PDA

View Full Version : أحاديث .. للعَتمَة .



shahrazed
20-09-2011, 07:16 PM
-1-

http://up.arab-x.com/Sep11/45232586.jpg

لقدْ سبقَ و قيل كلُّ شيئٍ تماماً كما لم يُقلْ أيّ شيئ . !

.

shahrazed
20-09-2011, 07:17 PM
-2-
الحقيقة يا صديقتِي كـ السراب لا يمكن إلاَّ توهمها .

shahrazed
20-09-2011, 07:17 PM
-3-
نعيشُ كالـأمواتِ ، و نموتُ كالأحياءْ.

shahrazed
20-09-2011, 07:18 PM
-4-
لن نكونَ كما يريدون و سنكونُ يوماً ما نريد

shahrazed
20-09-2011, 07:19 PM
-5-
الآنْ و كلَّ الأوانْ ، لاوقتَ عندِي إلاَّ للحياةْ !
قالتْهَا حياة و في يديها تحترقُ شهادة تخرج علم المخبزات : على الأقلْ انتصرنَا بشيئٍ على الحكومة ..

shahrazed
20-09-2011, 07:19 PM
-6-
يعتذرُ منَ الجميع و يبكِي .. فقطْ لأنَّهُ أنجبَ فتاة !

shahrazed
20-09-2011, 07:20 PM
-7-
الجراحْ .. لا تندملُ وحدَهَا !

shahrazed
20-09-2011, 07:21 PM
-8-
يا صاحبيْ ، ما ضرُّكَ فكلنَا بداخله شيئٌ يَحتضرْ .

shahrazed
20-09-2011, 07:21 PM
-9-
في الحقيقةِ هي أحلامٌ ، لا شيئَ أقلْ .. لا شيئَ أكثر !

shahrazed
20-09-2011, 07:24 PM
-10-
إتسْ آورْ فاذرْ آدمْ ، زلَّتُه تفسيرٌ لكلِّ هذا الألمْ .!

shahrazed
20-09-2011, 07:24 PM
-11-
وَ أخذَ نفساً عميقاً .. كـ تحديثٍ لرئتيهْ .

shahrazed
20-09-2011, 07:25 PM
-12-
إنَّ رجلاً يقتلُ شيئاً يحبُّه ، لابدَّ أن يموتْ !

shahrazed
20-09-2011, 07:27 PM
-13-
مصطلحُ " الرحمة " حينَ تكونها لأحدٍ ما بعمقِ المفردة ، فأنتَ لست تشرع أبوابَ السَّماءِ -لكَ-بقدرِ ما تنسجُ وشاحَ رحمةٍ إلاهية لهذَا الـ أحدْ .

shahrazed
20-09-2011, 07:31 PM
-14-
قالَ لهَا موبِّخَاً إيمَانَها : جائعٌ الشيطانُ إليكِ و كيدكِ كجوعِ قلبكِ إلى الإيمانْ ، و أنتِ لا تأبهينْ؟ !
فردَّتْ عليهِ في تثاؤبٍ : جرعةُ الإيمانِ لديَّ ثابتةٌ كـ قوامِ هذا الدين .
بحرفٍ واثقٍ مؤمن : إنْ كانَ إيمانك لا يزيد فهذا لا يعني إلاَّ أنه ينقص ..
تلكَ هي المعادلة العادلة !
تذكرتْ نزواته ، حرائقه و ثوراته الصغيرة التي كانت-غالبا- ما تنتهي بتوبةٍ آخرَ الليلِ ، دوّى صمتها متعثِّراً وَ أضرمتْ حمَّى الصمتِ في جسدِ كلامه متوسدة سؤالها : و أنتْ ، كيفَ حالُ إيمانكَ ؟ !
سقطَ الكلام بينمَا هو يبحثُ عن نقاطٍ لا تنتهي كي يؤثِّثَ صمته و يعزي فجيعته .. فناولتهُ ابتسامة تكفّلت بعريه أمامها و قالتْ : ربَّنَا إنَّا كنَّا عن هذا غافلينْ !.

shahrazed
20-09-2011, 07:32 PM
-15-
حتَّى الصمت يقولُ الأشياءَ و يصنعُها !

حبيبة عراقي
20-09-2011, 10:18 PM
وانت , كيف حال ايمانك؟

هل كنت معنا ذات معاصي

PainRose
21-09-2011, 08:23 PM
ما أجملَ حضورَ الكلماتِ ساعةَ الوجع
زهرةٌ بنقائِكِ صديقَتي .. إنْ وجِد !
.

وتمضي الأيام
22-09-2011, 01:21 AM
ما أعمق ما قرأت لديك

سلام لك مني

ودمت بكل خير

shahrazed
01-10-2011, 08:03 AM
حبيبة عراقي ، لا أدري ما تقصدين لكن أهلاً بكِ .

مادلين ، الجميلة قلباً و قالباً .. الأجمل أن تأتي روحٌ - كروحك - ساعة العطش .!

و تمضي الأيام .. صدقا ، هي تمضي و لا تنتظر أو تلتفت إلى احد . أشكر حضوركِ

الأمير نزار
03-10-2011, 11:35 PM
إلى أول الصفحة
ثم إنه
تابعي فثمة للأفكار الموجعة عمقا ووجدانا قراء يقتلهم الشغف !
شكرا لك

النوار
08-10-2011, 01:57 PM
قررتْ إعدام الماضي ،

أحرقت إضبارة كل الأدلة والبراهين ،

علقته على مشنقة الغياب ، وجاءت إلى هنا لتجدك قد بعثت فيه الحياة من جديد وأشعلت هشيما في النفس آل إلى زوال ...

أكملي ، فقد أمسكت ناصية الحرف .

كل الود

كوني بخير أبدا

النوار

سالي
08-10-2011, 02:59 PM
يستحق ما هنا المتابعة ..
اكملي نثر الوجع يا شهرزاد .. فالكلام عن الحزن .. مُباح ..

shahrazed
04-02-2012, 10:17 PM
لا أدريْ إن كان جنودُ الساخر يسمحون بالعودة إلى الماضي قليلاً .. لكن لا بأسَ بالمحاولة قلربماَ شتاتْ أكثر الأوطان أمناً لماضٍ يختنق ..
وَ هكذا .. راحَ شريط الذاكرة يلتفُّ إلى الوراءْ .