PDA

View Full Version : بوهيمي في الفضاء



شهريـار
27-01-2011, 06:27 PM
1
قتلتُ الزَمانَ الذي يَمضَغُنا
ويبصِقُنا لذاكرةِ الشمسِ ، نجوى
مَزقتُ مِعطفَ الحَضارة
اليَومَ بُوهيميٌ لا مِعطَفَ
ولا مأوى.
*
أُثْكِلَتْ رُوحي
بماءِ الورد ْ
وأُثكِلَ لِسَانِي
بدمِ التُوتِ اللاذعْ
ألتهمتُ من الشَمسِ
اللامُباليهْ جِداً
قطراتِ من نورْ،
تلألأتُ صدقاً
تلألأتُ نقاءْ.
غزَلتُ مِنْ جُنونيّ سَهماً مُلتهباً
وثقبتُ السمَاءْ
تنَزلَ الخُلدُ خَمراً
حتى خُلِدت
حَررتُ روحيّ من روحيّ
حَملتنيّ الملائكةُ كنبيّ
سلمتُ نفسيّ لازوردَ السماءْ.
2
هُنالِكْ فوقَ السَحابِ الرُخو
المُعبدِ بالذهبِ و الكِرسْتَالْ
فَوقَ الأحلامْ .. فَوقَ الأرواحِ التائهه
على عَربةِ الريحِ السكرانة
أمامَ الشَمسْ - آلهةَ النَهار-
أمامَ جَارياتِ الليلِ المُضيئة
على عرشِ الخُلودْ الطَاهِر
قَبلتُ -آفينوسْ- آلهةُ الحُبِ والجِنسْ
احتظنتنيّ كطِفلْ
غَمَرتني ربيعاً فيّ أعينِِ العَصافير
توجَتني بتاجِ المَطر
حتى طَلع مِنْ غُبارِ العَاطفةِ الكُروم.
*
تُهتُ في الفَضاء
بسطتُ رُوحي
حللتُ على النُجومِ،
ألفَ عامٍ فصلَ شِتاء
تحممتُ بزرقةِ ماءِ القمرْ
وغسلتُ بأحجارهِ الكريمةْ
ما ترسبَ فوقَ جِلديّ
مِنْ نتنِ إلإنسَانيهْ
نَضَجتُ حتَى المُوت
مُتُ حتَى الحُريه.
3
نَادَانيّ البَحْرْ ..
البَحْرُ الفَيروزيّ
بَحرُ الظُلماتْ ، بحرُ الأمنياتْ
عشقُ الشمسِ الأولْ
حُضنْ الحياة الهَرمْ،
" عُد إليّ عُدْ يا بُنَيّ "
أنا أسطورةٌ بدُموعِ الشمَسِ مَكْسيّ
أنا النُورْ
أنا مَنْ طَهَرَ المَسِيحْ
أنا تُربتَيّ بالمِسكِ
والأمنيَاتِ.. تسيحْ
*
هُنالِك ..
على مَرجانِهِ المُقدَسْ
هُنالِك ..
عاشَرتُ الحُورياتْ
هُنالِك..
احتضننيّ بناتُ أطلسْ
كآخرِ رُجلٍ من منفى أطلسْ
كآخرِ إنسانٍ من منفى الإنسانْ
قَصَصْنَ ليّ كُلَ رواياتِ البَحرْ
كُلَ أساطيرِ البَحرْ
كُل رسائلِ
عُشاقِ البُندقيةِ و قُبرصْ
التيّ أودعوها لذمةِ البَحرْ
*
مَزقتُ جُذامةَ التاريخْ
وأرتديتُ مِعطفَ الخُلودْ
في جُعبتي الشَمسْ
وفي عُنقيّ جواريّ الليلِ الخالدة
يأللهْ وُلدتُ إنساناً من نُور
4
غزلتُ خيوطَ الكون
كقطٍ فرعُونيّ ،
يلهُو بخيوطِ الفَجْرِ الأبيض
وفي أعماقهِ الصُبحَ البَاردْ جداً جداً
كبُوهيمي فيّ جزيرةِ خلدٍ
في الفضَاء تائهه
، خُلقَ اللازوردُ فينيّ جوهراً
و كُسيَا بالمرمر ..
فولدت روحيّ من جديد .
5
جرعونيّ الظَلامَ البَاطِل غُباراً
فصدأ اللازورد ........
و ذابَ المرمر.
ألبسونيّ وجهَ الإنسانْ!!
ألبسونيّ وجهَ الإنسانْ!!
ألبسونيّ وجهَ الإنسانْ!!

**

شهريار،،

مشتاق لبحر يافا
31-01-2011, 12:57 AM
بكل الصلوات التي اتلوها للتتحرر نفسي منهم اراهم اينما ذهبت هم هنا وهناك

انت قتلت وانا مازلت في بحر التمني على امل الوصول

شكرا