PDA

View Full Version : محمد الثبيتي ..



ساري العتيبي
08-02-2011, 11:43 PM
تَرجّلْ
أرحْ
جبهتَكْ ..
عُرى الليلِ فكّت قناديلَها
واستراحت من الضوءِ
... ما أثقلكْ !


على صهوة البيدِ
ياسيدَ البيدِ
أرخيتَ كفيكَ
فانحَلَّ شَعْرُ الرياح
خواتمُكَ الأمس
ماعادت اليومَ
لكْ ..


فمُ القبرِ آخرُ حرفٍ
ستغمسُ في صدرهِ
إصبعَكْ ..
ترجَّلْ
وحُتَّ
رمادَ الرحيل
خطوطُ يديكَ بقايا :
تَقصُّفِ شالِ الجهات
تكسُّرِ نايٍ
وسعْفِ نخيل
مواويلِ بدوٍ
وعُشْبٍ من الأغنيات ..
ملأتَ بهِ
أضلُعَكْ ..


ترجّلْ
فإنا نسيناكَ حتى
( صحونا على وقْعِ نعليكَ )
تسحبُ ثوبَ القصيدةِ
تلقاءَ مكةَ تستغفرُ اللهَ
في أنْ تموت ..
فمتْ لن يضجّ بك الصالحون
خطيئتُكَ الآن
لن تتبعَكْ ..


تدثرتَ بالبيدِ
ياسيدَ البيدِ
حين تعرّيتَ للشمسِ
تغسلُ عنك الظلال
تعريتَ لاشيءَ يكسوكَ
إلا الدعاءُ
بــ ( ميمٍ وحاءٍ وميمٍ ودال )
ترجّلْ
فخاصرةُ الرملِ جُرْحٌ لكعبكَ
يشربُ صوتَ
النسورِ التي
(وشمتْ دمكَ الطفلَ يوما )
صببْتَ لنا وطنًا في الكؤوسِ
فلم ألقَ في الكأسِ
إلا دمَكْ
أعرني فمَكْ
أيا سافعَ القهوةِ المرّةِ المستطابةْ
لكَ البُنُّ عطرٌ
وقبْضةُ ليلٍ
وكِسْرةُ ريحٍ
تئنُّ على أثَرِ الراحلين
فناجينُكَ الحُمْرُ مزمارُ بدوٍ
وهذي النوافذُ لا تستطيبُ
نشيدَ الدِّلال ..


يُقلّمُكَ الموتُ
- منذُ استفقتَ -
على شهقةِ الهيلِ
يذروكَ دفءُ الخيام
يبلُّ خُطاكَ
هديلُ الحمام
وأنت الذي
( في قلوبِ الصبايا هوىً لا يموت )
تغني هزيعًا من الليلِ
( والوطنَ المنتظر )
أدرْ وجهةَ الصُّبحِ
لن يسمعَكْ .. !


سلامٌ عليكَ
سلامٌ عليكَ
سلامٌ عليكَ
فهلا أخذت السلامَ
معَكْ ..!


..

ساري العتيبي
08-02-2011, 11:46 PM
أرهقني انتقاءُ اسمٍ للقصيدة !
فلم أجد سوى اسمك يا بن عمّ
أنت القصيدة ..

إضـافة
08-02-2011, 11:59 PM
.

نصُ كريم .. يا ساري .!


ليس " عنوانُ " القصيدةِ من يجعلُ منها نصّاً فخماً ..
إلا أنّ ابنَ العمّ هُنا .. كان - قصيدةً أخرى ..!

شُكراً لكَما ..


-

خالد عبدالله الغامدي
09-02-2011, 12:00 AM
و ما زلت أجد اسم محمد الثبيتي أكبر من ( سيد البيد)

جميل ما أنشدت

أبوالليث11
09-02-2011, 12:47 AM
إيهٍ إيهٍ ساري ...

أما تبت إلى الله يا هذا ؟! فقد أغويتنا !

والله إنه الشعر , والشاعر , والنواح العميق ..

يا ساري ,
أخالفك مضمون القصيدة , ورثاءك رجلاً قضى نحبه على هفوات جلعتني أبغضه في الله ...
ولكن ؛ من الحقّ أن أعترف بشعر كهذا , ليس والله كالشعر الغثّ الممجوج التي تبثّه وسائل إعلامنا عن "شهيدك الراحل" ..
أيها الحبيب , صديقي يكنى بـ"أبي ساري" , والآخر هنا هو ساري !

نَمْ , واسترحْ .. فقد أتعبت من بعدك ....

أخوك المقصر.

القارض العنزي
09-02-2011, 12:53 AM
لغة شاعرية في قمة الإدهاش
مبدع يا ساري كيفما جئت
رحمه الله

ابوالدراري
09-02-2011, 12:59 AM
والله الدهشة من المفردات تجعلني كمن يقرأ الشعر لأول مرة ..
وهذا المقطع الموسيقي تحت المطر :


ترجّلْ
فإنا نسيناكَ حتى
( صحونا على وقْعِ نعليكَ )
تسحبُ ثوبَ القصيدةِ
تلقاءَ مكةَ تستغفرُ اللهَ
في أنْ تموت ..

هنا شاعر غمس يديه في كلام العرب وصور المحدثين
حتى اصطفى لابن عمه جزالة الأولين ورقة صور المتأخرين !

اخبرتك سابقاً أن الثبيتي لو عاش خمسين أخرى لما وجد أكرم منك ليكتب عنه ,
ربما كانت قصيدتك اعتذارا متأخرا من بني قومك لرجل تجاهلوه وظلموه طويلاً ..

وهو لم يجد التجاهل من ذوي القربى فقط .. بل تجاهله وطن ساعة علاجه ياساري !

الوكاد
أنك تغري بالموت لكي ترثينا بشعر من طين هذا الذي شربناه صحواً !

نايف اللحياني
09-02-2011, 03:00 AM
ترجّلْ
فإنا نسيناكَ حتى
( صحونا على وقْعِ نعليكَ )
تسحبُ ثوبَ القصيدةِ
تلقاءَ مكةَ تستغفرُ اللهَ
في أنْ تموت ..


رحمة الله عليه

سلمت يا ساري

لك لغة شعرية تفوق حدود الخيال و و الرجاء

بوركت يا ساري

مصطفى الخليدي
09-02-2011, 09:27 PM
رحم الله الراحل الكبير
محمدالثبيتي
وسلم اليراع أخي ساري

cells
09-02-2011, 10:28 PM
بصرف النظر عن المكتوب له حيث انني اضطررت الى البحث عن محمد الثبيتي و يبدو ان له فعلا وقع في الشعر التفعيلة, على كل حال انت كما انت جميل و اكثر من جميل و لا داعي لبعثرة الكلام هنا و هناك, اعجتني جدا جدا جدا و قد سرقت:

"فمُ القبرِ آخرُ حرفٍ
ستغمسُ في صدرهِ
إصبعَكْ .."

صورة بحق رائعة

كل التقدير

Cells

ساري العتيبي
10-02-2011, 12:37 AM
.

نصُ كريم .. يا ساري .!


ليس " عنوانُ " القصيدةِ من يجعلُ منها نصّاً فخماً ..
إلا أنّ ابنَ العمّ هُنا .. كان - قصيدةً أخرى ..!

شُكراً لكَما ..


-

أسقيتني مرّ العذابين بالكاس .. وحرمت عيني لذة النوم يازين ..
أكيد تعرفها يا إضافة .. غناها أبو نورة .. قضيت ليلة أرددها على أذني
كنتُ عالقًا مابين السينين !
مابين سين ( أسقيتني ) وسين ( بالكاسْ ) !
كنت أسمع رنّة سين أسقيتني في صدر سين الكاس بمجرد أن ينطق الكلمة الأولى ..
قبل أن ينطق الكاس ! .. وحين يصل للثانية يكون صوت الأولى لازال يرتعش في أذني كصدى رحيل البدو تشهقه جبال الدرب !

ولكن هل لاحظت ؟

كنت أنتقل بين السينين عبر ( مرّ العذابين ) !

هل تعلم ؟
والله لا أدري لماذا أكتب لك هذا !!
أردت الرد على تعليقك فوجدتني أكتب هذا !
ربما لأني أستمع لها الآن .. ربما وربما وربما
لكنّ المؤكد أني خارج المجَرّة !!
والأكثر تأكيدا أني أشكر كريم عبورك





ساري

ساري العتيبي
10-02-2011, 01:04 AM
و ما زلت أجد اسم محمد الثبيتي أكبر من ( سيد البيد)

جميل ما أنشدت

الآن وصلت يا خالد إلى ( لا تحسب انّ الصدّ والهجر نوماسْ .. ترى الخطا مدموح بين المحبين )
ما أجمل مفرداتنا !!

مدموح ! ألا سحق الله الوليد آل ابراهيم والوليد بن طلال .. جعلونا نستعير مفردات غيرها
والمشكلة أننا نستخدمها في نقل عواطفنا / حبنا .. وهذا احتلال خطير للكلمة ثم للشعور !
خطير جدا وجدا ..

صرنا نستعذب ( تؤبرني / هيدا / برااااخ بروووخ !! )
وبالتالي سيؤدي بنا هذا إلى أن نميل إلى الناطقين بهذه المفردات على حساب الناطقين بمفرداتنا ..

اللغة هي آخر مناطق النفوذ ..

خطير جدا !!

مع أن الحقيقة أن مفرداتنا أجمل ..

مدموح .. تعطيك الشعور بالراحة وانت تنسرب في نسيم صوت ( موح ) آخر المفردة !
وبداية المقطع الصوتي / الفونيم .. هو حرف الميم ألطف الحروف لأنه يصدر مع ضمّ الشفتين ضمًا رقيقًا وهذه هي ديناميكية القُبلة !
لذلك صار ألطف الحروف وأرقها .. ألا ترى أن الله اختار لنبيه اسم ( محمد ) فيه ميمان !
ليس عبثًا بل بقدر من الله وحكمة ! أوله رقه ووسطه رقه ومنتهاه صوت ( الدال ) الباعث على الطمأنينة بسبب التصاق طرف اللسان بأصل الثنايا لأن اللسان هو بوابة كل كلام متعدد الاحتمالات وهذا مدعاة لانتظار ما سيصدر عنه كي يتم الحكم عليه فهو انتظار والانتظار مضنّة القلق !
لكنه يندس في أصل الثنايا والتي هي أقوى بواباته إيذانا بالاستكانة وعدم النية في إطلاق أي ( كلمة ) !
وبين الميم والميم حرف الحاء القادم من عمق الروح .. فروح ناطقه بين قبلتين من هذا النبي الأمي
الرحمة المهداه !

مدموح !! ياااه !
مفرداتنا فتنة .. فرق كبير بين ( تؤبرني ) و ( يالبيه / يالبى قلبك ) !!
تؤبرني تضج برائحة القبور والموت .. يالبيه / يالبى / تعبق بعطر الحياة أما اختار الله لضيوفه أن يقولو على أعتاب بيته ( لبيك اللهم لبيك ) يالبى لهجتنا !!

وأيضا لفظة يافديتك !! خلاص ياخالد لن يخلص الموضوع

إخواني الناطقين بغيرها هذا الكلام من وجهة نظر بيئية بحتة يعني كلماتنا هذه يصدق عليها من وجهة نظركم نفس الكلام الذي قلته عن كلماتكم ولا ضير في ذلك .. فهذه حكمت الله كي تعمر الأرض وربما منا من لا يؤيدني أو منكم من لا يؤيدكم


خالد هو اكبر من سيد البيد فعلا أشكرك



ساري

ساري العتيبي
10-02-2011, 01:16 AM
إيهٍ إيهٍ ساري ...

أما تبت إلى الله يا هذا ؟! فقد أغويتنا !

والله إنه الشعر , والشاعر , والنواح العميق ..

يا ساري ,
أخالفك مضمون القصيدة , ورثاءك رجلاً قضى نحبه على هفوات جلعتني أبغضه في الله ...
ولكن ؛ من الحقّ أن أعترف بشعر كهذا , ليس والله كالشعر الغثّ الممجوج التي تبثّه وسائل إعلامنا عن "شهيدك الراحل" ..
أيها الحبيب , صديقي يكنى بـ"أبي ساري" , والآخر هنا هو ساري !

نَمْ , واسترحْ .. فقد أتعبت من بعدك ....

أخوك المقصر.

أخي أبو الليث أما وصولي إليك فكان وهو يقول :
( لا باس ياسيد الغنادير لا باس .. مقبول ماجا منك ياكامل الزين !! )

مناسب جدا هذا المقطع لما سأرد عليك به يا صديقي !!
مقبول ماجا منك ياصديقي ..

لماذا تبغض ابن عمي في الله ؟ !!

لو كان يستحق لأبغضته معك .. يا صديقي غالب من أبغضوه لا يعرفون لماذا أبغضوه !
سمعوا الناس تقول فقالوا !
فترة معاداة مشايخ الصحوة له - بلا مبرر - هي من فعل هذا هم أبغضوا غازي كذلك ثم أصبحوا أصدقاءه ! لأنه وزير ورجل دولة وتمر به مصالحهم فلبسوا على أنفسهم ! أنه متأول فعذروه
ومحمد الثبيتي لا تمر به مصالحهم فتركوه في قعر الجحيم !

( فمتْ لن يضجّ بك الصالحون
خطيئتُك الآن لن تتبعَكْ ! )

أخبرني لماذا تبغضه حتى بعد موته ؟



وافر احترامي لك وأعلم أنك بصدق نية قلت ماقلت وليتك تراجع قولك وتدعو له بالرحمة فإني أتوسم فيك الصلاح




ساري

الصـمـصـام
10-02-2011, 07:25 PM
أخي ساري

لشعرك حلاوة وطلاوة

كل ما هنا يستحق العلو

العنوان فالثبيتي فعلا عنوان بذاته وقصيدة متفردة

والمضمون بلغتك الخاصة
ومزجك المتقن مع لغة الثبيتي وأبياته


رحم الله محمد الثبيتي

وأطال عمرك بالخير والصحة

دمت للشعر

تحياتي

هدب الحروف
10-02-2011, 11:02 PM
قصيدة وفاء ترتل الرحيل كدمع القصائد عندما يكتبها الصدق ,,

أخي الكريم ساري هي وقفة منك لرمز شعري أنصتنا له طويلا


بورك مدادك

شريف محمد جابر
11-02-2011, 02:25 AM
رحم الله الشاعر محمد الثبيتي..
الدهشة عنوان هذه القصيدة يا ساري
سلمت أناملك السحرية.. وجميل أن تستعمل بعض ألفاظه التي عُرف بها.. رحمه الله
مودّتي..
شريف

أبوالليث11
11-02-2011, 02:45 AM
أخي أبو الليث أما وصولي إليك فكان وهو يقول :
( لا باس ياسيد الغنادير لا باس .. مقبول ماجا منك ياكامل الزين !! )
مناسب جدا هذا المقطع لما سأرد عليك به يا صديقي !!
مقبول ماجا منك ياصديقي ..
لماذا تبغض ابن عمي في الله ؟ !!
لو كان يستحق لأبغضته معك .. يا صديقي غالب من أبغضوه لا يعرفون لماذا أبغضوه !
سمعوا الناس تقول فقالوا !
فترة معاداة مشايخ الصحوة له - بلا مبرر - هي من فعل هذا هم أبغضوا غازي كذلك ثم أصبحوا أصدقاءه ! لأنه وزير ورجل دولة وتمر به مصالحهم فلبسوا على أنفسهم ! أنه متأول فعذروه
ومحمد الثبيتي لا تمر به مصالحهم فتركوه في قعر الجحيم !
( فمتْ لن يضجّ بك الصالحون
خطيئتُك الآن لن تتبعَكْ ! )
أخبرني لماذا تبغضه حتى بعد موته ؟
وافر احترامي لك وأعلم أنك بصدق نية قلت ماقلت وليتك تراجع قولك وتدعو له بالرحمة فإني أتوسم فيك الصلاح
ساري

أخي ساري ,
كنت أتوقع طرفاً من هذا الحديث الذي لن أملّه من حبيب مثلك ..
ولكن ؛ قد كنت يوماً من الأيام على ما أشرت إليه , سمعت الصالحين يقولون قولاً فقلته , وكنت حين ذاك تابعٌ ومقلّد , وهكذا المرء في خطواته !
ثم مع الشدّ والجذب , والعطاء والدفع , والقواقع التي حلّت بي -ويعلمها الله جلّ وتقدس- أزمعت أخذ المقاليد بيديّ لا بيديّ عمرو ! وعلمت أنه في كلّ وادٍ بني سعد ..
أخي ساري ,
تحوّلات شهدتها حياتي , أولها انزلاق جمعٍ من سكّان القلب للهوّة السحيقة , انتكاساً , وغفلة , وجفاءً ؛ ونهوضاً بمنكرات كانت الساحة يوما ما تلفظها لفظ اللقيط النجس !
وهلّم جرا من تلك الزوابع , التي عرّفتني صديقي الحقيقيّ من عدوّي المنطوي على نفسي ونفسه ! وعرفت أن كثيراً من رُوّادي أصابتهم كلّ بلّية كنت أتوقاها بهم بعد الله ...
واستقللت جزئياً من العقلية "السعوديّة" التي أخذ جمع منها الدين عن تقليد , ومظهر , والعلم بطريق الأبوّة والوراثة لا نسبة أديسون,, وحللت أرض بلدي الكريمة , ورأيت فيها عجائب , وغرائب , ومضارب قوّت ظهري ...
أخي ساري ,
إن الدين عزيز , وإنه لن يضرّ نفسه إلا هالك , والله الموعد , والأمر جنّة ونار , وحساب عسير من نوقشه هلك ... وسلعة الله غالية !
كان "غازي" عدوّاً للإسلام وأهله بفكره الذي هو أشهر من يُبرهنّ له , فقامت الثورة الآنية أيام كنت رضيعاً , ولم أشهد شيئا من تلك الأيام عقلاً ووعياً , سوى ما قرأته وسمعته ممن يكبرني ..
وكان الثبيتي نكرة في عالمي , لا أعرفه , ولا تضرّه معرفتي , ثم حدث أن تأثرت بأهلِ شعر كنت أراهم قدوات , ودار الزمان بدورته , وأبان لنا ما يخبّئه الغبار ..
إن "الثبيتي" سنّ سنّة سيئة لجمع من الشباب بمكة , أعرف بعضاً منهم , واليوم هم إلى الغسّاق , يتلذذون باللعنات , ويتنشيهم الطعْن في كمال الربّ ! وهذه جريرة هذا الفكر الذي أدال له الثبيتي هدبة ثوبه .. وأنا ابن مكة , والثبيتي عاش سنّيه الأخيرة فيها ..
أخي ساري ,
إن معصية يرتكبها "الثبيتي" -تولاه الله بعدله- , يجاهر بها , وإن لم تعظم ! فسيبقى قول النبي صلى الله عليه وسلم : "كلّ أمتي معافى إلا المجاهرين" ..
إن ظاهره لم يتبين لي فيه الصلاح حتى الآن , وأرجو الله أن يكون قد مات على خير ! وأنا أبغضه كما أبغض أئمة قادوا ضلالات في الأمة بجهل , أو بعلم , ونياتهم , وباطنهم مردّه إلى الله , ونحن نلقاهم يوم العرض , وتعرض أعمالنا وأعمالهم !
وصدّقني , ليست لي تعصّب خفيّ له أو لغيره من روّاد الشرّ الظاهرين . ولكنّه الحقّ ليس فيه محاباة .

أُكْرمت.

ساري العتيبي
14-02-2011, 08:03 PM
لغة شاعرية في قمة الإدهاش
مبدع يا ساري كيفما جئت
رحمه الله

رياض ..

على البال .. كل التفاصيل على البال
وأحلى التفاصيل .. على البال
والحلم والترحال
والنار .. والهيل .. والقمره اللي نوّرت ليلٍ ورى ليل
وأحلى المووايل دايم على البال !

هل تشعر مثلي الآن بالدوار ؟ !!

بعض الكلام يتجاوز طقوس النور والظلام
لا ندري كيف نراه ؟ ! .. أو ربما نحتاج أن نلمسه !

كن بخير يا رفيق ..


ساري

ساري العتيبي
14-02-2011, 08:15 PM
والله الدهشة من المفردات تجعلني كمن يقرأ الشعر لأول مرة ..
وهذا المقطع الموسيقي تحت المطر :



ترجّلْ
فإنا نسيناكَ حتى
( صحونا على وقْعِ نعليكَ )
تسحبُ ثوبَ القصيدةِ
تلقاءَ مكةَ تستغفرُ اللهَ
في أنْ تموت ..


هنا شاعر غمس يديه في كلام العرب وصور المحدثين
حتى اصطفى لابن عمه جزالة الأولين ورقة صور المتأخرين !


اخبرتك سابقاً أن الثبيتي لو عاش خمسين أخرى لما وجد أكرم منك ليكتب عنه ,
ربما كانت قصيدتك اعتذارا متأخرا من بني قومك لرجل تجاهلوه وظلموه طويلاً ..


وهو لم يجد التجاهل من ذوي القربى فقط .. بل تجاهله وطن ساعة علاجه ياساري !


الوكاد
أنك تغري بالموت لكي ترثينا بشعر من طين هذا الذي شربناه صحواً !

الحب تدري ..
ماهو بيدي
سيدك تراه الهوى وسيدي

الجميل أبو الدراري ..
صدقت ياصاح .. أهملته القبيلة !
حتى هذا الاعتذار لا يكفي ولايفي ولا يخلي الذمة !
لقد آلمتني الحقيقة التي ذكرتنا بها .. جدّ آلمتني ..
هل على عتيبة أن تنتظر عودة الزمن كي تتلافى ما حصل ؟!
هم يستطيعون أن يكفروا عن ذلك بالحفاظ على إرث الثبيتي ونشره وترجمته وإعطائه حقه
هو شاعر عالمي لا يقل عن أي اسم عربي توجته العالمية ..
ولعلهم فاعلون ..

أنت ترهقني كي أرد عليك !

أحتاج لغةً لم تمسها شفةُ إنسٍ قبلُ ولاجان !

بيد أن حسبي ما تعلم مما يكن لك قلب أخيك

بالنسبة للرثاء

مت أنت وتراك مكفول محفول :p


أطال الله في عمرك يا أصيل




ساري

عبدالله المشيقح
19-02-2011, 05:25 PM
إلى فوق ..

لأنني من عشاق ساري .
ورحم الله شاعرنا محمد الثبيتي وغفر له .

صفاء الحياة
19-02-2011, 09:16 PM
تَرجّلْ
أرحْ
جبهتَكْ ..
عُرى الليلِ فكّت قناديلَها
واستراحت من الضوءِ
... ما أثقلكْ !
الله عليك ...

قس بن ساعدة
20-02-2011, 08:03 PM
ساري

آمنتُ أخيراً بأن الكلمات حياة ثانية
سُحقاً لك
وكن بخير

الدرة11
21-02-2011, 12:35 AM
هل أخذ السلام معه ؟؟ رحمه الله رحمةً واسعة..
شكراً ساري لأنك لا زلت تكتب...وهذا يكفينا !

فواز الجبر
21-02-2011, 09:51 PM
ليرحمه الله تعالى
ويرحمنا برحمته الواسعة

ويرحمك أيها الرائع

فقد أتحفتنا بهذه الباذخة

لك تحيتي

ساري العتيبي
26-03-2011, 11:11 PM
رحمة الله عليه

سلمت يا ساري

لك لغة شعرية تفوق حدود الخيال و و الرجاء

بوركت يا ساري

بارك الله فيك يا نايف ..

ورحم الله الثبيتي

ساري العتيبي
26-03-2011, 11:13 PM
رحم الله الراحل الكبير
محمدالثبيتي
وسلم اليراع أخي ساري

وسلم الله قلبك ويراعك أخي مصطفى ..