PDA

View Full Version : 19 من رمضان، يوم رحيلك عنا



عبيرا
18-08-2011, 11:27 PM
كنت مستعجلا جدا للرحيل، حتى أنك لم تودعنا كأي أب، لم تقبلنا أو حتى تعانقنا لكني لم أنسى أنك أعطيت أخي الكبير بعض من المال لوقت الحاجة و أيضا قلت لي بسخرية: بعض الناس بيزعلون لأن عيد ميلادهم بعد يومين و نحن مب موجودين "هو ووالدتي"
لن أنسى أنك لم تنسى في حياتك أيام ميلادنا، فقد كان يوم ميلادي بعد يومان من سفرهم و هم سيعودون من العمرة بعد إسبوع لكنه أعطى أخي مالا ليعطيه لي يوم ميلادي وهذا ما كان يهمني.
خرجتَ للخارج تنتظر أمي التي كانت تودعنا و تعطينا بعض من النصائح و المحاضرات فهذه هي المرة الأولى التي تسافر فيها مع أبي و لوحدهما.
رحلتما ولم نكن نعلم أنك لن تعود، لا أذكر إذا أعطاني أخي مالا في يوم ميلادي لكني أذكر أن بعد يوم ميلادي أتى جدي "عمك" ليفطر معنا "كنا في شهر رمضان" وبعد أن تناولنا الإفطار، ذهبتُ لمشاهدة مسلسلات رمضان الطويلة وإذ أسمع صراخ و بكاء، خرجت من غرفة الجلوس مسرعة، صعدت إلى الأعلى لأن صوت الصياح و البكاء كان في الطابق الثاني من المنزل وإذ أرى إخوتي الكبار يبكون و يصرخون، لم أكن أفهم مالذي يقولونه لكن الشىء الوحيد الذي تخيلته أن الطائرة التي كانت تحملكما سقطت "لكن كيف سقطت وأنتما أصلا منذ يومين في جدة!!" ركزت سمعي على ما يقولونه، إحداهما قالت: أبوي، لا، ليش؟؟ "كانت تبكي و تلطم نفسها".
لم أكن أريد أن أتأكد مما سمعت لكني سألت خادمتنا: لماذا تبكي أختي؟
أجابت: عبير، بابا مات!!!!
كانت كالصاعقة فقد كنت أحبه كثيرا، هو أبي، كنا نناديه بـ(بابا)، كان يحبنا و أنا أثق بهذا الشئ، لم يعش معنا في هذا البيت فقد سكناه منذ سنة تقريبا.. لماذا إنتقلنا إلى هذا البيت المشؤوم إذا أنت لن تبقى معنا؟؟
بدأنا بالبكاء و الصراخ و مرت أيام العزاء كالنار على قلوبنا.
إنها المرة الأولى التي أرى فيها عزاء، المرة الأولى التي نشارك فيها بعضنا البكاء، المرة الأولى التي لم تكن أنت معنا، و المرة الأولى التي توقفنا فيها عن مناداتك ببابا.



بابا إلى لقاء آخر، إن شاء الله


أول مشاركة لي في هذا الموقع و أول مرة أفصح فيها عن كتاباتي
.
.
.

براء المستريحي
18-08-2011, 11:31 PM
رحم الله والدك يا عبير،،
ستلتقين به يوما ما ،،
وتقر عينك،،
دمتي بخير،،
لك هذه :rose: من اختك براء،،

عبيرا
19-08-2011, 12:12 AM
شكرا يا أخت براء


ربي أسألك أن تغفر للمؤمنين و المؤمنات، المسلمين و المسلمات، الأحياء منهم و الأموات
ربي إغفر لوالدي كما ربياني صغيرا

عدي بلال
19-08-2011, 12:46 AM
رحم الله موتانا وموتى المسلمين .. اللهم آمين
ثم سأكتفي بأن أرحب بكِ بيننا يا عبيرا

الأمير نزار
19-08-2011, 03:42 AM
رحمه الله رحمة واسعة
وجعل مثواه الجنة
أيضا أنا فقط سوف أرحب بك
وأدعو لوالدك بالرحمة
وأدعو لوالدي ولجميع موتى المسلمين

عبيرا
19-08-2011, 02:22 PM
عدي و الأمير نزار.. المحترمين
تقبل الله دعائكم و أشكر ترحيبكم لي