PDA

View Full Version : أحلامنا الصغار



خالد عباس
09-09-2011, 03:36 PM
هكذا وتجاذبنا أطراف الحديث
وظل كلانا في النهاية محتفظا برأيه
لم يفلح أي منا في إقناع الآخر أنه هو الآخر
فبقينا وحدة عضوية لا تنفصل عن بعضها البتة
قالها الحلم ذات لقاء بالوهم وهو يدخن آخر أمنياتنا
متسللا من كوة صداع صغيرة أفلتت من حبة الباندول.......
لماذا أيها الحلم زهدت عن تلك الشوارع المقفرة
وعن تلك الزواريب المعتمة وفضلت حياة الشقاء
في رأسي المظلم بالعلم والمتعثر بالأدب....
أنا لست صيادا أيها الحلم ولا قناصا
ولا أملك أي شيء يردع جناحيك عن التحليق في سماء الأكاذيب
المنمقة والأساطير المزركشة
ولا أستطيع منعك من السفر في غياهب المجهول
وراء رياح التعاسة التي تعصف من حولنا
وتنقل أشلاءك المتناثرة بين منفى وآخر
أوكلما سقط الحلم في أرض منفى جديد
كان على شجرة الوهم ان تنبت فيها لنظل نجني ثمار السراب...
إن مخترع الأحلام سيظل أول من أوجد عالما افتراضيا
يعيش فيه الناس سبق عصر الانترنت بكثير.......
عالم افتراضي نولد فيه ونعيش فيه ونهرم فيه وتظل أحلامنا
فيه صغيرة لا تكبر أبدا........


خالد عباس 9/9/2011

أبو مختار
09-09-2011, 03:48 PM
لم يعد للفقراء الا الأحلام , ولم يعد لنا الا النظر لكوة ضوء
في آخر النفق , اسمع لقلبك , وطنش كلامه , واستمع لعقلك
وخذ بنصحه , الأدب لايؤكل عيشا , احتفظ بصنعة تقيك
غائلة الفقر , ما مر يوم علي الا ندمت على تركي لكلية الطب
ولهاثي خلف الأدب والكتابة , نعم هي نفس تعيش بحثا عن
عالمها الأسطوري الذي لم يأت بعد , لكن ما ضر لو جمعت
في يدي الصنعتين , نحمد الله أن الهواء لم يباع لنا في قناني
وأن النظر الى السماء لم يتحول الى تذاكر في يد من يملك ...
نحمد الله , على رغم المتع القليلة التي نجدها و لا زلنا نتنفس وهذا في
حد ذاته إنجاز كبير , ,,,,
شكرا لك يا خالد عباس ياسيد الجبل , لقد حركت بعضا من شجني .

حبيبة عراقي
10-09-2011, 07:42 AM
لا أريد لأحلامي أن تكبر أريدها أن تتحقق

عالم الأحلام ذلك الذي ننتظهره إن غاب ونعيش فيه إن حزنا
إذا كنت مازلت تحلم فأنت إنسان مازال لديك حيز من التفاؤل

إذن عما قريب قد نراك منتحرا في مكان ما


وكما قال (ايميل سيوران)

لا ينتحر الا المتفائلون..
المتفائلون الذين لم يعودوا قادرين على الاستمرار في التفاؤل.
أما الآخرون، فلماذا يكون لهم مبرر للموت وهم لايملكون مبررا للحياة ؟


شكرا لك

أنا ناس
10-09-2011, 09:03 AM
عند قراءة نص كهذا أشعر بالأسى ولا أدري لماذا!.. ربما لأن الحديث عن الأحلام الصغيرة، المشروعة، والمستحيلة في آن واحد، حديث ذو شجون.
شكرا جزيلا لك

خالد عباس
11-09-2011, 12:20 AM
لم يعد للفقراء الا الأحلام , ولم يعد لنا الا النظر لكوة ضوء
في آخر النفق , اسمع لقلبك , وطنش كلامه , واستمع لعقلك
وخذ بنصحه , الأدب لايؤكل عيشا , احتفظ بصنعة تقيك
غائلة الفقر , ما مر يوم علي الا ندمت على تركي لكلية الطب
ولهاثي خلف الأدب والكتابة , نعم هي نفس تعيش بحثا عن
عالمها الأسطوري الذي لم يأت بعد , لكن ما ضر لو جمعت
في يدي الصنعتين , نحمد الله أن الهواء لم يباع لنا في قناني
وأن النظر الى السماء لم يتحول الى تذاكر في يد من يملك ...
نحمد الله , على رغم المتع القليلة التي نجدها و لا زلنا نتنفس وهذا في
حد ذاته إنجاز كبير , ,,,,
شكرا لك يا خالد عباس ياسيد الجبل , لقد حركت بعضا من شجني .

الحمد لله دائما

كلامك ثمين للغاية يا أبا المختار جزاك الله كل خير

سعدت كثيرا لأنك قريب دائما

تحيتي ايها الطيب

خالد عباس
11-09-2011, 12:24 AM
لا أريد لأحلامي أن تكبر أريدها أن تتحقق

عالم الأحلام ذلك الذي ننتظهره إن غاب ونعيش فيه إن حزنا
إذا كنت مازلت تحلم فأنت إنسان مازال لديك حيز من التفاؤل

إذن عما قريب قد نراك منتحرا في مكان ما


وكما قال (ايميل سيوران)

لا ينتحر الا المتفائلون..
المتفائلون الذين لم يعودوا قادرين على الاستمرار في التفاؤل.
أما الآخرون، فلماذا يكون لهم مبرر للموت وهم لايملكون مبررا للحياة ؟


شكرا لك



هي الأحلام تكبر عندما تتحق وهي صغيرة

أما التفاؤل لن يقتلني ذات مطب

لأن لدي الكثير مما يمدني بالبقاء

سرت بمرورك الوارف يا حبيبة :rose:

خالد عباس
11-09-2011, 12:25 AM
عند قراءة نص كهذا أشعر بالأسى ولا أدري لماذا!.. ربما لأن الحديث عن الأحلام الصغيرة، المشروعة، والمستحيلة في آن واحد، حديث ذو شجون.
شكرا جزيلا لك

وكل الشكر لأنك هنا

تحيتي لك

شريف محمد جابر
14-09-2011, 01:34 AM
روح الشاعر الخفاقة هي التي تكتب هنا
أحببت الحضو هناك.. كان جميلا أن أعيش مع أحلامك الصغار
تقبّل خالص مودّتي..

خالد عباس
14-09-2011, 06:21 PM
الحبيب شريف:

بأناقة طلتك وبهاء حضورك

وشاعريتك العمرية المرهفة:62d:

شكرا من القلب لأنك هنا يا صديقي:rose:

د. طاهر سمّاق
19-09-2011, 11:53 AM
ما أبهى سطورك أيها الثري!

shahrazed
19-09-2011, 12:37 PM
حسناً ، أثرتَ بعضَ الشجون يا خالدْ

فليسعدكَ حلمٌ مَا .

خالد عباس
20-09-2011, 04:16 AM
ما أبهى سطورك أيها الثري!

د.طاهر

ما أسعدني بمرورك يا أستاذنا العزيز

دمت للجمال

خالد عباس
20-09-2011, 04:17 AM
حسناً ، أثرتَ بعضَ الشجون يا خالدْ

فليسعدكَ حلمٌ مَا .

شكرا لك يا شهرزاد

حصان طروآدة
21-09-2011, 02:43 PM
شعرت هنا بالكثير من الحزن

شكرا لك

أخرس
21-09-2011, 04:05 PM
عساها تكبر هذي الأحلام أو لابد لها من ذلك لكن علينا أن نسعى لها بالتفاؤل والعمل ......
نص يستحق التأمل و يجعل قارئه يعيد قراءته
شكرا لك كان جميلا ما كتبته.....

وتمضي الأيام
22-09-2011, 01:48 AM
سمعت قولا :
لك أن تتمتع بالحلم طالما أنك تعرف أنه حلم
متى أحسست أنه حقيقة
فأنت في خطر...


لكن أحلامي سواء بقيت صغيرة أم كبرت لن تتحقق في هذا الزمان...


كلامك جميل جدا...
كفنجان قهوة أعدته محبوبتي ذات فيروز...

ما أجمل الخاتمة أحسست أن جزءا مني كان ينتظرها دون أن يعرفها...

كم أنت مبدع..
دمت بكل خير

تقبل مروري يا صديقي

خالد عباس
22-09-2011, 02:17 AM
شعرت هنا بالكثير من الحزن

شكرا لك

لا أحزن الله قلبك يا ابن جبالنا

تحيتي لك

خالد عباس
22-09-2011, 02:18 AM
عساها تكبر هذي الأحلام أو لابد لها من ذلك لكن علينا أن نسعى لها بالتفاؤل والعمل ......
نص يستحق التأمل و يجعل قارئه يعيد قراءته
شكرا لك كان جميلا ما كتبته.....

لا بد لنا من العمل........ بالتاكيد

خالص شكري لك يا صديقي

دمت بخير

خالد عباس
22-09-2011, 02:20 AM
سمعت قولا :
لك أن تتمتع بالحلم طالما أنك تعرف أنه حلم
متى أحسست أنه حقيقة
فأنت في خطر...


لكن أحلامي سواء بقيت صغيرة أم كبرت لن تتحقق في هذا الزمان...


كلامك جميل جدا...
كفنجان قهوة أعدته محبوبتي ذات فيروز...

ما أجمل الخاتمة أحسست أن جزءا مني كان ينتظرها دون أن يعرفها...

كم أنت مبدع..
دمت بكل خير

تقبل مروري يا صديقي


بالتأكيد

إنه خطر زوال عالم كامل نعيش به ومن أجله

كان مرورك عذبا وجميلا

شكرا لكلماتك