PDA

View Full Version : حكايا الغياب



عبدالله بركات
26-12-2010, 11:01 PM
http://hh7.net/DEC22/hh7net2_12935722451.jpg


حكايا الغياب


مازالَ يحْمِلُ مُثْقَلًا آمالَهُ

ولِمَوْعدٍ في الغيْبِ شدَّ رِحالَهُ


لمْ يأْلفِ التِّرْحالَ .. والرِّيحُ الَّتي

اقْتادَتْ خُطاهُ اسْتَنْكَرَتْ ترْحالَهُ


يَقْتاتُ مِنْ تعبِ الخُطى .. وبدربِهِ

ألقى الوُجوْمُ على الوجوْدِ ظِلالَهُ


مُسْتَوحِشٌ .. والصَّمْتُ صاغَ كلامَهُ

فكأنَّهُ ما قالَ ... مهْما قالَه


يسْتلُّ منْ شَفَةِ الجراحِ نزيفَهُ

ليَخُطَّ في شفقِ المِغيْبِ سؤالَهُ


حتَّامَ يكْتُبُهُ الغيابُ حكايةً

وإلامَ يرسمُ بالسَّرابِ مآلَهُ


مازال يبْحثُ عن مدى لخيالِهِ

منذ اصْطَفى أفُقُ الضَّبابِ خيالَهُ


في فُرْجةٍ في الغَيْمِ أبْصرَ كوكبًا

هُوَ دمْعُهُ .. لمَّا تَرَقْرَقَ .. خَالَه ...


ورأى عِجافَ العمْر تأكْلُ بعْضَها

والسُّنْبلاتِ اليابساتِ حيالَهُ


قد مسَّهُ وَهَنُ الخريْفِ .. ولمْ يَكُنْ

قد صاغَ منْ ألَقِ الرَّبيعِ جمالَهُ


يمْضي بلهْفَةِ عاشقٍ لمصيرِهِ

سلْواهُ أن يُدنِي المَسيْرُ منالَهُ


يَشْتاقُ أمْكِنةَ الوُصولِ وَشَاقَهُ

قَلَقُ الطِّريقِ مُقلْقِلًا أوصالَهُ


يمْشي على حَدِّ الضَّياعِ مُجرَّحًا

بالأمْنِياتِ مُجرْجِرًا أذْيالَهُ


ولديه مِنْ سِفْرِ الخُروجِ نبوْءَةٌ

تصْبو إلى وحْيٍ وما يُوحى لَهُ


يَهْفو إلى وَطَنٍ هُناكَ و رُوحُهُ

يهفو إلى سكنٍ فَهَلْ يُبْدَىَ لَهُ ؟


في غُربتيهِ تعيثُ فيهِ مَواجِدٌ

وتبيتُ في كهف الحنينِ رؤىَ لَهُ



أمْسى كأَرْوِقَةِ الرَّحيْلِ فؤادُهُ

قفْرٌ يهابُ الرَّاحلونَ جَلالَهُ


لاشَيْءَ يسْكُنُهُ برغمِ سُكُونِهِ

إلَّا بقايا العابرينَ خِلالَهُ


****

جاسم نهار
27-12-2010, 12:16 AM
لاشَيْءَ يسْكُنُهُ برغمِ سُكُونِهِ

إلَّا بقايا العابرينَ خِلالَهُ

استمتعتُ بجمالها حتى آخر بيت ..
أشكرك أخي الشاعر عبد الله ..

حنين السكون
27-12-2010, 11:21 AM
الجميل عبد الله بركات
أنكَ شاعرٌ فهذا شيءٌ مفروغٌ منهُ
ولكن كونكَ هنا فهذا أمرٌ رائعٌ ويستحق أن تحتفي بهِ أفياء
حكايا الغياب حكايا وأي حكايا
قصيدة من أجمل ما قرأتُ لكَ
ولا أقل من أن أعلقها جداريةً على حائط الدهشةِ
شكراً لكَ لأنكَ أنتَ ولأنكَ هنا :)

صالح سويدان
27-12-2010, 03:15 PM
مازال يبْحثُ عن مدى لخيالِهِ .. منذ اصْطَفى أفُقُ الضَّبابِ خيالَهُ
في فُرْجةٍ في الغَيْمِ أبْصرَ كوكبًا .. هُوَ دمْعُهُ .. لمَّا تَرَقْرَقَ .. خَالَه ...
ورأى عِجافَ العمْر تأكْلُ بعْضَها والسُّنْبلاتِ اليابساتِ حيالَهُ

إييييييييييييه إيييييييييه

أحبك يا أنا أحبك جدا

عبدالله بركات
28-12-2010, 05:28 PM
لاشَيْءَ يسْكُنُهُ برغمِ سُكُونِهِ

إلَّا بقايا العابرينَ خِلالَهُ

استمتعتُ بجمالها حتى آخر بيت ..
أشكرك أخي الشاعر عبد الله ..

كما استمتعت القصيدة بمرورك الكريم
أشكرك أكثر

دمت بشعر وهناء

..

القارض العنزي
28-12-2010, 10:14 PM
من أجمل ما قرأت في أفياء منذ مدة
جميل و أهلا بعودتك يا عبد الله

عبدالله بركات
28-12-2010, 11:47 PM
تنويه : الصورة المرفقة لم تظهر لدى البعض لاسباب فنية أتمنى لو يتيح أحد المشرفين امكانية التعديل لتظهر الصورة اعلى النص للجميع ...

تنويه آخر : الصورة هي لوحة فنية للفنان العالمي روبرت مكس .. والقصيدة مستوحاة من اللوحة ... وهذه هي الصورة :



http://hh7.net/DEC22/hh7net2_12935722451.jpg (http://hh7.net/)

همم
29-12-2010, 07:33 PM
تالله إنّك لفِي ضلالك القديم :biggrin5:
نصٌّ جَميل وصُورٌ أجمَل.
أهلاً بكَ يا عبد الله.

فواز الجبر
29-12-2010, 08:02 PM
الله ماأروعها من قصيدة

مالذي يدفعنا إلى الفرار نعم صدقت

وهنا السبب:

ورأى عِجافَ العمْر تأكْلُ بعْضَها

والسُّنْبلاتِ اليابساتِ حيالَهُ

كلنا يهرب من هذا

والذي امامه مجهول بعلم الغيب

دمت للشعر أهلا

شريف محمد جابر
29-12-2010, 09:12 PM
أبو عزاااب هنا..!!
هذا من أجمل ما في العام.. أبيتَ ألا ينقضي العام إلا وأنت هنا..
أحييك من القلب يا رفيق الحرف.. قرأت باذختك هذه من قبل.. وتعلم رأيي فيها
سيكون لأفياء طعم أحلى بقدومك
حللت أهلا ووطئتَ سهلا
أخوك المحبّ لك: شريف

فتح الله الدغوغي
29-12-2010, 09:18 PM
رااااااااائعة .. و كفى

مـحمـد
30-12-2010, 09:14 AM
أما وإنها لجارحة حد التذكر ..
تنهيد أثار الكوامن ، وأبان ما استعر وقد خلته قد خمد ..
أيها النازف المُثقل بالانكسار !
أجئت تروي حكايات مع كل إطراقة تتجدد ، ومع كل خطوة تتمدد ؟
ماذا تبقى في سفر العناء والقصيد يا أخ الشجن ؟!
قصيدة دامعة ..أجدت ذرفها ..
دمت في خير ، ولخير ، وبخير ..

نديم الأسى
31-12-2010, 04:09 AM
أهلاً وسهلاً بصديقي العزيز عبدالله بركات:rose:أطلت الغيبة يارجل ولكنك هنا الآن كما عهدناك شاعرا متألقاً يدخل بشعره كل القلوب بدون استئذان رائعة جدا هذه القصيدة فاقتْ بجمالها لوحة صديقنا الرسام=نسيت اسمو :1))0:

لمْ يأْلفِ التِّرْحالَ .. والرِّيحُ الَّتي
قادتْ خُطاهُ اسْتَنْكَرَتْ ترْحالَهُ
هذا البيت أعجبني حتى أملت رأسي طرباً ... تقبل مروري المتواضع ايها الصديق:u:

مصطفى الخليدي
31-12-2010, 09:49 AM
مرحبا بالحاضر الغائب
عازف الجمال
صديقي وأخي عبدالله
حضورك
جمال في جمال في جمال
يعني ثلاثة في واحد
حقا أشرقت أفياء وحق لهاأن نتبتهج بهذا الحضور الشاعري جدا
سلمت

أحمد دراغمة
31-12-2010, 12:56 PM
هذه قنبله من العيار الثقيل ...

طافحة بالشاعرية حتى آخرها..
لك الورد ما أعجب شعرك!

تقبل مروري اخي عبدالله وصداقتي اذا كان في قلبكم متسع :)

خالد الحمد
01-01-2011, 03:39 PM
شاعر الشباب والجمال عبدالله بركات
مرحبا بك وفي عروستك هذه التي شفعت لك غيابك الطويل
أخي عبدالله أغار منك فماشاءالله لاقوّة إلا بالله :biggrin5:
وأغار عليك لأنك وربك قفزت أكبر من عمرك فعين الله تحرسك
زوم كاميرتك بعيد المرمى ودقيق جدا والأجمل البهاء
قافية له المتكررة في قولك : يُبْدَىَ لَهُ ورؤىَ لَهُ
ليست لك ياعبدالله وأقول هذا ذوقاً

بقلاوة شامية وفستق حلبي وورد اسطنبولي

وقفت هنا
01-01-2011, 07:22 PM
عذبة حتى آخر قطرة

لاشَيْءَ يسْكُنُهُ برغمِ سُكُونِهِ

إلَّا بقايا العابرينَ خِلالَهُ

كم أثرت فينا الوجع أيا الحاكي !!

نبراس الأمل
02-01-2011, 01:07 AM
أمْسى كأَرْوِقَةِ الرَّحيْلِ فؤادُهُ

قفْرٌ يهابُ الرَّاحلونَ جَلالَهُ


لاشَيْءَ يسْكُنُهُ برغمِ سُكُونِهِ

إلَّا بقايا العابرينَ خِلالَهُ

يالها من صورة مدهشة / مؤلمة

أهلا ياعبد الله :171:

كل عام وأنت بألف خير

أسمر بشامة
02-01-2011, 09:16 PM
مرحباً يا أخي ..
تالله اشتقت لك كثيراً ..
وفي حديثنا الأخير أنا وصديقنا الآخر كُنا ننتظر عودتك هُنا بفارغ الصبر ..
وها أنت لا تخلف موعداً للأماني ..
ودهشة جديدة وكبيرة تفوق حجم الجمال ..
صور فنية متقنة وخيال رائع ..
وشعور عميق الحزن يتصاعد مع القصيدة بـ"حكايا" الغربة متراكمة في ذات الشاعر ..
أحس بأن الغربة نطقت / صرخت في صدرك بهذه القصيدة يا صديقي ..
أظنّها لم تأخذ الإحتفاء الذي تستحق ..
دمت جميلاً كما انت وأكثر ..
ولك مودّتي ومحبّتي التي تعهد يا رفيق ..

قناع البراءة
02-01-2011, 11:29 PM
من أين لك هذا ؟

الدرة11
03-01-2011, 12:37 AM
راااائعة حد الدهشة !!!
والأروع وجودك هنا عبدالله..أهلا بك بقدر جمال شعرك !

جمال الملا
03-01-2011, 12:45 AM
نصك جميل
و لغة منسااابة و نص جميل و لطيف
راق لي قلمك سيدي

تقبل مروري

أنا داري
10-01-2011, 02:40 PM
أبا البركات هنا ...
ألا يا أهلا وسهلا ومرحبا بصاحب الدار ...
سننصب الخيام ونرفع الأعلام ونكثر الكلام ولسنا ننام ....

أما عن الشعر فلسنا نلام ... فقد سحرتنا بحلو الغرام .

عليك السلام ... عليك السلام

و ... أنا داري

عبدالله بركات
10-01-2011, 04:57 PM
الجميل عبد الله بركات
أنكَ شاعرٌ فهذا شيءٌ مفروغٌ منهُ
ولكن كونكَ هنا فهذا أمرٌ رائعٌ ويستحق أن تحتفي بهِ أفياء
حكايا الغياب حكايا وأي حكايا
قصيدة من أجمل ما قرأتُ لكَ
ولا أقل من أن أعلقها جداريةً على حائط الدهشةِ
شكراً لكَ لأنكَ أنتَ ولأنكَ هنا :)

رفيق الحرف والحنين محمد
أني أحبك فهذا شيء مفروغٌ منه )k
ولكن كون حروفي تعانق جمالك هنا في الأفياء حيث الحنين والذكرى فهذا شيءٌ يستحق أن أحتفي به كثيراً k*
مشكلة أفياء يا صديقي أنها لا تحتفي بأحد ... لذلك إني أراها الآن وقد أصبحت كقلبي القفر يكاد لا شيء يسكنها الا بقايا العابرين ...
يقتلني هذا السكون الذي أصبحت عليه بعد أن كانت مدينة من صخب ..

المهم يا صديقي أنني عدت .. وقد غلبني حنيني

كن بخير لأكون ..

..

عبدالله بركات
10-01-2011, 05:00 PM
مازال يبْحثُ عن مدى لخيالِهِ .. منذ اصْطَفى أفُقُ الضَّبابِ خيالَهُ
في فُرْجةٍ في الغَيْمِ أبْصرَ كوكبًا .. هُوَ دمْعُهُ .. لمَّا تَرَقْرَقَ .. خَالَه ...
ورأى عِجافَ العمْر تأكْلُ بعْضَها والسُّنْبلاتِ اليابساتِ حيالَهُ

إييييييييييييه إيييييييييه

أحبك يا أنا أحبك جدا

اييييييييييييييييييييييييييييه يا شقيقي الذي لم تلده امي
سأخبرك بسر خطير
لقد طلَّقت الفينيق ثلاثاً .. فأخبِر إن سأل عني ( الرَّبْعُ ) أني لن أعود
قبلة لعينيك يا أنا

..

عبدالله بركات
10-01-2011, 05:02 PM
من أجمل ما قرأت في أفياء منذ مدة
جميل و أهلا بعودتك يا عبد الله

وانت من أجمل شعراء الأفياء
فحق لي أن أفخر بشهادتك
دمت بشعر

..

عبدالله بركات
10-01-2011, 05:07 PM
تالله إنّك لفِي ضلالك القديم :biggrin5:
نصٌّ جَميل وصُورٌ أجمَل.
أهلاً بكَ يا عبد الله.

الرااااااااااااااااائعة همم

اشتقت الى نقدك يا أخيَّة فلا تحرميني من أناقة حرفك بعد هذا الغياب ..
أما عن ضلالي القديم فما زلت أوردُ الضلالَ الضلالَ :er: فلا تثريب .. :sgrin:
دمت بشعر وجمال

عبدالله بركات
10-01-2011, 05:11 PM
الله ماأروعها من قصيدة

مالذي يدفعنا إلى الفرار نعم صدقت

وهنا السبب:

ورأى عِجافَ العمْر تأكْلُ بعْضَها

والسُّنْبلاتِ اليابساتِ حيالَهُ

كلنا يهرب من هذا

والذي امامه مجهول بعلم الغيب

دمت للشعر أهلا

فواز
يا حادي الجمال اهلا
مراحك الروح سهلا

أنا سعيدٌ بذائقتك أيها الجميل ويشرفني أن ارتقى حرفي اليك

دمت بشعر وهناء

..

عبدالله بركات
10-01-2011, 05:16 PM
أبو عزاااب هنا..!!
هذا من أجمل ما في العام.. أبيتَ ألا ينقضي العام إلا وأنت هنا..
أحييك من القلب يا رفيق الحرف.. قرأت باذختك هذه من قبل.. وتعلم رأيي فيها
سيكون لأفياء طعم أحلى بقدومك
حللت أهلا ووطئتَ سهلا
أخوك المحبّ لك: شريف

أبو الوفاء الحبيب

أفياء لا تبالي إن كنت هنا أو لم أكن .. ولكن تباً للحنين فأنا أبالي ...
أخبرتك سابقاً لطالما اعتبرتُ أفياء وطناً .. ولطالما كانت لدي النية في العودة ..
أخشى أن لا يُصلح العطار ما أفسده الدهر .. فهل برأيك تعود الأفياء كما كانت h*

أحبك أكثر

..

عبدالله بركات
10-01-2011, 05:25 PM
رااااااااائعة .. و كفى

أتعلم يا فتح الله أنك أحد أسباب عودتي الى أفياء .. قرأت لك نصاً هنا منذ فترة فتذكرت تلك الأيام الجميلة التي جمعتنا وقد كان آخر عهدي بك في قصيدة ( على أمل السراب ) حيثُ نلتُ منك ثناءً أثلج صدري كثنائك هنا ...
كم اشتقت اليك والى مناوشاتك يا صديقي اللدود .. فكرتُ في مرَّاتٍ أن أرسل لك رسالة ود لكن تعلم إنه كبريائي :gogo: يأبى علي بأن أعترف بحبي لك ..
كن في القرب يا رفيق الحرف فأنا أحبك ..

عبدالله بركات
10-01-2011, 05:29 PM
أما وإنها لجارحة حد التذكر ..
تنهيد أثار الكوامن ، وأبان ما استعر وقد خلته قد خمد ..
أيها النازف المُثقل بالانكسار !
أجئت تروي حكايات مع كل إطراقة تتجدد ، ومع كل خطوة تتمدد ؟
ماذا تبقى في سفر العناء والقصيد يا أخ الشجن ؟!
قصيدة دامعة ..أجدت ذرفها ..
دمت في خير ، ولخير ، وبخير ..

محمد
يا صديقي الحبيب الذي كنتُ أتابعه خلسة أبَّان غيابي
دمتَ أخي وحسبي
أحبك ورب الشعر

..

خالد عباس
10-01-2011, 06:13 PM
راااااااااااااااائعة

سلمت وبوركت

عبدالله بركات
11-01-2011, 02:33 AM
أهلاً وسهلاً بصديقي العزيز عبدالله بركات:rose:أطلت الغيبة يارجل ولكنك هنا الآن كما عهدناك شاعرا متألقاً يدخل بشعره كل القلوب بدون استئذان رائعة جدا هذه القصيدة فاقتْ بجمالها لوحة صديقنا الرسام=نسيت اسمو :1))0:

لمْ يأْلفِ التِّرْحالَ .. والرِّيحُ الَّتي
قادتْ خُطاهُ اسْتَنْكَرَتْ ترْحالَهُ
هذا البيت أعجبني حتى أملت رأسي طرباً ... تقبل مروري المتواضع ايها الصديق:u:

بدي ازعل منك هيك يا صاحبي كيف بتنسى اسم الرسام .. مين سمير .. بالله .. :ops2:

اشتقت اليك يا صديقي العزيز ولعبق حرف كم انا سعيدٌ بعناقك مجددا

دم كما انت واجتهد لأجل الشعر ولأجل أخيك

همسة : لو دورت البيت يا صديقي لما اعترضك الوزن فالهمزة في ( اقتادتْ ) همزة وصل ولا تنطق .. دوِّر البيت واوصل صدره بعجزه وستفهمني ايها اللبيب :v:

ثم انني احبك
..

عبدالله بركات
11-01-2011, 02:36 AM
مرحبا بالحاضر الغائب
عازف الجمال
صديقي وأخي عبدالله
حضورك
جمال في جمال في جمال
يعني ثلاثة في واحد
حقا أشرقت أفياء وحق لهاأن نتبتهج بهذا الحضور الشاعري جدا
سلمت

رفيق النبض بلا وطن غير وطن قلبي
اشتاق التحدث اليك فشعوري بك قربي يطمئنني
انت شاعرٌ شاعرٌ شاعر

ثم انه سلام لطفلتك الجميلة وقبلة من عمها

..

عبدالله بركات
11-01-2011, 02:40 AM
هذه قنبله من العيار الثقيل ...

طافحة بالشاعرية حتى آخرها..
لك الورد ما أعجب شعرك!

تقبل مروري اخي عبدالله وصداقتي اذا كان في قلبكم متسع :)

صديقي احمد
نحن أصدقاء منذ شبَّهتني بالامير نزار شقيق روحي .. الا تذكر ؟ :confangry:

احذر شظاياي إذن ما دام شعري قنبلة ... :er:

حبي لك وبنفسجاتٌ من القلب لروحك

تشكر
11-01-2011, 06:55 AM
ورأى عِجافَ العمْر تأكْلُ بعْضَها

والسُّنْبلاتِ اليابساتِ حيالَهُ

أمام هذا لا أقول سوى أنك شاعر تقف كما السنابل ~

تحية عطرة~

صاحب العكاز
11-01-2011, 09:03 AM
شي جميل ماقرأت وادخلتني القصيدة اجواءها لدرجة الحزن والاشفاق (حتى الامال اصبح يجرجر اذيالها) مبدع \يابو عابد .تقبل مروري دمت بود

علاء زهير كبها
11-01-2011, 09:51 AM
جميلتك هذه فاتنة جدا ... ، تغري العابرين بالوصال

لاشَيْءَ يسْكُنُهُ برغمِ سُكُونِهِ
إلَّا بقايا العابرينَ خِلالَهُ
....
يسْتلُّ منْ شَفَةِ الجراحِ نزيفَهُ
ليَخُطَّ في شفقِ المِغيْبِ سؤالَهُ

والله القصيدة فعلا جميلة ومتقنة وتسكنها روحك الشفافة بكل وضوح

أشكرك لهذا الجمال

دمت أخا قريبا

محمد التـركي
11-01-2011, 02:19 PM
راااائع جدا يا عبدالله .. استمتعت كثيرا

عبدالله م
11-01-2011, 03:57 PM
أما وقد عاد الجميل عبدالله برائعة مدهشة
نتمنى أن يعود شقيقاه لتكتمل حكايا الغياب :)

عبدالله بركات
12-01-2011, 12:54 AM
شاعر الشباب والجمال عبدالله بركات
مرحبا بك وفي عروستك هذه التي شفعت لك غيابك الطويل
أخي عبدالله أغار منك فماشاءالله لاقوّة إلا بالله :biggrin5:
وأغار عليك لأنك وربك قفزت أكبر من عمرك فعين الله تحرسك
زوم كاميرتك بعيد المرمى ودقيق جدا والأجمل البهاء
قافية له المتكررة في قولك : يُبْدَىَ لَهُ ورؤىَ لَهُ
ليست لك ياعبدالله وأقول هذا ذوقاً

بقلاوة شامية وفستق حلبي وورد اسطنبولي





القدير الكبير خالد الحمد
غياب طويل وشوقٌ كبييييييييييييير ... حبي لك لم يمسسه الغياب بسوء فقد كان كبيراً وسيبقى كبيراً كبيراً
شهادتك بي وسام أعلقه على صدري وثناؤك شرفٌ أطاول به النجوم ..
أما أن تغار مني وأنت كبيرنا فهذا تواضع منك ومنكم نتعلم ومازلنا نتعلم ..
ملاحظتك دقيقة وفي محلها وكنتُ قد انتقت نفسي من قبل عليها وكان ردِّي أن القوافي كلها ( لَهُ ) .. ولكي أتجنب بعض الصعوبات التي خلفتها القافية أتيتُ بأبيات ال ( لَه ) الثلاثة الواحدة تلو الأخرى ( يوحى له ، يبدى له ، رؤى له ) ..
ياسمين دمشقي وفل حلبي ونرجس حمصي وبنفسج طرطوسي

كن بخير ليكون الشعر بخير

شكرا لك جزيلاً

..

عبدالله بركات
12-01-2011, 12:58 AM
عذبة حتى آخر قطرة

لاشَيْءَ يسْكُنُهُ برغمِ سُكُونِهِ

إلَّا بقايا العابرينَ خِلالَهُ

كم أثرت فينا الوجع أيا الحاكي !!

وقفت هنا
شكرا لحسن قراءتك ايها العذب

و للوجع شجون

عبدالله بركات
12-01-2011, 01:01 AM
يالها من صورة مدهشة / مؤلمة

أهلا ياعبد الله :171:

كل عام وأنت بألف خير



اهلا نبراسكا
كل يوم وانت بخير يا صديقة ..
ذلك التوقيع الجميل كان أكثر دهشة ..
دمتِ للفن والشعر

...

عبدالله بركات
12-01-2011, 01:05 AM
مرحباً يا أخي ..
تالله اشتقت لك كثيراً ..
وفي حديثنا الأخير أنا وصديقنا الآخر كُنا ننتظر عودتك هُنا بفارغ الصبر ..
وها أنت لا تخلف موعداً للأماني ..
ودهشة جديدة وكبيرة تفوق حجم الجمال ..
صور فنية متقنة وخيال رائع ..
وشعور عميق الحزن يتصاعد مع القصيدة بـ"حكايا" الغربة متراكمة في ذات الشاعر ..
أحس بأن الغربة نطقت / صرخت في صدرك بهذه القصيدة يا صديقي ..
أظنّها لم تأخذ الإحتفاء الذي تستحق ..
دمت جميلاً كما انت وأكثر ..
ولك مودّتي ومحبّتي التي تعهد يا رفيق ..

اخي الحبيب فيصل
شوقي لك أكبر يا رفيق الروح ..
أيُّ مكان تكون أنت فيه هو مكان احبُّ أن أكون فيه
يكفيني انها نالت اعجابك فهذا أحتفاءٌ يرضي غروري
محبتك في القلب كما تعهدها وأكثر
سلامي وقبلاتي للفرات ولروحك العذبة

عبدالله بركات
12-01-2011, 01:07 AM
من أين لك هذا ؟



هذا من فضل ربي !!!

ابقَ في القرب فهناك الكثير

عبدالله بركات
14-01-2011, 12:30 AM
راااائعة حد الدهشة !!!
والأروع وجودك هنا عبدالله..أهلا بك بقدر جمال شعرك !

الدرة الفريدة
وأنا الأسعد بمصافحة مدادك الربيعي الأخضر كروحك هنا مرة أخرى
أهلا بقدر جمالك

..

عبدالله بركات
14-01-2011, 01:27 AM
نصك جميل
و لغة منسااابة و نص جميل و لطيف
راق لي قلمك سيدي

تقبل مروري

جميل الجمال جمال الملا
كما يروق لي قلمك دوماً أيها المدهش
شكراً لقصيدتي التي لامست سماء ذوقك
دمت بشعر

..

نايف اللحياني
14-01-2011, 04:58 PM
لو لم تكتب غيرها لكفت لأن تخلد اسمك شاعرا كبيرا

شكرا لك

محمد الشدوي
14-01-2011, 10:42 PM
أشجيتني ياعبدالله

ياغارة الله من كم الشجن داخل هذه القصيدة

دم شاعرا

مبدأ
16-01-2011, 01:15 PM
يا مرحباً بكَ يا عبد الله ..
قصيدةٌ رائعةٌ يا رجل ؟!
ويحك ؟!
تذكرني بالنمر المقنع حينما اختفى سنيناً ليتدرب في كهف النمر ويعود بطلاً لحلبات المصارعة ؟؟
في أي كهفٍ تدربتَ يا عبد الله خلال فترة غيابك فقصيدتكَ هذه من أجمل ما قرأت ؟؟
دلني لكي أتدرب فيه ولكَ الأجر .. :closed-topic:

محمد فكري
16-01-2011, 03:46 PM
مُسْتَوحِشٌ .. والصَّمْتُ صاغَ كلامَهُ

فكأنَّهُ ما قالَ ... مهْما قالَه
...
الله..
تأسرني هذه القافية كما يأسرني ما بحت به يا رفيق الحرف :)
..
دم بكل خير

عبدالله بركات
22-01-2011, 12:44 AM
أبا البركات هنا ...
ألا يا أهلا وسهلا ومرحبا بصاحب الدار ...
سننصب الخيام ونرفع الأعلام ونكثر الكلام ولسنا ننام ....

أما عن الشعر فلسنا نلام ... فقد سحرتنا بحلو الغرام .

عليك السلام ... عليك السلام

و ... أنا داري

الدار دارك .. وأنت داري
كم أحبك يا صديقي

دم لي .. دام بك الشعر

عبدالله بركات
22-01-2011, 12:53 AM
راااااااااااااااائعة

سلمت وبوركت

ليس عندي بندقية

عندي الكثير من الحب .. لك يا صديقي

دم جميلاً

..

عبدالله بركات
22-01-2011, 12:58 AM
ورأى عِجافَ العمْر تأكْلُ بعْضَها

والسُّنْبلاتِ اليابساتِ حيالَهُ

أمام هذا لا أقول سوى أنك شاعر تقف كما السنابل ~

تحية عطرة~

تشكرات عطرات يا تشكر
نعم .. أقف كما هي السنابل .. اليابسات طبعاً .. ورياحُ الغياب تعبث بي كما تشاء ..
شكراً لعبقِ زهورك ولبهاء مرورك
دمت للشعر والجمال

..

عبدالله بركات
22-01-2011, 01:05 AM
شي جميل ماقرأت وادخلتني القصيدة اجواءها لدرجة الحزن والاشفاق (حتى الامال اصبح يجرجر اذيالها) مبدع \يابو عابد .تقبل مروري دمت بود

صاحب الحضور الجميل
وما يكون الشاعر إن لم يستثر عاطفة القاريء ويُدخله في جو القصيدة ؟
مرورك على العين والراس يا صديقي
لا حُرِمتُ من بهاء حضورك

..

عبدالله بركات
22-01-2011, 01:42 AM
جميلتك هذه فاتنة جدا ... ، تغري العابرين بالوصال

لاشَيْءَ يسْكُنُهُ برغمِ سُكُونِهِ
إلَّا بقايا العابرينَ خِلالَهُ
....
يسْتلُّ منْ شَفَةِ الجراحِ نزيفَهُ
ليَخُطَّ في شفقِ المِغيْبِ سؤالَهُ

والله القصيدة فعلا جميلة ومتقنة وتسكنها روحك الشفافة بكل وضوح

أشكرك لهذا الجمال

دمت أخا قريبا

صديقي الجميل الشاعر علاء زهير
شهادة أعتز بها كثيراً من شاعر سامق صاحب ذوق رفيع وأدب جم ..
دمت للشعر وللجمال ولي ..
أخوك الذي يفخرُ بك ويحبك

عبدالله بركات
22-01-2011, 01:59 AM
راااائع جدا يا عبدالله .. استمتعت كثيرا

أنت الأروع يا صديقي
الشكر للقصيدة التي كانت بمستوى الذائقة
والشكر لحرفك الأنيق ونغمة نايك الشجية
دمت شاعراً آسراً

..

عبدالله بركات
22-01-2011, 02:06 AM
أما وقد عاد الجميل عبدالله برائعة مدهشة
نتمنى أن يعود شقيقاه لتكتمل حكايا الغياب :)

بحثتُ في الأدلة فما وجدتُ سبباً مقنعاً لتبرئتك يا رفيق
أنتظرمنك خبراً عندما تعودُ متهماً بيوزرٍ جديد ..
أما عن شقيقاي فما أظنهم عائدين ( وإن كانوا يمرون من خلف الحُجُب ).. آثرتُ أن أخونهم وحدي لأعود الى الوطن .. فسطوة الحنين سيطرت علي وما استطعتُ بُعداً
كُن بخير

..

هند النزاري
22-01-2011, 01:11 PM
قد مسَّهُ وَهَنُ الخريْفِ .. ولمْ يَكُنْ

قد صاغَ منْ ألَقِ الرَّبيعِ جمالَهُ
ما أجمل ما أقرؤه هنا !
فعلاً أجدت فلك الشكر .

عبدالله بركات
31-01-2011, 01:24 AM
لو لم تكتب غيرها لكفت لأن تخلد اسمك شاعرا كبيرا

شكرا لك

شهادة من كبير ...
يمتعني شعرك أيها العذب
دمت شاعرا

عبدالله بركات
31-01-2011, 01:27 AM
أشجيتني ياعبدالله

ياغارة الله من كم الشجن داخل هذه القصيدة

دم شاعرا

الشدوي الشادي
أنت أبو الشجن وأمه أيها الشاعر الشاعر

شكراً لأنك صديقي

..

الأحرف المبعثرة
31-01-2011, 09:41 PM
مازال يبْحثُ عن مدى لخيالِهِ

منذ اصْطَفى أفُقُ الضَّبابِ خيالَهُ

لكن أخبرني من هذا الراحل ..

عبدالله بركات
14-02-2011, 12:33 AM
يا مرحباً بكَ يا عبد الله ..
قصيدةٌ رائعةٌ يا رجل ؟!
ويحك ؟!
تذكرني بالنمر المقنع حينما اختفى سنيناً ليتدرب في كهف النمر ويعود بطلاً لحلبات المصارعة ؟؟
في أي كهفٍ تدربتَ يا عبد الله خلال فترة غيابك فقصيدتكَ هذه من أجمل ما قرأت ؟؟
دلني لكي أتدرب فيه ولكَ الأجر .. :closed-topic:

حييت وبييت يا مبدأ

بعضٌ مما عندكم يا صديقي .. تباً لك ما أروعك ..

إنه كهفُ الحنين حيثُ تُعتَّقُ الرؤى ويختمر الوجد .. وللغياب حكايا
وإن أردت نصيحتي لا تقترب منه وإن جافاك القصيد فهناك ما لا يحتمله قلب ..

دمت بشعر وجمال

..

عبدالله بركات
14-02-2011, 12:44 AM
مُسْتَوحِشٌ .. والصَّمْتُ صاغَ كلامَهُ

فكأنَّهُ ما قالَ ... مهْما قالَه
...
الله..
تأسرني هذه القافية كما يأسرني ما بحت به يا رفيق الحرف :)
..
دم بكل خير

أولاً أبارك لك ولمصر وللأمة نصركم المؤزر على سليل الفراعنة ونظامه الفاسد ..
فقد سطَّر شباب الكنانة أجمل ملاحم التاريخ بثورته المتحضِّرة ..
وثانياً أعود وأقول لك يا رفيق الحرف بأنَّك إضافة استثنائية للشعر الحديث وأعتقد أن المستقبل سيكون واعداً أمام نجمك ..
دمت بشعر وجمال
..

عبدالله بركات
14-02-2011, 12:47 AM
قد مسَّهُ وَهَنُ الخريْفِ .. ولمْ يَكُنْ

قد صاغَ منْ ألَقِ الرَّبيعِ جمالَهُ
ما أجمل ما أقرؤه هنا !
فعلاً أجدت فلك الشكر .

هند
الجمال هو ما تزرعه حروفك أينما حللتِ
شكراً جزيلاً وأكثر

..

عبدالله بركات
14-02-2011, 12:53 AM
مازال يبْحثُ عن مدى لخيالِهِ

منذ اصْطَفى أفُقُ الضَّبابِ خيالَهُ

لكن أخبرني من هذا الراحل ..

إيه يا أخية سؤالك مثيرٌ للشجن ..
لعلَّه ذلك الذي امتطى جواده إلى حيث تأخذه الجراح وقال حين سُئِل عن مكان إقامته ( كنت هناك .. ) h*
لا بعثر الله لكِ حرفاً ..
دمتِ بجمال

..

المذهلة
14-02-2011, 10:31 PM
لاشَيْءَ يسْكُنُهُ برغمِ سُكُونِهِ

إلَّا بقايا العابرينَ خِلالَهُ

ويبقى للغياب حكايا يقتلها الصمت ...ولا ترويها الكلمات ..!!

من أبدع وأجمل ما قرأت

دمت فارساً أصيلاً ...

تقديري وقطرات ندى

المذهلة

ساخرتوف
15-02-2011, 12:46 AM
ما كل هذا الجمال يا رجل
ينبوع من العذوبة يتفجر ها هنا

عبدالله بركات
17-02-2011, 12:30 AM
لاشَيْءَ يسْكُنُهُ برغمِ سُكُونِهِ

إلَّا بقايا العابرينَ خِلالَهُ

ويبقى للغياب حكايا يقتلها الصمت ...ولا ترويها الكلمات ..!!

من أبدع وأجمل ما قرأت

دمت فارساً أصيلاً ...

تقديري وقطرات ندى

المذهلة

الندى .. العنقاء .. المذهلة ..

لا أدري لماذا أحب المقطع الأخير من أغنية ( مذهلة ) لفنان العرب وكثيراً ما أترنَّم به بيني وبيني

يا أجمل من الأخيلة
هذا جواب الأسئلة
كي تكوني في عيوني
ومن حنيني وبس فيني
ومو بدوني
مذهلة

أحياناً نلجأ لكسر حاجز الصمت بقصيدة ..
ولكن قد لا تروي الكلمات .. فبرغم القـصيدة ..
يبقى البيت الذي اقتبستِه هو الخلاصة والعنوان للحكايا وللغياب .. وللشاعر

مذهلة كدائماً ..


تقديري وامتناني

..

عبدالله بركات
17-02-2011, 12:33 AM
ما كل هذا الجمال يا رجل
ينبوع من العذوبة يتفجر ها هنا

ساخرتوف .. اوف اوف

ويا عيني عليك ما أكوسك يا كويس

ثانك يو سير :sunglasses2: