PDA

View Full Version : مائجةُ العطر



عبد القادر الأسود
30-11-2010, 05:17 AM
مائجةُ العطر






بين الشقائقِ والزيتونِ والتينِ
تحت الدوالي على صوتِ الحَساسينِ

فوق المروجِ أَمَال الطَلُّ وجنتَها
لمّا سقاها سُحَيْراً أكؤسَ (( الجين ))

مهدي هناك وأزهارُ الصِبا نَهَلت
من جَدولِ الراح فاخضلّت رياحيني

مهدي هناك فَهَمْسُ الطيرِ يسحرني
والجُلَّنارُ وزَهرُ اللوز يَسبيني

يا مائجَ العطر من أعطافِها سَحَراً
هل تذكرُ الليلَ في تلك البساتين؟

كم ارتميتُ على أحضانِها ولِهاً
واسْتَرْسَلَ الشعرُ في حَدْبٍ يُغطّيني

وكم هُرِعْتُ إلى الأفياءِ محتمياً
من أَذْرُعِ الشمسِ إذ راحت تُباريني

يا{أرمنازُ} وما غاليتُ يا بلدي
إذ رجَّحَتْكِ على الدنيا مَوازيني

هذا{ الدُوَيْلةُ و الأعلى} وأنتِ كما(1)
ثَغْرٌ تَبَسَّمَ عن دُرٍّ ونَسرين

يا نَهْلَةَ الراح للصادي يُؤَمِّلُها
في كفِّ غانيةٍ مِــ الخُرَّدِ العِينِ

هذا فؤادي قُرباناً أُقَدِّمُهُ
مَهْراً وقلبُ الفتى أذكى القرابين

مشتاق لبحر يافا
30-11-2010, 04:54 PM
رقم واحد لا اعرف لم وضعته انت؟؟؟

ثانيا اثرت فضولي لأعرف ما هي ارمناز لاني أول مرة أسمع بلاسم فعرفني استاذ جلجل عليها

فالتهنأ أرمناز بك

جميلة تلك الأبيات

خالد عباس
30-11-2010, 09:32 PM
صح يراعك أيها الشاعر

قصيدة جميلة وما أجمل الشعر في حب المهد والأرض

وعلى ما أذكر أرمناز بلدة شمال غرب سورية

على حدود لواء اسكندرون

وتلك الاماكن تمتاز بجمال ساحر للطبيعة الخلابة

عبد القادر الأسود
01-12-2010, 07:04 AM
وجميل حضورك شكراً لك اخي المشتاق لبحر يافا

عبد القادر الأسود
01-12-2010, 07:05 AM
أصبت أخي خالد شكراً لجمال حضورك

أبـو الفوارس
04-12-2010, 11:55 PM
ذات الحنين يروينا من سحر الكلمات يا استاذ عبد

تحياتي لك

جاسم نهار
05-12-2010, 11:31 AM
كما قال خالد أجمل الشعر ماقيل في الأرض والمهد , وقد أبدعت في مائجتك ,

أنا داري
06-12-2010, 12:25 PM
الأستاذ عبد القادر ...
متمكن وثابت ...
راقتني هذه الجميلة ... فشكرا لك .

و ... أنا داري

عبد القادر الأسود
09-12-2010, 07:52 AM
شكراً لجميل حضورك يا أبا الفوارس

عبد القادر الأسود
09-12-2010, 07:53 AM
شكراً لجميل حضورك يا دنيا

عبد القادر الأسود
09-12-2010, 07:54 AM
دمت رائقاً يا أنا داري شكراً لك