PDA

View Full Version : تشابهت حكاويك يا عُمْر , وتشابه الحزن عليّ !



مُرتحِــــلهـ ..
09-10-2011, 01:27 PM
؛ لأنَّكَ جُرحٌ غائرٌ في الروح , ومؤلمٌ حدَّ الغثيان !..

ولأنَّ الليل "حكايةْ " معتقة في جِرار العُمر ..والعمرُ _ كما أخبروني _ أبو الحكايا ,

ولأنَّني لم أعد متعطشةً لسماعِ المزيد منهما..

أبحثُ عن روحي , وأعرفُ أنها لن تأتي حتى ولو أخبرتُها أنني سأنصتُ لها جيدًا هذا المساء , بعيدًا عنك وعن ثرثرة إخوتي ..وعن قرارتِ والدي العجولة والغير منصفة بحقك .

لا عُذرً لكَ في قلبي اليوم , وحدتي بحضورك أقسى من حباتِ البَرَد ..أبردُ من ليالي كانون !



أتكومُ إلى أقربِ جدارٍ ..,وأقضمُ أظافر خيبتي

واسعةٌ خيبتي ..وِسْعَ سماواتِ صدرك , وضيِّقٌ صدري ضيِق مجالاتِ صبرك !

ربما هو قدري أن أسرِّح كلَّ ليلٍ شعر العتمة الطويل _وحدي _ أضفرُ حزنها وحزني ..وأغني بصوتٍ مبحوح لا يكادُ يسمعه سوانا ..

فأنت أيضًا أغنيةٌ هائمةٌ في الروح ..ومكرورةٌ حدَّ الغثيان!

أتصفحُ دفتري _ الـ ليس فيه غيرك _ أقرأ فيه :

( انتزعتُ شوكة من كفِّ والدي للتو , نظر إليَّ مبتسمًا وقال : أنَّ يدهُ بأكملها تؤلمه من ساعة , وأنَّ انتزاعي للشوكة لم يستغرق جهدًا ولا وقت !

ولأنَّ كلَّ الأشياء تعيدني إليك ؛ تذكرتكَ وشوكتي المُنغرزة في قلبي , وأنكَ يا زوجي تؤمن بالمثل القائل :" كلّ واحد يقلّع شوكو بإيدو "

ماذا أفعل إن كانت يدي لا تصل لحدود قلبي ..ألستَ أنت من جعله بهذا الاتساع ؟

ألستَ من سكنه فأخذ أبعادك!

أنتَ الكبيرُ فيَّ وتكبر .., وأنا الصغيرةُ فيكَ وأصغر , وأخافُ أن أنتهي فيكَ قريبًا !)



قلبي بأكمله يؤلمني من البارحة ..ومنذُ البارحة أبكي وأخبرك أن في العُمق تمامًا في أقصى قلبي شوكةٌ تعيثُ في حبنا فسادًا ..ولم يكن لديكَ متسعٌ من الصبر لتبحث عنها, فكيف ستنزعها ؟!

تسألني : شبك , احكي ..

ارتبك أنا وأخبرك عن كلِّ الأشياء _اللي ليست فيني_ التي لا تؤلمني ..لأنني لا أعرف ما الذي يؤلمني بالتحديد ..تغضبُ أنت وأضيع أنا وأود لو أحدثك

أنه خطأي الأزليّ ..وأن حبي لك عاصفيٌّ ومدمر ..وأنني غبية جدًا كما تخبرني كلَّ وقت وعلى استعدادٍ لنسف نفسي بالكامل بإشارةٍ واحدة منك !

وأنه في الحبّ لا يوجدُ ظالم ومظلوم ..هناكَ جسورٌ مهدَّمة فقط..صرخاتٌ لا تبلغ سقف الحنجرة ..ونسمعها مدوّية !

بلا ذاكره
09-10-2011, 03:39 PM
وفي الحب تصبح المعاناة الكبيرة مجرد فكرة جميلة لانستطيع العيش بدونها
وكل الاشياء تضمحل أمام اتساع القلب بحجم محبتهم

جميل يامرتحله
والأجمل هو أن أقرأ لك بعد هذا الغياب
كوني بخير ياحلوة

AL-Asmar
09-10-2011, 09:04 PM
قلبي بأكمله يؤلمني من البارحة ..ومنذُ البارحة أبكي وأخبرك أن في العُمق تمامًا في أقصى قلبي شوكةٌ تعيثُ في حبنا فسادًا ..ولم يكن لديكَ متسعٌ من الصبر لتبحث عنها, فكيف ستنزعها ؟!

هذه المواقف المركبة لا تخدم أبداً , هي مقنعة جداً ومحببة للنفس وتُشعرك بالرضا ... ولكن هناك شيء لا أعرفه ! ولا حتى أنتِ !

الأمير نزار
09-10-2011, 09:10 PM
مرتحلة
أعجب لمثل نصك هذا
كيف لا يحتفي به سدنة هذا المكان!
نص تستحقه شرفة الأرصفة!
شكرا لك

مُرتحِــــلهـ ..
09-10-2011, 10:31 PM
بلا ذاكرة

أنا مبعثرة بشكل متعب , الحياة أيضًا متعبة والآخرون ..
كوني بخير

الأسمر
جرّب أن تنحي عقلكَ جانبًا حتى يتسع لقلبك المكان ..

الأمير نزار

شكرًا لقرائتك ..أشعر بالاطمئنان أن كلامي يعجب شخصًا ما
يكفيني ربما ..وقد يزيد!

AL-Asmar
09-10-2011, 10:40 PM
الأسمر
جرّب أن تنحي عقلكَ جانبًا حتى يتسع لقلبك المكان ..

مناورة قد لا يرضى عنا قلبك , وتبقى الشوكة

مُرتحِــــلهـ ..
09-10-2011, 10:53 PM
مناورة قد لا يرضى عنا قلبك , وتبقى الشوكة
عذرًا يا أنتم !!
وشكرًا على هذا المرور:rolleyes:

مُرتحِــــلهـ ..
10-10-2011, 12:25 AM
مناورة قد لا يرضى عنا قلبك , وتبقى الشوكة

مرحبًا يا رفيق ..
عُدت لا أعرف لمَ ..فقط عُدت
الحياةُ خاليةٌ من الآخرين , هذه الأيام
قلبي لم يعد يرغب بالاحتفاظ بأيّ أشواك ..أخبرته أن يستحمّ جيدًا
وأن يجفف صوته جيّدًا قبل أن يحادثني في المرة المقبلة
وأخبرني أن الآخر طيّب جدًا وحنون بلا حدود لولا أن الحياة ( حياة!)
ولولا أنني متطلبة جدًا ومتعبة .
واقتنع كلانا ..والتحقق متاح للمهتمين!بالمناسبة أنا أكره نشر الغسيل..

مجتبى
10-10-2011, 01:04 PM
وتشابه الحزن علي..وزمن طويل يمر قبل أن نقرأ هكذا ملحمة
وقد نقضي عمرا أن تصافح أعيننا هذه الحكاوي منك يا مرتحلة

أقل ما يقال..شكرا لأنك تكتبين

مُرتحِــــلهـ ..
10-10-2011, 03:12 PM
يغزو البردُ أطرافي ..أنفضه باعتيادية وأحاول أن أكتب
أن الحياة عجيبة جدًا ,وأن بيتنا رائع لولا أنه مهجور ..ولولا أن ساكنيه كلهم أشباح
..وكل مساءٍ ينسلُ الخوف جفنيّ , ثمَّ ينام في قلبي "قريرًا" ويتدثر!

أحبّ أن أكتب عن محمّد ..
مذ سقط الشهداء في بداية الأحداث في سوريا
ومذ علمت أنَّ الرصاصة التي اغتالت "ياسر" كانت متجهة صوبه
ترك ياسر طفلين أكبرهما لم يتجاوز السبع سنين
وطفلة ثالثة كان عمرها يوم واحد حين مات
وليس من رأى كمن سمع..ليس من رأى الطفلة تبكي جوعًا وأمها غائبة عن الوعيّ تمامًا
ولا من رأى طفله على الأكتاف يهتف باكيًا قتلتم أبي
كمن يقرأني الآن ..
وفي العزاء يتحدث الجميع عن الرصاصة التي أخطأت أخي واغتالت ياسر
عن ياسر الذي تعثر فجاء جسده بين أخي والرصاصة
وهناك تمامًا كنت أفكر بأخي وبياسر وبكلِّ الآخرين
وهنا كان شخص يخبرني أنني أستجدي عطف الآخرين بأسلوبي ..وأنني مثيرة للشفقة

لعله صدق حقًا
وبما أن أسلوبك هو أنت فأنا أعتزل الكتابة إلى حين أكون فيه أقوى وأصلب
هنيئًا لياسر ..شكرًا لأخي محمّد
وعذرًا لمن شعر بأني أستجدي عطفه أو عطف آخرين

والسلام

أخرس
11-10-2011, 03:35 AM
الحمد لله أنك مازلت على قيد الحياة ...
كنت أظن أنك أضربت عن التنفس ....
أما الآن فقد أيقنت أنك انتهيت و خصوصا بعد أن أقلعت عن الكتابة..
بعد قراءتي لك فكرت قليلا ...
هل الموت ..أحول أم أنه (يستحول)....
لقد رأيت بأم عيني هذه القصة قصة الرصاصة الحولاء...
معي ومع آخرين...
آه غدا يوم آخر و قتلى آخرون...
هل لاحظت كم أصبح الإنسان رخيصا هنا....
باكيت المالبورو أصبح ب 115 ليرة المعسل التفاحتين ب 75 ليرة
لن يدعوننا نقتل أنفسنا بأيدينا بل بأيديهم.... رصاصة الروسية لن تكلف كثيرا فقط 25 ليرة ، عدا عن كونها صناعة محلية و طبعا ذلك تشجيع للإقتصاد الوطني...
عاشت سورية حرة أبية أو قتيلة سبية ليس هذا هو المهم المهم هو: الإنسان...
هذه الجرثومة الصغيرة الكثيرة المطالب حرية و حرية و حرية
لا أدري من أين أتتنا هذه الكلمة الغريبة عن مصطلحاتنا القومية و مبادئنا المقدسة والتي سمعنا بها ولم نرها....
لا أدري ... هناك صوت يقول لي لعلها مثل .....
علينا الإيمان بها و الإيمان فقط...
قاتل الله أبالسة الكتابة أظنها ذات سلطة أكبر من شياطين الشعر.... لا داعي للكتابة أكثر مازال الخوف يقيد أحرفي الجبانة...
و لذلك سأرحل قبل أن أقول لك : شكرا لك ...

مُرتحِــــلهـ ..
12-10-2011, 12:30 PM
وتشابه الحزن علي..وزمن طويل يمر قبل أن نقرأ هكذا ملحمة
وقد نقضي عمرا أن تصافح أعيننا هذه الحكاوي منك يا مرتحلة

أقل ما يقال..شكرا لأنك تكتبين
أهلاً بكَ يا مجتبى ..
الحياة كما أسلفت خالية من الآخرين ..
وأنا خالية من الحياة !
والكتابة لم تعد فعلاً لائقًا في مثل هذه الأحوال
:er:

AL-Asmar
14-10-2011, 04:23 AM
ا


لن يدعوننا نقتل أنفسنا بأيدينا بل بأيديهم.... رصاصة الروسية لن تكلف كثيرا فقط 25 ليرة
الله يسمع منك
عم تكلف بين الـ60 حتى 75

areej hammad
15-10-2011, 12:35 PM
وأنه في الحبّ لا يوجدُ ظالم ومظلوم ..هناكَ جسورٌ مهدَّمة فقط..صرخاتٌ لا تبلغ سقف الحنجرة ..ونسمعها مدوّية !
رد مع الاستدلال
موجعة :(
ما أردت أن أقوله أنني منذ مدة لم أقرأ نصا بهذا الصدق !
شكرا

مُرتحِــــلهـ ..
19-10-2011, 09:00 PM
أخرس
لا أجد كلامًا أرد به عليك ..
أقول حضورك ثريّ حقًا , فشكرًا لك وهل تكفي ؟!!

مُرتحِــــلهـ ..
19-10-2011, 09:02 PM
أريج
أهلاً بكِ هنا , أهلاً بكِ دومًا ..

زينات
20-10-2011, 12:38 AM
أشرقي فحرفكِ لا يستحقّ أن يواريهِ ليل الغياب ..
ودي وعبير احترامي لك

مُرتحِــــلهـ ..
20-10-2011, 11:58 PM
حين تثرثر عينيّ وتصمتُ أصابعي ..عليكَ ان تنصت جيدًا
لأن الآتِ سيكونُ شيئًا أثيرًا
عيناي تثرثران وتصمتُ أجفاني ..
هل أكون مخطئة إن شبهتك بالليل
بحزنِ الليل الساكن العميق ..بصوت الليل\ برهبته ..بامتداده داخلي
أنت أيضًا تشغل حيزًا "معتبرًا" داخلي

لا يعجبك أن أفعل ..لا يعجبك أن أشبهك بشيء
أفهم رغبتك جيدًا
وأتمتم ( رفيقي لا يشبهُ أحدًا )

زينات ..يا مرحبا بكِ
أسعدني عبوركِ كثيرًا