PDA

View Full Version : رسالة وصور عارية للدنيا



روح رحالة
05-11-2011, 12:21 AM
من رسائل بريد الغابة
من روح إلى دنيا

نور من الله يأتيني بظلمتك
يادنيتي ما حياتي فيك لي و لكِ

مانحن ماأنتِ إلا أمر كن وكما
كنا سنبعث أحياءً لنعقلك

في البدء كان ابتلاء الأرض منزلنا
جئنا لنورٍ ولا ندري نوازلك

ثم ابتلينا بـكسب العيش من عملٍ
أو سلب خيرك أو سرنا تنابلك

بين الدروب تفرّقنا ودرتِ بنا
نرقى ونهوي لوقتٍ كان آجلك

فيكِ المتاهات و الأهواء تجذبنا
والعلم دون هدىً أغنى مشاغلك

لا همّ يشقي كظلم الجهل منتعلاً
رؤوس علمٍ تصلّي للهوى ولك

فالعلم نور هدى ليس ابتداع أذى
والحق أنّا تعلّمنا لنجهلك

أبقيت منّا علوماً ترتقين بها
والجهل بعدك أن كنا غوافلك

في اللف والدوران انسقتِ هاويةً
وسُقتِ خاذلةً من كان سائلك

أشغلتنا بعلومٍ أبدعت بدعاً
ثم ارتحلنا وأبلتنا غوائلك

ما أنت حين افتقاد الحس بعد ضنى
تلقين للعتم من أغنوا مشاعلك

مهما ارتقينا ونلنا في مراتبنا
سنستوي جثثاً للفقد أسفلك

هذي حقيقتك السوداء عاريةً
أنارها الله يا دنيا وأمهلك

في ومضة العمر للأرواح ما قصدت

تحصيل أعمارنا بالعدل كمّلك

فللمعادلة الكبرى مراحلها
وأنت أولها نحيا مراحلك

من مولدي وبكائي قبل معرفتي
حتى عرفت كتاباً كان أوّلك

سوداء أنت تثيرين المخاوف بي
والله نوره أكفاني وجمّلك

والعلم والجهد والأخلاق أرصدة
في فقر حالك تكفينا لنبدلك

قد نشتري منك أو نكفيك من تعبٍ
فالمال من قيمٍ أغنت مزابلك

والجسم فانٍ مع الأشياء في تلفٍ
والعلم والخلق لا يصلى مراجلك

شتّان بين وقودٍ فيك يشغلنا
وبين نور هدى يبدي مواصلك



أعوذ بالله من شيطان هاويةٍ
هوى إليك وللأهواء أوصلك

أبو مختار
05-11-2011, 01:34 AM
الدنيا , ما سميت بذا الا لدنوها , وهي لا تسوى جناح بعوضة ...
كل ما قلته / هو فلسفتي في الحياة .
كل عام وأنت بخير .

أحمد القرشي
05-11-2011, 04:47 PM
تحياتي يا روح رحالة ،
هذا نص يحتاج إلى عمق في إيحاء الصورة ،
ثم لي ملاحظة ،
نورٌ من الله يأتي بظلمتك؟
وهل أن نور الله يرافقه ظلمة ؟
لا أعتقد أن الصورة واضحة في هذا البيت ،
تحياتي واعتذاري أخي الكريم

روح رحالة
06-11-2011, 01:14 AM
الدنيا , ما سميت بذا الا لدنوها , وهي لا تسوى جناح بعوضة ...
كل ما قلته / هو فلسفتي في الحياة .
كل عام وأنت بخير .
الفلسفة غيبية.. لكن ماقصدته هو عرض صور حقيقية لتلك السوداء < أليست كذلك من دون نور الله (الكتاب الحق و"الأبيضين" والإيمان.....)،، سوداء تحب اللف والدوران !
كل عام وأنت ومن تحب بخير

روح رحالة
06-11-2011, 01:44 AM
تحياتي يا روح رحالة ،
هذا نص يحتاج إلى عمق في إيحاء الصورة ،
ثم لي ملاحظة ،
نورٌ من الله يأتي بظلمتك؟
وهل أن نور الله يرافقه ظلمة ؟
لا أعتقد أن الصورة واضحة في هذا البيت ،
تحياتي واعتذاري أخي الكريم
ربما تتضح الصورة لو تصورت ليلة مقمرة .. لو تصورت آية قرآنية تجيب عن بعض أسئلتك وتشرق قليلاً في عتم جهلك "بعلم الله" و بهذا الكون .. لوتصورت رؤى في مناماتك تترجم في الواقع ..
حتى ضوء الشمس لايلغي الظلال أوالعتم في الأماكن التي لاتواجهها! وفي نفوسنا نور من علم وأيضاً عتم لأننا نجهل الكثير مهما تعلمنا ! ..أرجو أن تكون الصورة واضحة أخي الكريم ، وعذراً لكون *تقيدي بنظام القصيدة، *وخوفي من إطالتها أكثر، حال دون "التوضيح أكثر"
شكراً لك

الأمير نزار
06-11-2011, 08:32 AM
تحية لروح رحالة ثم
صديقي كان القرشي محقا في ما طرحه...
فأنت أردتَ معنىً وأرسلتَ غيره!
لنعد إلى قولك:
نورٌ من الله يأتي بظلمتكِ

أنت قصدتَ أن تقول " نور من الله يأتي في وقت أو في حالة ظلمتك"
ولكنك استخدمت حرف الجر "الباء"!
وللباء فوائد عدة كالاستعانة والمصاحبة والإلصاق والمقابلة والمجاوزة والاستعلاء أما الظرفية التي أردتَها أنت
فهي من فؤائد الباء أيضا ولكن وفق شروط منها:
أن يحسن في موضعها حرف الجر "في". نحو "ولقد نصركم الله ببدر"، "وإنكم لتمرون عليهم مصبحين، وبالليل".
وأن يأتي بعد الباء "ظرف" كاسم علم لمكان كقول "ببدر" أو وقت محدد كقوله "بالليل"

أما قولك "بظلمتك" فيفيد المصاحبة "أي أن نور الله يأتي مع الظلمة" ويبتعد عن شروط إنابة الباء محل "في"
وبذلك يلتبس المعنى على القارئ...

هذا والله أعلم...
ثم
لي عودة إلى النص مرة أخرى..
محبتي لك

روح رحالة
06-11-2011, 10:25 AM
(الكتاب الحق و"الأبيضين" والإيمان.....)،،
قاتل الله الغفلة .. أو كما يقول لي الساخر: قاتل الله العجلة
قصدت الفرقدين وليس الأبيضين ! لكن تلك السوداء استدعت الكلمة في ذاكرتي :1))0:

روح رحالة
06-11-2011, 10:42 AM
تحية لروح رحالة ثم
صديقي كان القرشي محقا في ما طرحه...
فأنت أردتَ معنىً وأرسلتَ غيره!
لنعد إلى قولك:
نورٌ من الله يأتي بظلمتكِ

أنت قصدتَ أن تقول " نور من الله يأتي في وقت أو في حالة ظلمتك"
ولكنك استخدمت حرف الجر "الباء"!
وللباء فوائد عدة كالاستعانة والمصاحبة والإلصاق والمقابلة والمجاوزة والاستعلاء أما الظرفية التي أردتَها أنت
فهي من فؤائد الباء أيضا ولكن وفق شروط منها:
أن يحسن في موضعها حرف الجر "في". نحو "ولقد نصركم الله ببدر"، "وإنكم لتمرون عليهم مصبحين، وبالليل".
وأن يأتي بعد الباء "ظرف" كاسم علم لمكان كقول "ببدر" أو وقت محدد كقوله "بالليل"

أما قولك "بظلمتك" فيفيد المصاحبة "أي أن نور الله يأتي مع الظلمة" ويبتعد عن شروط إنابة الباء محل "في"
وبذلك يلتبس المعنى على القارئ...

هذا والله أعلم...
ثم
لي عودة إلى النص مرة أخرى..
محبتي لك

أرجو أن تعود للنص كما وعدت وستجد أشياء كثيرة في البيت المذكور..نورٌ من الله يأتيني بظلمتك
ربما يتحقق ما ذكرته عن "الباء" حين يتعلق الأمر بي..ربما!
(نورٌ من الله يأتيني بظلمتك) حين يكون النور من الله، والظلام في الدنيا
أختك بالله روح
جزيل الشكر

نايف اللحياني
06-11-2011, 12:36 PM
الله الله

فلسفة جميلة و لو أنها ساخرة جدا بالدنيا

القافية كانت جميلة جدا

أحمد القرشي
06-11-2011, 04:12 PM
سيدتي ،
القصد ما تبيّنه الحبيب الأمير نزار ،
لا أختلاف على المعنى ، إنما ورد الأختلاف لغوياً في إنشاء البيت ،
وتتابعية الأحداث التي لم تتبيّن للقاريء مع إستخدام حرف الجر (الباء) ،
تحياتي لكِ أختي الكريمة ،
ولصديقي وعزيز قلبي محمّد أمين .

روح رحالة
07-11-2011, 01:51 AM
الله الله

فلسفة جميلة و لو أنها ساخرة جدا بالدنيا

القافية كانت جميلة جدا
الأجمل هو مرورك الكريم بالقصيدة
جزيل الشكر

مأزق
07-11-2011, 02:15 AM
(ولك يا أخوي، عمرك ما تناقش مرة)
روح رحالة، (شلونك؟)
بالله هذا الكلام الجيد تختارين له هذه القافية المتهالكة؟
ألا تخافين حينما تجحدين نعمة الله عليك أن يسلبك إياها؟

أعرف أنك ربما لا تتقبلين مني هذا الكلام، ولكنني قلته فحسب!

وشكرا لمروري.

روح رحالة
07-11-2011, 02:36 AM
سيدتي ،
القصد ما تبيّنه الحبيب الأمير نزار ،
لا أختلاف على المعنى ، إنما ورد الأختلاف لغوياً في إنشاء البيت ،
وتتابعية الأحداث التي لم تتبيّن للقاريء مع إستخدام حرف الجر (الباء) ،
تحياتي لكِ أختي الكريمة ،
ولصديقي وعزيز قلبي محمّد أمين .
عذراً منك إن أطلت، وكرم منك إن أفدتني أكثر
مقصدي: (نورٌ من الله..يأتيني بظلمتك) النور من الله، والظلام "من حولي، وبجهلي" -إن شعّ المعنى إلى "نور الحق، وعتم الجهل"- فكَوني جزء من هذا التكوين المظلم -الدنيا- يجعلني أقول بعفوية مامعناه: نورٌ من الله يهديني بظلمتك . . فإن كان النور من الله يأتيني، و العتم مرتبط بي ، ألا يمكن جمع شيء من النور (العلم) وشيء من العتم (الجهل).. بي؟! أوما قصدته هنا >>

ربما تتضح الصورة لو تصورت ليلة مقمرة .. لو تصورت آية قرآنية تجيب عن بعض أسئلتك وتشرق قليلاً، في عتم جهلك "بعلم الله" و "بهذا الكون" .. أوتصورت رؤى في مناماتك تترجم في الواقع ..
حتى ضوء الشمس لايلغي الظلال أوالعتم في الأماكن التي لاتواجهها! وفي نفوسنا نور من علم وأيضاً عتم لأننا نجهل الكثير مهما تعلمنا !

ولتفادي تيه المعنى سأطلب تعديل البيت الأول إن شاء الله ليكون سؤالاً يستدعي مابعده

نورٌ من الله يهديني لأسألك
..... يادنيتي هل حياتي فيكِ لي و لكِ؟!
مانحن ماأنتِ إلا أمر كن وكما
.................. كنا سنبعث أحياءً لنعقلك
.......
.....
...
.


مع الشكر والتقدير

روح رحالة
07-11-2011, 04:09 AM
(ولك يا أخويg*، عمرك ما تناقش مرة:r:)
روح رحالة، :pirat:(شلونك؟:h:)
بالله هذا الكلام الجيد تختارين له هذه القافية المتهالكة؟
ألا تخافين حينما تجحدين نعمة الله عليك أن يسلبك إياها؟

أعرف أنك ربما لا تتقبلين مني هذا الكلام، ولكنني قلته فحسب!

وشكرا لمروري.
بالنسبة للوني .. الحمدلله
أما القافية أتت هكذا ، البيت الأول لم أفكر فيه إنما قفز لذهني ببطء .. كماهو ( نور من الله يأتيني بظلمتك..يا دنيتي ما حياتي فيكِ لي ولكِ) لذلك لم أحب تغييره :( ..أما النعمة !.. فالنعم كثيرة والحمدلله حمداً باقٍ بقاء هذه الكلمات .. لكن لم أفهم قصدك !
أما عمّا لونته بالأحمر فيسرني الانتقاد والإرشاد لكل مايفيد .
وشكراً لتقبلي مرورك :2_12:

روح رحالة
07-11-2011, 10:50 PM
أستاذي القرشي عذراً منك
كنت أحتاج توضيحاً أكثر في انتقادك البيت ، لأني لم أره إلا كما شعرته.
واتضحت مشكلة البيت بآية كريمة
(ألم تر إلى الذي حاج إبراهيم في ربه أن آتاه الله الملك إذ قال إبراهيم ربي الذي يحي ويميت قال أنا أحيي وأميت قال إبراهيم فإن الله يأتي بـالشمس من المشرق فأت بـ ها من المغرب فبهت الذي كفر والله لا يهدي القوم الظالمين)
الإتيان بظلام < هذا مابدا عن النور!! .. لكن ما قلته كان بما معناه (نور من الله يأتيني وأنا بظلمتك)..والروح المتكلمة هي كل من يكونها في قراءته للقصيدة

الشكر لله ..ثم شكراً تطول لك وللصديقك الكريم

روح رحالة
10-11-2011, 06:24 PM
مع كثرة الظلام هنا والحديث عن الظلمة.. والأخبار المظلمة
مجرد دندنة لمن في ظلمة السجن >>
أمل اقتراب حساب من طغوا ومن
............... جهلوا حقيقة شرّ "مابلغوا عمىً"
أملٌ يطول فمن عتوا وبغوا كمن
............... صمتوا بذل نفوسهم، ولغوا حمىً
أملٌ روته سماء أفئدةٍ دماً
............. ونما على جثث الضعاف، مكرّماً
أمل الضعاف كحالهم، وثقوا بمن
............. سلبوا الحياة، وصار عالمهم دُمىً
أملٌ سيشرق لن يطول بهم زمنْ
................... وسيسقطون بظلمهم، ومسلّماَ
و مسلّماً، أملٌ سيقهر مجرماً
................ ويزيل كلّ أذىً، ويمحق ظالماً

الطقس
10-11-2011, 06:30 PM
الصور لا تظهر !

روح رحالة
11-11-2011, 09:37 PM
الصور لا تظهر !
إن أغمضت عينيك، ستراها كما هي،وكما قلت لها : سوداء أنت تثيرين المخاوف بي .. والله نوره أكفاني وجمّلك



هنا ومضة >>
23155 23156

روح رحالة
12-11-2011, 12:38 AM
23159 23160

روح رحالة
12-11-2011, 01:09 AM
23161 23162
الصورة الأولى من المضحك المبكي ... "بغل متوحش" أمام (روح "مشروع رجل معادي لهم")

روح رحالة
20-11-2011, 04:34 AM
أمل
أمل اقتراب حساب من طغوا ومن
............. جهلوا حقيقة شرّ مابلغوا عمىً
أملٌ يطول فمن عتوا وبغوا كمن
........... صمتوا بذل نفوسهم ولغوا حمىً
أملٌ روته سماء أفئدةٍ دماً
........... ونما على جثث الضعاف مكرّماً
أمل الضعاف كحالهم، وثقوا بمن
........... سلبوا الحياة وصار عالمهم دمىً
أملٌ سيشرق لن يطول بهم زمنْ
............... وسيسقطون بظلمهم ومسلّماً
ومسلّماً أملٌ سيقهر كلّ من
............ لعن السلام وعاث جهلاً مظلماً

حبيبة عراقي
21-11-2011, 08:58 AM
شكرا روح دائما ألمس فيك روح طفلة بريئة

روح رحالة
21-11-2011, 10:25 AM
شكرا روح دائما ألمس فيك روح طفلة بريئة



الشكر لك حبيبة لم أبلغ ذلك النقاء بعد .....
.