PDA

View Full Version : عُرُوبةٌ!!!



فاطمة الحسيني
13-11-2011, 10:22 PM
لعلَّ للسَّحابِ جَفنةً،
ولَّتْ وما شققْتُها ..
لعل للنَّعيمِ رَاحةً،
جفَّت وما صافحتُها؟
الرُّعبُ يجتويني،
لو أنّني أموتُ دونَ مبتغايْ!!
يا ربَّ ذلك الذي بنى عُلاه في الفؤادْ ..
في يقيني،
يا ربَّها اللّطيفْ
بضِلعِها الأعوجِ، والحزينِ،
انشُرْ عليها لفتةَ اللِّقاءْ،
وسَكْرةَ المطرْ
كأنّني رأيتُها ..
تشتاقُ أن تمسحَها كفّانِ..
تُمزَّقُ العناءْ،
زغرودةً للعُرسِ، للَّقاءْ.
.
.
.
لعلَّكِِ يا لُغَتي البَيضاءْ ،
تؤجِّجينَ الحقَّ في الظَّلماء؟!
فقومُكِ أرهقَتِ الأرضينَ بالبكاءْ!
كأنّ هذا الحزنْ،
من رحْمِ العُروبةِ الـتي تَستَرضِعُ الشَّقاء!
كم فَزّعَتْ أحلامُنا المحابرْ،
ولفها السَّوادُ في مقابرْ
ولم نزلْ نُكابرْ!
كم قطَّبتْ من نوحِنا الأوراقْ،
نفيضُ بالمدادِ فـ المدادْ؛
صِبرَاً، يُقطّرُ الأرواحَ بالسُّهادْ
ولم نزلْ نُكابرْ!
ننظُر للإشراقِِ
بأعينٍ حولاء!
ونمتطي عكَّازةً عَرجاءْ،
وندَّعي بأنَّنا السَّادة والأنواءْ!
وأنّ في عقولنا مجرّةْ،
وأنّنا لا ننسلُ للحياةِ إلا نابغةْ
وأنَّنا شُجعانُ، أتقياءُ، أنقياءْ!!
وكلُّ ذا يُهْرِيقُهُ الغَبَاءّْ
ولم نزلْ نُكابرْ!
ونبتسِمْ،
ونبتسمْ..
ونشْرَئبُّ بالأعناقِ، ننفخُ الصُّدورَ، والأنظارُ كِبرياءْ!
ما نحنُ إلا أمَّةٌ،
استعذبتْ أن تعلكَ الكلامَ ماءْ،
أن تنقشُ البكاءَ بالذَّهبْ،
أن تَشْتجِرْ،
باسمِ العربْ!!!
نَنْظِرُ أنْ تُمطرنا السّماء ..
بلا تسلّقِ التّعب!

دروبُ أمَّتي ضاعتْ بنا
وفي عواصفِ الكلامِ و الأحلامِ والخِصامْ
هوت راياتنا!
إنْ ظلَّ ما أَرى،
سـ
نُسْقِطُ الحياةْ،
كــحُفنةٍ يملؤها خَواءْ.



الخميس 12 / 5 / 1430هـ

الأمير نزار
16-11-2011, 02:53 PM
نص أنيق جدا
وجعه الجمعي يجعل منه نصا أكثر أناقة
ربما بعض التجاوزات العروضية عكرت علي صفو النص "مثل إشباع الحركات تحت حروف الكاف في بعض الكلمات"

ثم
أنت شاعرة بحق..!
دمت بخير

فاطمة الحسيني
01-12-2011, 06:26 AM
الفاضل : الأمير نزار
شكراً لوجودك
وشكراً دائماً لتهذيبك هفوات الحرف.

بارك الله فيك.

حبيبة عراقي
10-12-2011, 11:42 AM
بما أني لن يعكر صفوي بعض ما كر صفو الأمير
(لأني مبعرفش أشوفه)

الرُّعبُ يجتويني،
لو أنّني أموتُ دونَ مبتغايْ!!
يا ربَّ ذلك الذي بنى عُلاه في الفؤادْ ..
في يقيني،
يا ربَّها اللّطيفْ
بضِلعِها الأعوجِ، والحزينِ،
انشُرْ عليها لفتةَ اللِّقاءْ،
وسَكْرةَ المطرْ
كأنّني رأيتُها ..
تشتاقُ أن تمسحَها كفّانِ..
تُمزَّقُ العناءْ،
زغرودةً للعُرسِ، للَّقاءْ.


أعجبتني جدا

استفسار هل هي يحتويني أم يجتويني وإذا كانت الثانية ما معناها ؟؟

المحسد
10-12-2011, 11:49 AM
سلمت حروفك اختي ......
أمتزاج رائع بين أناقة الكلمة ... و عمق المعنى
أحببتُ قرأتها لآكثر من مرة .
شكرا لك ... دمتِ شاعرة