PDA

View Full Version : الأدب العلماني .. لمحة عن المصدر والموضوع وبعض المفاهيم



فريد البيدق
17-11-2011, 09:38 PM
(1)
تلح هذه الصورة على ذهني تمهيدا وتصويرا للمعنى الذي أريده في هذا الموضوع.
ما هي؟
إنها عملية شراء آلات حياكة من الغرب.
ما فيها؟
فيها أن الغرب يشيع فينا موداته وفلسفته السلوكية، فإذا تشبعنا بها بدأنا نستورد منه آلات الحياكة لنحيك موداته التي أشاعها فينا لا أن نحيك ملابسنا بما يتلاءم وديننا.
ما صلة ذلك بالأدب؟
إنه عين الأدب.
كيف؟
(2)
إذا مررنا مرورا سريعا على نشأة الأدب رأينا الفعل ذاته.
كيف؟
ذهبت البعثات العلمية فانبهرت بالسلوكيات والآداب، وعندما عادت بدأت رحلة الترجمة والنقل عن الغرب ليس في العلوم فقط بل في الأدب وما يتصل بما يسمى العلوم الإنسانية.
وعندما شاع النموذج الأوربي الأدبي المبني على العلمانية التي تجعل الأديب مصدر المعرفة بدأت حركة متابعة الأديب العربي والدارس الأدبي العربي الآداب الغربية واستيراد مفاهيمها، وإبطال ما يقدم منها واتخاذ واعتماد ما يستحدث منها.
كيف؟
(3)
كان موضوع الأدب قديما عند اليونان الطبقة المتميزة في المجتمع حكاما وقادة ونبلاء، ولم يكن لبقية طبقات الشعب نصيب في موضوع الأدب؛ لأنهم أقل من أن يستهدفهم الأديب ويكتب عنهم.
ثم جاءت المدرسة الواقعية التي تناولت هذه الطبقات المنبوذة واختارت نموذج العامل المضطهد كما فعل ديكنز والمرأة الساقطة الغانية كما في غادة الكاميليا ولوليتا وغيرهما.
وصار كل موضوع في الحياة قابلا للوصف والتناول الأدبي مهما كان نوعه؛ فالجنس القذر عماد والقدح في المقدس مُقدَّم، و... إلخ، ونسوا قوله تعالى: {إِنَّ الَّذِينَ يُحِبُّونَ أَنْ تَشِيعَ الْفَاحِشَةُ فِي الَّذِينَ آمَنُوا لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنْتُمْ لَا تَعْلَمُونَ} [النور: 19].
وتوالت المدارس الأدبية التي كانت تبدأ خارج الأدب كثيرا في الفن التشكيلي مثلا، ثم تنتقل إلى الأدب وإلى غيره من مجالات الحياة لتصنع رؤية شاملة للحياة؛ لأن الدين لا يصبغ شيئا في هذه الحيوات عندهم.
فظهرت الرومانسية التي تجعل الفرد وداخله هما كل شيء فيحل له الحديث عن أي موضوع بأية صيغة يراها، والرمزية التي يستخدمها الكاتب فيما يخشى من طرحه طرحا مباشرا، والسريالية والعبثية وغيرها.
وجاءت الرواية العربية والقصة العربية متأثرتين بذلك حسب المرحلة الغربية السائدة.
كيف؟
أعقب دور الترجمة دور النقل فيما يسمى التمصير فيما يخص مصر والتعريب فيما يخص غيرها.
كيف؟
تنقل الموضوعات الأدبية الغربية، وتتغير أسماء الشخصيات وأسماء الأماكن بما يتلاءم مع المنقول إليه، مع بقاء المضمون كما هو، على الرغم من أن المضمون هو الذي يحمل تصور الحياة والسلوك.
ظهرت رواية "زينب" لمحمد حسين هيكل 1914، وأعقبها إنتاج من تأثر بالغرب بها. وفي القصة القصيرة كذلك، ومن يتابع تاريخ الأدب العربي الحديث يرى ذلك رؤية العين.
ولم تكن المتابعة في المنتج الأدبي فقط، بل في التنظير الأدبي أيضا.
كيف؟
(4)
أ- ساد الحديث عن "الفن للفن" أو "الفن للحياة" وكأنهما هما طرفا القضية فقط، وغاب عنا الشعار الصحيح الذي هو شعارنا والذي قاله رسولنا صلى الله عليه وسلم لشاعر الإسلام حسان بن ثابت في الحديث الذي رواه البخاري وغيره "حَدَّثَنَا حَفْصُ بْنُ عُمَرَ، حَدَّثَنَا شُعْبَةُ عَنْ عَدِيِّ بْنِ ثَابِتٍ عَنْ الْبَرَاءِ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ: قَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ لِحَسَّانَ: اهْجُهُمْ أَوْ هَاجِهِمْ، وَجِبْرِيلُ مَعَكَ".
فالهجاء غرض شعري، وطلب من المسلم الشاعر أن يمارسه لكن بضوابط الإسلام، أي أن الأديب له أن يمارس أدبه لكن بضوابط الإسلام.
ب- وساد مفهوم أن "الأدب فوق كل شيء"، وأن الأديب مشرع ذاته، وفوقه الأدباء الغربيين أو العالميين ونقادهم فقط؛ لأنهم معلموه وأساتذته؛ فلا دين يؤثر؛ لأن الدين لا سلطة له على الأدب ولا الأديب لحظة إبداعه، ولا المجتمع، ولا ... إلخ.
وكان من نتيجة ذلك أن بات راسخا في الضمير الأدبي للأدباء أن كلا من حقه أن يتكلم في الأدب تنظيرا ونقدا إلا الله تعالى ورسوله ودينه؛ مما يجعل الاستنكار والاستغراب والدهشة العلامة البارزة على مجابهة موقفهم هذا، هذا إن لم يفتحوا أدراجهم ويخرجوا تهم الرجعية والتخلف وغي ذلك من تهم الإفلاس والعجز.
ج- وساد وصف الشخصية الرئيسة في العمل الأدبي بالبطل والبطلة بغض النظر عن طبيعتها الفنية؛ فقد تكون زانية أو راقصة وقد يكون قوادا وعربيدا أو فاسدا.
يحدث هذا مراغمة لما رسخ في حس الناس وفي اللغة العربية التي تبين نصوصها أن البطولة تعني الشجاعة لا ما يشاع مسخا لها.
قال الأزهري "تهذيب اللغة": وقال أبو خَيْرَة: إنّما سُمّيَ البَطَلُ بطلاً؛ لأنه يُبْطل العظائمَ بسيْفه فيُبَهْرِجها. وقال غيره: سُمِّيَ بطلاً؛ لأن الأشداء يَبْطلون عنده. ويقال: الدِّماءُ تَبْطُل عنده فلا يُدرك عنده ثأر. وقال الرازي في "مختار الصحاح": والبَطَلُ الشجاع والمرأة بطلة وقد بَطُل الرجل من باب سهل وظرف أي صار شجاعا.
وهذا هو الراسخ في حس الناس قبل أن يشيع هذا المعنى الفاسد.
د- وساد أن الأديب هو ضمير الأمة، وأن رقي الأمة يقاس باهتمام الناس بأدبها- على الرغم من أن الأدب السائد ليس أدب الأمة إنما هو أدب الغرب يكتبه أناس يعيشون في الأمة الإسلامية.
ه - ...
وغير ذلك مما هو سائد معروف يغني عنه ما ذُكر سابقا.
(5)
وماذا كانت النتيجة؟
كانت ما قاله رسولنا الكريم في سنن أبي داود وصححه الألباني (حَدَّثَنَا عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ إِبْرَاهِيمَ الدِّمَشْقِيُّ، حَدَّثَنَا بِشْرُ بْنُ بَكْرٍ، حَدَّثَنَا ابْنُ جَابِرٍ: حَدَّثَنِي أَبُو عَبْدِ السَّلَامِ عَنْ ثَوْبَانَ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: يُوشِكُ الْأُمَمُ أَنْ تَدَاعَى عَلَيْكُمْ كَمَا تَدَاعَى الْأَكَلَةُ إِلَى قَصْعَتِهَا، فَقَالَ قَائِلٌ: وَمِنْ قِلَّةٍ نَحْنُ يَوْمَئِذٍ؟ قَالَ: بَلْ أَنْتُمْ يَوْمَئِذٍ كَثِيرٌ، وَلَكِنَّكُمْ غُثَاءٌ كَغُثَاءِ السَّيْلِ، وَلَيَنْزَعَنَّ اللَّهُ مِنْ صُدُورِ عَدُوِّكُمْ الْمَهَابَةَ مِنْكُمْ، وَلَيَقْذِفَنَّ اللَّهُ فِي قُلُوبِكُمْ الْوَهْنَ. فَقَالَ قَائِلٌ: يَا رَسُولَ اللَّهِ، وَمَا الْوَهْنُ؟ قَالَ: حُبُّ الدُّنْيَا، وَكَرَاهِيَةُ الْمَوْتِ).

فريد البيدق
21-03-2012, 09:36 PM
(1)
الأديب المسلم تكون أصول دينه على ذُكْرٍ منه خلال تجربته الأدبية بدءا من الفكرة إلى اختيار الشخصيات إلى آخر ما يتصل بالتجربة الأدبية وعناصر تكوينها التي تناولها مقال "التجربة الأدبية عند الأديب الملتزم بالإسلام".
أما الأديب العلماني فهو يهمل دينه مما قد يوقعه في الكفر.
كيف؟
لم أكن أعلم أن موت رأس الكنيسة هذا الأسبوع سيجعل بعض من يرون أنهم أدباء من المسلمين يقدمون تجارب أدبية يتركون فيها دينهم من أجل الظهور والإعلام والدعاية.
كيف؟
مات الأنبا شنودة فخرج علينا علاء الأسواني بمقال قصصي أو قصة قصيرة يُظهر الأنبا في الجنة ويقيم حوارا بينه وبين "عماد عفت" أحد مسئولي دار الإفتاء المصرية ومسلم آخر، ويشترك معهم الملاك الحارس ونصرانيان آخران.


يقول علاء الأسواني في قصته القصيرة "من يستقبل البابا شنودة؟!" المنشورة في أكثر من مكان إلكتروني:

(لا يمكن وصف هذا المكان لأنه فريد من نوعه، يفوق قدرتنا على التخيل .. سوف نعتبره، على وجه التقريب، حديقة شاسعة مليئة بأشجار كبيرة مثمرة وزهور رائعة الجمال، تتمايل بفعل موجات من نسيم منعش لا مثيل له.. الحديقة لها بوابة مستديرة مكللة بالورود، يقف أمامها رجل وسيم ملتح يرتدى ثوبا ناصع البياض ويشع من وجهه نور غريب.. فى أنحاء الحديقة ينتشر آلاف البشر الذين تبدو عليهم آثار النعمة والفرحة. بين الحين والحين يتوجه الرجل إلى البوابة ليستقبل الوافدين الجدد.. بالأمس وقف الرجل ليستقبل البابا شنودة، الذى تقدم نحوه بخطوة مستقيمة نشيطة.. اختفت التجاعيد تماما من وجه البابا واستقام ظهره وتخلص من الآلام وارتد شعره أسود تماما، كأنما عاد إلى العشرينيات من عمره... انحنى الرجل وقال:
- أهلاً وسهلاً يا قداسة البابا شرفتنا.
تطلع البابا حوله بدهشة وقال:
- أهلا يا ولدى.. ما اسمك؟!
- أنا الملاك الحارس.
- كيف عرفت بمجيئى؟!
- أنا أعرف كل شىء عن ضيوفى، لأننى مكلف باستقبالهم.. اتبعنى من فضلك.
تقدم الملاك الحارس وخلفه البابا شنودة.. مشيا فى ممر بين الأشجار تحيط به صفوف من الأزهار الملونة. فى نهاية الممر فوجئ البابا بأربعة أشخاص واقفين يبتسمون ويلوحون كأنهم ينتظرون وصوله. لاحظ أن أحد الواقفين شيخ معمم يرتدى قفطاناً. لوح لهم البابا بحرارة. أصبحت حركة يده الآن أقوى بعد أن استرد صحته تماماً.. وقف الملاك الحارس بين البابا ومستقبليه وقال بصوت مرح:
- كل ضيوفنا المصريين كانوا يريدون أن يكونوا فى شرف استقبالك.. لكننا اخترنا هؤلاء الأصدقاء الأربعة كممثلين عن زملائهم.. فليتقدم كل واحد فيكم ويعرف نفسه.
تقدم الشيخ وصافح البابا قائلا:
- السلام عليكم يا قداسة البابا. أنا اسمى الشهيد عماد عفت من شيوخ الأزهر ...).
واستمر يُجري الحوار على هذا النسق الذي يعطي مثالا حيا على توظيف الكفر في الأدب، فأنتج أدبا كفريا صادم القرآن الكريم والسنة النبوية وإجماع المسلمين وما هو معلوم من الدين بالضرورة.
كيف؟
قررت اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء كما ورد في كتاب "فقه النوازل .. دراسة تأصيليةتطبيقية"، محمد حسين الجيزاني، المجلد الثاني، دار ابن الجوزي، ص56 و58- في معرض دحضها فكرة "وحدة الأديان" ما لا يجب أن يغيب عن ذهن المسلم عقديا لا سيما إذا كان أديبا يكتب ليؤثر في فكر وسلوك الآخرين، ولا سيما في نظرته إلى دينه الحق الإسلام مقابل غيره من الأديان الباطلة:
أولا: إن من أصول الاعتقاد في الإسلام المعلومة من الدين بالضرورة، التي أجمع عليها المسلمون- أنه لا يوجد على وجه الأرض دين حق سوى دين الإسلام، وأنه خاتمة الأديان، وناسخ لجميع ما قبله من الأديان والملل والشرائع، فلم يبق على وجه الأرض دين يتعبد الله به سوى الإسلام، قال الله تعالى: "وَمَنْ يَبْتَغِ غَيْرَ الْإِسْلَامِ دِينًا فَلَنْ يُقْبَلَ مِنْهُ وَهُوَ فِي الْآخِرَةِ مِنَ الْخَاسِرِينَ" [آل عمران: 85]، والإسلام بعد بعثة محمد صلى الله عليه وسلم هو ما جاء به دون ما سواه من الأديان.
ثانيا: ومن أصول الاعتقاد في الإسلام أن كتاب الله تعالى (القرآن الكريم)، هو آخر كتب الله نزولا وعهدا برب العالمين، وأنه ناسخ لكل كتاب أنزل من قبل من التوراة والزبور والإنجيل وغيرها، ومهيمن عليها، فلم يبق كتاب منزل يتعبد الله به سوى القرآن الكريم، قال الله تعالى: "وَأَنْزَلْنَا إِلَيْكَ الْكِتَابَ بِالْحَقِّ مُصَدِّقًا لِمَا بَيْنَ يَدَيْهِ مِنَ الْكِتَابِ وَمُهَيْمِنًا عَلَيْهِ فَاحْكُمْ بَيْنَهُمْ بِمَا أَنْزَلَ اللَّهُ وَلَا تَتَّبِعْ أَهْوَاءَهُمْ عَمَّا جَاءَكَ مِنَ الْحَقِّ" [المائدة: 48].
ثالثا: يجب الإيمان بأن التوراة والإنجيل قد نسخا بالقرآن الكريم، وأنه قد لحقهما التحريف والتبديل بالزيادة والنقصان، كما جاء بيان ذلك في آيات من كتاب الله الكريم، منها قول الله تعالى: "فَبِمَا نَقْضِهِمْ مِيثَاقَهُمْ لَعَنَّاهُمْ وَجَعَلْنَا قُلُوبَهُمْ قَاسِيَةً يُحَرِّفُونَ الْكَلِمَ عَنْ مَوَاضِعِهِ وَنَسُوا حَظًّا مِمَّا ذُكِّرُوا بِهِ وَلَا تَزَالُ تَطَّلِعُ عَلَى خَائِنَةٍ مِنْهُمْ إِلَّا قَلِيلًا مِنْهُمْ" [المائدة: 13]، وقوله جل وعلا: "فَوَيْلٌ لِلَّذِينَ يَكْتُبُونَ الْكِتَابَ بِأَيْدِيهِمْ ثُمَّ يَقُولُونَ هَذَا مِنْ عِنْدِ اللَّهِ لِيَشْتَرُوا بِهِ ثَمَنًا قَلِيلًا فَوَيْلٌ لَهُمْ مِمَّا كَتَبَتْ أَيْدِيهِمْ وَوَيْلٌ لَهُمْ مِمَّا يَكْسِبُونَ" [البقرة: 79]، وقوله سبحانه: "وَإِنَّ مِنْهُمْ لَفَرِيقًا يَلْوُونَ أَلْسِنَتَهُمْ بِالْكِتَابِ لِتَحْسَبُوهُ مِنَ الْكِتَابِ وَمَا هُوَ مِنَ الْكِتَابِ وَيَقُولُونَ هُوَ مِنْ عِنْدِ اللَّهِ وَمَا هُوَ مِنْ عِنْدِ اللَّهِ وَيَقُولُونَ عَلَى اللَّهِ الْكَذِبَ وَهُمْ يَعْلَمُونَ" [آل عمران: 78].
ولهذا فما كان منها صحيحا فهو منسوخ بالإسلام، وما سوى ذلك فهو محرف أو مبدل. وقد ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه غضب حين رأى مع عمر بن الخطاب رضي الله عنه صحيفة فيها شيء من التوراة، وقال عليه الصلاة والسلام: "أفي شك أنت يا ابن الخطاب ؟ ألم آت بها بيضاء نقية ؟! لو كان أخي موسى حيا ما وسعه إلا اتباعي " رواه أحمد والدارمي وغيرهما.
رابعا: ومن أصول الاعتقاد في الإسلام أن نبينا ورسولنا محمدا صلى الله عليه وسلم هو خاتم الأنبياء والمرسلين، كما قال الله تعالى: "مَا كَانَ مُحَمَّدٌ أَبَا أَحَدٍ مِنْ رِجَالِكُمْ وَلَكِنْ رَسُولَ اللَّهِ وَخَاتَمَ النَّبِيِّينَ" [الأحزاب: 40]، فلم يبق رسول يجب اتباعه سوى محمد صلى الله عليه وسلم. ولو كان أحد من أنبياء الله ورسله حيا لما وسعه إلا اتباعه صلى الله عليه وسلم، وأنه لا يسع أتباعهم إلا ذلك، كما قال تعالى: "وَإِذْ أَخَذَ اللَّهُ مِيثَاقَ النَّبِيِّينَ لَمَا آتَيْتُكُمْ مِنْ كِتَابٍ وَحِكْمَةٍ ثُمَّ جَاءَكُمْ رَسُولٌ مُصَدِّقٌ لِمَا مَعَكُمْ لَتُؤْمِنُنَّ بِهِ وَلَتَنْصُرُنَّهُ قَالَ أَأَقْرَرْتُمْ وَأَخَذْتُمْ عَلَى ذَلِكُمْ إِصْرِي قَالُوا أَقْرَرْنَا قَالَ فَاشْهَدُوا وَأَنَا مَعَكُمْ مِنَ الشَّاهِدِينَ" [آل عمران: 81]. ونبي الله عيسى عليه الصلاة والسلام إذا نزل في آخر الزمان يكون تابعا لمحمد صلى الله عليه وسلم، وحاكما بشريعته، وقال الله تعالى: "الَّذِينَ يَتَّبِعُونَ الرَّسُولَ النَّبِيَّ الْأُمِّيَّ الَّذِي يَجِدُونَهُ مَكْتُوبًا عِنْدَهُمْ فِي التَّوْرَاةِ وَالْإِنْجِيلِ" [الأعراف: 157].
كما أن من أصول الاعتقاد في الإسلام أن بعثة محمد صلى الله عليه وسلم عامة للناس أجمعين، قال الله تعالى: "وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا كَافَّةً لِلنَّاسِ بَشِيرًا وَنَذِيرًا وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ" [سبأ: 28]، وقال سبحانه: "قُلْ يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنِّي رَسُولُ اللَّهِ إِلَيْكُمْ جَمِيعًا" [آل عمران: 158] وغيرها من الآيات.
خامسا: ومن أصول الإسلام أنه يجب اعتقاد كفر كل من لم يدخل في الإسلام من اليهود والنصارى وغيرهم، وتسميته كافرا، وأنه عدو لله ورسوله والمؤمنين، وأنه من أهل النار كما قال تعالى: "لَمْ يَكُنِ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ وَالْمُشْرِكِينَ مُنْفَكِّينَ حَتَّى تَأْتِيَهُمُ الْبَيِّنَةُ" [البينة: 1]، وقال جل وعلا: "إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ وَالْمُشْرِكِينَ فِي نَارِ جَهَنَّمَ خَالِدِينَ فِيهَا أُولَئِكَ هُمْ شَرُّ الْبَرِيَّةِ" [البينة: 6]. الآية وغيرها من الآيات.
وثبت في صحيح مسلم أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "والذي نفسي بيده، لا يسمع بي أحد من هذه الأمة يهودي ولا نصراني، ثم يموت ولم يؤمن بالذي أرسلت به- إلا كان من أهل النار".
ولهذا فمن لم يُكَفِّر اليهود والنصارى فهو كافر؛ طردا لقاعدة الشريعة (من لم يُكَفِّر الكافر بعد إقامة الحجة عليه فهو كافر).
(2)
إن كل من يرون أن الأعمال هي أساس دخول الجنة بغض النظر عن المعتقد الموافق للقرآن والسنة النبوية كما تقول اللجنة في المرجع السابق يهدفون إلى: {إلغاء الفوارق بين الإسلام والكفر، والحق والباطل، والمعروف والمنكر، وكسر حاجز النفرة بين المسلمين والكافرين، فلا ولاء ولا براء، ولا جهاد، ولا قتال لإعلاء كلمة الله في أرض الله، والله جل وتقدس يقول: "قَاتِلُوا الَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ ولا بِالْيَوْمِ الْآخِرِ ولا يُحَرِّمُونَ مَا حَرَّمَ اللَّهُ وَرَسُولُهُ ولا يَدِينُونَ دِينَ الْحَقِّ مِنَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ حَتَّى يُعْطُوا الْجِزْيَةَ عَنْ يَدٍ وَهُمْ صَاغِرُونَ" [التوبة: 29] ، ويقول جل وعلا: "وَقَاتِلُوا الْمُشْرِكِينَ كَافَّةً كَمَا يُقَاتِلُونَكُمْ كَافَّةً وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ مَعَ الْمُتَّقِينَ" [التوبة: 36]}.
ويتجاهلون قوله تعالى: {هُوَ الَّذِي أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالْهُدَى وَدِينِ الْحَقِّ لِيُظْهِرَهُ عَلَى الدِّينِ كُلِّهِ وَلَوْ كَرِهَ الْمُشْرِكُونَ} [التوبة: 33]، و{هُوَ الَّذِي أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالْهُدَى وَدِينِ الْحَقِّ لِيُظْهِرَهُ عَلَى الدِّينِ كُلِّهِ وَكَفَى بِاللَّهِ شَهِيدًا} [الفتح: 28].
ويصطدمون مع قوله تعالى: {قَدْ كَفَرَ الَّذِينَ قَالُوا إِنَّ اللَّهَ هُوَ الْمَسِيحُ ابْنُ مَرْيَمَ قُلْ فَمَنْ يَمْلِكُ مِنَ اللَّهِ شَيْئًا إِنْ أَرَادَ أَنْ يُهْلِكَ الْمَسِيحَ ابْنَ مَرْيَمَ وَأُمَّهُ وَمَنْ فِي الْأَرْضِ جَمِيعًا وَلِلَّهِ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا يَخْلُقُ مَا يَشَاءُ وَاللَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ} [المائدة: 17].