PDA

View Full Version : تَناقُضاتٌ غَيرُ مُوَفقةَ



صالح سويدان
07-06-2011, 03:57 PM
.. .. .. ..



مَساءاتُ شِعْرٍ وانْثِناءُ مُتَيمٍ ..
كَمِعْراجِ صَوتٍ في ارْتِعاشَةِ قُبرَةْ



وَتَمْزيقُ قَلْبٍ وانْفَجارُ عُروقِهِ ..
يُضاهي انْتِهاءَ الحُبِ مِنْ قَولِ مَعْذِرَةْ



تَعربَدَ شَيطانُ القَبيلةِ مُنْكِراً ..
تَعابيرَ شِعري والقَصائِدُ مُسْكِرَةْ



فَصِرتُ أَقولُ الآهَ مِثْلَ مُجَندَلٍ ..
وَمِنْ حَرِّ حُزني هامَتِ الروحُ مُمْطِرَةْ



تَلَعثَمَ ثَغْرُ الشِعْرِ مِنْ قَمَرِ الجَوى ..
فَأَيْقَظْتُ لَيلي كَي يُسامِرَ مُقْمِرَةْ



مَزَجتُ الهَوى بالفُلِ أَجْعَلُهُ نَدَى ..[COLOR=darkred]

يُقيمُ على كَأسي لِتَبْدُوَ مُبْهِرَةْ



شَرِبْتُ اشْتياقي للحَبيبَةِ مُغْرَماً ..
وَقُلت تَعالوا نَسْتَظِلُ بِمُثْمِرَةْ



سَأَرْوي لَكُمْ عَنْ جُرْحِ كَوْنِيَ عِنْدَما ..
تَفَجَرَ نَجْمٌ مِنْ حَديثِ المُعَبِرَةْ



بِلادي الهَوى والشِعْرُ يَنْبُعُ عِندَنا ..
لِينْسابَ شَهْداً والضِفافُ مُعَطرَةْ



هُنالِكَ سَيّابٌ تَأَلقَ عودُهُ ..
بِأَرجاءِ شَوْقٍ والمَشاعِرُ مُزْهِرَةْ



وَليلُ الأَماني تَعْتريهِ حَبيبَةٌ ..
وَمِشْكاةُ روحي بالجُروحِ مُغَررَةْ


[center][B][SIZE=6][FONT=arabic transparent%

نحلة العسل
08-06-2011, 12:42 AM
شَرِبْتُ اشْتياقي للحَبيبَةِ مُغْرَماً
وَقُلت تَعالوا نَسْتَظِلُ بِمُثْمِرَةْ راق لي

عبدالله المشيقح
08-06-2011, 02:56 AM
حياك الله ياصديقي القاطع .

لقد ألبست البحر الطويل ثوبا مطرزا بألوان مبهرة .
بعدما كان خشن الملبس أصبح ناعم الملمس .
دمت بود

زهرة الأدب
13-06-2011, 10:59 PM
لك مساء عيد..

رشيق وعذب هذا القلم..
كن بخير
وفيض تحايا

شغف المعاندة!
14-06-2011, 06:24 PM
أخي صالح ما شاء الله..
مع أنني لستُ تلك الخبيرة بالشعر.. وكل مرة أقرأ لكَ أو للأخ رياض مثلاً أو الطيار حماه الله في غيابه! وشيزوفرينيا وبعض الإخوة الآخرين هنا أشتهي لو أنني عالمة بفنون الشعر معتّقة..
ولكنني ببساطة أستطيع تمييز أن مثل هذا الشعر جميل جداً بالفطرة..
على الأقل من الناحية التصويريّة والنغم المنساب بين الأحرف وسلاسة اللفظ مثلاً!

جعل الله لك الخير في موهبتك هذه..


سلامات... :)

الأمير نزار
11-07-2011, 01:24 AM
إذن أيها العريس متى تعود!

أرفع نصك العذب إلى الضوء
محبتي