PDA

View Full Version : قَريبٌ بَعيدْ



بيلسان..
27-02-2011, 10:34 PM
مساؤكُ عُرسٌ وفجْرُ عيدْ ،، فَاَنْتَ برَغْمِ اللَّيالي سَعيدْ
بَلغْتَ منَ القلْبِ كُلَّ المُراد ،، فَماذا تُرى بعْدَ هذا تُريدْ
فَلا يُحْزِنَنَّكَ فِقْدُ الغِنى ،، فَوصْلُ الحَبيبةِ بيْتُ القَصيدْ
أُهضنيكَ لا بلْ أُهَنِّئُ نفْسي ،، فَصفْوُكَ صفْوي وقلبي شريدْ
كَأَنَّكَ في العِشْقِ عيْنٌ لِعيْني ،، وقلبٌ لقلبي وعمْرٌ جديدْ
فيَا ليْتَ شعْرِيَ هل لكَ ثانٍ ،، يحلُّ الجنابَ وبيْت القصيد
ولكنَّ شعري يُقلُّ الشُعورَ ،، بعهدٍ قديم وقصْدِ الوعود
كَأَنَّكَ منْها، عَطايا الإله ،، فَحمْدٌ وشُكْرٌ لربِّ العَبيدْ
ومالي أُبادِلُ فيْكَ المعاني ،، وذكْرُكَ معنىً لبيتِ القَصيدْ
يرفُّ عليْهِ رفيفُ الحمامِ ،، "هَديلٌ ينادي بصوت بَعيد
فتجْثو الحَمائمُ تحْدو رِضاك ،، تَهلّلْنَ منء كُلِّ طرف شريدْ
أيا منْ نَصيبكَ كان اغْترابٌ ،، نصيبُكَ والله حزنٌ شديدْ
هنيئاً وإنْ كُنْتَ لستَ القريبَ ،، فَحسْبُكَ أنَّكَ لسْتَ البَعيدْ
وإن كُنْتَ لسْت تلاقي الحبيبهْ ،، أَلَسْتَ بِقلْبي وحُبِّب شهيدْ
مُقيماً على عهْدِ أهْلِ المَحَبَّـ ،، ـةِ والعشقُ بادٍ بحبْلٍ وطيدْ
فسافرْ وغادرْ حماكَ الإلهُ ،، وحاباكُ منْهُ برأيٍ سديدْ
وكُنْتَ على درْبِ أهْلِ المَعالي ،، فَيوْماً وشهْراً وعمراً مديدْ
ولا ضاقتِ الأرْضُ حيناً عليكَ ،، ولا ذقْتَ منْها أقلَّ الشَديدْ
ولا بأسَ يدنو لجنْبِكَ فابْرأ ،، بقلبٍ يُناجي لِربَّ العبيدْ
أَنيسَ الفؤادِ كفانا اغْتراباً ،، فقصْرُ الأماني اغترابٌ أكيدْ
صبرْنا طويلاً وكان اصطباراً ،، رقيقاً عظيماً لطيفاً شديدْ
أَلا إنْ رحلْتَ وقلْبُكَ عنْدي ،، ستبقى بعيْني القريبَ البَعيدْ