PDA

View Full Version : القصيدة النسبية..



شريف محمد جابر
14-02-2011, 07:39 PM
http://sharefmg.files.wordpress.com/2011/01/kafza.jpg



انتهيت من قصيدتي النسبية هذه قبل يوم الغضب بيوم (24 يناير).. وقد صدقتْ نبوءتها.. فكان حقا أن نهديها إلى أبناء مصر الشرفاء..


القصيدة النسبية



تسارعتُ كالمطرِ المتساقطِ فوق الشوارع في الليلةِ النائمةْ
وجاذَبَني الأمسُ..
جاذَبني مثلَ طفلٍ تعلّق في ثوبِيَ المتعبِ!
يريدُ يُحطّمُ أنشودةَ الأمنياتِ ويَشْذُبُ أهدابَها الناعمةْ
ويستعرُ البؤسُ في خاطري..
فينثُرُ أحزانه المثقلاتِ على هذه الأعيُنِ الساهمةْ

***

لماذا يغيبُ الشتاءْ؟
ويتركُ في غُصَّةِ الفقدِ مليونَ ترنيمةٍ من عناءْ!
لماذا يُصرُّ على قتلِ تلكَ الحكايا العِجافِ التي صُغتها كِلمةً كِلمةً من خيوط الهناءْ؟
سيزعمُ أن اللقاءَ توسّدَ تهويمةً من جفاءْ
وأنّ الحكايا مَضَيْنَ سراعًا..
وأنّ الهناءَ كأنشودةِ الوهمِ لم يبقَ من سحرهِ المستبدِّ سوى ذرةٍ من فناءْ!
فديتُكَ قيثارةَ الشعر عُدْ يا شتاءْ..
فديتكَ أنغامَها المترفاتِ بأحلى بقايا انهيارِ الأماني على صفحةِ العدم اللاّحدودَ لأنوائهِ العارمةْ!
فديتُكَ أوتارَها الناعساتِ على لحن أمنيتي الهائمةْ
فديتُكَ عُدْ يا شتاء!

***

أنا ظلّ تلكَ الحكايا..
وأجنحةٌ من أمانٍ تُحلّقُ في قمّة الحُلْمِ.. تنثُرُ أفراحَها الطافرةْ
أنا السيفُ إذْ يقطعُ الهمَّ.. يجتثُّ ظُلمَ الطغاة
أنا الجذوةُ الثائرةْ!

***

كما رُمْتَ يا قلبُ لن أستعيرَ من البرق ومضتَه السادرةْ..
ولن أسرقَ الرعدَ من ليلِكَ المدلهمّ على لحنِ أصدائهِ الجائرةْ
كما رُمْتَ لا شأنَ لي بالمواجعِ إن شئتَ أن تعلنَ السخطَ.. إن شئتَ أن تقتلَ النسمة العابرةْ!

***

أنا السحرُ..
لا سحرَ في عالم الشعر يا لحظةَ الكبرياءْ!
أنا الشعرُ..
لا شعرَ مِنْ دونِ قلبٍ يبوحُ بما يَسْكُبُ الحزنُ والشوقُ والفقدُ في غفوةٍ من سناءْ!
أنا اللمساتُ اللواتي غَفَوْنَ على وترِ الأمسِ لم يستفقنَ ولم يَرشُفِ القلبُ ألحانَهُنَّ الوِضاءْ!
أنا اللحنُ..
لا لحنَ في عتمةِ الشوق.. لا يقتُلُ الشوقَ إلا الضياءْ!

***

على عتباتِ الأماني.. فرشتُ بِساطَ احتضار العزاءْ!
وحلّقتُ كالطيفِ في رقعةٍ من فناءْ..
تجلّى لِيَ الفجرُ في كوّةِ المجدِ حيثُ انهمارُ السيوفِ على شوكةِ الألمِ الخائرةْ
تُمزّقُها.. واحتضانُ الدماء لِشِلْوِ الظلامِ يلوحُ لأحداقيَ الناظرةْ..
وفي جانبِ الأُفْقِ يَبتسمُ الحُلْمُ.. يَرفعُ أعلامَه الظافرةْ!
هنا لا انحناءْ!
هنا ما هنا غيرُ هذا الجلاءْ
يُبعثرُ عهدَ الظلام الكئيبِ
وينثُرُ أشلاءَهُ في السماءْ
فَتسقُطُ فوقَ جراحاتِنا كالشتاءْ!


24.1.2011
حيفا
شريف محمد جابر

ساري العتيبي
14-02-2011, 07:56 PM
أنا اللحنُ..
لا لحنَ في عتمةِ الشوق.. لا يقتُلُ الشوقَ إلا الضياءْ!
..

عذوبة هنا تخدش النسمة الخجلى يا شريف !!



أشكرك أخي

شغف المعاندة!
14-02-2011, 09:34 PM
بغضّ البصر عن جميع الأشياء الجميلة التي سيخبرك عنها من قبلي ومن بعدي.. فإن موضة الفيزياء في أفياء.. جميلة جداً مع هذهِ الأيام العجيبة! :)

أعترف.. ليست الفيزياء فقط.. بل هي العلوم كلّها.. ولنقل أنّك أبدعت جداً واستخدمت قوانين الثقالة لتحلّق..
الصورة مناسبة جداً , جداً!

شريف محمد جابر
16-02-2011, 03:46 PM
أنا اللحنُ..
لا لحنَ في عتمةِ الشوق.. لا يقتُلُ الشوقَ إلا الضياءْ!
..

عذوبة هنا تخدش النسمة الخجلى يا شريف !!



أشكرك أخي

ومرورك هو الأعذب يا ساري
مودّتي لك..

مصطفى الخليدي
16-02-2011, 04:25 PM
هذه بصمتك

إن قرأتها في مكان ما
سأعرف أنك صاحبها ولو لم أقرأ معرف كاتبها

سلمت أناملك أيها الشاعر الحالم

علاء زهير كبها
17-02-2011, 10:34 AM
مقطوعة شعرية كسحابة شتاء كلها مطر ورعد وبرق ورياح .

لا أجمل ولا أروع ..

طبت وسلمت

شريف محمد جابر
19-02-2011, 04:20 PM
بغضّ البصر عن جميع الأشياء الجميلة التي سيخبرك عنها من قبلي ومن بعدي.. فإن موضة الفيزياء في أفياء.. جميلة جداً مع هذهِ الأيام العجيبة! :)

أعترف.. ليست الفيزياء فقط.. بل هي العلوم كلّها.. ولنقل أنّك أبدعت جداً واستخدمت قوانين الثقالة لتحلّق..
الصورة مناسبة جداً , جداً!

أختي الكريمة شغف..
شاكرٌ لكِ هذا المرور "الفيزيائي" الماتع.. ولو أنه نسبي.. ولكن يكفينا حضورك الافتراضي
حيّاكِ الله وبارك بكِ..

خالد عباس
22-02-2011, 01:30 AM
لله درك يا أخي شريف

فتارة ألمح في قصائدك بريق خيال ابو ريشة المجنح
وتارة ألمح نظرة السياب وطريقته في معالجة الرمز

فهاهنا أبحرنا في هذه المعزوفة الرائعة
الجميلة المتدفقة كالجدول إلى أسماعنا

بارك الله بك ولك عاطر التحايا نسبيا وفي سرعة الضوء:kk

سعيد الكاساني
22-02-2011, 05:13 AM
أنا ظلّ تلكَ الحكايا..
وأجنحةٌ من أمانٍ تُحلّقُ في قمّة الحُلْمِ.. تنثُرُ أفراحَها الطافرةْ
أنا السيفُ إذْ يقطعُ الهمَّ.. يجتثُّ ظُلمَ الطغاة
أنا الجذوةُ الثائرةْ!




لا يحق للجمال إلا أن يزدهي بعد هذا النص !
جميل ورشيق يا شريف ..

دام شعرك :)

|.. زُ جَ آ جْ ..|
22-02-2011, 07:08 PM
لم أكره شيء في الكون ،
كما كرهت الفيزيآآع :(
لكن ذلك لم يمنعني من الإستمتاع هنا!

تحايا بطهر المطر .

جاسم نهار
24-02-2011, 04:09 AM
أنا ظلّ تلكَ الحكايا..
وأجنحةٌ من أمانٍ تُحلّقُ في قمّة الحُلْمِ.. تنثُرُ أفراحَها الطافرةْ
أنا السيفُ إذْ يقطعُ الهمَّ.. يجتثُّ ظُلمَ الطغاة
أنا الجذوةُ الثائرةْ

جميل ياشريف رغم أن المشهد عصيٌ على الوصف إلا
أنك شاعر مُجيد ..
سبحان الله أخيييييرا عرفتُ كيف أن الله إذا أخذ الظالم لم يفلته
أشكرك بحجم هذا الإبداع .

شريف محمد جابر
26-02-2011, 09:48 PM
هذه بصمتك

إن قرأتها في مكان ما
سأعرف أنك صاحبها ولو لم أقرأ معرف كاتبها

سلمت أناملك أيها الشاعر الحالم

لكل منّا بصمته يا مصطفى الحبيب.. لملمها ممّا نهل من مفردات في هذا العالم..
يسرّني أن تعرفني من بصمتي.. فإن ذلك دليل على أنك قريب من القلب
فابقَ بالقرب دوما
سلمتَ وسلمَ قلبك الجميل
خالص مودّتي لك..

القارض العنزي
26-02-2011, 11:01 PM
أعدت قراءتها بنفس الدهشة الأولى و ربما أكثر

جميل بحق يا شريف

كل الحب

الغيمة
08-03-2011, 11:46 AM
هنا شيء من أنفاس السياب
جميلة يا شريف
أخذنا الغياب بعيدا..
وها نحن عدنا..ككل مرة

شريف محمد جابر
09-03-2011, 02:22 AM
مقطوعة شعرية كسحابة شتاء كلها مطر ورعد وبرق ورياح .

لا أجمل ولا أروع ..

طبت وسلمت

حياك الله أخي الحبيب زهير كبها..
أنت الأجمل والأروع حتما..
مودّتي..

شريف محمد جابر
09-03-2011, 02:29 AM
لله درك يا أخي شريف

فتارة ألمح في قصائدك بريق خيال ابو ريشة المجنح
وتارة ألمح نظرة السياب وطريقته في معالجة الرمز

فهاهنا أبحرنا في هذه المعزوفة الرائعة
الجميلة المتدفقة كالجدول إلى أسماعنا

بارك الله بك ولك عاطر التحايا نسبيا وفي سرعة الضوء:kk

أبو ريشة تلبّسني فترة من الزمان..
والسياب قلّما أقرأ له
بوركت أيها الجميل الحبيب
خالص تحاياي :)
مودّتي..

شريف محمد جابر
09-03-2011, 02:35 AM
أنا ظلّ تلكَ الحكايا..
وأجنحةٌ من أمانٍ تُحلّقُ في قمّة الحُلْمِ.. تنثُرُ أفراحَها الطافرةْ
أنا السيفُ إذْ يقطعُ الهمَّ.. يجتثُّ ظُلمَ الطغاة
أنا الجذوةُ الثائرةْ!




لا يحق للجمال إلا أن يزدهي بعد هذا النص !
جميل ورشيق يا شريف ..

دام شعرك :)

الأجمل والأرشق سعيد الحبيب..
يسرّني حضورك هنا
دمتَ بود أخي الكريم..

شريف محمد جابر
09-03-2011, 02:38 AM
لم أكره شيء في الكون ،
كما كرهت الفيزيآآع :(
لكن ذلك لم يمنعني من الإستمتاع هنا!

تحايا بطهر المطر .


وحضورك شيء محبّب إليّ
مسرور بوجودك
دمت بخير..
تحاياي

شريف محمد جابر
09-03-2011, 02:41 AM
أنا ظلّ تلكَ الحكايا..
وأجنحةٌ من أمانٍ تُحلّقُ في قمّة الحُلْمِ.. تنثُرُ أفراحَها الطافرةْ
أنا السيفُ إذْ يقطعُ الهمَّ.. يجتثُّ ظُلمَ الطغاة
أنا الجذوةُ الثائرةْ

جميل ياشريف رغم أن المشهد عصيٌ على الوصف إلا
أنك شاعر مُجيد ..
سبحان الله أخيييييرا عرفتُ كيف أن الله إذا أخذ الظالم لم يفلته
أشكرك بحجم هذا الإبداع .

أشكرك أخي على رأيك وحضورك
بحجم مرورك.. أحيّيك
مودّتي لك..

شريف محمد جابر
09-03-2011, 02:45 AM
أعدت قراءتها بنفس الدهشة الأولى و ربما أكثر

جميل بحق يا شريف

كل الحب

أيها الصديق الجميل
شاكرٌ لمرورك
وممتنّ لأناقة هذا الحضور
كل الحبّ..

شريف محمد جابر
09-03-2011, 02:47 AM
هنا شيء من أنفاس السياب
جميلة يا شريف
أخذنا الغياب بعيدا..
وها نحن عدنا..ككل مرة

شكرا يا هناء..
حقًّا مرورك هنا أختي هناء لهو شيء حبيب إليّ
وأتمنّى ألا تطيلوا علينا غيابكم
وجودكم في المنتدى شيء نحبّه
احترامي لكِ..