PDA

View Full Version : كلّ عامٍ ، ولكم عيد ..



الفياض
30-08-2011, 05:42 AM
.
.
.


http://im9.gulfup.com/2011-08-29/1314671807751.jpg




"اشتقت إليك
تدفعني أفراح الآخرين إليك
اليوم صباح عيد، وأنا أصبحت أخاف الفرح
لأننا نصبح أنانيين عندما نفرح
يجب أن أحزن قليلاً كي أظلّ معك"


***

كيف لا يخرج الحزن من نافذتي ، وهذا أذان أوّل فجر للعيد. لا أعرف كيف تنبعث الأحزان ، ولا أعياد لها. ولا كيف تموت الأفراح ، ولها أيامها الموسومة بأمر السماء. لا أعرف. ولا أعرف كيف لا أعرف. لا تتركوا صوت الحزن يغور بعيدًا ، في حفلة أغنية الفرح المؤقّت. همس الفرح يوم واحد. وباقي العام ، محفل أيام لعواء الأحزان. وهذا السواد ، لم يكن يومًا تعاليمَ تباهٍ أمام آخرين لا تعرفهم. وليس بآبهٍ لأحدهم أن لا تعرفه. نكرة أنت ، تنكركَ حتى أدوات تعريفك البسيطة كعكّاز أعرج. امش راشدًا نحو مصبّ حزنك ، ودع عنك وحل الفرح الراكد هذا. وحكايات تطول ، وليس بأحدٍ منتظرٍ قصّها.


***

هذا صباح عيد. وقد ودّعوك كثيرًا ، ووحدكَ آخر الأمر من يسافر. واستقبلوك أكثرَ ، لكنّك لم تجيء. هي الحظوظ ، حظّ من لا حظّ له. ولمَ لا يبقى الحظّ معي ، في غير الأمنية. ولمَ لا أبقى معه في غير الأمل. ولمَ لا نبقى معًا ، ولو في عالم الأحلام. هو الحظّ ، يجيء كثيرًا ، ويستحيل أكثر. وهذا صباح عيد ، موشّى بالحزن. ماذا يكون ليله إذًا. وقد تفترض فرحًا يخصّك ، تتقنه بالبسمة والهندام. وتفتّته الشاشة ، بالغصّة والإعدام. كطين من ألف عام تحت صليل الشمس ، يغسله صهيل المطر فجأة. وتبدو في مصلّى عيدكَ نافرًا بفرحٍ أنانيّ يخصّكَ ، كفيلٍ في قبو جرارٍ من خزف.


***

هو العيد إذًا. البس حللك الزاهية. توشّح عمامة أبيك الأكبر. وخذ من العطرِ حصّة الرائحة. وآن ازدحامهم ووحدتكَ ، فكّر: من يستر عريّك البادي في عيان الحزن والحقيقة. من يخفي رائحة احتراق حظّك الأخير. ومن يعصّب جرح قلبكَ الذي تعوّد المعاودة. وقل لقطرة الفرحِ: عائدون إلى بحر الحزن الكبير. نرسم وطنًا لا حدود له. ونلقي قصائدنا على منصّات المصائب. هو الحزن باقٍ إذًا ، وهذا الفرح حكاية الجدّة الخرِفة قبل نوم الحزن الطويل.


***

هذا صباح عيد. ولتحمل الريح صوتي. بين أعقاب النخيل. في سرادقات الأفراح المنصوبة يومًا من العام. ولتلق التحيّة على الرجال المثخنين بتعداد هزائمهم على مسبحة الوقتِ ، وتفسير وجع الترحال نحو لا جهة. وكلّ معاني العيد التي علّموك صغيرًا ، لم تعش كبيرًا. ولقد كبرتَ مذ أدركت معنى الفجيعة. هذا صباح عيدٍ ، بلا عيد. نشرة الأخبار تقرأ خبر العيد أوّلًا. لكن تالي النشرة لتعداد أسماء قتلانا. حتى بياض العينِ ، أوسطه السواد. لا تكذب على غيرك بابتسامتك. ولا تصدّق دمعةَ غيرك. لك الحزن وحدكَ ، والريح المعولة ، لا تحمل سوى صوتك والعواء.
.

نورس فيلكا
30-08-2011, 10:14 PM
بكينا علينا

يسألونك عن روحي
قل إنها جثة ثقيلة
وفيها متسعٌ لجثة أخري
قتيلة
وفي الحزن السرمدي دائما
متسعٌ لكلانا
حملته وهنٌ على وهن
ليولد بشكلهِ الثلاثي
هو
ومشيمة
وبكاء
كان في النشرة أخبار أخري
متفرقه
كانت عنا
وكان المذيع يتلو نشرة الحزن
اليومية
في توقيتها الرسمي عن ظهر قلب
وكان يبتسم
يبتسم كعهده منذ النكسة الأولي
ويتابع نشر الحزن
جاء فيها
شيئــا عن التلوث النووي
والأمطار الحمضية
وعن مخاوف من إنقراض حيوان
ما
ويبتسم
فبكينا علينا
بكينا علينا .

مزار قلوب
30-08-2011, 11:11 PM
ارتح يا فياض ؛ فالفرح في شريعة الحزن هو تصفية حقيقية لمن لم يحزنوا قط !
كدنا أن ننسى أن هناك من يتذكر ..

areej hammad
31-08-2011, 01:05 AM
هذا صباح عيدٍ ، بلا عيد. نشرة الأخبار تقرأ خبر العيد أوّلًا
محزن هذا الواقع
سيكون العيد القادم افضل
وسيبدأ صباحه بإبتسامة من القلب

طَــلّ
31-08-2011, 12:11 PM
هذا صباحُ عيدٍ تتحدى فرحتُهُ الحزن
لا أقبل إلا أن نفرح حتى لو بالكذب
ما الضّير في أن نكذب لأجلِ العيد وقد كذبنا لأجلِ أشياء كثيرةٍ أقلّ أهمية ؟!
ليسَ من العدلِ أن ندّعي الصدقَ ونحزن - كما يجب - في مواسم أفراحنا القليلة
عيدكَ فرحٌ يا فيّاض

محمد الظفيري
01-09-2011, 03:43 AM
كل عام وأنت بخير

وده وقته يافيّاض .. بلاش حزن !

بقايا الأندلس
01-09-2011, 05:08 AM
فيّاض ، السلام عليكَ و رحمة الله
أعجبني عنوانكَ و النّصَّ و الصّورة !!
و لا أخفيك أني أحب أن أقرأ الحرفَ الهادفَ الذي لا لَحْنَ فيهِ و لا عُجمة !! و حُزْنُكَ كذلكَ ..
فقط ، أردتُ أن أذكركَ أنّنا تَفَتّقنا من الأرحامِ صادقين صِدّيقين ، فاجتالنا العمّ "لولو" ليسبكنا كما نحنُ
فاستطاعَ أن يُصيّرنا مُعَمّمينَ عن جدارةٍ و استخفاف ! احترفنا الكذب مُذْ عقلنا المَضغَ و الاجترار
فأصبحنا كالنحل أو أقرب ، نأكل بندقية فنضعُ حمامة ، و نرتشفُ دماً فنُحيلُهُ دُموعَ سَحَالٍ
أفبعْدَ هذهِ السيرَةِ العَفِنة ، و الدّربِ العقيمِ تَخْرُجُ علينا يا أخي و تطالبُنا بالصّدق ِ !
نعْتَذِرُ إليكَ حَنَقاً ، هذا وَرَعٌ بـاردٌ !!
دَعْنَا في تَقِيّتنا ، اتْرُكنا نمارسُ نفاقنـا بمنتهى الأدب

الفياض
06-09-2011, 01:29 PM
.
.
نورس:
طِر. العالم الأرضيّ لا يحتمل هبوطًا اللحظة.
كل عامٍ وأنت بخيرٍ وودّ وعافية.


أريج حماد:
مرحبًا كاتبتنا التي لا تعرف "القفلة" -يارب-.
كلّ عام وأنتِ بخير ، وشكرًا أكثر.


مزار قلوب:
مرحبًا بنسياتك وتذكّركَ ..
كل حزنٍ وأنت وافر الفرحِ والمعافاة.


طلّ:
وأفراحك دائمة يا ربّ ..
وسنفرح. ولمَ لا. وهذا الردّ لم أرده
جاءت به اللحظة دون اختيارٍ لحزنه.


محمد الظفيري:
ولا يهمّك. انسى الحزن ومن جابه.
كل عام وأنت طيّب.


بقايا الأندلس:
شكرًا للإعجاب الذي لا أستحقّ كاملًا.
وهذا الردّ ثناء وافر بما يكفي لإعجاب.
كلّ عام وأنت بخير.