PDA

View Full Version : الـقـصـيدةُ الـتَّـكعـيبية..



إبراهيم الطيّار
26-01-2011, 03:58 AM
الـقـصـيدةُ الـتَّـكعـيبية..



هذا شعرٌ تكعيبيٌ..
هل تُتقنِ فنَّ التَّـكعيبْ ؟
جرِّبْ حظَّكَ..
أمسكْ قلماً..
و ابدأ حالاً يا شاعرنا..
بالتَّجريبْ


فكـِّرْ..كعِّـبْ
التَّـفكيرُ هنا تكعيبْ
ضعْ عقلكَ في كعبِ حذائكَ..
و انثرْ في الدَّفـترِ أحجارَ اللعبةِ..
و ابدأ بالتَّـركيبْ
لا تكتبْ شيئاً مفهوماً..
فالمفهومُ هنا ممنوعٌ
والممنوعُ هنا..
مَـرهوبْ
و المَرغوبْ
أنْ لا تفهمَ شيئاً إلاَّ بالمقلوبْ


مثلاً..
اقرأ صحفَ اليومِ..
و صدِّق منها ما يحتاجُ إلى تكذيبْ
و اكتبْ أشعاراً تُشبهها..
في الأخلاقِ و في التهذيبْ !
تلبسُ مريولَ المَـدْرسةِ..
تقصُّ أظافرها..
و أظافرَ مَنْ يقرأها..
و تعالجُ سرطانَ القهرِ..
بكوبِ حليبْ


مثلاً..
افقأ عينَ الفعلِ إذا ما فُعلَ..
افعلْ بالفاعلِ ما لا يفعلهُ الشَّـيطانُ..
أضفْ عينينِ إلى المفعولِ..
تحدَّثْ عنْ جَـرِّ المرفوعِ..
إذا ما حاولَ أنْ يتدَّخلَ بينَ السَّاكنِ و المنصوبْ


مثلاً..
ضعْ في علمِ المنطقِ قـاعدةً تخترقُ الأصلَ..
الأصلُ العقلُ..
العقلُ المُستثنى..
و العاقلُ مَنْ يعقلهُ..
و المعقولُ..
هو المعقولُ الممكنُ حينَ العقلُ يغيبْ


مثلاً..
فكِّـر في حلِّ معادلةِ الواقعِ..
هذا الواقعُ مثل رموزِ الجبرِ..
عجيبْ !
نفتحُ قوساً
سينٌ نضربها في عينٍ..
نطرحُ منها دلتا..
حيثُ تساوي الدلتا بيتا ضرب اثنينِ..
نقسِّمُ ..تنتجُ ألفا
لا ندري ما ألفا
لكنْ نقبلها مِنْ دونَ نقاشٍ..
ونصفِّقُ..
و هو المطلوبْ !


مثلاً..
لا تسألْ
فلنا مَنْ يسألُ عنَّا
ثمَّ يُجيبْ
و لنا مَنْ يستنسخُ نصراً مثلَ النعجةِ..
و لنا مَنْ يصنعُ تاريخاً في مُختبرٍِ..
و يُـولـِّدُ وطناً عربيّـاً..
بطريقةِ طفلِ الأنبوبْ


و لنا مَنْ يُحرقُ عنَّا في خُطبِ الجُّمعةِ..
تلَّ أبيبْ
و لنا مَنْ يحضنُ هيلاري
و لنا مَنْ يخلعُ نعليهِ..
و يركعُ..
بدواعي التَّـرحيبْ


هل تُتقنِ فنَّ التَّـكعيبْ ؟
في وطنٍ إنْ ولِدَ الشَّاعرِ فيهِ..
سينجبُ يومَ ولادةِ هذا الشَّاعرِ..
مائةَ رقيبْ


هل تُتقنِ فنَّ التَّـكعيبْ ؟
في أيَّامِ الصَّمتِ الواقفِ كالسيَّافِ..
ببابِ الشِّعرِ و بابِ النَّثرِ..
و بابِ الهذيانِ المقروءِ..
و بابِ الهذيانِ المكتوبْ


هل تُتقنِ فنَّ التَّـكعيبْ ؟
في أيَّامِ الفكرِ الصَّالحِ للتدويرِ..
كأكياسِ الشيبسِ الفارغةِ..
و في أيَّامِ الشِّعرِ الجِّاهزِ للتعليبْ


هل تُتقنِ فنَّ التَّـكعيبْ ؟
هذا فنٌّ سهلٌ جداً..
لا يحتاجُ إلى تدريبْ


احمل بينَ يديكَ مِقصَّ البُستانيِّ..
فنصٌّ يحتاجُ التَّـقليمَ..
و نصٌّ يحتاجُ التَّـشذيبْ
و نصٌّ يحتاجَ التَّـمزيقَ..
ونصٌّ يحتاجُ التَّـقطيبْ
و نصٌّ قدْ يقتلُ كاتبهُ..
إنْ أخطأ يوماً مليماً...
بالتَّصويبْ !


26 / 1 / 2011

كريم النعمان
26-01-2011, 04:23 AM
رشيقة
جميلة وأديبة
ولذيذة
تحمل فلسفة خاصة تحتاج الى ترتيب.
ابدعت يا صديقي.
أوجدت مدرسة مبدعة في شعر التفعيلة أيها المبدع.
احسن الله إليك كما أحسنت اليَّ.

شكراً لهذة الساخرة المتفلسفة
والفلسفة الساخرة.
دمت بخير وابداع.

كريم النعمان.

روح المجد
26-01-2011, 07:25 AM
لا أملك شيئا أمام هذا
إلا تسجيل قراءة انشادية "أحيّت" قلبي هذا الصباح
و .. صباحكم شعر تكعيبيّ

مصطفى الخليدي
26-01-2011, 07:50 AM
وأخيرا
خرج الطيارعن صمته الطويل
ساخرا كالعادة
جرئيا كالعادة
صادقا كالعادة
جميلا كالعادة أيضا

صباحك شعر ماطر/ثائر
أخي إبراهيموف

المــها الحــربي
26-01-2011, 12:37 PM
حتى في الرسم المدرسة التكعيبيه (لعب عيال)
إذ يتعامل الشخص مع الألوان كطفل عابث ويحاول قدر الإمكان الإتيان بخربشة
تختلف عن خربشته السابقه أو خربشة غيره...ألوان متنافره سطح اللوحة وعر
والمعنى مفروض قسرا تراه محشور بن هذه الفوضى
شكرا

ابتســام
26-01-2011, 06:04 PM
إبراهيم :
لا حاجة لك بمدح مثلي , فالكلم يتقاصر !

القارض العنزي
26-01-2011, 09:13 PM
أفسدت علي قصيدتي يا إبراهيم :(
في العادة حين أكون مشتغلا بكتابة قصيدة جديدة فإني لا اقرأ أي شعر حتى أنهيها لكنني لم أستطع مقاومة رغبتي في الدخول حين رأيت اسمك هنا
ليكن عزائي أنها تستحق
هذا هو ابراهيم الذي أحب بكامل سخريته و تطويعه للإيقاع و لعبه باللغة..
سعيد بك يا صديق

روح رحالة
26-01-2011, 10:13 PM
الـقـصـيدةُ الـتَّـكعـيبية..

هل تُتقنِ فنَّ التَّـكعيبْ ؟
هذا فنٌّ سهلٌ جداً..
لا يحتاجُ إلى تدريبْ


احمل بينَ يديكَ مِقصَّ البُستانيِّ..
فنصٌّ يحتاجُ التَّـقليمَ..
و نصٌّ يحتاجُ التَّـشذيبْ
و نصٌّ يحتاجَ التَّـمزيقَ..
ونصٌّ يحتاجُ التَّـقطيبْ
و نصٌّ قدْ يقتلُ كاتبهُ..
إنْ أخطأ يوماً مليماً...
بالتَّصويبْ !


26 / 1 / 2011
هو سهل جداً بيدي محترف مثلك.. رائعة بحق ،دُم بجود حبرك أخي الكريم

بلا ذاكره
26-01-2011, 11:24 PM
فكـِّرْ..كعِّـبْ
التَّـفكيرُ هنا تكعيبْ
ضعْ عقلكَ في كعبِ حذائكَ..
و انثرْ في الدَّفـترِ أحجارَ اللعبةِ..
و ابدأ بالتَّـركيبْ
لا تكتبْ شيئاً مفهوماً..
فالمفهومُ هنا ممنوعٌ
والممنوعُ هنا..
مَـرهوبْ
و المَرغوبْ
أنْ لا تفهمَ شيئاً إلاَّ بالمقلوبْ


رائعة جداً

شريف محمد جابر
26-01-2011, 11:39 PM
الآن عرفتُ يا إبراهيم لماذا تفضل هذا اللون من القصائد كما أخبرتني مرة.. هذا هو أنت.. هو لونك الذي يميّزك..
ربما أحببتُ "قطرات من حنين" أكثر من روائعك هذه بسبب ذوقي الذاتي..
ولكن سأعترف أن قصائد التفعيلة المطولة هذه هي أكثر تمييزا لك.. وأكثر تجديدا في دنيا الشعر.. رغم خفوت الشحنة الوجدانية فيها.. فلندع الشعب يفكر قليلا.. فهو شعب "عاطفي" زيادة عن اللزوم :)
أشكرك لما نثرتَ من جمال هنا
تلميذك

إبراهيم الطيّار
27-01-2011, 02:50 AM
رشيقة
جميلة وأديبة
ولذيذة
تحمل فلسفة خاصة تحتاج الى ترتيب.
ابدعت يا صديقي.
أوجدت مدرسة مبدعة في شعر التفعيلة أيها المبدع.
احسن الله إليك كما أحسنت اليَّ.

شكراً لهذة الساخرة المتفلسفة
والفلسفة الساخرة.
دمت بخير وابداع.

كريم النعمان.


السلام عليكم أخي كريم
بارك الله بك و حياك
كان لا بد من بعض الرشاقة بعد الحمية الشعرية الطويلة :2_12:
المشكلة أنني لم أجدد كثيراً في الحركات...وإن شاء الله أفعل.
ممتن لحضورك الكريم يا كريم
تحية و سلام

إبراهيم الطيّار
27-01-2011, 02:55 AM
لا أملك شيئا أمام هذا
إلا تسجيل قراءة انشادية "أحيّت" قلبي هذا الصباح
و .. صباحكم شعر تكعيبيّ

السلام عليكم روح المجد
و صباحكم فرح واقعي جديد :)
لا أعرف كيف كان سيبدو الأمر لو استعنت بريشة سلفادور دالي و بدأت بـ هذا شعرٌ سرياليٌ
قد لا تختلف النتيجة و لكن الشكل كان سيختلف على الأقل.
بوركت و تحية

إبراهيم الطيّار
27-01-2011, 02:58 AM
وأخيرا
خرج الطيارعن صمته الطويل
ساخرا كالعادة
جرئيا كالعادة
صادقا كالعادة
جميلا كالعادة أيضا

صباحك شعر ماطر/ثائر
أخي إبراهيموف

السلام عليكم أخي مصطفى..
ليس خروجاً عن الصمت بالمعنى فقد شارك المرض في صمتي الإجباري هذه المرة.
طيب..شعر ماطر فهمناها...بس ليش ثائر ؟ الله وكيلك أنا زلمة درويش :biggrin5:
تحياتي وسلامي و شكري لك يا رفيقي

إبراهيم الطيّار
27-01-2011, 03:02 AM
حتى في الرسم المدرسة التكعيبيه (لعب عيال)
إذ يتعامل الشخص مع الألوان كطفل عابث ويحاول قدر الإمكان الإتيان بخربشة
تختلف عن خربشته السابقه أو خربشة غيره...ألوان متنافره سطح اللوحة وعر
والمعنى مفروض قسرا تراه محشور بن هذه الفوضى
شكرا

السلام عليكم المها الحربي
و حتى في كل ما يحدث حولنا إلا في بعض ما حدث مؤخراً ..
معظمه كان لعب عيال وخربشة على الخرائط :)
في بعض الأحيان تكون المباشرة صعبة و إن كانت هي الشيء الوحيد الذي يتقنه المرء.
الشكر لك و التحية

إبراهيم الطيّار
27-01-2011, 03:06 AM
إبراهيم :
لا حاجة لك بمدح مثلي , فالكلم يتقاصر !



السلام عليكم و رحمة الله ابتسام
ربما أكون بحاجة...للتشجيع لا للمديح و لمن يحدد لي الأهداف و المنعطفات على الخريطة و أبادله معلومات الإحداثيات وبعض الزاد في دروب الشعر.
بارك الله بك و حياك
ممتن لحضورك

إبراهيم الطيّار
27-01-2011, 03:10 AM
أفسدت علي قصيدتي يا إبراهيم :(
في العادة حين أكون مشتغلا بكتابة قصيدة جديدة فإني لا اقرأ أي شعر حتى أنهيها لكنني لم أستطع مقاومة رغبتي في الدخول حين رأيت اسمك هنا
ليكن عزائي أنها تستحق
هذا هو ابراهيم الذي أحب بكامل سخريته و تطويعه للإيقاع و لعبه باللغة..
سعيد بك يا صديق

السلام عليكم أخي رياض...
أعتذر على إفساد قصيدتك,كنت ممتنعاً عن القراءة و التعليق لأكثر من شهرين دون نتيجة تذكر..
حتى قرأت بعض قصائد صديق لي فتحركت أصابعي و حنت إلى ملامسة الأوتار.
يبدو أن الأمور قد تعطي مفعولاً عكسياً في بعض الأحيان :biggrin5:
بارك الله بك يا رياض و شكراً لحضورك ..شكراً لك كثيراً

مصطفى الخليدي
27-01-2011, 12:08 PM
السلام عليكم أخي مصطفى..
ليس خروجاً عن الصمت بالمعنى فقد شارك المرض في صمتي الإجباري هذه المرة.
طيب..شعر ماطر فهمناها...بس ليش ثائر ؟ الله وكيلك أنا زلمة درويش :biggrin5:
تحياتي وسلامي و شكري لك يا رفيقي

سلامات ياطيار
ماتشوف شرإن شاء الله

بالمناسبة
لوكل الناس دراويش زيك
أخي إبراهيم
لكانت الدنيا بخير!!
تحية تليق بك

هناك في السماء
27-01-2011, 12:53 PM
هذا فنُ لا يتقنه إلا أنت يا ابراهيم
قصيدة تروي الواقع بسخرية لاذعة
بوركت و بورك المداد و القلم

إضـافة
27-01-2011, 01:19 PM
...

" الكاتبُ الجيّد " هو الذي يستطيع أن " يصنع " من اللاشيء شيئاً .. !
جميلٌ وربُّ البيتين ..

شكراً أيها الإبراهيم ..

-

خالد عباس
27-01-2011, 03:45 PM
يبقى صهيل الشعر عند ابراهيم الطيار مدويا في صميم القضية أيا كان اتجاهها

ساخرا من واقع تعدد أساه

ورغم أن دراستي علمية إلا انني تعقدت من هذه المعدلات التي تدور بنا في دوامة ال .....

فما عدت أعرف التكعيب من التربيع

أما عن قلمي قد تعرض شخصيا للقص والتغييب العام الماضي عند جهة ما

يوم كتبت مقال عن أحداث الجزائر ومصر....

ربما
......
تحيتي لك أيها الشاعر المبدع

مشتاق لبحر يافا
27-01-2011, 07:16 PM
ابراهيم الطيار

اجل الطيار اشعرتني وكأن فتاة صغيرة تتراقص على انغام كلمات تملأ وجهها ابتسامة فرح وهي تتقافز هنا وهناك كعصفورة صغيره كلمات تحتاج الى غزال ليتماشى معها في خفتها

اعجبتني قوية المعنى سهلة القراءة تتماشى مع عصر السرعه ابدعت ايها الطيار

نوف الزائد
29-01-2011, 07:51 AM
وأنت ضمن قائمة "مرفوع عنه العقل بالجنون الظاهر على نهايته " ..

زياد طوقان
29-01-2011, 08:25 AM
مثلاً..
افقأ عينَ الفعلِ إذا ما فُعلَ..
افعلْ بالفاعلِ ما لا يفعلهُ الشَّـيطانُ..
أضفْ عينينِ إلى المفعولِ..
تحدَّثْ عنْ جَـرِّ المرفوعِ..
إذا ما حاولَ أنْ يتدَّخلَ بينَ السَّاكنِ و المنصوبْ


رااااائعة

عبدالله بركات
30-01-2011, 11:11 PM
مثلاً..
لا تسألْ
فلنا مَنْ يسألُ عنَّا
ثمَّ يُجيبْ
و لنا مَنْ يستنسخُ نصراً مثلَ النعجةِ..
و لنا مَنْ يصنعُ تاريخاً في مُختبرٍِ..
و يُـولـِّدُ وطناً عربيّـاً..
بطريقةِ طفلِ الأنبوبْ


و لنا مَنْ يُحرقُ عنَّا في خُطبِ الجُّمعةِ..
تلَّ أبيبْ
و لنا مَنْ يحضنُ هيلاري
و لنا مَنْ يخلعُ نعليهِ..
و يركعُ..
بدواعي التَّـرحيبْ


هل تُتقنِ فنَّ التَّـكعيبْ ؟
في وطنٍ إنْ ولِدَ الشَّاعرِ فيهِ..
سينجبُ يومَ ولادةِ هذا الشَّاعرِ..
مائةَ رقيبْ


برهوم الغالي
فعلاً يا أخي ( يحرء حريشك ) من وين بتجيب هالحكي ...

أعتذر عن التأخير في الرد فما شغلني عن الرد الا أمرٌ أعظم ( بأبأو عيوني وأنا عمتفرج على قناة الجزيرة وصرت أهلوس بالثورة حتى أنا ونايم كفشوني أهلي وأنا عم أقول : الشعب يريد اسقاط النظام ) ..

عموماً لو قرأتُ هذه القصيدة من قبل لقلتُ لك ( ايه والله ) لكن الآن اسمحلي أن أقول لك ( لا والله ) أظن أن الشعر التكعيبي المُدوَّن أعلاه سينقرض .. لأن هناك شعوباً بدأت تُريد .. والشعوب عندما تريد تصنع نصراً بالدماء وتصنع وطناً فوق تراب الشهداء ...

هناك نوع جديد من الشعر لا يُصاغ بالكلمات إنما بالأفعال ..
أتعرف لماذا أنا مُتحمِّس ... لأنَّ آخر شيء كنتُ أتوقَّعه ( وأكثر شيء كنتُ أتمنَّاه ) أن يثور الشعب في مصر ..

همسة : مبروك رجعتلك القريحة ... عقبالي

دمت طيَّاراً يا جنرال الشعر

..

الأحرف المبعثرة
31-01-2011, 09:37 PM
هذي فلسفة الشعراء ولا بلاش..
طيب ..وماذا عن بقية أساسيات الرياضيات..
متعنا بقصائد عن حساب المثلثات ...
ههههه أمزح معك...بجد ...ابتكار...أعجبتني صميم الأفكار..ونكهة فريييييييييدة من نوعها

منار زعبي
01-02-2011, 06:19 PM
سلام على ابراهيم

ما أجمل الحروف عندما تزينها أنامل تجيد فن الحياة

كن بخير

شغف المعاندة!
02-02-2011, 06:44 PM
تشجيع,
أخي إبراهيم وهل تراكَ تحتاجه!؟ ما رأيك مثلاً بأن أقولَ لك إنني لست وحدي من كنتُ أنتظر, وأن هذا الانتظار كان أشبه ما يكون بـانتظار الربيع كل عام.. فالربيع سيأتي كل عام فعلاً ولكنْ هل تستطيع منع نفسك من الخوف الذي يرافق التفكير بالقحل والاحتباس الحراري :) !
حتى لو لم يرَ هذه القصيدة أحد!.. فإن القصيدة لوحدها كافية لإشعارك بالفخر بأثر رجعي, فبعض الكتابات تماماً كالأولاد الصالحين.. نظرة واحدة إليهم تردّ الروح!
أنا من ناحيتي وجدّت أن هذه القصيدة من نخبة قصائدك, ووجدتُ أن التعقيد فيها محبوك كامل الأركان!, هل توافقني؟


تركيز,
ما دارَ بينكَ وبين القارض من حديث قصير هنا أسعدني للغاية!, لم يكن لديّ فكرة أنّ البعض يعطي للإبداع حقّه ويتقصّد التركيز!
بالفعل لم يخطر على بالي هذا.. وفقّكما الله!, ما أجمل أن يكون لديكما الصفة التي تميّز كثير من العلماء والمبدعين على حدّ سواء !..


واقع,
هل تدري أنني قرأت القصيدة على الإخوة هنا.. وامتحنت بهم فهمهم!, أعتقد أن ذلك جميل للغاية.. أن يكون هنالك نصوص تحوي بعض التلميح, بالذات الجمل المشفّرة.. والحمد لله أنها ملغّمة هكذا فنحن نريدك في هذا الوطن سالماً!
المشكلة أن إخوتي كان همّهم الأكبر معرفة من قائل هذه القصيدة.. في منتصفها صرخ واحد منهم أنها لأحمد مطر, وظنّ الآخر أنها لتميم..
هل تدري.. روّاد هذا النوع من الشعر.. الشعر الرائع على الصعيد المعنوي والفكري من التفعيلة.. الشعر الحقيقي وليس الشعر المحلّق بكلمات مُبهمة.. ليسوا كثر.. "بينعدّوا على الأصابع".. ولقد سبقتهم أنتَ فعلاً فهذا الشعر أكثر حداثة وصعوبة وجمعاً, وأقرب لهذا الواقع... فوضى !


نحس,
أعتقد أنني نحستك وأنهيت لك عنقربتك!.. ولكني أتمنى صدقاً أن تجيبني على ذلك السؤال هنا.. إن كان هذا بالإمكان..


فنّ,
كانت عبقريّة منك أن تخلط كل المفاهيم في قصيدةٍ واحدة.. أن تأتي بكل هذه التشابيه, وأعتقد أنكَ أكثر جنوناً من بيكاسو وهو يقفز من مدرسة فنيّة إلى أخرى.. ولكنك تتّبع طريقة دافنشي بالجمع والدمج.. جدّ, هنيئاً لكَ على هذا التوفيق الربّاني,


إحباط,
أعتقد أنّ أيّ مواطن سيقول بعد أن يمارسَ حقّه في التعبير.. "وبعدين؟!"..
ماذا بعد أن ننسج القصائد ونفرح بأنفسنا ونتحدّث وكأن لحديثنا أهميّة أو أثر؟
عموماً.. هناك عزاء في أنّك "متفحّم".. وأنني حفظتُ قصيدتك لأوقات الحاجة.. فإن لم تسعفنا الآن قدرتنا على فعل أيّ شيء.. ربما يشفعُ لنا عند الله استمرار التفكير في ذلك.. لعلّه.. لعلّ الله يستخدمنا..


عموماً, وفقّك الله يا إبراهيم.. وأتمنى أن أفرح قريباً بانتشار فِكْرك هذا على صعيد أكبر.. على الصعيد الذي يستحقّه على الأقل.. ليس من أجلك, وإنما من أجل الناس!.. أو من أجل الفكر نفسه!
لست بحاجة إلى أن تصطنع لي كلاماً.. فأنا أعلم أنّك لم تستفد شيئاً من كلامي.. هذا النوع من الردود.. ردود تحليليّة استقرائيّة لا تفيد الكاتب حقاً.. لأنها لا تحوي إضافات..
بس هيك!


الله يحفظك يا إبراهيم.. ويطلق قريحتك على الدوام, ويجعلك صادقاً على قدر كلماتك.. :)

القارض العنزي
03-02-2011, 12:28 AM
السلام عليكم أخي رياض...
أعتذر على إفساد قصيدتك,كنت ممتنعاً عن القراءة و التعليق لأكثر من شهرين دون نتيجة تذكر..
حتى قرأت بعض قصائد صديق لي فتحركت أصابعي و حنت إلى ملامسة الأوتار.
يبدو أن الأمور قد تعطي مفعولاً عكسياً في بعض الأحيان :biggrin5:
بارك الله بك يا رياض و شكراً لحضورك ..شكراً لك كثيراً

و عليكم السلام
يبدو ان قصيدتك كانت فأل خير يا برو
شيطان شعري شغال 24/24 ساعة و هو أمر لم يحدث منذ سنتين
ربي يحفظك يا غالي



تركيز,
ما دارَ بينكَ وبين القارض من حديث قصير هنا أسعدني للغاية!, لم يكن لديّ فكرة أنّ البعض يعطي للإبداع حقّه ويتقصّد التركيز!
بالفعل لم يخطر على بالي هذا.. وفقّكما الله!, ما أجمل أن يكون لديكما الصفة التي تميّز كثير من العلماء والمبدعين على حدّ سواء !..


الله يسلمك يا شغف
العلماء مرة وحدة ؟ :biggrin5: ربما ليس إلى تلك الدرجة.. لا أحب قراءة الشعر حين أكتب حتى لا تتسرب بعض الصور و الأفكار إلى نصي لا شعوريا..
دومي بخير

ابراهيم
شوف هذي


إيه أنا أعرف الحداثه
هي ثلاثه زادهم جيبي ثلاثه ويطلع الناتج ثلاثه
ذي حداثه
نوع شعر بلا شعور
أو نبات بلا بذور
أو واقف بس تدور
صوتك أحلى من أصاله ... ليه ماتلعب كره
دمحم يساوي محمد ف إنعكاسه
جبروا رجله إربطوها والألم أصلاً براسه
ذي حداثه؟
سوي روحك دوم فاهم
وابتسم لي قال شعره .. يعني فاهم
وإن قدرت تقاطعه مره وتصفق
شوف جنبك .. راح يسمونك مثقف
ولا تخاف
أصلاً ترى هو ما هو فاهم وش يقول
ولد عمة خالة أمه .. أهوه أمه بالوراثه
ذي حداثه؟
قول كل شي(ن) تبي
نور أسود .. ليل أبيض
وإن يقولو ما أفهمولك
لا تكثر ..
رد وجاوب مشكلتكم .. ما بفسر
( ليه تبغونا ننزل مستوانا لمستواكم )
كون رمز(ن) للغثاثه
وبساطه ذي حداثه

شريف محمد جابر
03-02-2011, 01:34 PM
حتى قرأت بعض قصائد صديق لي فتحركت أصابعي و حنت إلى ملامسة الأوتار.

إيه يا طيار.. يا شرف هذا الصديق :)

تحية عطرة إلى الأخ الحبيب رياض بوحجيلة (الخليجي :y: ) وإلى شغف المعاندة..

مودّتي..

القارض العنزي
03-02-2011, 11:37 PM
إيه يا طيار.. يا شرف هذا الصديق :)

تحية عطرة إلى الأخ الحبيب رياض بوحجيلة (الخليجي :y: ) وإلى شغف المعاندة..

مودّتي..

الله يسلمك صديقي العزيز شريف
شايف ؟ الساخر خلانا نفهم في النبطي
و ممكن عن قريب نكتبه أيضا :y:

متأسف يا زعيم احتليت موضوعك :1))0:

قس بن ساعدة
04-02-2011, 03:46 PM
كبر صديقي ابو عبده
وصار يكتب في التكعيب
دع عنك كسور الوزن
يا صديقي انت رهيب

واحة أمل
04-02-2011, 07:24 PM
ما أجملها ..!!
دمتَ شاعراً ابراهيم..
: )