PDA

View Full Version : ماذا أحدثُ عن صنعاءَ يا أبت ؟؟!



شبابة الراعي
20-03-2011, 12:52 PM
....
تصبح الكتابة فعلاً عارياً عن أي شيئ، تتوارى الكلمات خجلا ، وتتساقط الأحرف وتتلاشى

السطور، ويفنى بحر الحبر اللًجي الذي يمده من بعده سبعة أبحر أمام قطرة دم واحدة من الدماء

الزكية للأبرياء الذين سقطوا في جمعة صنعاء الحزينة!

الى هذه الحد تصبح الدماء أرخص من أي شيئاً آخر ، يصبح من السهولة بمكان أن تزهق أرواح

البشر

إن الأمر أكثر فداحةً من كونه خبراً تتلوه مذيعة وهي تشبك أصابعها وتتوالى الحركات السريعة

لحاجبيها ... إنها دماء سالت ، وأنفسٌ قضت ، وأمهات ثكلت ، وأسر يتمت...

أكثر من خمسين شهيداً قضوا في ساعة من نهار وهولاء هم المحظوظون لأن أغلب إصابات

الجرحى الباقين في الرأس والعنق وسيلحقون بهم عمًا قريب

كان هذا الرقم وأكبر منه أكثر من عادي عندما يمر بسمعي وأنا منهمك في تناول وجبة العشاء

فيكفي أن تنفجر عبوة ناسفة في مكان ما لتودي بضعف هذا العدد لم أكن أفكر أن لأؤلئك أولاداً

ونساء وأهل يبكون عليهم ... كنت أعتبرها مجرد أخبار... أخبار وفقط والأخبار قطعي أن يذكر
فيها أن ثمت قتلى!

عبدالله كان شاباً مرحاً يحبه الجميع أكمل الجامعة لكنه لم يحصل بعد على وظيفة كان يحلم بمستقبل

أفضل كان يحلم بحياة كريمة ، دائماً ما يتفائل ، ويتفانى في إقناعك بصوابية رأيه

عبدالله هو من أفاقني من غيبوبتي تلك لأصحو على هول المأساة وأن كل أحد يحزن عليه الناس

تماماً كعبد الله...

الجريمة الأعظم والمجزرة الحق في نظري هي ظهور السفاح وهو يذرف دموع التماسيح

ليغسل بها الدًم الذي علق بمديته... هكذا وبكل بساطه يعرب عن أسفه ويعتبرهم شهداء ...

ماذا ماذا ... شهــــــــــــــــــداء (الديمقراطية) ويصدر قرار جمهوري

بإعلان الحداد الوطني وأن يتم دفنهم في مقبرة الصالح الديمقراطية أيضاً...!!!

(يال الجليد الناري ...

... يال العفاف العاري ) يا كل ماقاله أحمد مطر من كلمات البذائة

ما هذا العهـــــــــــر ؟؟؟

شخصياً لأول مرة في حياتي أرى مثل ( يقتل القتيل ويمشي في جنازته ) على الواقع

فده مشى فجنازته وبيعيط كمان

لكن ما يدمي القلوب من الأسى ، لكن ما يذر الحليم محيرا؛ هو كلام اؤلئك الذين ما فتئوا يخوفوننا

بساطور الدين أؤلئك الذين يرتدون لحى هي والله على رحى ويضعون عمائم هم والله واضعوها

على بهائم ... عندما يرفعون أثوابهم كي لا تتسخ بدماء القتلى ، معذرة لا يرفعونها لأنها الى

الركبة أصلاً ... يتركون كل شيئ ... وأي شيئ : إنها حرمة الدماء ، ليتحدثوا عن حكم إطلاق

لفظ شهيد وعن من هو الشهيد الحق لن نثبت له الجنة بذلك ولن تنفيها عنه بنفيك لمَ لا تتحث

عن حرمة الدماء عن من قتلهم عن من استباح أعظم حرمة أم أن لحيتك الكثة قد حجبت عنك الرؤية

.
.
.
أسألك يا الله أن تتقبلهم شهداء عندك وأن ترينا في القتلة عجائب قدرتك.

كأنه هو !
20-03-2011, 01:18 PM
لاحول ولاقوة إلا بالله ..

الخطّاف
20-03-2011, 01:20 PM
..
يعين الله وحده لاشريك له ، ويرحم الحي والميت ..
ثم إلى الرصيف وشكرا .

فارسة القلم
26-03-2011, 01:51 PM
لا يسع حروفي الا ان تقف مطأطئة الرأس امام جلال ما قلتم
رحم الله عبدالله
و اسكنه جناته
و الرحمة لنا فيما تبقى لنا من ايام
تقبل مروري اخي