PDA

View Full Version : خصمان اختصموا في حبهم..



البعد الآخر
24-04-2011, 04:46 AM
يحسب المرء نفسه مستقراً تماماً.. ثم تمر به ذات يوم امرأة.. بول بورجيه





http://pgoh13.com/geneva/geneva_jetdeau.jpg

في جنيف التقينا.. ومن جنيف افترقنا.. وانا لم أعد أنا.. ولم أعد أعرفني..

كيف تستطيع المدن تسجيل ولادتك وتسجيل وفاتك في أيامٍ معدودة؟

لم أكن أعتقد أن تلك المدينة الصغيرة سوف تجري تغييراً جذرياً في ذاتي وشخصيتي وأتنازل عن مبادئي.. وأنا من دار هذه الأرض هائماً في مدنٍ كثيرة بلا هدف.. أن أبلغ قمم الجبال وأنا أمشي عالأرض.. أن انصت لأصوات الشياطين وهي تتراقص في السماء.. ونبضات قلبي أنكرتني حتى ما عاد ينبض مثلما كان..

عيني ماعادت عيني.. تلك العينين الذابلة.. وقلبي ماعاد قلبي.. ذلك القلب الحديدي الصلف.. ووجهي ليس بوجهي المتجهم الذي أعرفه.. حتى مزاجي المتعكر دائما والمشغول بالأخبار الاقتصادية والسياسية وعقلي المشغول تغير تماماً..

ووقع إذاً ماكنت أخشاه.. أنا الذي وضعت المتاريس وبنيت القلاع ووضعت الحواجز الاسمنتية ضد أي مخلوق للوصول الى قلبي حتى إني كنت أتندّر بأني لستُ من يسقط في شباك هذا المسمى "الحب" لأنه مهزلة و"لعب عيال"..

نورة.. هل تعلم عيناك الجميلتين والتي أحببتهما لأول مرة نظرت اليهما بأني أحرق أشجار عمري من أجل تدفئتهما؟ وأني مستعد يا صغيرتي الجميلة أن أصنع قصة حب رائعة ليست في قاموس "المراهقين" ولا في قاموس "اللعابين" لأن مفرادتها ابتدعت فقط من اجلك..

يا وردةً لن تذبل.. يا قصةً جميلة ليس لها نهاية.. ولا بداية.. تماماً مثل فصل الربيع حين يتوسط الفصول..

أريدك أن تعلمي جداً بأني وحيدٌ في هذا العالم إلا من حبك.. وفي هذه المرحلة الضبابية من العمر لا أستطيع التأكد إلا من مشاعري تجاهك.. وإني محاطٌ بآراءٍ وأفكارٍ كثيرة وتنازعاتٍ أكثر..

ها أنا أطوي صفحة من حياتي المليئة -ولعلك لم تدركي ذلك- بالكثير من المآسي التي تناسيتها من أجلك.. وأفتح صفحة جديدة عنوانها انتي.. حزين أنا لعدم حضورك حفل تخرجي..


ومع كل هذا يا صغيرتي.. لا يصلح حبك لي.. انا المتجه نحو المجهول بخيباتٍ كثيرة.. ومقبل على أمورٍ لا أعرف نهايتها.. كفارسٍ شجاعٍ يقاتل جيشاً كاملاً لوحده.. تستحقين من هو أفضل مني بكثير..

أريدكِ أن تتيقني بأني أحبك كما لم يحب إنسانٌ إنساناً من قبل.. وأن ذكراك -وذكراك فقط- اعطتني رعشة كرعشة من أعيد للحياة.. وأنك جعلتني انساناً أفضل..

اذهبي الى سعادتك يا صغيرتي.. أنا ذاهبٌ إلى المجهول..

مخرج:
بيني وبينك شيّ ماهوب عابر.. بابسط التعبير: انتي طفلتي !

فارسة القلم
24-04-2011, 07:06 AM
صباح الخير
انا معك ان الانسان (المتخشب) حين يحب
فانه يحب كالاطفال
ببراءة و صدق
لكن بعنف
لانه يريد ان يستعيض عن كل ما فاته من حب
و بالتالي
فانه يصنع حبا من نوع اخر للمرأة
اما هي فانها حين تكتشف ان الذي امامها يتصرف بقوة شعور غير عادية
فان هذا يعطيها شعورا بالخوف و اللاأمان
و تبدأ بالانسحاب
بالاضافة الى ان تصرفه كطفل يريد باصرار كل الحب في يوم واحد
و يريد منها ان تقول له كل كلمات و اشعار و عواطف الحب في يوم واحد
و ان لا تقطعه ابد ابدا ابدا ..
بل يريدها ان تقطع تواصلها مع جميع خلق الله الاه .. سيكون شيئا مزعجا جدا جدا
ان كنت تريد لنورة ان تبقى لك
فلا تضايقها بذلك الشد
كن هادئا
و اضغط على اعصابك
و افهمها ان كل ما تفعله
هو فقط لانك تحب لاول مرة
و لانك لا تعرف غيرها
و ان اخبرتك هي انها مشغولة
عليك ان تتفهم هذا
و لا تضغط و تصر على ان تترك ما لديها من مشاغل و ترد على مكالمتك
لان اصرارك سيقتلها حتما في النهاية
و انت تحبها
فكيف ترضى انت بذلك؟؟
و ان كنت قد اخبرتها انك منذ بدء الخلق لم تحظ بحب امرأة
ايضا هذا بحد ذاته امر صعب
لان هذا سيجعلها تفكر : لماذا؟ و ما الذي دفع النساء بعيدا عنه؟
و هل هو انسان صعب المزاج؟
صعب التعامل معه؟
و انا كيف سأعيش مع انسان يصعب التعامل معه؟
الخوف الخوف ثم الخوف

كلماتك تقطر وفاء و اخلاصا و جمالا وصفا في حبها
لكنني اظنك اخطأت بأحد الذي قد اخبرتك به ..
ان كان هنالك مجال للاصلاح
فاذهب و اصلح.. و اشعرها بالامان ..
فمن قلب الرجل ينتشر الامان راشا ً رذاذه على دنيا المرأة التي تحتاجه بقدر الكون..
و ستعطيه مقابله كل حنانها و عطفها و حبها.

سامحني على اسهابي.
ارجو لك السعادة

تسبيح
24-04-2011, 01:59 PM
سهل ممتنع
ومن أجمل ما قرأت
شكرا لك

البعد الآخر
25-04-2011, 12:39 AM
فارسة القلم.. أشكر لك مرورك الكريم.. شخّصتِ العلّة.. ووصفتِ الدواء.. أشكر لك مرورك واسهابك الذي من أجل مثله كتبت في المنتدى..

تسبيح.. أشكر لك أنت مرورك.. سرني كثيراً أنه من أجمل ما قرأت رغم أني ليس لي في الكتابة.. شكراً أيها الجميل..

زهرة الأدب
03-05-2011, 08:19 PM
أريدك أن تعلمي جداً بأني وحيدٌ في هذا العالم إلا من حبك
....موحد في الحب
شاعرية مرتفعة

تحياتي