PDA

View Full Version : سكتَ الكلامْ !



{ مَجْدْ !
12-08-2011, 04:48 PM
http://blogs-static.maktoob.com/userFiles/s/m/smiley1/images/2159.jpg

تعبتُ .. يمزّقني غيابُكِ عندَ منتصفِ الحُضورْ !

” أحبّكَ ” ؛ كم من عابرٍ رفّتْ على أهدابِ قلبهِ قبلي ؟
كم من عاشقٍ ضلَّ طريقَ خلاصِهِ، وارتمى في حضنِكِ المؤقّتِ دهرا ؟
يا أغنيةْ : كلُّ الأغاني تبدِّلُ لحنها !

هل أنا فصلُكِ الأخيرْ ؟
أم تراني رصيفٌ تتكئينَ على جَرحهِ، ثمّ تتمِّمينَ الحكايةَ، وتسرفينَ في الغيابْ ؟

أسّاقطُ جرحاً .. جرحاً
و وجهُكِ المغموسُ في الدّمعِ، يجتثُّ غُفراني !

تعبتُ .. يجزّئني حوارُكِ في خريفِ الكلامْ !

سقطَ الكلامُ .. سكتَ الكلامْ !



مَلاذ :

www.b3thra.wordpress.com (http://www.b3thra.wordpress.com)

يسار
13-08-2011, 02:15 AM
هل أنا فصلُكِ الأخيرْ ؟
أم تراني رصيفٌ تتكئينَ على جَرحهِ، ثمّ تتمِّمينَ الحكايةَ، وتسرفينَ في الغيابْ ؟
-------------------------------
مَجْدْ ..
أنت تحترف نزف/ عزف البوح..
سكت الكلام والصمت .. !

ربّما .. !
13-08-2011, 08:46 AM
كنت أردده باستمرار .. لم من نحب ..
من نحب فقط ! هم من يرحلون ؟!!!

مجد ،
من أين لكَِ هذا ؟!
روعة يا عازفـ / ـة ..

areej hammad
16-08-2011, 12:24 PM
جميل ما تخطه اناملك
تمنيت لو كان اطول

shahrazed
21-08-2011, 06:32 PM
لا يستوعب حرفكَ أشجان الملل أيها المبدع ..

طبتَ و أكثر

حبيبة عراقي
21-08-2011, 08:51 PM
يمزقني غيابك عند منتصف الحضور
أم رصيف تتكئين على جرحه


>> احيانا اعتقد ان النساء هم اقدر اهل الارض على الهروب من جراحهم بجرح احد غيرهم فحذاااااااااااار ايها الرجال


نص جميل

صفاء الحياة
21-08-2011, 08:59 PM
وكيف تحبها وأنت تظن بها كل هذا السوء ؟