PDA

View Full Version : شـمّـة



سهير السميري
10-11-2011, 11:25 PM
http://www.alsakher.com/vb2/%3Ca%20href=http://www.b7bk-d.com/up/%20target=_blank%3E[img]http://www.b7bk-d.com/up/do.php?img=12706http://www.alsakher.com/vb2/%3Ca%20href=http://www.b7bk-d.com/up/%20target=_blank%3E[img]http://www.b7bk-d.com/up/do.php?img=12706http://www.b7bk-d.com/up/do.php?img=12706 (http://www.b7bk-d.com/up/)








شـــمّـة




كل الطـُرق مـُعبـّدة لتسير بك الى منارة الرماد . لستَ سوى عـَلقة

تـهتـّكَ رحمُها . تـُقايض من يغسل ذاكرتك بزهو العـُمر


في جيبك ثـُلة مفاتيح .. وتأشيرة حـُزن لـ " نصير شمّة " .

الاشياء عادةً تبدأ من أولها .. إلا تلك الأمسية بدأت من نهاية الـجـُرح ..

لتستمع لـ " شمّة " تحتاج عـُكاز .. وخيط تربط به طرف غيمة

تستدعيها حين احتراق .. سارية تـُلوّح بها سلاماً .. سلاماً .

وعريشاً من جريد النخيل فيه عذق تسند ظهرك اليه .

من الصعب أن تستمع لـ " شمّة " وتعود بكامل عافيتك !

يُـداعب عودهُ ليشهق الجـُرح .. عشر أصابع لا تكفيه

ليعزف السمراء كربلاء .. أو ليرسم وجه بابل .

جوقة ألحانه تجول بك أسواق العراق .. فـ تشمُ بخور آشور ..

تستذكر جلجامش .. ودجلة وقت الغروب .. وعلى وجلّ تحضُر سنونوة

الروح سامراء . وتترككَ في مهب الحزن.

يتمطى الحنين لبغداد بين حاجبيك .. تتوحد معه وترصُد وجوه

الحاضرين تجدها كـ خرائط الحُزن تـُشير الى وجعك .

أُمسية مدت أُصبعها وفقأت عين أحلامك .. فيها عرف الهمّ


طريقه لقلبك كمن يقـُص الأثرويصل ..

وخزتك مهاميز لحن " التشووبي " فـ طرت .. وانتفضت ..

وصرخت : حلّق يا " شمة " فما سماء اليوم الا لوجعي !

كيف لـ لحن فيه بحة الناي أن يـُحرك حميـّة الجهاد في نفسك !

كيف له أن يكون طحين الوجع !

خرجت من الأمسية .. كـ مُحارب ترك المعركة منذ الطلقة قبل الأولى

تقول : لو انثر ألمي ذرواً للطير ..! للريح ..! فلا يتبقى منه شيء !

لو أن الوجع كـ أوراق تقويم ننتزعها فتتساقط عند أقدامنا ! أو نصنع

منها مراكب ورقية تغفو فوق الماء ويجرفها بعيداً !

أيامك مـُثقلة كـشجرة أغصانها إفترشت الأرض من فرط حمولتها !

تشتهي نهراً كاملاً تستحم به .. مبلل أنت .. أهو ماء الفرات ! ام أن

العراق يـنـز مـن مـسـام جـلدك !

تـائـه .. تتوسل جُرح بغداد أن يسقط منك .. أن يـُغلق النافذة ..

فلا موجز للنشرة ولا خبر عاجل !

ما أشقاك !. تحمل عـِراقك بين جوانحك وتشتعل .. فتفوح رائحة احتراقك

.. ودخان كشيشة جدك ! ..


تلوب الأرصفة ... كـ طريد الدم المهدور .. مهزوم ..تركُل

أعباءك فترتد إليك .. تحشو أوردتكَ بأمل خائب ...

وأسئلة تتحشرج في حلقك :

كيف نبت للمساء أظافر نبشت شغاف روحك ! ما الذي


سمعته هنا وقضى عليك !

تتسول : لله .. رصيف آمن .. ! خزائن خالية من أثواب الأرامل ..!
سنابل قمح على ضفاف دجلة !

لك الله .. كيف هرمّتَ فجأة .. ولم تغفو قرب إمرأة تفوح منها رائحة

الربيع ! لم تتلوث بخطيئة ! لم تـُعـانق غير أُمك ! لم تتعثر بدفْ القرنفل !

لم تقف إمرأة عمداً .. أو صدفة .. في طابور أحلامك ! لم تلوِ الصبايا

ذراع قلبك ! لم تـُسرّج بوحك .. لم تفي نذورك .

مازلت تـُدحرج العمر نيئاً على سلالم الأيام .. ومع ذلك !

إكتمل موتكَ . .. في تلك الأمسية !

الأحجية
11-11-2011, 03:19 AM
أعجبني النص جدا

ارتباطه بالمكان العراق ودجلة ، يجعلنا نشم روائحه ونرى مشاهده ونسمع همهمته

سهير السميري
11-11-2011, 02:44 PM
الأحجية ...

أنعِم بهذا الحضور ,, أنعِم به والله

محمود محمد شاكر
11-11-2011, 10:36 PM
لم أعرف نصير شمة سوى الآن ! ، لكن هذا لا يضيره كما لا يضيرني !
لكن ما هنا كفيل برسم ملامح إنسان نتبينه يمشي ويتكلم ويحزن كعوده ، وإن لم نكن عرفناه !
شكرًا جزيلًا على هذا الجمال

سهير السميري
11-11-2011, 11:26 PM
اهلا محمود شاكر

اهلاً ا بهذا الموقد الادبي المتوهج حرفاً , ومعنى .

حبيبة عراقي
13-11-2011, 11:31 AM
واكتمل موتي الآن
لغة جميله

سالي
13-11-2011, 12:46 PM
النص .. مخضّب برائحة القرنفل يا سهير ..
مُبلل بأحزان دجلة والفرات .. حدّ الوجع ..!
سبحان الله .. كيف أننا في الأزمات نقرأ كل الأشياء ونظنها تتحدث عنّا نحن .. عن ما نعانيه ..
سامحيني .. كنت أقرأ نصك .. وبين عينيّ سوريا الوطن ..
كوني كثيرة يا سهير .. فكلماتكِ تشدني بقوة ..

أحمد القرشي
14-11-2011, 05:58 PM
قبل أيام إستمعت إلى أغنيته الشجية (الشعب يريد الحق في الحياة) ،
فتأثرت جداً ، وزاد من تأثري أوتاره التي تنزف القضية !
سهير ،
حديثك عن (دجلة) و(تشوبي) ، ينم عن معرفة جيدة بالحال البغدادي ،
سأجلس وأشرب الشاي ، وأستمع ،
لعلّي أصحو بعد هذا الجو (البغدادي) في مقهى (الشهبندر) ،
نص أنيق ومعبر ،
تحياتي

سهير السميري
14-11-2011, 07:27 PM
حبيبة عراقي ..

ممتنة لحضورك , ارجو ان تتقبلي النص كـ إهداء ..

سهير السميري
14-11-2011, 07:49 PM
SALYYY

نتشارك في الهمّ .. والجغرافيا معكم ..

( خذي نبض كفي إليك ,, وهاتي نبض كفك
ولنعبر سويا ,, إلى قلق آخر! ) ..

طوق ياسمين دمشقي لروحك

سهير السميري
14-11-2011, 11:43 PM
استاذي احمد القرشي ..

هذه الترنيمة عن نصير شمّة اتعبتني .
اعتبرته قلادة على عنق مفرداتي حين قررت جريدة الرأي الاردنية نشره يوم
الجمعة بعد القادم .

سهير السميري
24-12-2011, 01:42 PM
امس نشرت جريدة الرأي الاردنية هذه الترنيمة لي على صفحاتها في عددها الصادر بتاريخ 23/12/2011


http://alrai.com/article/11355.html

ريم جبران
24-12-2011, 10:07 PM
عزفه جميل

لكن

ماكتبتِه عنه أجمل

(الثلاثي جبران) رائعون أيضا ً .. استمعي لهم فلربما نفوز بسيمفونية آخرى

شكرا ً لروعة قلمك / روحك :rose:

حَمأ
25-12-2011, 01:02 AM
جميل يا سهير ،
أما أنا ، فأعرف شمة َ منذُ عرفت الموسيقى ، و لكني لم أشاهد دجلة وقت الغروب إلا الآن
هنا على تلال أحرفك .
خطر لي أنكِ تحتكرين شمة للعراق وحدها عندما وصلتُ لمنتصف هذا النص ،
و لكنّي لم أنتهِ منه إلا و أنا موقنٌ أنكِ وَزّعتِه إلى كل شبرٍ عربيٍّ ، و ما العراقُ سوى بداية ُ هذا الإنهمار .

قراءةُ هذا كان كالإستماعِ لـ **هذه [/URL] :rose:

سهير السميري
25-12-2011, 12:22 PM
ريم جبران ..

اهلاً بهذا الحضور المحبب لنفسي

هوَس العود لهذا الثلاثي اعرفه واترقب جديدهم دائماً ..

أحب هذه لهم

**

سهير السميري
25-12-2011, 12:50 PM
حَـمـأ..

حبل أهلي السري قـُطِع في فلسطين , ثم جاء الجنرال العجوز
حفيد ابليس كامب ديفيد وأمر بشتاتنا , من يومها وكل الاوطان الجريحة وطني ,,

متنا هلعاً على العراق واهله , و هذه الايام نموت قلقاً مع سوريا ..

شكراً على حضورك المؤنس وعلى المقطوعة العذبة .


_________

القلب الذي لا يعرف الغفران .. لا يعرف الله .

أبو مختار
25-12-2011, 02:35 PM
نصير شمّة , استاذ في فن العود , والعود فن عربي خالص , حسب ما أظن أن العرب هي الأمة التي تشجو للعود , وتغني مع العود , ولا أعرف العود في أمة أخرى , من يصحح معلوماتي ؟
ولو استمعت لأخطبوط العود , المعجزة / عبادي الجوهر
***
لكتبت عنه , فأنت استاذة في الوجدانيات , وقديما كنت كذلك , لكن ياخسارة لم أعد كذلك .

سهير السميري
25-12-2011, 03:11 PM
ابو مختار ..

تتحدث عن الخسارة !!! انت تسير بإتجاه النصوص الروائية وهي
الاطول عمراً في مجال الادب وتحتاج مهارة وموهبة ..

اما قلمي فهو يحبو في الوجدانيات ..

احب هذه لعبادي :



كل النجوم الا مطرت من سحابه


حبيبتي دمعك جرح قلبي وتراب


اسمع كلام وما عرف الكتابه


وعندي شعور ان صدق والوقت كذاب


اليا مشيت الدرب يلهد سرابه

واليا سكنت الدار ناداني الباب


________________

من لا يعرف الغفران ... لا يعرف الله .

يهماء
25-12-2011, 07:32 PM
الغالية سهير
عزف كلماتك هنا اشبه بمعزوفات نصير شمّة.. جميل ياسهير

تحيتي لك

سهير السميري
28-12-2011, 11:03 PM
يـهـمـاء ..

يا أرض الله الواسعة ..
وروحكِ جميلة .. نفختي منها على النص