PDA

View Full Version : اضحك مع هجــاء الحزين



نيل المُنى
10-04-2011, 06:17 AM
الهجاء ...وما ادراك ما الهجاء

تطيش منه العقول

ويحذره كل من له لب او القى السمع وهوشهيد

ويشرى المرء صيته وسمعته بين الناس

وليس لك ان تقاوم

فالذي يهجو شخص لايعرف ....إلا المال

فهو امه وابيه وقبيلته التى تؤيه

ونحمد الله جميعا انه لم يعد لهم ذلك الحجم

ولم يعد يحسب لهم الف حساب كما فى السابق

والحقيقه لا أعلم كيف وصلوا إلى تلك المنزله

علماً أن العصر الذى كانوا به لم يكن عصر جهل كلي

بل كان القوم بهم من الثقافه التى تجعلهم لا ينصاعون لمثلهم

ولكنهم مثل السيل الذى يجب عليك ان تتقيه

وبأى شئ تتقيه؟؟؟

بالمــــــــــــــال

وربما لأن هذا الشعربنوعيه المديح والهجاء من اهم أنواع الشعر

الذي قد اعتاد عليه العرب قبل الاسلام

وليس بهذه السهوله تركه أومحاوله تركه بعد الإسلام

ولن يجدى التصدر للهجائين وإلا يحدث لك كما حدث لعمرو بن عمرو بن الزبير

لوكنت فى عصره

فماذا أنت فاعل لوكنت مكانه؟؟؟

كان هناك رجل من كنانه اسمه عمرو بن عبيد بن وهيب بن مالم

وكان يكنى ابا الشعثاء

وقد غلب عليه لقب الحزين

كان من شعراء الدوله الامويه

حجازى مطبوع ليس من فحول طبقته وكان هجاء(بالشده)

خبيث اللسان ساقطا يرضيه اليسير ويتكسب بالشروهجاء الناس

مر الحزين على مجلس لبنى كعب بن خزاعه وهو سكران

فضحكوا عليه(يعنى صار مسخره)

واخينا الحزين مااعجبه الوضع وهوسكران

فوقف عليهم وقال

لا بارك الله فى كعب ومجلسهم مـــــــاذا تجمع من لؤم ومن ضرع

لا يدرسون كتاب الله بينــــهم ولا يصومون من حرص على الشبع

(سكران ويتكلم بالدين)

فوثب اليه مشائخهم فأعتذروا منه

وبكذا أتقوا شره

وسألوة الكف وأن لا يزيد شيئا على ما قاله

يعنى اللى قاله فيهم خلاص ثبت ما عاد فيه مجادله

فأجابهم وانصرف

(سكران عاقل)

نكمل الحديث عن هجاء الحزين

كان الحزين قد ضرب على كل رجل من قريش درهمين درهمين فى كل شهر مثل الاتاوه بالمصرى

يعنى تدفع ولا أهجيك

كان منهم ابن أبي عتيق فجاءه لأخذ درهميه وهو على حمار أعجف ومعه رجل يقال له كثير

فدعا بن ابي عتيق للحزين بدرهمين فقال له الحزين من هذا الذى معك

قال هذا أبو صخر كثير بن أبي جمعه وكان دميما قصيرا فقال الحزين اتأذن لى أن أهجوه ببيت؟؟

حتى الضيف ما سلم من شره

تكفون امسكوا نفسكم ترى الموقف مضحك

مانى قادر امسك نفسى من كثر الضحك

قال لا لعمري لا ااذن لك أن تهجو جليسي ... هنا صراحة نقف اجلالا لتلك الاخلاق النبيله

والتى اظن انها في انقراض

ولكن اشتري عرضه بدرهمين اخرين ودعا له بهما فأصغى الحزين ماقدرقال لابد لى من هجائه

ببيت أو أشتري ذلك منك بدرهمين اخرين ودعا له بهما فأخذهما وقال

ما أنا بتاركه حتى أهجوه أو أشترى منك ذلك بدرهمين أخرين

وعندها صرخ كثير المعني بالهجاء وقال:إإذن له وما عسى ان يقول في

(عزت عليه الدراهم )

فأذن له ابن أبي عتيق فقال

قصير القميص فاحش عند بيته يعض القراد بأ .... وهوقائم

فوثب اليه كثير فوكزه فسقط هو والحمار وخلص بن أبي عتيق بينهما

وقال لكثير قبحك الله أتأذن له وتبسط اليه يدك (يعنى تجازيه على مافعل بوكزه )قال

وأنا ما ظننته يبلغ فى هذا كله في بيت واحد

والحزين هذا له صولات وجولات مع كثير ممن هم فى عصره

ويوصلونه بالعطايا والهدايا ......اتقاء لسانه

ومدح الحزين ذات مره عمرو بن عمرو بن الزبيربن العوام والذى نحن بصدده الان

وسألتك ماأنت فاعل لوكنت مكانه

فلم يعطه شيئا وهو فى منزله فقال ليس الى ماتطلب سبيل ولا نقدر على ان نملأ الناس معاذير

ولا كل من سألنا حاجه استحق ان نقضيها ولرب مستحق لها منعناه حاجته

فقال الحزين أفمن المستحقين انا

قال لاوالله وكيف تكون مستحقا لشئ من الخير وانت تشتم أعراض الناس وتهتك حريمهم وترميهم بالمعضلات

والله يعجبك اللي كذا لايخاف بالله لومة لائم

ثم قال له إنما المستحق من كف أذاه وبذل نداه وأرغم عداه

تورط .....وراح فيها

قال له الحزين أفمن هؤلاء انت فقال له عمرو أين تبعدنى لا أم لك من هذه المنزله وأفضل منه

فوثب الحزين من عنده وأنشأيقول

حلفت وما صبرت على يمين ولوادعى الى ايمان صبر

برب الراقصات بشعب قوم يوافون الجمار لصبح عشر

لو أن اللــــؤم مع الـثريـــا لكان حليفه عمروبن عمرو

ولو أني عرفت بأن عمرا حليف اللؤم ماضيعت شعري

كما انه هجاه ومدح محمد بن مروان بن الحكم في قصيده واحده بعد أن شكاه اليه

وكان هذا أمضى فى نيله من عمرو بن عمرو وتأذيه من ذلك

فأمر له بن مروان بخمسه الاف درهم

وقال له أكفف عن عمرو بن عمرو ولك حكمك

قال لا والله ولا بحمر النعم وسودها لو أعطيتها ما كففت عنه لانه ما علمت كثير الشر قليل الخير

متسلط على صديقه فظ على أهله...وخير بن عمروبالثريا معلق

فقال له محمد بن مروان هذا شعرا ؟(وأشك هنا أنه قصد أن يستحثه على جعلها شعرا)

فقال بعد ساعه يكون شعرا ولوشئت لعجلته ثم قال

شر بن عمرو حاضر لصديقه وخيرابن عمرو بالثريا معلق

ووجه ابن عمروباسرإن طلبته نوالااذا جاد الكريم الموفق

فنفس الفتى عمروبن عمرواذا غدت كتائب هيجاء المنيه تبرق

فلا زال عمرو للبلايا درية تباكره حتى يموت وتطرق

يهر هرير الكلب عمرواذارأى طعاما فما ينفك يبكي ويشهق

فزجره محمد وقال أف لك لقد أكثرت في الهجاء وأبلغت فى الشتيمه

ثم هجاه بقول بالغ اشد مايكون

لعمرك ما عمرو بن عمرو بماجد ولكنه كـــز اليدين بخيـــل

ينام عن التقوى ويوقظه الخنا فيخيط اثناء الظلام فسول

فلا بشر من عمرولجارولاله ذمام ولكن للئام وصول

مواعيد عمرو ترهات ووجه على كل ماقد قلت فيه دليل

جبان وفحاش لئيم مذمم واكذب خلق الله حين يقول

كلام بن عمرو وصوفه وسط بلقع وكف ابن عمرو فى الرخال تطول

فبلغ شعره عمرو بن عمرو بن الزبير فقال ماله لعنه الله ولعن من ولده

لقد هجاني بنيه صادقه ولسان صنع ذلق وما عدانى الى غيري

فلقى الحزين عروه بن أذينه الليثى فأنشده الابيات فقال له

ويحك بعضها يكفيك (يعني من قوتها)فقد بنيتها ولم تقم أودها وداخلتها وجعلت معانيها في أكمها

قال الحزين ذلك والله أرغب للناس فيها

قال له خير الناس من حلم عن الجهال وما أراه الاقد حلم عنك

ثم لقى شبان من ولد الزبير فتناوله بألسنتهم وهموا بضربه فحال بينهم مصعب بن الزبير

فقال الحزين يهجوهم ويهجو جماعه من بني أسد بن العزي سوى مصعب الذى منعهم منه

لحى الله حيا من قريش تحالفوا على البخل بالمعروف والجود بالنكر

فصاروا لخلق الله في اللؤم غاية بهم تضرب الامثال في النثر والشعر

فيا عمرولوأشبهت عمرا ومصعبا حمدت ولكن أنت منقبض البشر

بنى أسد سادت قريش بجودها معدا وسادتكم معد مدى الدهر

تجود قريش بالندى ورضيتم بنى أسدباللؤم والذل والغدر

أعمروبن عمروولست ممن تعده قريش اذاماهاتروا الناس بالفخر

أبت لك ياعمروبن عمرو دناءه وخلق لئم أن تريش وأن تبرى

لوكان يعلم عمرو بن عمرو أن كل هذا سيقال عنه لفدى سمعته بحفنه من الدراهم

ولكن هل يعقل ان هؤلاء الصنف من البشر لا يردعهم رادع

من دين وأخلاق

وكيف سيكون التخلص من اذاهم طويل المدى

فكره ربما تكون جيده للقضاء على البطاله في عصرنا الحاضر


نيل المُنى

زجاج مكسور
11-04-2011, 02:50 PM
رائع ما سطرت هنا من حروف ..

كثف واجز ...!!

هكذا كن دائما !!
شكرا لك

نيل المُنى
12-04-2011, 06:10 AM
زجاج مكســـــــــــــــــــــــــــــــــور.....
شكراً لك ولمرورك أو بالأحري لقراءة الموضوع .... والذي ربما مملت من طوله
شكراً مرة ًأُخي وسأخذ بنصيحتك في المرات القادمه
دمت لنا سالماً من غير كسور....