PDA

View Full Version : إلى مفتي لبنان الشيخ قبّاني



علاء زهير كبها
17-06-2011, 03:45 PM
إلى مفتي لبنان الشيخ قبّاني
علاء زهير كبها



يا شيخ مالَكَ قد كسرتَ الجَرّهْ
وكشفتَ ناباً قاطعاً في كَشْرَهْ



جرّدتَ سيفك في وُجوهِ القومِ إذْ
لجأوا إليكَ وما كفتكَ الدُرّهْ



ونَعَـتّهُم بالسيئاتِ فظاظةً
وأريتهُم شراً ومِنْهُ أشَرّهْ



جاؤوك ضيفاً ما حفِظتَ وِفادةً
هلا صبرتَ وما قطعتَ الشَعْرَهْ



يا شيخُ تلك خطيئةٌ في حقِّكِمْ
يا شيخُ ليست من قبيل العَثْرَهْ



ألقيتَ سُمّاً يَستطيرُ وفتنةً
وكسرتَ باباً ويلها مِن كَسْرَهْ



قالوا الذنوبُ كبيرُها وصغيرُها
في الأصل كِبْرٌ ناتجٌ عن كَبْرَهْ



أخطأتَ في التقدير إنّك واهمٌ
لو كنتَ تفقهُ ما أثرتَ النَعْرَهْ



لو كنتَ تعدلُ ما حملتَ شناءةً
وسمعتَ شكوى قد تُزيل مَضَرّهْ



مُستضعفون تُذلِّهم في ضَعفِهمْ
فاللهَ أسألُ أن تذوقَ الكَرَّهْ



وتُهدِّدُ "الداعوقَ" جَرفاً ماحقاً
فنطقتَ كُفراً واستبحتَ الكَفْرَهْ *



آذيتَ شعباً صابراً في محنةٍ
كم موجةٍ حطَّمْتِها يا صَخْرَةْ



وتسابقَ الوسطاءُ بابكَ علّهم
أنْ يَقلَعُوا شرّاً يُطِلُّ وجَذْرَهْ



لكنْ رَفضتَ وقُلتَ أنّى قَلعُهُ
لا شيء أكبر من جنابِ الحَضْرَهْ



آلمتنا واللهُ حسبُكَ إنّهـا
من طعنةِ الأهلين سالتْ عَبْرَةْ



كنّا نعدُّكَ ظهْرنا فطعنتنا
ودفنتَ صرختَنا بقلبِ الحُفْرَةْ



وسيذكرُ التاريخُ موقفكَ الذي
أظهرتَ في العُدوانِ آخِر مَرّهْ



خلّيكَ ينفعكَ الذين توَدُّهم
هم أسلموا لبنانَ يومَ العُسْرَةْ



ولسوف يُسلمْكَ الذين توَدُّهُم
ولسوف تذكرُ ما أقولُ بحَسْرَةْ



إنِّي لأرجو أن تعود مجدداً
عدلاً صبوراً قائماً بالفِطْرَهْ



والله يقبلُ عبدهُ من توبةٍ
من تاب للرحمن أحكمَ أمْرَهْ



وصلاة ربيَ للرسولِ وآلهِ
والصحبِ خيرِ الناسِ أهلِ النُصْرَهْ


__________________________________
* يقول الرسول صلى الله عليه وسلم: (لا ترجعوا بعدي كفارا يضرب بعضكم رقاب بعض) .

علي مي
18-06-2011, 01:28 AM
بوركت يمناك ياصديقي على هذه القصيدة
بخصوص بذيء اللسان المدعو قباني , فماذا تتوقع من إمعة و تابع لسياسات أرباب المهادنة و الانهزامية و بث الفتن المذهبية غير ذلك
على العموم كل إناء بما فيه ينضح

و الأيام دول
و كأس الحنظل الذي تجرعه الفلسطيني في بلاد الشتات
هاهو اليوم يدور عليهم .
و إن كنا ذقناه خارج بلادنا المقدسة
فعرب اليوم يتجرعون منه وهم في أقطارهم .

إن مجرد المقارنة بين تعامل لبنان مع فلسطيني لبنان
و تعامل تركيا مع لاجئي سوريا
كاف للمس الفرق بين الإنحطاط و الحيوانية في أبشع صورها الآدمية و العربية منها بالذات!
و الحضارة و الرقي و الإنسانية التي شهدها هذا القرن .
لك التحية.

جاسم نهار
18-06-2011, 09:44 PM
صدق من قال أن مشاكل العرب داخلية أكثر منها خارجية .. قصيدة جميلة وصارخة أخي علاء فدمت سالماً ..

علاء زهير كبها
20-06-2011, 01:22 AM
بوركت يمناك ياصديقي على هذه القصيدة
بخصوص بذيء اللسان المدعو قباني , فماذا تتوقع من إمعة و تابع لسياسات أرباب المهادنة و الانهزامية و بث الفتن المذهبية غير ذلك
على العموم كل إناء بما فيه ينضح

و الأيام دول
و كأس الحنظل الذي تجرعه الفلسطيني في بلاد الشتات
هاهو اليوم يدور عليهم .
و إن كنا ذقناه خارج بلادنا المقدسة
فعرب اليوم يتجرعون منه وهم في أقطارهم .

إن مجرد المقارنة بين تعامل لبنان مع فلسطيني لبنان
و تعامل تركيا مع لاجئي سوريا
كاف للمس الفرق بين الإنحطاط و الحيوانية في أبشع صورها الآدمية و العربية منها بالذات!
و الحضارة و الرقي و الإنسانية التي شهدها هذا القرن .
لك التحية.


صديقي الشاعر القدير علي مي ..
ما قام به الشيخ مؤلم ومؤذي
لم يكن هناك داع للنزول لهذا المستوى
لكن الله أراد أن يرينا وجها لم نكن نعرفه
وهذا غيض من فيض ممن نراهم كل يوم وهم بألف وجه

أشكر لمرورك الذي أسعدني وتعقيبك الرائع

مودتي القريبة

الأمير نزار
21-06-2011, 05:57 AM
بوركت على شعرك الجميل
والتزامك الأجمل
شكرا لك مبنى ومعنى