PDA

View Full Version : لا تكن ليمونة !



أبو معاذ الخريف
20-05-2011, 05:39 PM
http://alwjd.net/vb/imgcache/60472.imgcache





لا تكن ليمونة !


كل الذي بذلته تطاير ذات ضحى كئيب ...
فقط صوت الباب حين ارتطم بعنف خلف منكبيه المستديرين الممتلئين شحما ولحما ... !

كل الذي قدمته ذهب هباء منثورا حين لم أستجب لطلبها التافه رقم ( 600006) فما كان منها إلا أن وصفتني بكل مصيبة .... ونسفت كل تضحياتي السابقة ....

كل حياتي وسنوات عمري أضعتها لأجل زوج طالما أذاقني الويلات ... وكنت طيلة ثلاثين سنة زوجة خادمة مربية ذليلة ... وبعد كــــل هذا العمر قذف بي خارج المنزل ...

الجملة الأولى تخص أبا والثانية لزوج مجحود ... ! والثالثة لزوجة منكوبة ....

كل الذين يقعون ضحية الجحود ( وقلة الخاتمة ) يرددون ذات العبارات ويمضغون الآهات نفسها ويؤكدون أن الأيام لو عادت فإنهم سيكونون مختلفين وسيتعاملون مع الأمر بشكل واقعي وبدون أن يكرس أحدهم حياته لمن حوله كليمونة !

ليمونة وشمعة وحذاء بل حتى ورق تواليت – أعزكم الله – لا يختلف الأمر فإن المقصد واحد ... وبالتالي فما مبرراتك أنت الآن لتجعل من نفسك شيئا من تلك الأدوات التي تستهلك ثم يرمى بها بعيدا ...

صدقني لن نستمع إليك بعد سنوات وأنت تهذي وتردد تلك العبارات أيضا ... تماما كما تفعل أنت الآن ربما مع أشخاص ينزفون الألم لأنهم اكتشفوا بعد صافرة الحكم أنهم استهلكوا ببشاعة ...

لن نخبرك أن ترمي من حولك في الطريق أو حتى أن تلتهمهم كضب جائع ولكننا نتوسل إليك ألا تبدد وقودك حتى آخر قطرة وربما بسفه في كثير من الأحيان ثم تأتينا نادبا بغيضا ....

تعلم من الآخرين واستبق لك من وقتك وجهدك ومشاعرك من فرحك وأنانيتك وعبثك من مالك وطعامك المفضل ووقتك المفضل وهواياتك المحببة .. استبق لك وللأوقات الصعبة شيئا من ذلك ....

حتى الذين حولك لم يجبروك أن تسكب لهم كـــــل شيء حتى ثمالتك المعكرة بشوائب ...!
صحيح أنهم بدوا حينها لطفاء وودعاء وفقراء وبدا أنهم يتمرغون عليك كقطط وادعة حينها لنيل ما يريدون وليمتص أحدهم منك كل شيء إلا أنك أيضا حينها كنت اليد العليا قبل أن تتحول إلى شيء أسفل لكنه ليس يدا حتى !

يمكنك تماما أن تتوقع نهايتك الآن قياسا على طريقتك في التعامل مع ذاتك ومع من حولك .... ليست دعوة للأنانية المجردة بالتأكيد , لكنها دعوة مؤكدة للتعامل مع الحياة بشكل واقعي ...

الذي يقدم الكثير من التضحيات لكنه لا يعوّل عليها الكثير أقل خسارة بالتأكيد من أولئك الذين يتفاءلون بالحصول على القدر الكافي من الجزاء الحسن نتيجة لتسخير قواهم لسنوات هرمة لخدمة من حولهم بتهور ...

لا شيء أفضل وأعقل بل وأكثر ربحية وجدوى استثمارية من التعقل , ومع أن الأنا تولد مشاغبة مع الإنسان في وقت مبكر إلا أن البعض وأدها حية منذ البداية بوعي أو دون وعي !

المثل والتضامن ورعاية الإنسان لمن حوله ورأفته بمن يعول وإشفاقه على من يهتم به كل ذلك وأكثر قيم رائعة لا يمكن طمسها أو حتى طلب تشويهها , لكن الفرق كبير بين ذلك وبين أن يتحول المرء في كل جزيئات حياته إلى ليمونة !

أن يصبح منهوبا تمتص سنوات عمره وتمضي منه بددا دون أن يشعر , ثم يولول في نهاية الأمر ... هذا باختصار ما أردت أن أوصله .... وأظن الأمر بيّن ...

مع تقديرنا الدائم لكل أشجار الليمون ... .

أنثى اليمامة
20-05-2011, 07:35 PM
كلام جميل .. بيدنا أن نصبح ليمونه ، او ان نعتدل ..

نص باذخ العطاء والحكمه شكراً لك ..

أبو مختار
21-05-2011, 07:12 AM
كنت أظن أنك ستأسى على حالنا نحن الرجال المعذبون في الأرض .
لكن كأنك تلمح الى المرأة باعتبار لفظة ليمونة , وكان يمكن أن تقول ليمون
ولكن سيصبح جمعا من الرجال المغبونين , الآن في بيئتنا البدوية الكحيانة أرى
أن الرجل هو الليمونة التي تعصر لآخر قطرة , هو يذهب الى المرأة ويدفع مهرا
ثم يستأجر بيتا , ثم يكدح كدحا عندك خبره , فيستدين ويتغربل وتستمر معاناته
مع الأبناء ثم يموت ببطء دون كلمة ثانكيو واحدة وأفضل شئ هو أن يموت موتة
سريعة ولا يتغربل في المستشفيات ويرى جحود الزوجة وعقوق الأبناء ...
يا رجال العالم اتحدوا , لا تكونوا ليمونا بعد الآن بل حنظلا مرا للآكلين ...
شكرا لك هذه الجوانب المنسية من حياتنا التي لا يأتي بها الا أبو معاذ الخريف
وقد شُغل العالم بالثورات والثوريين .

أبو معاذ الخريف
21-05-2011, 01:37 PM
أنثى اليمامة :

مرحبا بك ... وشكرا لك كثيرا ...

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــ

أبو مختار ...

أضحك الله سنك ... يعني مذكر ليمونة = ليمون ...
طيب ولا تزعل لا تكن ليمون ولا تكوني ليمونة !
بالنسبة للحديث عن الثورات فإن الجميع أصبحوا عزمي بشارة !
كن بخير وظل كما أنت تماما ليمونة جميلة لم تعصر حتى الثمالة ....

رهين المُحبسين
21-05-2011, 01:43 PM
ما سر الليمونة في حياتنا

آنا لا يوجد في حياتي ليومنة حتى الأن

وقد قاربت على إغلاق ال24

الليمونة ما منها فائدة فهي تضعف الدم !؟

الليمون فيه الفوائد بجانب الأكل اللذيذ

!!!

جميل ما خطت اناملك يا ابا معاذ ؟

رهين المُحبسين
21-05-2011, 01:47 PM
أبو مختار ...

أضحك الله سنك ... يعني مذكر ليمونة = ليمون ...
طيب ولا تزعل لا تكن ليمون ولا تكوني ليمونة !
بالنسبة للحديث عن الثورات فإن الجميع أصبحوا عزمي بشارة !
كن بخير وظل كما أنت تماما ليمونة جميلة لم تعصر حتى الثمالة ....


عزمي بشارة صناعة أمريكية صهيونية تم زرعه

بعد فلم أكشن حدث معه في الداخل المُحتل من قبل الصهاينة والأمريكان

كي يتحدث بإسم محور المُمانعة المزعوم :biggrin5:

الذي يضم في جوفه دول حماية الصهاينة !؟

وتسييس المقاومة .

أبو معاذ الخريف
21-05-2011, 11:19 PM
رهين المحبسين ..

أخشى أنك أسهمت من حيث لا تشعر في عصر الكثير من الليمونات ...
بالنسبة لعزمي فمجرد مثال للذين يتحدثون عن الثورات تنظيرا ....

Abeer
22-05-2011, 12:14 AM
،

التضحية في تعريفها، يعني أن لا تنتظر مقابلاً!، هذه هي التضحية..
أما العطاءات ذات المقابل المنتظر، فهي أشبه ما تكون بالدائن والمدين، بالبائع والمشتري .. يعني مثل هذه المعاملات الحسابية المحبَطة، والمحبِطة في آن ..

على كل، في الرصيف متسع لمثل هذا .... أظن!


..

فارسة القلم
27-05-2011, 07:42 PM
انا لم افهم الا ان مقالتك حديث للذات
و لم ادرك او اعِ ما قالوا عن الليمون و علاقته بالاناث!!
ربما سأعود لأقرأها مرارا علي افهم شيئا آخر
على كل ٍ
ما فهمتــُه ُ لحد الان رائع !!!
و ناسب تفكيري
مع ان الانسان الطيب .. يقرأ و يـــُعجـــَب ُ
لكنه لا يطبق !
انما تبقى طيبته هي الغالبة على طبعه !
دمت اخي

أبو معاذ الخريف
27-05-2011, 10:00 PM
فارسة القلم :

بالعكس شكلك فهمتيه جيدا والدليل انك اخبرتنا بقاعدة ذكية وجميلة هي أن الطيبين وإن أعجبهم التنظير الأناني إلا أنهم لا يطبقون ذلك ...

بالنسبة لليمونة فيمكن ان تكون ذكر أو أنثى إذ القصد هو العصر والاسنتفاد والاسنتزاف حتى القطرة الاخيرة
وسلامتك

فارسة القلم
02-06-2011, 12:41 PM
احببت ان اعود و ابتسم لردك الاخير ..
فشكرا
:)