PDA

View Full Version : مَاتتْ وداع ُ



ابتســام
10-03-2011, 11:13 AM
وداع فتاةٌ ذات بضعة عشر ربيعا ،
سقطت مغشيا عليها قبل زفافها بشهر أو يزيد ،
أدخلت المشفى و شمس حياتها تؤذن بالأفول، مرضها كان عضالا ،
للحد الذي تم فيه استئصال عينيها ،
و في كل حين تسأل ماهذا الظلام ؟!
ومتى العرس يا أمي ؟!
و لمَ هذا الضماد يلفني, فلا ألمح سوى الظلام ؟؟!
و أمها لا تملك جوابا سوى الدمع !
وماتت وداع ُ وحتى آخر لحظة من حياتها لم تدر بأن الموت خيرٌ لها مما هي عليه !

http://2.bp.blogspot.com/_hVepMFQCxBM/TEatWwYiKJI/AAAAAAAAAK8/3SU3FjEj3KI/s1600/70486.jpg


هلت شجونٌ و هذا القلبُ يعتصرُ
و الليلُ جنَّ و حزنُ الفقدِ يعْتَكرُ

مَاتتْ وداع ُ وماتَ الحلْم في يدها
لا العُرْسُ قامَ ولا الأَفْراحُ تَزْدهرُ !

قَد كُفِّنت زَهرةً و المَوتُ غَيَّبَها
و دمعةُ الأمِّ مثلُ السيلِ تنهمرُ!

قَد وَدَّعَتْها و نارُ الشَّوقِ تُحرِقها
وَهْيَ التي قلْبها بالنأيِ مُنْفطرُ !

و أُخْتُها و الأسى صِنْوانِ ما افْتَرقا
وكيفَ للدَّمعةِ التَّعْساءِ تستَتِرُ

وَحلَّقَ الفِكْر ُ في بيداءَ شاسعةٍ
مِنَ التّأمِّلِ و التِّسْآلُ يحتضر ُ

مَنْ ذا يُسَمِّي بِهذا الإسْمِ فلْذَتَهُ
وَ يبْتَغي السَّعْدَ في الدنيا و ينْتظرُ

إنَّ الوداعَ كؤوسُ الدَّمعِ نَشْرَبُها
نأياً و حزناً وَ نَارُ البَيْنِ تَسْتعرُ !

فَكيفَ بالموتِ إنْ زارتْ على عجل ٍ
طيوفُهُ الكُثْرُ كالأسرابِ تنتَشِر ُ !

فيا وداعُ و يا حزناً يبعثرنا
فارقْتِنا سرمداً و العمرُ يعْتَذِرُ!

نُلمْلمُ الفَرْحَ من أبوابِ مِحْنتنا
و ندفنُ الدَّمعَ و الأعماقُ تَدَّكِر ُ

و نرفعُ الكَفَّ و الدَّعْواتُ تمْلؤُها
لفَاطرِ الأرضِ نرْجُوهُ وننكَسِر ُ

إرْحمْ وداعاً و ألْهمْ أهْلها وَ طنا
مِنَ التَّصبِّرِ إنَّ الصبرَ يندثِرُ

سماء نجد
10-03-2011, 12:42 PM
مؤثره يا ابتسام .. رحمها الله

كنت أدمنت رائعتك ( ما جاء بك؟ ) لدرجه وضعتها في المفضله

الدروب الشائكة
10-03-2011, 05:14 PM
جميل ماسطرتِ يا إبتسام..
رحم الله وداع ..
وأبدلها بعد الوداع لقاء بسعادتها في الجنان..
تحيتي إليك..

أنستازيا
10-03-2011, 05:26 PM
::

حزينة حد الألم يا ابتسام ..

رحمها الله رحمة واسعة.


ربي يحفظك.

الأحرف المبعثرة
10-03-2011, 09:18 PM
أكاد لا أفرق ما اذا كانت قصة حقيقة أم وهمية..
فعلا أشعرتني بسواد اللحظة...

مـحمـد
11-03-2011, 07:22 PM
مَنْ ذا يُسَمِّي بِهذا الإسْمِ فلْذَتَهُ
وَ يبْتَغي السَّعْدَ في الدنيا و ينْتظرُ


رحمها الله ..
دمتِ بفضل ..

ThE EnD
13-03-2011, 12:17 AM
ادمعتنى.............
بحراره

صفاء الحياة
13-03-2011, 03:26 AM
[/COLOR][/COLOR][/SIZE][/FONT]
مَنْ ذا يُسَمِّي بِهذا الإسْمِ فلْذَتَهُ
وَ يبْتَغي السَّعْدَ في الدنيا و ينْتظرُ

إن البلاء موكل بالمنطق ،فعلا ماهذا الاسم



فَكيفَ بالموتِ إنْ زارتْ على عجل ٍ
طيوفُهُ الكُثْرُ كالأسرابِ تنتَشِر ُ !

لو أنها طيوفه السود مثلا أظنها أجمل





و نرفعُ الكَفَّ و الدَّعْواتُ تمْلؤُها
لفَاطرِ الأرضِ نرْجُوهُ وننكَسِر ُ

إرْحمْ وداعاً و ألْهمْ أهْلها وَ طنا
مِنَ التَّصبِّرِ إنَّ الصبرَ يندثِرُ




اللهم آمين
مؤلمة يابتسام
لاأذاقك الله الا فرحا وابتساما :rose:

خشان خشان
13-03-2011, 01:53 PM
رحم الله وداعا.

وتحيتي للشاعرة الكريمة

مَاتتْ وداع ُ وماتَ الحلْم في يدها .... لا العُرْسُ قامَ ولا الأَفْراحُ تَزْدهرُ !
2 2* 3 1 3 2* 2* 3 1 3 ...... 2* 2* 3 1 3* 2* 2 3* 1 3
م*/ع للصدر = 3/4= 0,8 .....للعجز = 5/ 3= 1,7.... للبيت = 8/7 = 1,1

قَد كُفِّنت زَهرةً و المَوتُ غَيَّبَها ......و دمعةُ الأمِّ مثلُ السيلِ تنهمرُ!
2* 2* 3* 2* 3* 2* 2* 3* 1 3 .... 3* 3* 2* 3* 2* 2* 3* 1 3
م/ع = 15/ 2= 7,5

القصيدة كلها حزينة
البيتان إخباريان أولهما أقرب ما يكون للموضوعي والثاني تتدخل فيه عواطف الشاعرة بشكل أكبر من سابقه
صدر البيت يتحدث عن الوفاة وهو أقرب ما يكون للخبر الموضوعي فيأتي مؤشره منخفضا (0,8) وفي العجز تفصيل يحمل تداعيات الخبر التي تروي بعض تداعيات الوفاة وهنا تتدخل المشاعر الشخصية للشاعرة فيرتفع المؤشر قليلا 1,7 ويبقى مؤشر البيت ككل منخفضا (1,1)
البيت الثاني رغم أنه إخباري إلا أنه يتحدث عن مزيد من تفاصيل التداعيات التي تمس الوجدان بشكل أقوى من سابقه، وجداننا كما وجدان الشاعرة سواء، وهذا ينعكس في ارتفاع المؤشر إلى (7,5)

لفهم م/ع وللمزيد :
https://sites.google.com/site/alarood/r3/Home/meemain

قس بن ساعدة
13-03-2011, 03:55 PM
لماذا أشعر ان ما هنا دمع مصلوب لتأكل من رأسه الطير
رحمها الله وجميع موتى المسلمين
موفقة

بلا جدوى
13-03-2011, 06:07 PM
راقيه أحرفك في هـذا ..

شكرا ً و مؤثرهـ للغاية

كوكب سعادة
13-03-2011, 06:11 PM
محزن جدا
رحمها الله رحمة وراسعة

ابتســام
17-03-2011, 05:08 PM
مؤثره يا ابتسام .. رحمها الله

كنت أدمنت رائعتك ( ما جاء بك؟ ) لدرجه وضعتها في المفضله


كم تصعدين بمثلي للسماوات أيتها السمو!
:1))0:

ابتســام
31-03-2011, 01:50 PM
جميل ماسطرتِ يا إبتسام..
رحم الله وداع ..
وأبدلها بعد الوداع لقاء بسعادتها في الجنان..
تحيتي إليك..



رب استجب فإنك قريب
شاكرة

الصـمـصـام
01-04-2011, 12:36 AM
منْ ذا يُسَمِّي بِهذا الإسْمِ فلْذَتَهُ
وَ يبْتَغي السَّعْدَ في الدنيا و ينْتظرُ .

رحم الله وداع وألهمك وألهم أهلها الصبر والسلوان

قصيدة معبرة تحرك القلب .

برونزااج
07-04-2011, 12:18 AM
.
.
يآ لــ ِصَفآء ويآ لـ ـِنَّقَاء ..
سَنَرتَشِف مِن هَذِه الأحرُف المُكْتَظَّة بِالْحُزن وَرَذَاذ الْمَطَر ..

رآئِــ عة يآ اِبّتِسآم
والأجّمَل مِنهـــا (مآجَاء بــِ كْ )

عبد الله الشدوي
07-04-2011, 10:16 AM
إرْحمْ وداعاً و ألْهمْ أهْلها وَ طنا
مِنَ التَّصبِّرِ إنَّ الصبرَ يندثِرُ


رحمها الله رحمة واسعة

ورزق أهلها الأجر ولاحتساب

قصيدة جميلة وان ارتدت سواد الحزن

ابتســام
07-04-2011, 01:35 PM
::

حزينة حد الألم يا ابتسام ..

رحمها الله رحمة واسعة.


ربي يحفظك.



رحم الله الجميع
ممتنة

ابتســام
08-04-2011, 05:15 PM
أكاد لا أفرق ما اذا كانت قصة حقيقة أم وهمية..
فعلا أشعرتني بسواد اللحظة...




جعلت أيامك نور ا

اسير محرر
09-04-2011, 08:42 AM
رحمها الله رحمة واسعة { اذا احب عبدا اجتباه }
ولعل تلك الدار خيرا لها .............والعبرة ان تكون دائما جاهز للقاء

العنفوان
11-04-2011, 07:48 PM
رحم الله وداع ...

ايقاع
12-04-2011, 01:06 PM
لقد حزنت لوداع وداع ....
الاسم قتل العروس وؤدها في يوم فرحتها ......
والقصيدة لخصت القصة في قالب يدمي القلب....
شكرا ابتسام وسلمت الانامل ....