PDA

View Full Version : هناك الحديد يغني



خالد عباس
06-07-2011, 12:48 AM
هناك الحديد يغني
ويومي لنا بحديث النهارْ
وبين الجدار وبين الجدارْ
قرأت على القيد نقشا جميلا
تشع حناياه لحن انتصارْ
قرأت النشيدْ
وقلت لنفسي ترى من يخط أغاني بلاديَ
فوق الحديدْ؟
ويكسر بالصبر صمت الجليدْ
وعند ازدحام الحروف ببالي
تنفس بين حروفي الحديدْ
تنفس ثم شكا ضعفهُ
وكيف ارتدى هو ثوب الأسيرْ
وكيف بدا الساعدان عليه بشكل القيودْ
تنفس ثم توارى الزفيرْ
عرفت الذي خط ذاك النشيدْ
تذكرت تلك العروقَ عرفت الذي خط ذاك النشيدْ


بقلم: خالد عباس
6/7/2011


همسة:
الأخوة زوار الساخر الأكارم
إن ما يكتب هنا من إبداعات الأعضاء
ولهم وحدهم حق النشر والنقل...........

الأمير نزار
06-07-2011, 01:30 PM
نص جميل
فيه تفاؤل سيابي
لم أجد التفاصيل الأنيقة التي اعتدت عليها في شعرك
ربما كان النص زفرة ذات تبرم
شكرا لك

خالد عباس
06-07-2011, 11:11 PM
أمير القوافي:

شكرا لمرورك الهادئ الذي بث الحياة بين حروفي

في الواقع تخبو القوافي في بعض نصوصي بين الحين والآخر

وقد ساعدني ذلك في النهوض في أكثر من نص

حيث إنه يشكل دافعا لي لأكون أحرص في كل مرة

تحيتي لك

حبيبة عراقي
10-07-2011, 05:05 AM
لكل رؤيته احمد الله اني لا اعلم بالشعر ولا بالعروض كالأمير لكي احب الكلمات وفقط

هنا يا سيد الجبل رايت في كلماتك العزاء للأسرى تلك الطائفه التي انسى انها موجودة بين البشر لصوت قوته أعلى من ان يسمعه الغافلون امثالي

اعتقد انها رائعه لا اعلم هل هي كتبت بقلم مجرب للحديد فشعر بكل هذا ام كتبت بمشاعر صادقه متضامنه شعرت بألمهم

شغف المعاندة!
10-07-2011, 08:08 AM
ام كتبت بمشاعر صادقه متضامنه شعرت بألمهم
وربما يكون هو أصلاً من "ضمير هم"...
سلامي لكِ أختي..
.
.
.
وسلامي لكَ أخي خالد.. وفرج الله كربتك.. "قال بيقولولك عيارها 6 أشهر حكايتنا, شو رأيك؟"
أبشِر بأيام طويلة يتعاقد فيها شيطان شِعرك مع نشرة الأخبار.. :ops2:
وقلت لنفسي ترى من يخط أغاني بلاديَ
فوق الحديدْ؟
ويكسر بالصبر صمت الجليدْ
سبحان الله.. نفس السؤال كان يصاحبني البارحة في كل الشوارع... وعبارة "الحيطان دفتر المجانين" تلوح في الأفق مثل مهرّج مخطئ!.. فـ"الحيطان صارت دفتر الحريّة!".. واحتوت على أسطحها حرب إعلاميّة.. عتادها "البخّاخ" و"الدهان" و"شتى أنواع العبوات"..
لكنّي لن أصدّق بقية كلامك.. الحديد هو الذي... معقولة؟

خالد عباس
10-07-2011, 03:27 PM
الفاضلة حبيبة عراقي:
كل الشكر لك فقد واسيت أنت أيضا حروفي المتزاعلة مع شيطان شعرها
وبالنسبة للنص ليس من تجربة ولا أي شيء آخر إنما مجرد أبحار في الخيال
للكتابة عن صمود وصبر الاسرى في زنازينهم

الفاضلة شغف المعاندة:
أنا مقاطع لجميع نشرات الاخبار اليوم لان لا مصداقية لدي إلا لما أراه
من أخبار بأم عيني والتي سياتي دورها في جعبة شيطاني في الوقت المناسب

أما عن تجربة الحديد والكتابة عنها فهي فكرة قديمة جدا في بالي لم يتسنى لي الكتابة عنها حتى الآن

ولا علاقة لها بما يكتب على الجدران خلال المرحلة الراهنة

وقد أبحرت في المجاز والخيال

ولربما لم تسعفني القوافي في بوح ما أريد بشكل واضح

فأنا عنيت بالكلام الذي فوق الحديد هو آثار عروق يديه الصلبة التي حفرت انطبعت على القيود

التي ارتصت على ساعديه وحفرتها (خيالا)

ولربما تكون قيود الحديد هذه

أرحم من القيود المعنوية والفكرية التي كبلتنا لأعوام طوال...........