PDA

View Full Version : أرتل لحن أشواقي



حكمت خولي
29-01-2011, 04:54 PM
أرتِّلُ لحنَ أشواقي



أمدُّ يدي إلى المجهولِ أفتحُ بابَ مخبئهِ



وأكشفُ سِفرَ أيامي



عسا الأقدارُ تُنبؤني



عن المكتوبِ في أوراقِ رِحلتنا



إلى شطآن أحلامي



إلى الآفاقِ أرنو ظامئاً لهفاً



لأحفرَ في مآقيها



وأنقشَ صورةَ الآتي



وأرسمَ طيفَ من أهوى ،



على أهدابِ ذاكرتي، بأنَّاتي وآهاتي



وأكتبَ فوق جفنِ النورِ



قصةَ حبِّيَ المجنونِ يخفقُ فوق غيماتِ النهاياتِ



أرتِّلُ لحنَ أشواقي



على أوتارِ قيثارٍ صنعتُه من صباباتي



وكوخي صُغتُهُ عبقاً



يفوحُ من الجوى المحمومِ توقدهُ خيالاتي



إلى الآفاقِ أُرسلُ صيحةَ المذبوحِ تحملُ في ثناياها



وفي طيَّاتِ شكواها



حنيني اللآهثِ الباكي إلى جناتِ لُقياها



وأحملُ سلَّةَ الآلامِ طافحةً بأحزاني



ونارُ الشوقِ تلفحني وتشويني



بألوانِ العذاباتِ .



أنا والكوخُ في لهفٍ



نعيشُ نعانقُ الذِّكرى



نداعبُها بتحنانٍ ونغسلُها بأدمعِنا



ونسقيها ،



فتغمرُنا لُحيظاتٌ من الغيبوبةِ السَّكرى



وفي حُمَّى ابتهالاتي



أرى الآفاقَ قد فُتِحتْ وصوتٌ دافيءٌ ولِهٌ



يناديني ويدعوني



فأمخرُ بحرَ أشواقي



على سبحاتِ أشرعتي وموجاتي



إلى أحضانِ من أهوى



أنالُ بقربها وطري ولذَّاتي



أحقِّقُ صفوَ ما أبغي وأترعُ كأسَ غاياتي



حكمت نايف خولي

مشتاق لبحر يافا
30-01-2011, 06:40 PM
وأرسمَ طيفَ من أهوى ،

على أهدابِ ذاكرتي، بأنَّاتي وآهاتي



مررت من هنا سابقا وتركت تعليقا لي لكن النت أبى إلا أن يشرفني بالمرور هنا ثانية بعد ان رفض تعليقي الأول

على كل حال كلماتك استاذ حكمت فيها من الرقة والمشاعر المنسابة ما فيها تحملني بداخلها وأحملها بداخلي


مشكور على ما تزين به صفحات افياء ما تزين به القلب

مشتاق لبحر يافا
31-01-2011, 02:23 AM
استاذ حكمت هذه الأبيات كادت أن تسبب لي الجنون فهي موجودة في أفياء مرتين بنفس العنوان هذا ما يهيأ لي مررت عليها عدت مرات وكل مره اجد فيها ردا غير الاخر ظننت أن المشكله لدي فإذا هي في الساخر

هذا رابط (http://www.alsakher.com/vb2/showthread.php?t=156133) الثانية

الأحرف المبعثرة
31-01-2011, 10:33 PM
لا بأس يا حكمت لكن القوافي تحكمك
..أفكار مترابطة ... انتقاء جيد الكلمات ...
واظنها عسى وليست عسا...
أحسنت صنعا