PDA

View Full Version : أكمام الورد



مجيد حسيسي
24-01-2011, 06:51 PM
مجيد حسيسي
أكمام الورد


ثبِرَتْ قروحي من هواكِ المعتدي
وتأجّجتْ كالنّارِ تـسكنُ موقــــدي
نجمُ الفضاءِ بنورِهِ متــوقـّـــــــــدٌ
والنّورُ من عينيكِ شعشـعَ مرقدي
هذي الثّريّا في السّماءِ تمايلــــتْ
في حين ملتِ كغصـنِ بانٍ في يدي
عينُ السّماءِ تكحّلتْ من حبّـِنــــا
وشذا ربيــعِ الوردِ يأتي كـالغـــدِ
أغدًا ستأتينَ الدّيـــارَ زيـــــارةً
أم قد تراكِ ستلجئينَ لمعبــــــدي؟
أم أنّ في فلكِ السّماءِ منـــــارةً
نادتـكِ حتـّـى من سناهـا أهتدي
أنتِ الجمالُ ، بحرفِ نونكِ سابحٌ
والطّـلُّ في أكمامِ وردِكِ يغتـدي
منكِ الجمالُ ، بديعُهُ وربيعـُـهُ
قد صبّكِ الرّبُّ الكريمُ لنقتدي
يا منيةً للروحِ تسكنُ خافقـــــي
أحببتُ فيكِ وصالَنا..فتأكّدي..
مهما بعُدتِ وجاءَ غيري طالبًا
فبدون حبّـي في الهوى..لن تسعدي!!

فواز الجبر
24-01-2011, 07:30 PM
مجيد

جميلة قصيدتك استمتعت بالمرور من هنا

غزلية شفيفة معبرة

ليتني فهمت (النون) وفحواها لاكتمل لدي المعنى

مودتي

محمد حسن حمزة
25-01-2011, 01:40 PM
مجيد

وصفت فأجدت
وكتبت فأبدعت
وبحت فأسرت

أسجل إعجابي هنا


تحية وتقدير :rose:

مجيد حسيسي
25-01-2011, 01:42 PM
أخي فواز
أشكر مرورك وتوقّفك وتعقيبك على القصيدة.
للنون هنا معنيان:
حرف من اسم الموصوفة..
شفرة السيف..وهنا تكون الصورة بلاغيّة حين ينعكس الجمال سابحًا أو راقصًا على حدّ السيف..
أرجو أن تكون الصورة قد اكتملت.
محبّتي.

مجيد حسيسي
25-01-2011, 06:35 PM
مجيد


وصفت فأجدت
وكتبت فأبدعت
وبحت فأسرت


أسجل إعجابي هنا



تحية وتقدير :rose:





أخي محمد
تعقيبك يشدّ من أزري ويشجّعني.
ألف شكر على مرورك وتعقيبك الرائعين.
محبّتي.

ماحي بلعيد
25-01-2011, 09:35 PM
أول ما شد انتباهي هو العنوان
"أكمام الورد"
فهو عنوان بديع في معناه
له عدة معاني
لن نستطيع إدراكها تمام الإدراك إلا بعد قراء النص
الورد: يدل على كل ما هو جميل ورائع
الحب، الجمال، الوطن،،، الخ
وعندما نقرأ هذا البيت
ثبِرَتْ قروحي من هواكِ المعتدي
وتأجّجتْ كالنّارِ تـسكنُ موقــــدي
في مطلع قصيدتك
نظن أن الموضوع سيكون عن الشوق الذي يقتل صاحبه
أو عن فراق المحبوب
ذلك أن أكمام الورد أنما هي أشواك
لكن تقول
هذي الثّريّا في السّماءِ تمايلــــتْ
في حين ملتِ كغصـنِ بانٍ في يدي
فيتبين لنا أن المقصود بأكمام الورد شيئ آخر
إذ أن الفراق الشوق والحب المستحيل غير موجود
بل العكس
ما أجمل قولك
عينُ السّماءِ تكحّلتْ من حبّـِنــــا
وشذا ربيــعِ الوردِ يأتي كـالغـــدِ
وقولك
أنتِ الجمالُ ، بحرفِ نونكِ سابحٌ
والطّـلُّ في أكمامِ وردِكِ يغتـدي
منكِ الجمالُ ، بديعُهُ وربيعـُـهُ
قد صبّكِ الرّبُّ الكريمُ لنقتدي
النون هنا يمكن حرف من الحروف التي يتألف منها اسم الحبيبة
لكن حبذا لو شرحت لي هذا الكلام :
قد صبك الرب الكريم لنقتدي
انا لم أفهمه جيدا
أولا : الصب يكون بسائل والجمال ليس سائلا
ثانيا : كلمة " لنقتدي" لا تتلاءم مع كلمة " الصب" ولا مع الجمال
على كل
هذا رأيي
والقصيدة جميلة ورائعة
لولا الخاتمة التي أضعفتها قليلا
شكرا لك أخي الكريم

مجيد حسيسي
25-01-2011, 10:04 PM
أول ما شد انتباهي هو العنوان
"أكمام الورد"
فهو عنوان بديع في معناه
له عدة معاني
لن نستطيع إدراكها تمام الإدراك إلا بعد قراء النص
الورد: يدل على كل ما هو جميل ورائع
الحب، الجمال، الوطن،،، الخ
وعندما نقرأ هذا البيت
ثبِرَتْ قروحي من هواكِ المعتدي
وتأجّجتْ كالنّارِ تـسكنُ موقــــدي
في مطلع قصيدتك
نظن أن الموضوع سيكون عن الشوق الذي يقتل صاحبه
أو عن فراق المحبوب
ذلك أن أكمام الورد أنما هي أشواك
لكن تقول
هذي الثّريّا في السّماءِ تمايلــــتْ
في حين ملتِ كغصـنِ بانٍ في يدي
فيتبين لنا أن المقصود بأكمام الورد شيئ آخر
إذ أن الفراق الشوق والحب المستحيل غير موجود
بل العكس
ما أجمل قولك
عينُ السّماءِ تكحّلتْ من حبّـِنــــا
وشذا ربيــعِ الوردِ يأتي كـالغـــدِ
وقولك
أنتِ الجمالُ ، بحرفِ نونكِ سابحٌ
والطّـلُّ في أكمامِ وردِكِ يغتـدي
منكِ الجمالُ ، بديعُهُ وربيعـُـهُ
قد صبّكِ الرّبُّ الكريمُ لنقتدي
النون هنا يمكن حرف من الحروف التي يتألف منها اسم الحبيبة
لكن حبذا لو شرحت لي هذا الكلام :
قد صبك الرب الكريم لنقتدي
انا لم أفهمه جيدا
أولا : الصب يكون بسائل والجمال ليس سائلا
ثانيا : كلمة " لنقتدي" لا تتلاءم مع كلمة " الصب" ولا مع الجمال
على كل
هذا رأيي
والقصيدة جميلة ورائعة
لولا الخاتمة التي أضعفتها قليلا
شكرا لك أخي الكريم


أخي الكريم ماحي بلعيد
اسمح لي أوّلاً أن أشكرك على توقّفك على القصيدة وتحليلها.
قد صبّك الربّ الكريم ..لنقتدي
هي في الأصل سائل منويّ صبّها الله في قالب من الجمال، لتكون قدوة لكلّ ما هو جميل..وكان من المفروض أن تكون كلمة لنقتدي منصوبة بأن المضمرة بعد لام التعليل..لكن..لضرورة القافية سكّنتُها.سأبحث عن كلمة أخرى تناسب النص.
أرجو أن تتقبّل جلّ احترامي وتقديري.
خالص محبّتي.

ماحي بلعيد
25-01-2011, 11:44 PM
:rose:

أخي الكريم ماحي بلعيد
اسمح لي أوّلاً أن أشكرك على توقّفك على القصيدة وتحليلها.
قد صبّك الربّ الكريم ..لنقتدي
هي في الأصل سائل منويّ صبّها الله في قالب من الجمال، لتكون قدوة لكلّ ما هو جميل..وكان من المفروض أن تكون كلمة لنقتدي منصوبة بأن المضمرة بعد لام التعليل..لكن..لضرورة القافية سكّنتُها.سأبحث عن كلمة أخرى تناسب النص.
أرجو أن تتقبّل جلّ احترامي وتقديري.
خالص محبّتي.
اخي الكريم : مجيد حسيس
شكرا جزيلا لك
لقد نبهتني الى امر كنت غفلت عنه
ارجوك
تقبل تحياتي
:rose:

الأحرف المبعثرة
31-01-2011, 09:55 PM
ما الثقة العمياء هذه ؟؟يا أخي
تظنها لن تسعد ولن تمضي حياتها ولن تنجح بدون ....(حبك))))
هذا مثير للسخرية..
لكن قصيدتك جيدة مجرد الفكرة أثارت شيئا بداخل خافقي

مجيد حسيسي
02-02-2011, 08:26 AM
هي ثقة العاشق الولهان بنفسه وبحبّه لمعشوقته..
ليس بالضرورة أن تكون لسان حالي...لكنّ هذه الحالة موجودة عند الكثير من العاشقين، وهي ردّة فعل من تخلّى عنه عاشقه.
أشكر مرورك الجميل وتعليقك الأجمل.
تحيّاتي.

مجيد حسيسي
02-02-2011, 08:29 AM
:rose:
اخي الكريم : مجيد حسيس
شكرا جزيلا لك
لقد نبهتني الى امر كنت غفلت عنه
ارجوك
تقبل تحياتي
:rose:

أخي بلعيد
جلّ من لا يسهو.
أسعدتني بتواجدك على صفحتي المتواضعه.
خالص تقديري واحترامي.

look
05-02-2011, 08:29 AM
اخي الحسيسي
في تعقيبك تقول : هذا سائل منوي صبها 7777

يا اخي ماهذا الكلام
هذا لا يجوز
استغفر ربك وتب اليه
وارجو ان تعدله

مجيد حسيسي
05-02-2011, 10:31 AM
معاذ الله أن أخدش حياء أحد..
أستغفر الله ..
كان ردّي على استعمال كلمة صبّ..
على كلّ الأحوال..أرجو تقبّل اعتذاري إن خرجت كلماتي عن مسار الطبيعة.
تحيّتي.

ايقاع
05-02-2011, 11:02 AM
هالني الابداع فلجأت للصمت

look
05-02-2011, 09:50 PM
قصيدة رائعة يا اخ مجيد

ولكن عندي سؤال طالب لأستاذه

(عين السماء تكحلت من حبنا)

لم أفهمها هل توضحها لي

تحياتي

مجيد حسيسي
05-02-2011, 11:00 PM
لو استجبت لطلبك، أجدني هنا كمن يفسّر معنى الماء بالماء!!!
تحيّتي.