PDA

View Full Version : كــــــــــــــــــــ ثُقب إبرة



بلا ذاكره
10-06-2011, 03:04 AM
حين تبدأ يومك بسؤال أعرج عليك أن تتوقع أن تنام بجوار علامة استفهام بلا نقطة أسفل منها


من أنا ؟
صفحة والسطور غياب
ربما كانت لحظة المعرفة هي أكثر اللحظات الموغلة في الجهل ، وكأنك تعرف أنك لن تعرف
وبعد حين ستنسى وتمضي كأن لم يستوقفك السؤال مرة .


قمة الأسى أن تمسك حلمك بيدك ثم تخنقة في قبو الخوف لأن أحداً لن ينصفك
ولأن أحداً لن يغفر لك احتفاظك به



أما بعد ..
ليس لأنه الليل
ولا لأن أحلام المغتربين تنضج على جمر الغياب
ولا لأن قلباً صار بين أضلعي ينبض
ليس لأنه الخوف
ولا لأن الودق يضرب نافذتي بغضب
ولا لأن روحي تصل إلى حافة الخروج ثم تعود لاتلوي على شيء
ولا لأن الأماكن التي ظننتها شاغرة قد امتلأت بسواي
ليس حزن المدلجين في الخلوات
ولا آخر أنباء المحطمة قلوبهم
وليس السهر وعذر الحنين المتسامي في عمقي
ولا احتضار الكلمات الميتة منذ زمن
ولا جنون الصمت الواقف على أطراف البوح ،، المتردد ،، المتلكئ ،، الجبان كثيراً ،،
ولا صقيع الوجه المتشبث بالذاكرة ، يبدو هزيلاً ، ويجبرني على بكاء مكتوم
ولا أصابع أمي الباردة تجس جبيني فترتعب
والحمى مجرد نفح من نار الأفئدة
ولا صوت أبي المتعب يقص حكايا الراحلين
وألمح في صوته غصة أنشجها على سريري قبيل المنام
ولا أغنيات جدتي عند المغيب تنصت لها شمس الرحيل
ويرددها الشفق الأحمر بلحن حزين
ولا أنا
أرقب الكون يغط في صمت كئيب
يتماهى وشعث الأشجار المستسلمة للريح ، تتخلى عن أعشاش عصافير تأوي إليها بأمان
وأموت أحياناً لأن صوتي يصل متأخراً
والسامع غير قادر على الاستيعاب
وأموت أخرى لأن الوقت محتال كبير
وأنا أكثر الناس سذاجة ودِعَه
وأحيا لأنه يمر بي ويسكب كأس الحياة في وجهي
فأصحو من موتي مذهولة
وأنساق للحياة أخرى كأني خلقت من جديد .



ياصاحبي السجن
كلانا خلف قضبان من نوع ما
وكلانا بداخله شيء يحتضر
فما الفرق بين أن تركل حصاة في الطريق بحذاء مكشوف المقدمة أو بدون حذاء
في النهاية سيؤلمك إصبعك الكبير


واستوت على الجودي
كانوا يسخرون
وكان الطوفان يسخر أكثر
كانوا يكفرون
وكان البحر يستأذن ربه والموج يتأهب
والسماء تنتظر أمر ربها والسحب تنادي بعضها
وهم اليوم يسخرون ويكفرون ولاعاصم من أمر الله



بطاقة بريدية
الرسم في الوجه الآخر لا يشبهني
والمكان فيه ليس لي به إنتماء
ولاحتى بمقدار إنش أو أقل أو أكثر
فالهوية ياأنت لاتعبر دائماً عن حاملها
قد يكونا اجتمعا مرغمين
وقد يكون أحدهما لم يعرف الآخر بعد
الأمر أشبه بكفيف يحمل بيده شمعة
لن يطال منها إلا الحرق !



ولبثوا في كهفهم
ليست كل الأنفاق تنتهي بمخرج
ولا كل الدروب تحمل لوحات إرشادية
كما أن اليافطة على المتجر لاتعبر عما في الداخل بالضرورة
قيل أنها رموز وقيل أيضا عناوين وقيل لاشيء مجرد تفاصيل غير جديرة بالاهتمام


أتواصوا به
في مرايا الواقع تظهر الخيالات كأشباح مضحكة
وفي مرايا الحلم تبدو الحقائق مشوهه كخفافيش الظلام
وحدهم البارعون في الحلم يتقنون تنقيح المستحيل وتشذيب المرفوض وصنع تماثيل مقبولة لمارد الأمنيات ليسكن مصابيح الأمل



صفراء فاقع لونها
الصناديق المغلقة تغري دوماً بفتحها
لكن قيمة الصندوق تتلاشى كلما زادت مساحة خوائه
في النهاية كل الأشياء تأخذ حجمها الحقيقي حين تزول المؤثرات




بكل الأحوال عليك أن تداري شمعتك من الريح ،،

إضـافة
10-06-2011, 03:35 AM
.


حينما تقرأ بعضَ الأشياء , الأفكار , الصّياغة , ترتيبُ الأفكار ..
, تُصاب بنوعٍ من - الغِبطة - !
.
جميل ماهُنا يا طاهرة , جميل جدّاً ..


الرسم في الوجه الآخر لا يشبهني

شُكراً جزيلاً


-

أنستازيا
10-06-2011, 10:30 AM
::




في مرايا الواقع تظهر الخيالات كأشباح مضحكة
وفي مرايا الحلم تبدو الحقائق مشوهه كخفافيش الظلام
وحدهم البارعون في الحلم يتقنون تنقيح المستحيل وتشذيب المرفوض
وصنع تماثيل مقبولة لمارد الأمنيات ليسكن مصابيح الأمل.


مدهشة .!

الأحلام حبوب لمنع الأرق.!

بلا ذاكرة..
لكِ :rose:

فارسة القلم
11-06-2011, 11:57 AM
ذكرتني بهذا الصورة لفنان سيريالي ..
ارجو ان تقبلها مني الان
و لي عودة
http://im4.gulfup.com/2011-06-11/1307782608751.jpg (http://www.anavip.net/vb/)

فارسة القلم
11-06-2011, 12:20 PM
قد لا نستطيع في الوقت المناسب ان ندرك
انه في كثير من الاحيان
تكون عيننا اكبر بكثير من ثقب الابرة فنراه صغيرا جدا
و هو في الحقيقة يتسع لـــــــ ( قافلة ) !!
دمتي سعيدة اختي

الطقس
11-06-2011, 12:46 PM
قمة الأسى أن تمسك حلمك بيدك ثم تخنقة في قبو الخوف لأن أحداً لن ينصفك
ولأن أحداً لن يغفر لك احتفاظك به

بكل الأحوال عليك أن تداري شمعتك من الريح ،،

رائعة أنت على الدوام يا بلا ذاكرة ,

كم أتمنى أن أرى جمالك , في حرف يضحك !

في حفظ الله

بلا ذاكره
13-06-2011, 10:30 PM
.


حينما تقرأ بعضَ الأشياء , الأفكار , الصّياغة , ترتيبُ الأفكار ..
, تُصاب بنوعٍ من - الغِبطة - !
.
جميل ماهُنا يا طاهرة , جميل جدّاً ..



شُكراً جزيلاً


-

الشكر موصول لمرور يفيض رقياً
أهلاً بك أخي الفاضل

بلا ذاكره
13-06-2011, 10:35 PM
::



مدهشة .!

الأحلام حبوب لمنع الأرق.!

بلا ذاكرة..
لكِ :rose:



الأحلام هي المهدئ الذي نحتاجه كلما أجهدنا الواقع

سعيدة بك ياصديقتي
بساتين من :rose: تليق بك .

بلا ذاكره
13-06-2011, 10:54 PM
قد لا نستطيع في الوقت المناسب ان ندرك
انه في كثير من الاحيان
تكون عيننا اكبر بكثير من ثقب الابرة فنراه صغيرا جدا
و هو في الحقيقة يتسع لـــــــ ( قافلة ) !!
دمتي سعيدة اختي

أهلاً بك عزيزتي
وشكراً لك على اللوحة الجميلة .

بلا ذاكره
13-06-2011, 11:45 PM
رائعة أنت على الدوام يا بلا ذاكرة ,

كم أتمنى أن أرى جمالك , في حرف يضحك !

في حفظ الله

أهلاً بك أخي

زهرة الأدب
14-06-2011, 08:33 AM
ليست كل الأنفاق تنتهي بمخرج
ولا كل الدروب تحمل لوحات إرشادية

كوني بخير
أيتها المبدعة
فيض تحايا وكل الود

قس بن ساعدة
14-06-2011, 10:35 AM
قمة الأسى أن تمسك حلمك بيدك ثم تخنقة في قبو الخوف لأن أحداً لن ينصفك
ولأن أحداً لن يغفر لك احتفاظك به

قمة الأسى يا بلا ذاكرة أن نحضر متأخرين عن كلام جميل كهذا
بارك الله بك أيتها الفاضلة

مريم.
14-06-2011, 04:18 PM
..
ومن النّسماتِ أيضاً، يُداري النَّاسُ شموعَهمْ.
أمّا الرّيح .. فنُداري عنها رؤوسنا خوفاً من أن يأخذَ الهواءُ برفقتهِ صورَ أحبّتنا من الذّاكرةَ وينسى -يوماً- أن يُعيدها.
أو ننسى، فنغيّرَ عناويننا .

كنتِ جميلةً هُنا ، أحببتُ هذا النصّ، فشُكراً لكِ .

بلا ذاكره
19-06-2011, 02:42 PM
ليست كل الأنفاق تنتهي بمخرج
ولا كل الدروب تحمل لوحات إرشادية

كوني بخير
أيتها المبدعة
فيض تحايا وكل الود

أشكر لك لطفك عزيزتي
لك مثلها وأكثر - تحاياك وودك -

بلا ذاكره
19-06-2011, 02:45 PM
قمة الأسى يا بلا ذاكرة أن نحضر متأخرين عن كلام جميل كهذا
بارك الله بك أيتها الفاضلة

وبك بارك
أشكر لك جميل حضورك

بلا ذاكره
19-06-2011, 02:49 PM
..
ومن النّسماتِ أيضاً، يُداري النَّاسُ شموعَهمْ.
أمّا الرّيح .. فنُداري عنها رؤوسنا خوفاً من أن يأخذَ الهواءُ برفقتهِ صورَ أحبّتنا من الذّاكرةَ وينسى -يوماً- أن يُعيدها.
أو ننسى، فنغيّرَ عناويننا .

كنتِ جميلةً هُنا ، أحببتُ هذا النصّ، فشُكراً لكِ .

وأحياناً يامريم يتطلب الأمر أن نداريها حتى من أنفاسنا !!
سعيدة بمرورك أيتها الجميلة
والشكر لك أيضاً

shahrazed
19-06-2011, 05:36 PM
حرفٌ بلا ذاكرة ، فكيفَ بهِ بــ ذاكرة .
قدْ أسرفتِ يا أنتِ .

الأمير نزار
21-06-2011, 11:32 AM
بدأ النص جميلا
لم أتوقع أن يصبح مدهشا فيما بعد!
لغتك الكتابية رائعة
تعتمد على الرمز والأسطورة والتداعي النفسي
والإحالات اللفظية والتناص الجميل...
الفكر في نصك عميق
والأداء راق
شكرا لك

بلا ذاكره
24-06-2011, 03:12 PM
حرفٌ بلا ذاكرة ، فكيفَ بهِ بــ ذاكرة .
قدْ أسرفتِ يا أنتِ .

شكراً لمرورك الجميل ياجميلة :rose:

بلا ذاكره
24-06-2011, 03:15 PM
بدأ النص جميلا
لم أتوقع أن يصبح مدهشا فيما بعد!
لغتك الكتابية رائعة
تعتمد على الرمز والأسطورة والتداعي النفسي
والإحالات اللفظية والتناص الجميل...
الفكر في نصك عميق
والأداء راق
شكرا لك


الشكر لك أخي الفاضل لكرم الحضور والإطرء
أهلاً بك

محمود محمد شاكر
01-07-2011, 07:02 PM
ليس بغريب أن يكون كلام كهذا سيارًا يعبر القارات ..مثله مثل نصوص مشاهير الكلمة والحلم والذاكرة
عظيم جدًا يا بلا ذاكرة

جيلان زيدان
03-07-2011, 03:36 PM
جميل بلا ذاكرة

كـ ثقب أوزون .... يمرر أشعة ليست هنا !

...

بلا ذاكره
07-07-2011, 03:57 PM
ليس بغريب أن يكون كلام كهذا سيارًا يعبر القارات ..مثله مثل نصوص مشاهير الكلمة والحلم والذاكرة
عظيم جدًا يا بلا ذاكرة

شكراً لذوقك ولطفك أخي الفاضل
وكما يقال فإن الكلام صفة المتكلم
أهلاً بك

بلا ذاكره
07-07-2011, 04:02 PM
جميل بلا ذاكرة

كـ ثقب أوزون .... يمرر أشعة ليست هنا !

...

أنتِ الجميلة ياجيلان
أسعدني جداً هذا المرور