PDA

View Full Version : المــوت شعرا .....!



سعيد الكاساني
10-01-2011, 12:20 AM
http://farm4.static.flickr.com/3217/2526783078_bb69a5a7f0.jpg





من دَفترِ الأضْواءِ يَسكُبُ زَمزمَهْ
ظـلاً ، لِيَعكسَ مَاءُهُ مَا أوهمَهْ


من نُقطَةٍ في الغَيبِ ، أبعَدُ هَالَةٍ
بَدأَ الَحديثَ من الأَخِيرِ وتمَّـمَهْ


وعَلى جِهاتٍ سِتَّ فَرَّ ، ولَعنةُ
من خَلفهِ باسْمِ الحَياةِ المُبهمَة


يَنسَلُّ من بينِ الدُروبِ ، مُسافِراً
عَبثاً يَلمُّ خُطاهُ حَتَّى يَتَّمَهْ


ومَضَى إلى دُنيَا الزِّحامِ ولمْ تَعُدْ
في جَيبِهِ الذّكرَى أغانٍ مُلهِمَة


ظَمِأً يَشِّفُ عُصَارَةَ الأيَّامِ ،
يُطعِمُ قَلبَهُ جُوعَأً
ويَسقِيِهِ دَمَهْ


لَمْ يَدرِ أنَّ الرِّيحِ يَخدِشُ جِلدَهُ
حتَّى جَنَى قَلَقاً يُوارِي أعظُمَهْ


هُوَ وَجهُ مِرآةٍ تَشظَّى عِندَمَا
باليّأسِ حَطَّمَ ذّاتَهُ كَيْ يَهزِمَهْ


وكـ أيِّ شَمْسٍ رَاحَ يَقطِفُ صَوتَهُ
حتَّى امتَلَى بالحُزنِ لمَّا لَملَمَهْ


وأعَادَ في البِروَازِ صُورَتَهُ التي
مَا عَادَ يَقدِرُ دَمْعَهُ أنْ يَكتُمَهْ


في كُمِّ مِعطَفِهِ الصَّغيرِ حِكَايَةٌ
لِلعِيدِ حَاوَلَ أنْ يُخَبِأهُ فَمَهْ


ولَهُ ابتِهَالُ الغَيمِ ، عُرسُ تُصَوُّفٍ
قِندِيلُ فَلسَفَةٍ يُزَخرِفُ أنجُمَهْ


مَاضٍ ويَحملُ زَيفَهُ في وَجهِهِ
مِن حيثُ أنْ بَدَأ الحديثَ وتَمَّـمَهْ

نزيف قلم
10-01-2011, 12:22 AM
رائع جدا .. أعجبني بدأ الحديث ومن تممه

جاسم نهار
10-01-2011, 09:53 AM
قصيدة جميلة أخي الشاعر سعيد ,

محمد التـركي
11-01-2011, 03:22 PM
متابع لك يا سعيد .. حرفا حرفا .. وقصيدة قصيدة ..
جميل كعادتك

مصطفى الخليدي
12-01-2011, 12:38 AM
قلت لك سابقا أنك شاعر
ومازلت على يقين بأن لديك الكثير الكثيرلتقوله شعرا
سلمت

عبدالله بركات
12-01-2011, 12:56 AM
ومَضَى إلى دُنيَا الزِّحامِ ولمْ تَعُدْ
في جَيبِهِ الذّكرَى أغانٍ مُلهِمَة


الله الله يا سعيد

قصيدة تستحق كل الاعجاب والتقدير
وجدتُ نفسي / نبضي هنا بين ثنايا هذه الحروف .. والقصيدة الأجمل هي التي يشعر قارئها أنها تحكيه
أجمل قصيدة أقرؤها لك يا صديقي
وحقٌ لهذا الجمال أن يُكتب بالذهب
قصيدة مُلهِمة وقافية آسرة

سأعود كثيراً لأزور الشعر في منبعه

دمت بشعر

..

شريف محمد جابر
12-01-2011, 01:31 AM
قصيدة رائعة أخي الجميل سعيد.. منذ مدة لم نقرأ لك شيئًا هنا
للجمال هنا حكاية حزينة.. سلمت يمناك
تذكرت حكايا الغياب للجميل عبد الله بركات
تقبّل مودّتي..
شريف

أنا داري
13-01-2011, 10:08 AM
وهل أزيد !!
استعطعت باحترافية فذّة أن تجبرني على التركيز والقراءة المتأنية من أول بيتين ...
مطلع القصيدة كان موفقا ... وكذلك القصيدة !

شاعر وأي شاعر ...

وحتى لا يبقى في نفسي شيء حول هذا :

ظَمِأً يَشِّفُ عُصَارَةَ الأيَّامِ ،
يُطعِمُ قَلبَهُ جُوعَأً
ويَسقِيِهِ دَمَهْ

فيه شيء لا ادري ما هو , ولعلها توهماتي .

سلمت أخي ,

و ... أنا داري

على عتبة الأفق
14-01-2011, 08:03 PM
رائـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــع وأكثر من رائع لك حرفية مميزة في طرح الأبيات
قد أسرت عقلي قبل قلبي بهذه الأبيات الجميلة
دمت ودام هذا القلم المبدع ومن إبداع لإبداع أعمق واجمل

ولَهُ ابتِهَالُ الغَيمِ ، عُرسُ تُصَوُّفٍ
قِندِيلُ فَلسَفَةٍ يُزَخرِفُ أنجُمَهْ
وخاصة هذا البيت قد لفني لف لما فيه من إبداع بلاغي كبير لكل من له رؤى وتفاصيل مهمة في حياته ومن يرى الجمال الحقيقي حتى من خلال أشياء بسيطة فأنا أقدر لك هذا الإبداع
تزخرف النجوم ليالٍ مظلمةٍ
وما من ليالٍ تأسر القلب المفعمِ
وتهيم بك الأحلام بمتعةٍ
تشعرك بأنك في السعادة تنعمِ
وأن الحياة كلها سهلة
ولا تعيقك في الدروب تحطّمِ


نتمنى لك دوام الرقي وننتظرك دائما

سعيد الكاساني
04-02-2011, 05:23 PM
نزيف قلم :

شكراً لك على كلماتك وإعجابك :)





:rose:

سعيد الكاساني
04-02-2011, 05:26 PM
دنيــآ :

يكفي لهذه القصيدة أن نالت على استحسانكِ
:)

سعيد الكاساني
04-02-2011, 05:29 PM
الشاعر الكبير محمد التركي :


كل الورود التي في قلبي أزهرت حالَ
وجودكَ قربي !

أفتخرُ بأنَّ شاعراً كأنت يقرأ لي :)

سعيد الكاساني
04-02-2011, 05:31 PM
مصطفى الخليدي :

ومن يقدرُ على إحياء السنابل غيرك !
كن كما أنت نقياً كـ المطر :)

سعيد الكاساني
04-02-2011, 05:36 PM
عبدالله بركات :

أيها العذب الشفيف ..
كنتُ أتخيّلك دائماً كـ القمر !
بهيٌ وجميل ..
الحمدُ لله أنني كنتُ على حق ..


لك حبي
ومالم يبقَ مني وما بقي
:)

سعيد الكاساني
04-02-2011, 05:38 PM
الشاعر شريف جابر :

انتمائي لهذا المكان أحدُ أسبابه
سؤالُ الطيبين - أمثالك - عنَّـا ..

احترامي والياسمين
:)

سعيد الكاساني
04-02-2011, 05:49 PM
الساخر الجميل أنا داري :


أنت قارئٌ ذكي ..
ووجودكَ هنا ما يشبع غرور النص !


البيت سليم
وربما التبس الأمر عليك في ترتيب البيت
سأعيد صياغته بشكلٍ آخر

ظَماً يشِّفُ عصارةَ الأيَّامِ يطْـ ـعمُ قلبَهُ حوعاً ويسْقيهِ دَمَهْ


:)

سعيد الكاساني
04-02-2011, 05:52 PM
على عتبة الأفق :

الغيمات التي تراقصت منذ عام
ما كانت لتتحول إلى عرسٍ من الماء لولاك !


أنت تستحق تسونامي من الشكر والتقدير
:)

ايقاع
05-02-2011, 12:26 PM
قصيدة محاكة بذائقة فنية عالية
انت تستحقها
شكرا

الأحرف المبعثرة
05-02-2011, 01:05 PM
وكـ أيِّ شَمْسٍ رَاحَ يَقطِفُ صَوتَهُ
حتَّى امتَلَى بالحُزنِ لمَّا لَملَمَهْ



وأعَادَ في البِروَازِ صُورَتَهُ التي
مَا عَادَ يَقدِرُ دَمْعَهُ أنْ يَكتُمَهْ



في كُمِّ مِعطَفِهِ الصَّغيرِ حِكَايَةٌ
لِلعِيدِ حَاوَلَ أنْ يُخَبِأهُ فَمَهْ

أعجبتني هذه المقاطعيفترض أن يكتب بماء الذهب و تكسو الكعبة كمعلقات الجاهلية..
بوركت الجهود

علاء زهير كبها
05-02-2011, 01:10 PM
قصيدة جميلة للغاية بذائقة فنية مميزة .

دمت بخير

همم
05-02-2011, 05:34 PM
رغمَ صُعوبةِ القافيّة إلاّ أنّك أجدت يا سَعيد.

مَاضٍ ويَحملُ زَيفَهُ في وَجهِهِ
مِن حيثُ أنْ بَدَأ الحديثَ وتَمَّـمَهْ
جَميل بل وجدًّا !

بائع فجل
07-02-2011, 07:40 AM
سبحان الله وماشاء الله
جميل وأعجبني أنك أنت هو أنت

سعيد الكاساني
22-02-2011, 05:03 AM
ايقاع

كـ الماء البارد ..
كان ردك برداً وسلاماً على النص !

شكراً إلَك :)

سعيد الكاساني
22-02-2011, 05:06 AM
الأحرف المبعثرة


يكفيني أن لاقى النص محل تقدير وإعجابٍ منك ..
شكراً كثيرا على حسن ظنك

:rose:

سعيد الكاساني
22-02-2011, 05:08 AM
علاء زهير كبها



مرورك كان مثل الربيع :
أخضر ويانع !

كلي محبة وتقدير