
الحزن قد تغلغل مكوِّنا بعض ملامح شخصيتنا منعكسا على كتاباتنا ..
فمهما حاولنا مداراته فهو يتفلت معلنا عن نفسه في تنهيدة أو تمتمة أو بسمة !
في أوج سعادتنا نراه جاثما على أجزاء منها منغصا مكدرا ..
فنرى الحزن مقرونا بمن وما نُحب ..
ولكن لابد بأن نبتسم لكي نجرب فاعيلة عواطفنا الأخرى على الأقل ..

دمت بخير ولخير ..

مـحمـد
25-11-2010, 05:15 PM
جراح الحُب يا أخي لا تندمل مهما أعرضنا عنها ..
إنها تُبقي نُدوبا مخبرة عن ذكريات دامعة دامية ..
إننا نُحيل مواجعنا إلى حقب النسيان فيأتي الرد بالعصيان ، فترانا بمجرد لحظات نستذكر بالتفاصيل أحداثا حاولنا طمسها سنين عددا ..
بعض الجراح أصابتنا ونحن في قلب غض فلاتزال طرية تنضح ألما.. لا تتأثر بكبرنا فهي عالقة بالوجدان إلى أقصى درجات التمكن ..
أخي الكريم
أسير محرر
هوِّن عليك يا صاح
فالحال كما قال عمر بن أبي ربيعة ( يرحمه الله ) :

(وذو الشوق القديم وإن تعزى
مشوق حين يلقى العاشقينا )

فإليك :

( لا تخفِ ما فعلت بك الأشواقُ
واشرح هواك فكلنا عُشَّاقُ )

دمت بخير ولخير ..

مـحمـد
25-11-2010, 05:29 PM
أخي الحبيب
إبراهيم الطيار
وكل عام وأنت بخير
وكل حرف وأنت أجمل
لماذا يمتاز الحزن عن الفرح بجاذبيته واستحكامه ؟
هل لأنه الأصل والفرح فيه طارئ ؟
أم أن التعبير من خلاله أنفذ للروح تفننا وتبيانا ؟!
أم أن الفرح خاص والحزن عام ؟
أخي إبراهيم
دمتَ في خير وسعادة
حفظك الله ، وبارك فيك ، وبك , ولك ..

مـحمـد
25-11-2010, 05:32 PM
أخي الكريم المشتاق لبحر يافا
أهلا ومرحبا بك ..
وشكرا على كرم مرورك ، وتعقيبك ..
دمت بخير ..

مـحمـد
26-11-2010, 03:51 PM
أخي الكريم
أنا داري
اعتمادا على درايتك قد آخذ بنصيحتك ..
ولكن الحزن يا صاحبي ثقيل شديد ..
فأنت تكابد حزنا يسحق ، وشعرا يعصر ، وأنت بينهما رهين ذكرى وحرف ..
شكرا لحضورك اللطيف ..
دمت أنيسا مؤنسا ..
حفظك الله ورعاك ، وبارك فيك ..

مـحمـد
26-11-2010, 04:11 PM
الفاضلة
مها العتيبي
ممتن لهذا الحضور الكريم
أسعدك الله ، ووفقك ..

خالد الحمد
30-11-2010, 05:54 PM
الجميل محمد
تالله ماتعذّر بوحك وعزفك ونزفك ولم تُصب بالحصر
حيهلا في حزن يفرز هذه الفارهة التي تساقطت حروفاً مخملية
الباذخ محمد
هذه أجمل خريدة أقرؤها لك
غابات بخور كلمنتان وحدائق من ورد

:: سور شائك ::
01-12-2010, 01:25 AM
ماشاء الله
ان كان قد تعذر هكذا بوح فكيف لو جاد
بارك الله بيك

أسمر بشامة
02-12-2010, 12:59 AM
وكانّها قطراتٌ من لوعةٍ وأسى تصفّدت من قلبٍ مُغرقٍ بالفقدِ والألم ..
رغم حسرتها بديعة ..
وشاعرية جدّاً ..
شكراً لكَ عطّر الله قلبك ..
مودّتي با محمد

مـحمـد
08-12-2010, 12:30 PM
~°•مِسمَار جُحَا•° ~

لك حضوران ..
الأول تغرس فيه الكلمة الجميلة
والثاني تسقيه بعذب القراءة ، فتثمر الحروف بهاء معانٍ ..
رُقي ذائقتك محل اهتمام ..
و جزاك الله خيرا على حسن تشجيعك ..
حفظك الله ، وأسبغ عليك نعمه ظاهرة وباطنة ..

shemoo00
08-12-2010, 05:20 PM
ma sha allah 3lek na3m ma aksaha gro7 el a7eba wlakn elensan bla 7ozn zekra ensan

بَرَد
08-12-2010, 06:12 PM
ناولتني الأمنَ حتى خلته وطنا
ويح الأمانِ إذا بالقلب قد لعبا
الله ماأجمل حرفك وأعذبه

مـحمـد
09-12-2010, 02:29 PM
الأحجية
ومرور كريم أفاض بطيب التعقيب ..
أحيانا يبوحُ المرءُ بكلام لغير قاصده ، وأحيانا يلتزم الصمت حيال من يرهف السمع لاستنطاقه ..
يتعذر الشرح ، ويبقى المعوَّل على الذكريات ..
ولا تزال الدنيا تأكل من سأت الشعور حتى يخر الوجدان جامدا كأن لم يعشق من قبل ..
مهما أنشأنا من حرف ليقفو سابقه فما بقي يتلجلج في الصدر لا يخرج إلا نفثات لا تُقرأ ..

شكرا لك ..
وحفظك الله ، وأسعدك في الدارين ..

مـحمـد
13-12-2010, 07:44 PM
أخي الكريم العذب
شريف محمد جابر
الحزن باعث لإنشاء الحرف الذي يتعذر البوح به ..
عندما يختلي المرء بقلمه وهمه وحرقة ذكرياته يحاول أن يُطفئ لهيب التشوق بمداد يراع ، وتنهيدة التياع ؛ فإذا به يُذكي ويوري ما يحاول إخماده ، فيتأجج وقد يتلجلج نطقا
ولكنه مفوَّه إطراقا وشرودا ..

خيبة الإحساس _ وقاك الله إياها وكل من يقرأ _ جرح لا يفتأ الزمان من نكئه كلما جد التذكار مع إشاحة تعقل ..

دمت في خير ولخير وبخير
حفظك الله ، وأمدك بمسراته ..

مـحمـد
16-12-2010, 07:43 AM
وتريات
شكرا لكرم مرورك ، وطيب تعقيبك ..
بعض الأحاسيس يحتاج المرء إلى تكذيبها عندما تتوارد على قلبه ، لأنه إذا أصغى إلى شكواها ودعواها لربما أجحف في الحكم ،وظَلَمَ الغير !

نُدافِع الشعورَ ، ونخطم نوازع الصبا ، ونخلع أردية التهيام ؛ لنكتسي جبة الاتزان ، ونعيش بعيدا عن البوح وأسراره وأسواره ..

ممتن لك وتريات
حفظك الله ، وأسعدك في الدارين..

مـحمـد
19-12-2010, 03:16 PM
أخي المِعطار العَبِق
خالد الحمد
مرور ينشر الأريج الزاكي بنقاء روحك ..
شهادة جمال أعتز بها
ومالنا غير الحزن الذي يلاحقنا خلف مفرق كل ابتسامة !
ممتن لهذا الحضور الألِق ..
دمت زكيا ..
حفظك الله ، وأسعدك في الدارين ..

مـحمـد
19-12-2010, 03:16 PM
سور شائك
شكرا لكرم مرورك ، وطيب تعقيبك ..
هنالك أحاسيس لا تتشكل على صورة حروف ..
هي التي يتعذر بوحها وذرفها ونسيانها ..
دمت في سمو وسؤدد
بارك الله فيك ، ورعاك ..

مـحمـد
19-12-2010, 03:17 PM
أسمر بشامة
أستوقفني تعقيبك متأملا ؛ فلقد سَبرْتَ وأَسْفَرْتَ ..
لولا الجرح الندي لقلتُ بأنك نكأته !
دمت ذا ذائقة حساسة ، وأدب فذ ..
بارك الله فيك ، وأسعدك في الدارين ..

مـحمـد
19-12-2010, 03:17 PM
shemoo00
شكرا على طيب المرور ..
يُقال بأن أقسى الجراح هي التي تتكلم ..
طِبت وطاب زمانك ..
حفظك الله ، ورعاك ..

مـحمـد
19-12-2010, 03:18 PM
بَرَد
شكرا على كرم المرور
ولله ما أجمل الذكريات ..
دمت في خير ولخير ..