PDA

View Full Version : تباشيرُ النَدى



صالح سويدان
09-06-2011, 09:43 PM
(1)
لا تقُل لي أينَ قلبُك .. ذابَ حباً دام فضْلُكْ
يا سُكوني يا جُنوني .. صاخبٌ بالحُبِ صَمْتُكْ
ضاع شطرٌ من حياتي .. ما رَأَتني فيهِ عَيْنُكْ
إِنْ تَسَلْني أَينَ قَلبي .. ظالِمٌ في القَول ثَغْرُكْ
أو تَلمْني في ضَلالي .. يا حَبيبي ضَلَّ لَوْمُكْ
لا تلمْني في جُروحٍ .. خَطَّها في القَلْبِ سَهْمُكْ
واقتحمني في هدوءٍ .. إنني طوعاً أتيتُكْ
فالمنى مِعراجُ قَلْبي .. والهَوى ذَنْبي وَذَنْبُكْ

...
(2)

هَلْ تُحبينَ افْتِتاني .. أَمْ تُريدينَ حَناني
يا جَمالاً حينَ يَبدو .. حاضِراً في كُلِ آنِ
مِنكِ روحي والأَقاحي .. مُتْرَعاتٌ بالأمانِ
وانْثِناءُ الروحِ حَتْمٌ .. في ارْتِعاشاتِ الكَمانِ
والليالي مُقْمِراتٌ .. فالندى بَدرُ الزَمانِ
روحُ روحي يا حَياتي .. مالَها في الصَدرِ ثاني
لو تَضمينَ اشْتياقي .. لانْحَنَى وَرْدُ المَكانِ
أَنتِ نورٌ في سَمائي .. واشْتِعالُ العُنفوانِ
وانسكاباتي بِحَرفٍ .. فارْتِواءٌ للمَعاني
إِنْ تَجافى الكُلُ عني .. فاجْعَليني لا أُعاني
واحْضُنيني وادفُنيني .. عِندَ تَلِ الأُقحُوانِ
قَدْ عَلِمتُ الآنَ حَقاً .. أَنني يَسمو كياني
لَمْ أَزَلْ أَشْتاقُ حُباً .. والهَوى جُلُ امْتِناني
فاسْتَظلي في شُعوري .. إِنَّهُ عَينُ التَفاني

...


(3)

هَلْ تُراني أَقْتَفيكِ .. أَمْ تُراني أَجْتَويكِ
مُفْعَمٌ ثَغْرُ اشتياقي .. هَمَّهُ ما يَعْتَريكِ
مُنْذُ أَنْ قُلْتُ افتتاني .. هامَتِ العُشاقُ فيكِ
...

(4)
يا سكوني وانفجاري .. ليسَ في قلبي سِواكِ
مُذْ عَرَفتُ الحُبَ بَدراً .. والليالي من ضِياكِ
فاغْمُريني يا مَلاذي .. هامَ نَبضي في هَواكِ


h*

زهرة الأدب
13-06-2011, 09:15 PM
عذب ما هنا
..
دمت كما تحب
وفيض تحية

الأمير نزار
11-07-2011, 12:25 AM
مررت قبل قليل بنص تناقضاتك الموفقة
والآن هنا
ربما هي ليلة العذوبة يا صالح
شكرا لك

حبيبة عراقي
11-07-2011, 05:43 AM
تخجلني مثل هذه الأشعار التي تجعل الكلمات تتووه مني مع كل بيت اقرأه ازداد حيرة الى ان اتت النهاية وقتلت مصطلحاتي

عذرا لخروجي دون اطراء سأترك الامر هذا لك لتختار المناسب

خولة
11-07-2011, 09:05 PM
إِنْ تَسَلْني أَينَ قَلبي .. ظالِمٌ في القَول ثَغْرُكْ
أو تَلمْني في ضَلالي .. يا حَبيبي ضَلَّ لَوْمُكْ
لا تلمْني في جُروحٍ .. خَطَّها في القَلْبِ سَهْمُكْ


جميل غزير كعادتك
عذبة المعاني رقيقة العاطفة ..
خفيفة طريبة الايقاع

شكرا لجمالك يا سويدان

خالد عباس
12-07-2011, 05:57 PM
متدفقة هي بعذوبة وسلاسة

رشيقة تقفز ين حنايا القلب

الجرس رائع للغاية

أشبه ما تكون بالقصائد الغنائية التي ازدهت في عصور

الوصال والجمال


شكرا لك يا صالح

صالح سويدان
13-07-2011, 03:45 PM
زهرة الأدب شكرا جزيلا على المرور
الكريم

لك الخير

صالح سويدان
13-07-2011, 03:46 PM
مررت قبل قليل بنص تناقضاتك الموفقة
والآن هنا
ربما هي ليلة العذوبة يا صالح
شكرا لك


لا عذوبة من غيرك يا أمير
كيف لا وأنت تلبيني في نصوصك الأخيرة

لك الخير يا من أشتاقك
عدتُ إليك :h:

:er:

صالح سويدان
13-07-2011, 03:47 PM
تخجلني مثل هذه الأشعار التي تجعل الكلمات تتووه مني مع كل بيت اقرأه ازداد حيرة الى ان اتت النهاية وقتلت مصطلحاتي

عذرا لخروجي دون اطراء سأترك الامر هذا لك لتختار المناسب
يسعدني مرورك
لك الخير يا أنا

صالح سويدان
13-07-2011, 03:48 PM
جميل غزير كعادتك
عذبة المعاني رقيقة العاطفة ..
خفيفة طريبة الايقاع

شكرا لجمالك يا سويدان

ليلك
أشتاقكم جداً
مرور كريم يثلج الصدر

لك الخير

:er:

صالح سويدان
13-07-2011, 03:48 PM
متدفقة هي بعذوبة وسلاسة

رشيقة تقفز ين حنايا القلب

الجرس رائع للغاية

أشبه ما تكون بالقصائد الغنائية التي ازدهت في عصور

الوصال والجمال


شكرا لك يا صالح

سيد الجبل
تفديك الروح
أسعدني أن نالت رضاكم

لك الخير

همم
15-07-2011, 07:03 PM
هذِه أجْمَل ! : )

صالح سويدان
15-07-2011, 07:57 PM
همم على الرأس والعين
حياك