PDA

View Full Version : خربشات على حائط الثانوية ,,



بنت الراعي
31-03-2011, 01:17 PM
http://www.mexat.com/vb/attachment.php?attachmentid=907338&stc=1&d=1250840492


همهمات لا تهم أحدا :
(( ما أشبه الليلة بالبارحة )) ,,,
أخبرتكِ يا صديقتي أن القصائد فقدت بريقها و أصبح إلقاؤها مرادفا لإلقاء برهان رياضي مذ غادرتكن ,
قبل عام من الآن , حين كنت أخربش على دفترك الأسود أثناء درس الرياضيات .. كنت أثق أن كل حرف أكتبه سيفهم على الوجه الذي أردتُّ إخفاءه ...
وحدك من تفهمين الظلال الحزينة حين تنعكس في عينيّ , و من ترمقني بطرف خفي حين أتعمد مزيدا من الضحك في صباحاتنا المدرسية ....
أفتقد أشياءنا الحميمة : مراسلاتنا الكتابية خفية أثناء الحصص , حل الواجب بشكل جماعي , ( أوفاتك ) على ماسنجري حين أتغيب فتخبريني بأهم الأحداث ذلك اليوم , رقصنا على صوت سلمى حين تغني في حصص الفراغ ...
و اليومَ يا صديقة , لا أحد يهمه إن حضرتُ أو لا , و ما من أحد تتحلق حوله الطالبات لسماع قصيدة (...........) , و حصة الأدب أصبحت أشارك فيها كببغاء وحيد ....
,,,
مدخل :
كتبت هذه الأبيات في وداع صديقاتي و معلماتي و أحجار مدرستي الثانوية حين انتقلت منها :


هُنَا تركتُ حكاياتِي مُبَتّرةً .......... لا طِرْسَ يحملُها تاهَتْ نِهَاياتِي ..
هُنَا تَبَلْوَرتِ الأَحْلامُ وَ انْبَلَجَتْ .......... خَيْطَاً مِنَ النورِ يسْتَجدي مَسَافاتِي ..
هُنَا تَبَاريحُ شوقٍ مُقْلةٌ ذَرَفَتْ ............ دَمْعَاً يعانِقُهُ طيْفُ ابْتِسَامَاتِي ..
الكُتْبُ و الأقْلامُ و الأَلْوَاحُ قَدْ نُصِبَتْ ....... وَ دَفْتَرٌ أَسودٌ يحْوِي دُعَابَاتِي ..
وَ للدُّروسِ زَمَانٌ لا فَنَاءَ لَهُ ............ وَ الوَاجِبَاتُ نذِيرٌ بالمُعَاناةِ !
الجِدُّ وَ الهَزْلُ وَ الأيَّامُ مُثْقَلَةٌ ........... وَلَّتْ وَ خَلْفَ عَجاجِ الأمْسِ خُطواتِي ..
هُنَا ضحكنَا بكيْنَا روحُنا عَبَرَتْ ........ لَحْنٌ يردّدهُ سربُ الحَمَاماتِ ..
الحُبُّ في اللهِ طيْرٌ أبيضٌ نُشِرَتْ ....... آفَاقُهُ حَوْلَ عَرْشِ القُدْسِ خَبّاتِ ..
هُنَا تَركتُ فؤادِي بينَ جَمْعِهِمُ .......... فَلا تَسَلْ عَن ذهولي أو عَذابَاتِي ..
وَ بَعْدَ مُرْتَحَلِي روحِي قد انْشَطَرَتْ ..... وَ فُرّقَت فِي مهبّ البينِ أشْتَاتِي ...
كَأنَّنِي نَجْمَةٌ فِي ليلةٍ خُسِفَتْ ......... كُلُّ الظِلالِ لبدرٍ كَانَ مشكاتِي .. !
مَاذا أقولُ و فِي الوِجْدَانِ جائِشَةٌ ..... كُلّ الحروفِ تَلاشَتْ عِنْدَ زَفْرَاتِي ..
يا بَلْسَمَ الجرحِ يا مَهْوى الفُؤادِ وَ يَا .... نَبْضِي وَ شِعْرِي وَ ألحَانِي وَ عَبراتِي ..
إِنّي لَأسجدُ للرحمنِ شَاكِرةً ........... أَنْ جَادَ لِي بِكُمُ أَغْلى الهَدِيَّاتِ ! ...
,,
1431 هــ

ابتســام
31-03-2011, 02:05 PM
تحية و السلام
عذبة رقراقة كالسلسبيل
الكُتْبُ و الأقْلامُ و الأَلْوَاحُ قَدْ نُصِبَتْ
هنااختل الوزن

الصـمـصـام
01-04-2011, 01:28 AM
بنت الراعي

تلمست الوفاء للمكان والصحبة والرفقة

وما أصعب فراق الأصدقاء

استمتعت بالقصيدة

وأود أن أسأل عن معنى : خبّات
في هذا الشطر :
آفَاقُهُ حَوْلَ عَرْشِ القُدْسِ خَبّاتِ

تحيتي وكل التقدير

بَرَد
03-04-2011, 08:27 PM
الحُبُّ في اللهِ طيْرٌ أبيضٌ نُشِرَتْ ....... آفَاقُهُ حَوْلَ عَرْشِ القُدْسِ خَبّاتِ ..
عضي عليهم بالنواجذ ياندية الروح
فوالله إنهم زاد الطريق وملح الحياة
مشاعر صادقة وشعر رقيق
لا نضب المداد يابنة الكرام

محمد بن صالح
03-04-2011, 09:10 PM
صديقاتك ومعلميك يحفظهم الله ...
ابياتك اثارت شجونى ....
سلمت يداك .... بنت الراعى ...

مـحمـد
04-04-2011, 06:17 PM
نص جميل يكسوه الحزن لذكرى تستدر المدامع ..
في قافية ( التاء ) سِرٌّ وجاذبية حيث أنها في الأغلب تكون في الحزن العميق مصحوبا بالحُسن النقي ، والوفاء الجلي ..
أبياتكِ بهية رغم بعض الملاحظات التي يجب عليك تداركها ، وتلافيها فيما يتقدم ..
حفظكم الله ، وأسعدكم بصحبة في الدارين على خير وسلام ..

خالد الحمد
09-04-2011, 03:22 PM
الذكريات وطائرها وشوقها المستعر
هنا قرأت حرفك ياأختي باذخا

دمتِ والنقاء