PDA

View Full Version : عبير الدر (عبد القادر الأسود)



عبد القادر الأسود
13-01-2011, 10:55 AM
عَبيرُ الدُرّ













نُعْمَى حَديثِكِ وا لجَنى الموعُودِ

أَغْنى خَيالي فاغْتنى عُنْقودي



وجَنى عليَّ نَدِيٌ صَوتِكِ فاجْتَنى

شَهْدَ الصَبابةِ عاذلي وحَسودي



أَجْرى المَدامـعَ بالخَضيبِ لَطافَـةً

وجَرى خُضابً في دِماءِ وَريدي



أَفْديهِ مِـن دُرٍّ بِهالاتِ السَنا

ومُنَمْنَمٍ حُلْوِ الجَنى أُمْلودِ



لُطْفٌ يُبَرِّحُ بالجَلودِ ورِقَّةٌ

تُجْري زُلالَ الماءِ في الجُلْمُودِ



زَحلِيَّةُ الأَلطافِ رَقَّ حديثُها

دُرِّيَّةُ الأعْطافِ رَيّا العُودِ



هاروتُ فوق شِفاهِها أَغْنى الدُنا

بفُنونِ سِحْرٍ آسِرٍ محمُودِ



وعلى غِـلالِ الوَردِ مَدَّ جَناحَهُ

فَبَدَتْ عليها رَوْعةُ المَعْبودِ



مَـدَّت إلينا بالمَوَدَّةِ حَبْلَها

والروحُ مَـهْرُ وِدادِها الممدودِ



فوَددتُ أنَّ الجَفْنَ مَوْطِئها إذا

خَطَرتْ هِلالاً مُؤذِناً بالعِيدِ



قَدَرٌ بأنْ نَهْوى وحَسْبُ قلوبِنا

عِشْقِ الِحسانِ العاطِراتِ الغِيدِ



فالحُبُّ إكسيرُ الحياةِ ونورُها

لولاه لم يَسْرِ النَدى في العودِ

أنا داري
13-01-2011, 11:11 AM
يا أخي أنت شيخ ... شيخ عشاق أفياء .
شكرا أستاذ عبد القادر ...
ولدي ملاحظة حول العنوان ... فالدر والعبير تكرر في كثير من عناوين قصائدك .

و ... أنا داري

محمد الشدوي
13-01-2011, 11:23 AM
عَبيرُ الدُرّ






نُعْمَى حَديثِكِ وا لجَنى الموعُودِ
أَغْنى خَيالي فاغْتنى عُنْقودي

وجَنى عليَّ نَدِيٌ صَوتِكِ فاجْتَنى
شَهْدَ الصَبابةِ عاذلي وحَسودي

أَجْرى المَدامـعَ بالخَضيبِ لَطافَـةً
وجَرى خُضابً في دِماءِ وَريدي

أَفْديهِ مِـن دُرٍّ بِهالاتِ السَنا
ومُنَمْنَمٍ حُلْوِ الجَنى أُمْلودِ

لُطْفٌ يُبَرِّحُ بالجَلودِ ورِقَّةٌ
تُجْري زُلالَ الماءِ في الجُلْمُودِ

زَحلِيَّةُ الأَلطافِ رَقَّ حديثُها
دُرِّيَّةُ الأعْطافِ رَيّا العُودِ

هاروتُ فوق شِفاهِها أَغْنى الدُنا
بفُنونِ سِحْرٍ آسِرٍ محمُودِ

وعلى غِـلالِ الوَردِ مَدَّ جَناحَهُ
فَبَدَتْ عليها رَوْعةُ المَعْبودِ

مَـدَّت إلينا بالمَوَدَّةِ حَبْلَها
والروحُ مَـهْرُ وِدادِها الممدودِ

فوَددتُ أنَّ الجَفْنَ مَوْطِئها إذا
خَطَرتْ هِلالاً مُؤذِناً بالعِيدِ

قَدَرٌ بأنْ نَهْوى وحَسْبُ قلوبِنا
عِشْقِ الِحسانِ العاطِراتِ الغِيدِ

فالحُبُّ إكسيرُ الحياةِ ونورُها
لولاه لم يَسْرِ النَدى في العودِ




جميل أنت يا عبد القادر
وهنا كان بإمكانك تجاوز هذا البيت

فَبَدَتْ عليها رَوْعةُ المَعْبودِ

خاصة وأنك لاتعاني من الإملاق في الشعر

دم جميلا

عبد القادر الأسود
13-01-2011, 01:50 PM
وما الضير أخي أنا داري طالما كانت هذه العناوين معبرة عن المضمون ، شكراً لك أخي الكريم

عبد القادر الأسود
13-01-2011, 01:54 PM
أخي محمد هذا الوجود بكل ما فيه ومنه المرأة هو مجلى الظهور الإلهي باسمه الظاهر ، أشكر لك كريم حضورك