PDA

View Full Version : حوارات عاشِقَين



شبابة الراعي
31-01-2011, 04:19 PM
.
.
.
لعمر أبيكِ ما أوفيتِ بالعهدِ
ولا صدقتْ منكِ الإجابةُ للوعدِ



ألم تعلمي أن الخــؤون لخلـــهِ
ظلومٌ ومأخـوذٌ كمـا قيل بالحدِ



وأن حياة البــعد نـارٌ تأججتْ
وأن حياة الوصل أحلى من الشهد



وأنك يـا ذاتَ الجمــالِ مدانــةُ
بإيرادِ من يهواكِ في حفرةِ اللحدِ



وأنك إذ أبصرت حــالي وكربتي
فلمْ ترحميني بل تماديتِ في الصَّـدِ



ويحكـون عـن وردٍ يفـيضُ نظـارةً
فمالي لمْ ألقى سوى الشوك في الوردِ



ويظهـرُ للنـاسِ الهـلالُ ويختفي
فما لهـلالي العمرَ يخطئُ في العدِ



واقسمـت أنـي في هواك موحــدٌ
وأطمع أن تضفي سلاماً على البردِ



ففيما الجفا ياربت الحسن إنني
أسيرُ هواك لا أقوى على البعدِ



فقالت وقد أصغت لما قلت آنفاً
رويدك ياهذا لتسمع ما عندي



أراك أضعت العمرَ في طلب المنى
وفي ذكر أخبار الصبابة والوجد



نهارك تقضيه عليك كآبــةٌ
وليلك يمضي في التأوهِ والسهد



أرى دمعك الجاري وإن زاد كثرةً
لري صحارى البوح والشوقِ لا يجدي



ألم ترى أن العمر يمضي وينقضي
وأن سنين المرء تطوى على المهدِ



فحتـامَ تبقـى في دمـوعٍ وحرقـةٍ
تعيدُ حكايا الوصل عن ليلى وعن هندِ



...

أحلى وطن العراق
31-01-2011, 09:30 PM
المسكين ختم بـ
ففيما الجفا ياربت الحسن إنني
أسيرُ هواك لا أقوى على البعدِ


وهـــي بـ
فحتـامَ تبقـى في دمـوعٍ وحرقـةٍ
تعيدُ حكايا الوصل عن ليلى وعن هندِ


:mad:وجدتها قاسية القلب..شكراً جزيلاً:rose:

عمرو طالب الزبيدي
31-01-2011, 09:50 PM
لا فض فوك