PDA

View Full Version : العالم هاوية



بافاريا همنغواي
07-08-2011, 06:27 AM
ـ




(1)

وأنت واقفٌ , راقب الكراسي , ريثما تجد
مقعدا شاغرا واجلس ,
اجلس
حتى
ترتاح .
وتمسك
جيدا
بنفسك ,
فالعالم .. هاوية نسقط فيها ,
ولاحافة هناك تجنبنا زلة الوقوع الأولى ؛
كلها هاوية ؛ حتما سنسقط , وتفصلنا مسافات ,
وأقربنا للقاع ؛ قليلٌ من الوقت , وسيرتاح .






(2)
هذا العالم ليس مريحا بما يكفي لتنام ؛ كل حوادثه مريبة , تدعو للشك ,
تجلّد , وأبقي عينيك متوثبة كقط يتصيد فريسة,
نبّه حواسك ألاَ تنطلي عليها حيلة النوم ؛ فتخدعها بأن كل شيء على ما يرام ,
العالم
يحدث أن يغزوك بسرعة وأنت ساهٍ ؛ فانتبه مواقع ما ترمقُ عينيه .



(3)

كلاب الشارع المسعورة لم تتعلم يوما الأناقة مع العابرين,
فمتى ما واتتها الفرصة مارست شغبها , وأناقتك لاتسعفك أن تدفع عنك شرها , وهي لا تعرف إلا العض , وأنت لم تتعلم سوى أن تكون أنيقا , فعليك إما أن تكون مسعورا , أو أن تتعلم هي الأناقة !!!
إضحك ..إضحك إضحك الآن ؛
ألأنك أنيق وهي مسعورة ؟!
لكن لاتبكي حينما تعضك ؛ فهي لاتعرف إلا العض
وأنت لاتعرف العض .

(4)

العالم مفتوح فمه كسمكة قرش , أسنانه ؛ طويلة كمسلة فرعونية , حادة جدا كشفرة؛ آن بردها , فلا تحاول أن تثور كالغوغاء ؛ فلا تفهم كيف تُساق أجنحة الجيش العريض باتساق , وأنت عاري الصدر أمامه .
أين درعك البرونز ؟ ! الذي أهديته لك , هذا !!
تدري ؟ كنت قد حفرتُ أرضنا البارة ,فوجدت كومة من معدن يشبهنا لونه , فصهرته , فكان الدرع هذا , يبدو أن رطوبة وطننا التي تزايدت قد مررت يدُ الزنجار لتهشمه .

(5)
إلى متى تخدعك دروشتك بنفسك , ترافقهاكظلها, و لاتنفك لحظةً عنها ؟ لمَ لا تجرب أن تراوغها وتهرب ؟! جَرِّب.
إسمع ؛ دروشتك هذه , تلعب بك , قرب نبع القرية , حيث يتجمعون, في كل مساء للهو , تنفش شعرها بينهم وتغمس نفسها في الترعة الوسخة, وتخرج وثوبها يشخب منه الماء , و تقهقه كمن به جِنِّة , كله حتى تفرض فوق رأسك جنحة الخُبل , فيطأك الناس ويهزأوا منك , فتنفجر بكل لؤم ضاحكة عليك , ليس ذنبها كونها تعتبرك تبيعا لها لا حول لك ,إسمعها ؛ إنها تحيك نكات عنك وتنشرها بين الناس , فــ إلى متى تتركها تُشينك ؟!




(6)

لو مارست نفسك لن يرضَ العالم عنك , لن يفهمك ,
سيطيل المُحاكمة , وجلساتها ستتوالى , لتُحاكمك , وسيسألونك في كل قضية
" كم مرة كنت أنت ؟ ... بلا مواربة أجب ؟ هاه ؟
كم مرة لبست ثوبك ولم تلبس ثيابنا ؟"
جردوك ثوبك ,
وحرجا من أن يفضحوا عُريك .. لملمت ثيابهم التي رموها في وجهك ولبستها !!
ورعك لن يهزم سواك , وهم لن يتورعوا أن يهزموك .
ستطول الأسئلة ولا جواب عندك .. ولن تكون سوى الــ مسخ ؛ لاتعرف ملامحك , فلا يتوانوا أن يحاكموا من يتوه عن الجواب فيسهل أن يُذنبوك ؛ المشوه مزعزع الثقة بنفسه , يلتفت لمن حوله بسؤال عن مدى إجادته في الجواب حتى يتقبلوا قبحه الذي سمح أن يشموه به .
حاكمهم , أثر الغبار في وجوههم أن عبدّوك لأفكارهم , غَمِس روحك بالطين ؛
كما كنت تصنع في مزرعة جدك في الريف ؛ تحبها لأنك مارست شيطانك وملاكك فيها , عبثت وربتّ , زلزلت تحت قدميك الأرض ونظّمت القش , لم يكن أحدا يراقبك فيها , وهذا كان يريحك , فمارست الإنسان خفية , وتعلمت أبجديته من خلفهم , كانت تدرء عنك أعينهم شجرة اللوز الكبيرة , ورائحة الليمون المنتشرة تضيع رائحتك ,
هناك من يحبك وتحبه , تجتمع معهم على كلمة , وتجمع يدك معهم فتخطو بعيدا عن العالم الذي يٌسقطك , فلا تمارسك , لاتمارس صوتك , ولا سمعك , ولا حتى عينك ترى ما تراه فعلا , شبّهوا عليك الصور ,
أنت حر
كائن حر ..فلا تسمح أن يسقطك أحد في حفرته .




ــــ

ـ






ـ
ـ

زهرة الأدب
08-08-2011, 03:52 AM
أما أنا فحرة

كن كما يحب الله
و
فيض تحايا

الأمير نزار
08-08-2011, 03:26 PM
النص رائع ويستحق الضوء
شكرا لك

آيفن
09-08-2011, 01:45 AM
أتفق مع الأمير نزار .
عادة ما أقرأ يا أماني ولا أترك خلفي أثراً .
نصك هذا جميل جدا .

:)

بافاريا همنغواي
09-08-2011, 02:37 AM
ـ





(7)

لن تفقده ؛ هذا العالم ,
وأن تفكر طيه تحت ذراع النسيانٍ ؛ فمستحيلٌ , أخبرني كيف ستنفضه من أنفك ؟!
ما من بد إلا و تشتبك ريحه في ثوبك , عمرك , لونك , حاجاتك , الناس .
لن تنساه , صدقني , ولو بعُدتْ بك الموانئ ؛
فذاكرتك كأم تفقد ريح وليدها الميت
؛ فأنى لك أن تستبدله ؟!




(8)
العالم لو تدري مخلبٌ , يتصيد العزلى ,
تَسَمّع صراخه الغاضب ؛ في شعر إميلي ديكنسون , بال على شِعرها فلوثه , وخنق حنجرتها بغصة , أبكاها ألفا وسبع مائة وخمساً وسبعين قصيدة , كلها رسائل تتوسل إليه فيها أن يتركها وشأنها .

(9)
العالم رئيس دولة تحكم بقانون شمولي , شرقيِ اوسطي , لا يسمع إلا صوته , وشعبه إن تَعرّضه بشيء يحتاجه , زجهم معتقلاته,
ولسان حاله" والله عال , وطلع لكم لسان يا عيال"......" تودون مقاسمتي في رزقي ورزق عيالي ؟




(10)
العالم رجل أعمالٍ برجوازي يزج اتباعه في مصانعه الـــــــــ يعج بها ضجيج آلاته , فلا يعودوا إلى فراشهم ليلا سوى أجساد متهاوية, وليس في أيديهم سوى فتات خبز .

(11)
أنت , يا أنت
قد وقّع هذا العالم على أوراق العبث بك مع الشيطان فاثبت ,
اكسر صليبه , صارعه ,
ولا تتوانى أن تشهر كل سلاح تظنه يُكسبك أمامه ,
لا تبرر هزيمةً في جولة معه , كل الكسب كله لابد أن تحصل عليه , ولو هشم انفك وكسر ضلعك لاتنكسر .

(12)
أسمع صوت تكسّر عظامك في القاع ؛
مؤلم ولاشك ,
طقطقة تنتشر في كل جسدك ,
تفتت تفاصيله يبدو؟
نسجت دويا عظيما للإرتطام , لكن أتعلم ؟ بعد أن عم الصمت أدركتُ أنك لن تتألم بعدها .





ــــ

ــ

الأمير نزار
09-08-2011, 02:40 AM
وأسجل حضوري وقراءة القسم \السحر الثاني من الموضوع
وإنَّا متابعون ...

بافاريا همنغواي
09-08-2011, 05:55 AM
ـ



(13)

أفقدتَ عقلك ؟! أو تبكي ؟! كعاشقة بلهاء , قد بتكت صدرها بحبٍ طاول شهبا , وآن لقاءٍ معه صدفةً ذاك الذي أحبته ؛ نادته أخرى, تطلبه أن يساعدها في حمل أشياءها عنها, فهرول إليها فالتا يدها من بين يديه تقززا , وأما هي ـ بعد أن رأت نكرانه ــ كأنها لم تكن/ انثنت باكية بشكل أخرق .
أنت لم تفهم قط مُوجبات كرامتك ,أتود فعل صنيعها ؟
ضع في عرفك أن الكون
بحاجة لقوة ولا مبالاة .. ولا تأبق في حبه اطلاقا . كلما مقته كلما توسل إليك .






.

بافاريا همنغواي
13-08-2011, 02:41 AM
ــ


(14)

يكفي يا عالم يكفي ما عدتُ أقدر التسّمع إليك .
صهٍ ؛ لا تتفوه بكلمة واحدة ؛ لستُ قطعَةَ أثاثٍ تحشوها في زاوية حسب مزاجك , ولا مشبكاً يُغرز في ثوبٍ, ولا مرآة ترى نفسك بها ؛ يجب أن تُخلي بيني وعقلي .
المسألة مهمة لي , وقضية أصبحتْ ؛ أن أناقش تدخلك في مقدراتي الفكرية .
زمنا قد ورايتني في رملك , وأني لا أُحسن التصرف وفق رؤاي .
وهذا مالا تود فهمه , وأُعذر قِلة أدبي معك , ولأول مرة , قد تَعودَتُنِي مهذبةٌ , لكن تلقائيتي المتمردة , أصبحت تُعجزني في استمرار المهزلة هذه ــ أن أنافقك ــ, ولم يعد من بٍد؛ أن أركُلك إن لزم الأمر .
خذ جديدي ؛ أنك ما عدت تسوى قدر نقير عندي, جلدي الــ ناعم ــ تذكره ــ قد أبدلته خشباً صلبا؛ كلحاء شجرة " المانجو " العجوزة القابعة خارج البيت ؛ الــ لا تأبه بالصيف وحره .
ـــ قد تغيّرتُ: وجداً
مكوناتي الكميائية , فقدت صلاحيتها , و لن تُعمل بعد اليوم ؛ معادلاتك أدنى تفاعل بي.

وأعدك أني بكل" تناحة" ابن فرناس سألقي بنفسي في الهاوية , وأني سأحلق كيفما أرى وأجد , لن أخشَ الهوة , وسأستمتع بالإرتطام في القاع , إن أصريت عليّ أنها نهايتي المحتومة , حسنٌ ,
فمالي أبالي؟!












.

حكايات
13-08-2011, 03:04 AM
جميل يا بافاريا :)

الثورة على العالم ومصادمته هي أمر حتمي طالما اختزلناه في شخص واحد أو فِكرْ واحد أو فريق واحد !

بافاريا همنغواي
14-08-2011, 06:17 AM
أما أنا فحرة

كن كما يحب الله
و
فيض تحايا

حياك الله .


.

بافاريا همنغواي
14-08-2011, 06:18 AM
النص رائع ويستحق الضوء
شكرا لك


مرورك الضوء أخي. حياك الله .


.

بافاريا همنغواي
14-08-2011, 06:20 AM
أتفق مع الأمير نزار .
عادة ما أقرأ يا أماني ولا أترك خلفي أثراً .
نصك هذا جميل جدا .

:)

أممم :) جد أنك شقية يا رماد .صار صرتِ آيفن .

حياك الله .

قس بن ساعدة
14-08-2011, 10:27 PM
حمداً لله أن شياطين الشعر التي توحي بالكلام الجميل لم تُصفّد
جميل ما هنا يا بافاريا
فجزيل شكر

بافاريا همنغواي
19-08-2011, 03:21 AM
جميل يا بافاريا :)

الثورة على العالم ومصادمته هي أمر حتمي طالما اختزلناه في شخص واحد أو فِكرْ واحد أو فريق واحد !

أجدني سعيدة أيما سعادة بمرورٍ كمرورك ,
حياك الله .

بافاريا همنغواي
19-08-2011, 03:24 AM
حمداً لله أن شياطين الشعر التي توحي بالكلام الجميل لم تُصفّد
جميل ما هنا يا بافاريا
فجزيل شكر

جنبنا الله شيطان النفس وما يغوي وإياك ؛
وهل يتبع الشعراء إلا الغاوون؟! فحبذا أن أسأل الله سلامتنا من الغواية هذه :)
وجميل مرورك أبا مالك , حياك الله .

بافاريا همنغواي
27-08-2011, 06:20 AM
ـ


(15)

العالم مليء برموز عيّيّة على الفهم, إلا عن سابق معرفة , كعتةٍ تشوكُ جلدكَ , وأنت لاتدري عنها إلا أن قَرَحّتْ جسدك الدمامل ؛ولكنّ الصدامَ كفيلٌ هزّ مدركك, فتتأمل ثم تعرف .
العالم اليوم؛ليس قرية بقدر ماهو لعبةٌ ,لعبةٌ يتسيدها لاعبٌ؛ صنعها بتقانة ذاتُ نفاذية للعقول , وبمنطقية جادة أطبقها على من لم يستطيع الصناعة ,كحال النبت الطفيلي مع شجرٍ بنائي , هذا ليس تجديف في فهم متغير نقبع حياله , بل برهنة أننا نعيش في هرطقة وحيية من قِبل صناع القرار في القُطر المُتغلب عليه ,
قدْ , قدْ أقول أن الصانع استحب أن يلهو بلاعبيه حتى يتلهّو , ومن ثَم لا مساس بهيكليته الـــ الأم " الفكر المحوري" فتصنع قالبا عالميا يأكل كل ماهو ضده , هذه المحورية أُمٌ تُلهي صغيرها الشقيُ بألعابٍ تشريهاـــــ ولا أبغي تشبيهي مشاعريا مطلقا ــــــــ فيبتعدُعن تحفها الباهظة الثمن فلايحطمها ,أو لنقول أنها منفعةٌ , ما , يبتغيها الصانع ؛ النفعية قبالة لا مبدأ , سيصبح منتهى التسييل والتحدير لكل ما يرتفع من مناهضة , لذا فالعالم ينجرف نحو قطبية واحدة , والصراع كفيل بحصر كل من يقف ليعلو برأسه بعيدا عن التوحيدية أياً .
ولاشكَ أن الصراع يخافه كل صانع قرار , فوجوده سبيل للخلاص للآخر , وقدرة مبغية لكل من يجد فكره قد ينزلق في توهة الأخر , ومن الجيد أن تملك قوة عقدية في راهن هذا الأمر , فبه تصنع رؤيةٌ في وسط تعددت فيه المعرفة وكثرت فيه الألعاب , بقي أن تمسك حبلا تفهم أهدافه ونهاياته ؛لتصنع ولو تراكميا هدفا تتوق شوقا نحوه .


العالم ليس إلا حبلاً ؛عند أحد طرفيه؛ لاعب وعند الأخر الطرف الــملعوب عليه .
العالم مسافة بين هدف ووسيلة .
وليس سوى العقيدة..
تشدك نحو أرضك وإن تكالب عليك العالم كله .





ــ

إزميل
27-08-2011, 06:35 AM
العالم ليس إلا حبلاً ؛عند أحد طرفيه؛ لاعب وعند الأخر الطرف الــملعوب عليه


عند أحد طرفيه ساحب ،
وعند الطرف الآخر مسحوب عليه !

بافاريا همنغواي
19-09-2011, 10:24 PM
,





(16)


على جادة ( الفراغ) ,
يجتمع عاطلون و كادحون , وعاشقون في مقهى " الواقع " المشهور !
وبعد أن يلوّن النهار وجه الليل بشعاع الشمس ,
يتلاشون كالدخان في الفضاء ,
ما خلا كلامهم / وروائح عطرهم تبقى عالقة في نسيج المكان ,
والطاولة القريبة كانت متسخة ببقايا من أمنيات عنيدة ,
وعلى الأرض وقبل أن ياتي عامل النظافة بالمقهى , ويقوم بعمله كانت هناك
قهوة الأحلام جافة تنتظره ليزيلها .








,

بافاريا همنغواي
19-09-2011, 10:38 PM
.


(17)

ولم أجد بعدُ مجنونا يفهم جنونا كجنوني!
ولم أفهم بعد كيف يتوازن حرفي في عقول الأخرين !
ولم أنج من حلم لازال يكتبني مع الفاشلين !


أتفهمني أنت أم أنك تخدعني بنظراتك التي تبل بها قلبي أنك تفهمني .أأهزُ قلبي وأنفض كل ما فيه أمامك دون أن أوجل من أن لاتفهمني؟ !
أجبني هل أنت مجنوني الذي كنتُ أبحث عنه ؟ أم أنك ضائع مثلي تبحث عن مجنونتك؟!
أو نترك العالم يرقص فرحا أن عجزنا التوحد أمامه في حربنا معه ؟
أجبني ؟ فقد مللت البحث وملّ مني .








,


ـ

areej hammad
20-09-2011, 12:06 AM
جميل ما تخطه اناملك هنا
متابعه :)
في انتظار المزيد

aLfa8d
20-09-2011, 08:30 PM
علينا التعافي من تلقاء نفسنا ايها الحرف العميق .

بارك الله فيك

بافاريا همنغواي
26-09-2011, 07:54 PM
إزميل
لاحول ولا قوة إلا بالله :), المهم حياك .


areej hammad
مرحبا بك .


aLfa8d
وهو كذلك . أهلا .





.

دندرمة
26-09-2011, 09:53 PM
أول الحاضرين كنت .!
خوفا من أن يكشف عقلي عوار نفسي غادرت ، فماهنا رٌّغْمٌ و رَغَنٌ.!

عموما قلّما يتطأطأ رأسي إلا أن مفرداتك أدهشتني فأجبرتني ، ثم شكرا لك .!

شيء ما أود قوله :
أنسف حرفك يابافاريا هنا فهل من بقية ؟

بافاريا همنغواي
04-10-2011, 04:14 AM
.



حياك يا دندنر , تدري هذا الترخيم أطلقه عليك لماذا أبو استفهام , صراحة ترنمت مع التدليل لاسمك هذه المرة , اذ كان لايعجبني .. فصرت الآن أقول دندر دندر , خطييير هذا اللماذا وجدا .

عن البقية لم يعد العالم مبلغ همي قدر أن أعيد صياغتي الذهنية والعاطفية حاليا . وأهلا كثيرا كثيرا يا دندر :)


ـ

بافاريا همنغواي
19-12-2011, 03:12 AM
.
ـ






رغباتُ العالمُ فوقَ رغباتُك ولو رغمتَ .














.

بافاريا همنغواي
19-12-2011, 03:21 AM
ـ
ــ_ مسقطُ الهاوية كان إذن ؟!
الطريق حسبته يصعد بي درجات , لم أدري أنه مصيدتي نحو القاع؛ حد كسر العنق.
ـ_ والظلام ؟ هل كان هناك ظلام ؟
بل قل هل كنت ترى غيره .
كانت الدرجة التاسعة ــ أظن ــ مهشمة لم انتبه لها فهويتُ, حسبتُ أن الطريق يصعد بي والله .
ـ


ـ

النوار
19-12-2011, 06:23 AM
هو طريق يصعد بك نحو الألق أو يهوي بك نحو نهر من إبداع يسري في طريقة تأليف الفكرة وعرضها وسحب القارئ معها حتى آخر قطرة من حرف .

شكرا لك كثيرا .

تحياتي وكبير الود .

بافاريا همنغواي
29-01-2012, 11:40 PM
ـ



النوار , أهلاً بك .

.